خواطــــــــــــــــر وذكريات ،،،،،،،،،،،،

0utsider

عضو بلاتيني








جحيـــــــــــــــــــــــم الاقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــران ،، والصراع المريــــــــــــــــر






،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،​







" الاقران " ،، وما ادراك ماالاقران ،،، والانسان دائما وابدا ،، قرين ،، للانسان ،،، ولايوجد انسان ليس له قرين ،، والقرين ،، مفارق للانسان ،، وليس ملتصقا به ولامتوحدا معه ،، انما القرين يجتمع مع القرين بنفس المكان والزمان ،، النفس ملتصقه ومتوحده بالانسان ولاانفصال بين الانسان ونفسه من حيث المكان والزمان ،، لكن القرين ،، وان اجتمع مع الانسان في نفس المكان والزمان الا انهما ليسا متوحدان ،،،، واينما وجد الانسان ،، فانه يوجد ،، ويوجد معه ،، قرينه ،،، فلاخلاص لنا من القرين ،، ولاخلاص للقرين ،،، منا ،،،،،، والقرين يتصف دائما مايتصف ،، بالسوء ،،، فكل منا ،، " قرين سوء " ،،، لبعضنا البعض ،،،،





وكما في الغابه ،، الطبيعيه ،، حيث وحشية الحيوان مع " قرينه " الحيوان ،،، كذلك في ،، " الغابه الاسمنتيه" ،،،
او ،،، " الكونكريت جنقل " حيث يعيش الانسان ،،، مع قرينه الانسان ،،، وفي " الغابه الاسمنتيه " ،، لاااايمكن لنا ان ننكر الصراع والكراهيات والبغضاء ،، بكل اشكالها وانواعها بين البشر بعضهم البعض ،،، وحيث لايمكن لنا ان ننكر العدوانيه والانتهازيه ،،، والشر ،، بين الاقران ،،، بعضهم البعض ،،، وحيث لايجدي الانكار لهذه الحتميات شيئا ،،،،، ،،،




وفي المجتمع البشري ،، ليست الاخلاق والقيم هي مايحكم
العلاقات البشريه والاجتماعيه ،، انما مايحكم علاقات الناس بعضهم البعض
هو لغة المصالح ،،، فالمصالح وصراعها المرير هي الركن الركين في المجتمع البشري ،،،، وللاسف ان عدم سيرك وانسياقك وراء لغة المصالح ،،، يجعلك غريبا مريبا ،،،، ان لم تكن تعتبر حــــــــــالة شاذه ،،،، ،،،،،،،،





ليس للاخلاق ،، والمثل والقيم العليا وجود حقيقي ،، في التعامل بين الناس ،،، انما مايحكم العلاقات البشريه ،،، هو شئ اخر مختلف تماما ،،،،،،
والناس تتعاون وتتنازع كما يقولون ،،، والحقيقه ان الناس ،، تتنازع فقط ،،،
وماتعاونهم ،، الا تعاون علي السحق والاضرار والاثم والعدوان والكسب والانتصار ،،،، وعلي الكيد بعضهم لبعض ،،،،
فكما ان الافراد يكرهون بعضهم البعض ،،
كذلك الجماعات تكره بعضها البعض ،،،،




فالمجتمعات البشريه تقوم علي قاعدة ان ( المجتمع البشري هو عباره عن ناس تاكل ناس )
فالناس تاكل الناس وتحرص علي ذلك
واصلها ،، " هوبس " ،، بان الانسان ذئب شــــــــــــــرس لاخيه الانسان
والاديان اوحت الي ان الانسان ( شيطان ) اخيه الانسان ،،،،
فكل انسان هو ،، " شيطان " ،، لاخيه الانسان ،،،،،،،





لم يكن السباق المحموم ،، في عالم الانسان ،، وبين الانسان واخيه الانسان ،، في يوم من الايام ،، سباقا اخلاقيا ،، ابدا ،، لم يكن سباقا اخلاقيا،،، فلامباراة ولاتنافس في الاخلاق ،،، ان التقسيمه الثنائيه الشهيره ،،، للاخلاق الي خير وشر ليست هي مايقوم عليه هذا العالم وليست هي اساس العلاقات بين الانسان والانسان ،،،، انما الاساس " الاخلاقي " اللذي يقوم عليه هذا العالم والعلاقات البشريه هو ان كلا الطرفين شرير ،، فهناك شر وشر مقابل له ،،،، فكل اطراف العلاقه البشريه اشرار ،،، سيئين ،، وكلهم ذئاب قبيحه ،،، في عالم الحيوان هناك مفترس واليف ،، في عالم الانسان والعلاقات البشريه كلهم ذئاب شرسه تجمعهم الكراهيه والاحقاد والضغائن والرغبه العارمه في السحق والمحق والفتك ،،، وليس هناك خير يقابله شر ،،،، انما مايقوم عليه هذا العالم هو ،،، تقسيمة الشر والشر المقابل وهذه هي الاساس الحقيقي والاصيل للعلاقات بين الانسان والانسان ،،،، لان ،،، طابع السباق السائد والطاغي والحاكم بين الانسان واخيه الانسان ،،، هو سباق الغلبه والفوز والانتصار ،،،، لان الانتصار والاكتساب ،، هما غاية الطلب والمطلب
في العلاقات البشريه ،،،





حيث لاسعاده ،، ،، ابدا لاسعاده ،، الا بالانتصار ،،، والانتصار له طريق واحد ،، فقط لاغير ،،، هو طريق سحق ومحق الاخر ،،، والفتك فيه ،،، وحرقه ،، والقضاء عليه تماما ،،



وهكذا فلاسعاده الا بالانتصار

والانتصار لاياتي الا علي جثث الاخرين ،،، واشلاؤهم ،،، وحطامهم ،،،
فلكي يعيش الانسان ،،، يجب عليه الفتك ،، بغيره ،،،،


فالقاعده في المجتمعات البشريه ،، هي ،، : فاما انا ،، واما ،،، القرين ،،،

وهـــــــــــــــــــــــذا حال الدنيـــــــــــــــــا ،،،،،،،،،





 
التعديل الأخير:

0utsider

عضو بلاتيني










امنـــــــــــــــــــــــــــــــــــيه اخري ،،، يستحيل ان تتـــــــــــــــــحقق






،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،







امنية حياتـــــــــــــــــي ،،،، امنية حياتي ،،،،،، امنيـــــــــة حياتي
قبل ،،، امـــــــــــــــــــــــــوت ،،،،،،،،،



اسمع انسان يقول ،،، علنا او بينه وبين نفسه ،،،،،،، اويعترف لربه بلاش يعترف للبشر رغم اني لاادري مافائدة الاعتراف ان لم تنتج عنه توبه ،،، انسان واحد فقط يقول :



انا ظــــــــــــــــــــالم
انا مجرم
انا ،،،، جاني
انا مخطئ ،،،، غلطان ،،،،
انا خائــــــــــــــــــــــن
انا غشــــــــــــــــــــــاش
نصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب
انا مذنب
انا اثــــــــــــــــــــــم ،،،،،،،،،،،،،
مصلحجي
كلكجي ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
انا شيطـــــــــــــــــــــــان ،،،، علي الاقل شيطان انسي ،،،،،،،،
بلاش شيطان جنـــــــــــــــي ،،،،،،،،،




كلهم كلهم كلهم كلهم كلهم ،،،،،،،،،،،،،
مظلومين
كلهم علي حق
كلهم علي صح
كلهم مجني عليهم ،،،،
كلهم امناء ،،،،،،،،،،،،،،،




طيب وين المجرمين والظالمين والخونه ،،،، والمخطئين ،،،،،،،،،، والمذنبين والاثمين ،،،،،،،،،،،،،،،



فهل يحقق الله لي امنيتي قبل ان امـــــــــــــــــــــــــــــوت ،،،،،،،،،،،،



وهل خلي العالم ،،،، من هذه النوعيات من البشـــــــــــــــــــر ،،،،،،،،،،،




الحقيقه اننا كلنا من الصنف الاول اللذي ننكره
والسبب ان الانسان اوتي قدره عجيييييييييييييبه علي اخفاء قبحــــــــــــــــه ،،، بل وتزييـــــــــــــــنه ،،،،،،،،،،،
وانكار قذاراته ورذائلــــــــــــــــــــــه ،،،،،،،،،،،،،،



فالانســــــــــــــــــــــــان مصدر الرذائـــــــــــــــــل





 

0utsider

عضو بلاتيني










رســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوم ســـــــــــــوداء ،،،،





///////////////////////////////////////////////////////////////////////




وهـــــــــــــــــــــــــذا حال الدينا ،،،




تبقي الدنيا قبيحه ،،، ونبقي نجاهد ونجاهد لوضع المكياج عليها ،،، علها تزين ،،، لكن هذه الحياة الدنيا وهذا العالم ،،، يستحيل ان يزين او ان يتجمل ،، لانه بطبيعته قبيح قميئ ،،،، مهما تكبدنا عناء محاولات تجميله او حتي تزييفه ،،، فالقبح لايزيف ابدا ،،،، ويابي القبح الا ان يعبر ،،، عن نفســــــــــــــه ،،،،،



القبح ،، حاله ايجابيه قويه ،، لذلك هو قادر ،، بمنتهي القوه علي ان يعبر عن نفسه ،،، تماما مثله كمثل ،،، الموت والمرض ،، والتعاسه ،،، والالام والاوجاع الجسديه ،،، وسقوط ماقبل الموت ،،،،





الجمال يذهب ويــــــــــزول ،،،،
والقبـــــــــــــــــــــــــح يبقي ،،،،،
لان الجمال قابل ،،، للتزييف ،،،
والقبح لايمكن ان نزيفه ،،،
ومهما زيفناه ،،، انكشف وبان
وعبر عن نفسه ،،،،،،،،،،




ان محاولة تزيين هذا العالم وتجميله ،،،،
كمحاولة ،،، التخلص من روائح المجاري والبواليع وعفن المزابل ،،،،، بصب ،،، غرشة كلونيا ،،، مضروبه عليها ،،،، وشدعوه عاد ،،، غرشة الكلونيا الاصليه ،،، تنفع في تغطية روائح المزابل والبواليع ،،،،،،،،



والروائح الكريهه ،، هي الاخري يستحيل تغطيتها ،،، لان اقوي اقوي قوه ،، قادره علي ان تعبر عن نفسها ،،، هي الروائح الكريهه ،،،،،،، والوجوه القبيحه ،، والطبايع ،،، الاكثر قبحـــــــا ،،،،،،،





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،






 

0utsider

عضو بلاتيني
0utsider
انت ليه مصر تلبس النظاره السوداء
:rolleyes:



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





لان النظاره ،،، السوداء تخليني
اري الاشيــــــــــــــــــــــــاء علي حقيقتها الصجيه ،،،،
وكما هي ،،،،، دون تزييف او تجميل ومكياج ،،،،،،،،،،،،
والنظاره البيـــــــــــــــــــــضاء ،، ان صح التعبير ،،،،
ماتخليني اشوف الا كل ماهو ،،،،،،،، زائف ،،،،،،،،،،،





يكفي النظاره السوداء
انها تعني لي انني اعيش في الحقيقه ،،،،،،،،،،،
وتمسح المكياج الزائف ،،،،،
القبح الحقيقي
افضل مليون مره
من الجمال الزائف ،،،،،،،،،،




ومايلبس النظاره البيضاء
الا ،، من استطاع ان يخدع نفسه ،،،،،،،،،،،




 

الدّر

عضو بلاتيني










امنـــــــــــــــــــــــــــــــــــيه اخري ،،، يستحيل ان تتـــــــــــــــــحقق






،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،







امنية حياتـــــــــــــــــي ،،،، امنية حياتي ،،،،،، امنيـــــــــة حياتي
قبل ،،، امـــــــــــــــــــــــــوت ،،،،،،،،،




اسمع انسان يقول ،،، علنا او بينه وبين نفسه ،،،،،،، اويعترف لربه بلاش يعترف للبشر رغم اني لاادري مافائدة الاعتراف ان لم تنتج عنه توبه ،،، انسان واحد فقط يقول :



انا ظــــــــــــــــــــالم
انا مجرم
انا ،،،، جاني
انا مخطئ ،،،، غلطان ،،،،
انا خائــــــــــــــــــــــن
انا غشــــــــــــــــــــــاش
نصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاب
انا مذنب
انا اثــــــــــــــــــــــم ،،،،،،،،،،،،،
مصلحجي
كلكجي ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
انا شيطـــــــــــــــــــــــان ،،،، علي الاقل شيطان انسي ،،،،،،،،
بلاش شيطان جنـــــــــــــــي ،،،،،،،،،





كلهم كلهم كلهم كلهم كلهم ،،،،،،،،،،،،،
مظلومين
كلهم علي حق
كلهم علي صح
كلهم مجني عليهم ،،،،
كلهم امناء ،،،،،،،،،،،،،،،





طيب وين المجرمين والظالمين والخونه ،،،، والمخطئين ،،،،،،،،،، والمذنبين والاثمين ،،،،،،،،،،،،،،،



فهل يحقق الله لي امنيتي قبل ان امـــــــــــــــــــــــــــــوت ،،،،،،،،،،،،



وهل خلي العالم ،،،، من هذه النوعيات من البشـــــــــــــــــــر ،،،،،،،،،،،




الحقيقه اننا كلنا من الصنف الاول اللذي ننكره
والسبب ان الانسان اوتي قدره عجيييييييييييييبه علي اخفاء قبحــــــــــــــــه ،،، بل وتزييـــــــــــــــنه ،،،،،،،،،،،
وانكار قذاراته ورذائلــــــــــــــــــــــه ،،،،،،،،،،،،،،




فالانســــــــــــــــــــــــان مصدر الرذائـــــــــــــــــل







بالعكس في فئة وان كانت الأقل بين الناس تعترف بخطئها وتنسب الإخفاقات لنفسها !!
بل إن هناك دراسة تقول بأن الناجحين أكثر الناس اعترافا بخطئهم وتحملهم مسؤولية إخفاقاتهم

بل إن الشخص الذي دائما يحمل غيره اللوم والظلم أنا شخصيا أتشكك فيه مع الوقت ههههه مومعقولة كله ظالمينك يا انك ساذج أو إنك تقلب الحقائق :)

والأغلب وبالذات الحريم عاد أهيا من فئة اللي كله مظلومة ومسكينة واهي أساس المشكلة :)
 

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





لان النظاره ،،، السوداء تخليني
اري الاشيــــــــــــــــــــــــاء علي حقيقتها الصجيه ،،،،
وكما هي ،،،،، دون تزييف او تجميل ومكياج ،،،،،،،،،،،،
والنظاره البيـــــــــــــــــــــضاء ،، ان صح التعبير ،،،،
ماتخليني اشوف الا كل ماهو ،،،،،،،، زائف ،،،،،،،،،،،





يكفي النظاره السوداء
انها تعني لي انني اعيش في الحقيقه ،،،،،،،،،،،
وتمسح المكياج الزائف ،،،،،
القبح الحقيقي
افضل مليون مره
من الجمال الزائف ،،،،،،،،،،




ومايلبس النظاره البيضاء
الا ،، من استطاع ان يخدع نفسه ،،،،،،،،،،،




ليس خداع لنفس ابدا
بل حسن ظن بالله وأمل بالافضل
فنبينا قدوتنا كان يحسن الظن ويكثر التبسم ويبشر بالخير.

.ليش اربط راسي قبل الفلقه :p
 

0utsider

عضو بلاتيني








همســــــــــــــــــــــات من الماضـــــــــــــــــي




،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،






في المقهي ،، وعلي انفاس ،، " الــــــــــــــقدو " الحاره من جهه ،، واللذيذه والشهيه المنعشه من جهة اخري ،، والمشبعه بكافة المواد المسرطنه من جهه ثالثه ،،، وبين غابات دخانه المنعش الكثيف ،، ركبت امواج الدخان ،،، حيث قادتني لايام وسنوات خلت من حياتي ،،، حيث غرقت في بحار الذكريات التي راحت ومضت ،، مع اناس عشت معهم فترات من حياتي ،،، كانوا معي بالامس واليوم لم يعودوا معي رغم انني احملهم في اعماقي في كل وقت وفي كل حين ،،، وكان لهم الاثر المكين في نفسي وبقاياهم محفوره ،، في اعماقي ،، فرايت ،، بحاسة الوجود ،،، صورهم وتماثيلهم ،، في ذهني القلبي لاالعقلي المشبع بذكراهم ،، رايت تماثيلهم الحيه التي تتحرك وتتنفس ،،، فهاجت الذكريات وحنينها في اعماق صدري المنهك من كثرة الدخان والتدخين ،،،،،،، ،،،،،،،، وانفاس الذكريات ،،، واشجان الماضي ،،، لمن راحوا عني هي من ينظف صدري من ادران الدخان والتدخين ويحول بيني وبين الاصابة بامراض التدخين حيث ان انفاسهم تحميني وتعالجني وتقيني ،،، وتخلصني من بقايا التتن والتنباك وامراضهما ،،،، وعشت معهم وتحدثت اليهم ،،، فدفعتني نيران الذكري ولهيب الايام الماضيات ،،، الي كتابة هذا الموضوع ،،، كنوع من التنفيس عما اعتراني من الستريس ،،، فلعلنا ننسي
ان كان لنا ،، ان ،، ننسي ،،،، ،،، ،،،





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


الاداة التي ،،، يستعملها الانسان ،،، في تعامله مع الشعر ،،، يجب ان تكون
هي ،، اداة التذوق القلبي ،،، وليس الفهم العقلي ،،، او العقلاني ،،
فالشعر ليس عقلانيا ولامنطقيا ،،، ابدا ،،، ولن يكون ،،، ولاتنفع المنهجيه العقلانيه لفهمه ابدا ،، بمعني ان الشعر هو تجربه للتعبير عن ،، الحقيقه او الرؤيه ،،، الذاتيه اكثر مما هو بحث او تعبير عن الحقيقه الموضوعيه ،،،
لان الشعر يتذوق اولا ،، وتذوقه يغني عن فهمه ثانيا ،،، فلاقيمه ولامعني للشعر ،،،،، ان لم يكن قابلا للتذوق ،،،،،
تذوقا وجدانيا ،،،،،،،،


وقد تكون هناك حاجة لفهم الشعر فهما عقلانيا ،، لاغراض دراسيه ،،،
فيجب اذن ،، ان نفهمه تذوقيا اولا ،، وقبلا ،، ثم عقليا ثانيا ،، وتاليا ،،،


،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



من اجمل الابيات التي قيلت
في الادب العربــــــــــــــــي ،،،،
لمن اوتي ،، القدره علي تذوق الشعر ،،،،،،،،،،


واني لاهوي النوم في غير حينه
لعل لقـــــــــــــــاءا في المنام ،،، يكون


تحدثنـــــــــــــــــــي الاحلام اني اراكموا
فياليت ،، احلام ،، المنام ،، يقين ،،،،


،،،،،،،،،،،،،،،،،


ابيات في قمة الروعه ،، من السيد قيس بن ذريح " رفيج " لبني ،،،،
مات قيس وماتت لبني ،،، منذ قرون ،، قرون طويله ،،، وبقيت ابياته ،،،
تذكر وتتداول
وتدرس ،،،،،
وتنزف من القلوب علي الالسنه ،، مرة
وعلي الاوراق ،،، مرات ،، اخري ،،،
لان نتاج القلب
لاتصله يد الزمان ،،،،،
فما في القلوب
واعماق النفوس
تعجز يد الزمان من ،،،،، ان تنال منه
ان ،، اعماق القلوب
وكهوف النفوس ،،،،،،
ومقابر الصدور
اعظم واكبر مخزن
لكنوز البشريــــــــــــــــــه ،،،،،



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



وهذا بيت ،،، ،،، " عنيف " ،، قلبيا ،،،،
ويتغذي علي الارواح ،،،، وعلي انفاس القلوب ،،،،،،،
لابن الرومي ،،،،،



فما العيش إلا قرب من أنت آلف
وما الموت الا نأيه عنك والهجر ،،،،،،،،،،


وهو بيت يشرح نفسه بنفسه ،،،،،،
ويعبر عن نفسه بنفسه ،،،،،،،،،،،،،،،
انه بيت يكتب بماء الورد وروح الذهب ،،، ويبخر بدخان التنباك الاصلي ،،،،،،



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،


لان مايجعلك تشعر بالحياة
هو ،، ان تعيش مع من تحب ،،،،
ومع من تهوي ،،، وتعشق ،،،،،،
ومايجعلك تشعر بانفاس الموت
ورائحة الاموات ،،،،،،
هو ،،، ان يصبح من تحب ،،،،
ماض تولي ،،،،،
وقد تمت احالته ،،
الي مخازن ،، الذاكره ،،،
وخبايا الحنين الاليم الكظيم ،،،،،،


واذا هي علي البقاء
فهانحن اولاء باقين ،،،،،
واذا هي علي العيش ،،،،
فها نحن اولاء ،،،،، عايشين ،،،،،،،
واذا هي علي البديل
فالبدلاء كثيرين
لكنهم بلا طعم ،،،
ان البدلاء تماثيل ،،، جامده ،،،،
ولايصلون للقلب
البدلاء تدركهم العيون
كتماثيل جامده
صور ،، ميته ،، لاتثير في النفس
شيئا سوي الجمود ،،،
فلاقيمه للبديل ،، امام سكني اعماق النفوس
ولكن القلوب لاتقبل ولاتسمح بدخول
الا ،، من تحبهم وتعشقهم وتميل اليهم ،،،، ،،،،،
و يبقي سكني القلوب ،،،،
في القلوب
لايغادرونها
ولايبرحونها
يحتلونها احتلالا ،، متمكنا ،،،،
يلعبون ويسرحون ويمرحون فيها
كما يحبون ويعشقون ،،،،
فلايوجد
من يستطيع عمل شئ لهم ،،،،،،،، ،،،،،،،،،،،
ولايوجد من يستطيع ازالة او ازاحة
انسان ما ،، تمكن من قلبك وسكن في اعماقه ،،
فسكني القلوب
هيهات هيهات ان يخرجون منها ،،،،،،،،



لانريد ،، بديلا ،،،
ولانريد ،، تعويضا ،، عمن فقدناهم ،،،
وعمن حالت بيننا وبينهم ظلمة الابد
او صروف الحياة ،،،، ،،،،
ولانريد ،، من يزعمون انهم افضل منهم واحسن ،،،،،،،
فاما هم ،،، واما ،،، عذاب فراقهم ،،،، وذكراهم ،،،،
لان النسيان ،، مات ،،،
فالبديل والتعويض ،،،
يبقي بديلا ،،، ويبقي مجرد تعويض ،،،
لايتجاوز ولايصل لمستوي الاصل ،،، وهيهات له ذلك ،،،،
والبديل ،، دائما رخيص ،،،
اننا لانريد الا من فقدناهم ،،،،
ومن راحوا عنا ،،،،،،،،، وبقيت ذكراهم ،،،،،،،،



وياليت والله ياليت
لو ان الذكري
تذهب مع من ذهبوا
وتلحق بهم
ولاتبقــــــــــــــي
والماضي يذهب ويستحيل ان يعود ،،،،
ولكن الذكري ،، راسخه ثابته ،،، حيه ،، تتنفس ،،، لاتزول لاتموت ،،،
ولكن مشكلة الذكري انها تبقي
ولاتغادر مع من غادروا ،،،،،،،،
الذكري ،،، قوه قهريه ،،،
تبقي
لتلعب وتتلاعب في القلوب والعقول
وفي اعماق النفوس
وستبقي الذكريات
فاسا قاسيا من الحنين
كل همه وشغله الشاغل
هو سحق القلوب
فلاشئ يسحق القلوب
قدر ،،، الحنين ،،،
لماضي تولي وراح ،،،،
الي غير رجعه ،،،،،،،،،،،،،





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،








 
و الله ما طلعت شمسٌ ولآ غربت
إلآ و حبّـك مقـرون بأنفاسـي
ولآ خلوتُ إلى قوم أحدّثهــم
إلآ و أنت حديثي بين جلآســي
ولآ ذكرتك محزوناً و لآ فَرِحا
إلآ و أنت بقلبي بين وسوآســـي
ولآ هممت بشرب المآء من عطش
إلآ رَأَيْتُ خيالاً منك في الكـــآسِ
ولو قدرتُ على الإتيآن جئتـُكم
سعياً على الوجه .. أو مشياً على الرآسِ
ويآ فتى الحيّ إن غّنيت لي طرباً
فغّنـني وأسفاً من قلبك القآســـي
مآ لي وللنآس كم يلحونني سفهاً
ديني لنفسي .. و دين النآس للنـــآسِ


وهذه من تلك
 

0utsider

عضو بلاتيني
و الله ما طلعت شمسٌ ولآ غربت
إلآ و حبّـك مقـرون بأنفاسـي
ولآ خلوتُ إلى قوم أحدّثهــم
إلآ و أنت حديثي بين جلآســي
ولآ ذكرتك محزوناً و لآ فَرِحا
إلآ و أنت بقلبي بين وسوآســـي
ولآ هممت بشرب المآء من عطش
إلآ رَأَيْتُ خيالاً منك في الكـــآسِ
ولو قدرتُ على الإتيآن جئتـُكم
سعياً على الوجه .. أو مشياً على الرآسِ
ويآ فتى الحيّ إن غّنيت لي طرباً
فغّنـني وأسفاً من قلبك القآســـي
مآ لي وللنآس كم يلحونني سفهاً
ديني لنفسي .. و دين النآس للنـــآسِ


وهذه من تلك






،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،




صح لســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــانج ،،،،،،
ياخنساء نجد ،،، اكيد هالقصيده ،،، العصماء لج ،،،،،،،،
يا ام صخر ،،،،،،،،،،،، حياج الله ،،،،،،،،،،،،




،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،










لحظات الضعف ،،
قاتلها الله ،، من لحظات ،،
انها لحظات قاهره قهريه ،،
تفرض نفسها علينا فرضا ،،
واعجب مافيها ،، انها لحظات ضعف ،،
ولكن فيها من القوة مافيها ،،
فرغم انها تتسم بالضعف ،،
الا انها من القوه ،، بحيث انها يمكن لها ان تسقطنا ارضا ،،،،،،،،،
وتعيق حركتنا ،،،
وتخلينا ،،، كله مالنا خلق ،، علي شئ ،،،،



والضعفاء هم المتصنعون للقوه
العاجزين عن الاعتراف والعيش
والمعايشه للحظات ضعفهم ،،،
ان المتصنعين للقوه هم في حالة هرب
دائبه ،، مستمره ،، لاتتوقف ،،،
ولاتهدا ،،
وليس اسهل من كسر المتصنعين للقوه ،،،،
فلحظات الضعف التي تنتابهم
تدفعهم للهرب الي كل مهرب ،،،،،،،،،
فهم ،، وهربا من ضعفهم ،،
يتصنعون قوة زائفه ،، سرعان ماتسقط وتتحطم ،،
لادني سبب بل وحتي بلا سبب ،، فالمتصنعون ،، يمتازون بالهشاشه
وهشاشة متصنعي القوه وناكري الجانب الضعيف
مثلهم كمثل هشاشة بيت العنكبوت ،،،،،
لان الضعف مكون رئيسي من مكونات الانسان
وان انكره ،،،،،،،
او عجز عن مواجهته



الاقوياء ،، هم من يعيشون ضعفهم
ولايهربون منه ،،
الاقوياء ،،، ضعفهم لايسقطهم ابدا
ولانك مهما هربت من لحظات الضعف
فمردك اليها ،،،،،،،،،،
فتصنع القوه ،، مايفيدك ،،،



وكم وكم وكم ،،، تنعشني ،،
رؤية القدره ،، البشريه ،، علي احتواء الضعف ،،،،
انها القوه ،، الاقوي ،، في هذا العالم ،،،،،





//////////////////////////////////////////////////







وسائل التواصل الاجتماعي ،، مصدر فعال ،،، للملاااااااااااااااااااااااااااااقه ،،،،،،،



هذه الوسائل ،، فعلا فعلا ،، غيرت وجه العالم ،، وطبيعة العلاقات البشريه ،،، ولعل افضل افضل ،، مافيها ،،، انها ،، كشفت لنا ،، مدي كميات ،،، الملااااااااااااااااااااااااااااااقه ،، المختبئه في هذا العالم ،، والتي يتصف فيها الانسان ،،،، فالملاااااااااااااااااااااااقه ،، ،، هي الصفه الغالبه علي مستعملي ،،، وسائل التواصل الاجتماعي ،،،، وسائل التواصل ،، نبشت الملااااااااااااااااقه البشريه المختبئه ،،،، وحثتها واستحثتها علي الخروج وعلي التعبير عن نفسها ،،،، فليس مكانا افضل من ممارسة الملاااااااااااااااااااااااااااقه باكثر صورها جلاءا ووضحا ،،، وقوة ،، افضل من وسائل التواصل الاجتماعي ،، الخرطي ،،،،،



وسائل التواصل ،، " خلقت " ،،، لنا عالما جديدا هو عالم الانترنت وعالم مايسمي بالتواصل الاجتماعي ،، فعلا ،، هي خلقت لنا عالما جديدا لم يكن موجودا من قبل ،، عالم فيه حياة ،، وفيه عقل وعواطف ونفوس ونفسيات ومختلف انواع الناس ،،، وهذا العالم يعيش فيه الناس باقصي درجات العيش ،،، ويتفاعلون معه وينفعلون معه ،، انه عالم جديد ،، تم خلقه ،، وهناك من يعيش فيه ،،،،،،،، لكن هذا العالم ،، عالم ملييييييييييييييق ،، ملييييييييييييييييييييييق ،،، بامتياز ،،،،،،،،،،،









 

0utsider

عضو بلاتيني
صبّحك الله بالخير اخونا العزيز آوتسايدر
حيّ الله الزمن الجميل :وردة:








،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





الله يحييج يام فواز ،،،،،،،،،،،،،،،،،
وصبحج الله بالنور طال عمرج ،،،،،،،،،،،
مع ان الدنيا العصر ،،،،،،،،،،،
:)
وساعه مباركه اللي مريتي مقرنا العتيد
شرفتي المكان واهله
بعد طول الغياب ،،،،،،،،،،،،،،،،،،



دايما نسال عنج
بس قلنا يمكن تركها للشبكه
اريح واحسن لها
وشتبين بالنت ودوخته وعوار راسه
فقلنا نخليج علي راحتج
اللي يريحج يريحنا
طال عمرج




وحياج الله
يازعيمة الشبكه



 

0utsider

عضو بلاتيني












احاديـــــــــــــــــــــــــــــــث الذئاب والفلوووووووووووس ،،، وثالثهم الشيطان





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






اتق " الذئب " ،،، الطبيعي مره واحده ،،، واتق الذئب المتستر ،، المتدثر بدثار ،، الحملان ،، مليون مره ،،،،، فالذئب بماهو ذئب ،، يمارس وحشيته بصوره محدوده ،، لانها وحشيه غريزيه ،،، اما الذئب المتدثر بدثار الحملان ،،، فوحشيته عقلانيه ،، مقصوده ،،،،، مطلوبه ومرغوبه ،، وهذه انجس واخس واحقر واكثر قسوة وشراسه ،،،، الذئب الطبيعي ،،، قد يرحم او يشبع ،،، اما الذئب ،،، المتدثر برداء الحملان فلايشبع ابدا ولايمكن له ان يشبع ،، فالرحمه ليست من صفاته ،،، والتسامح لاوجود له في عالمه ،،،،،،،،،،،،،،





//////////////////////////////////////////////////////////






الله ،، الله ،، الله ،، الله ،، الله

يالفلوووووووووووووووووس



الله ،، الله ،، الله ،، الله ،، الله

يالفلوووووووووووووووووس



الله ،، الله ،، الله ،، الله ،، الله

يالفلوووووووووووووووووس



الله ،، الله ،، الله ،، الله ،، الله

يالفلوووووووووووووووووس





ياهي ،، لاعبه بالناس ،، لعب ،،،،






الله ،، الله ،، الله ،،،

يالفلووووووووووووووووس

ياهي مسويه بالناس سواة ،،،، وياهي لاعبه بخلق الله لعب ،،،،،،، حتي الشيطان ،، ذات نفسه ،، رغم كل مااوتي من قدرات وامكانيات ،، اكتسبها عندما كان في عالم الملكوت الاعلي ،،، لم يفعل بالانسان كما فعلت به الفلووووووووس ،،، ولم يلعب الشيطان نفسه بالانسان كما لعبت وتلاعبت به الفلوووووووووس ،،،،،،،،،،



ان تاثير الفلوووووووس علي الانسان اضعاف اضعاف تاثير ،،،،، الشيطان عليه ،،،،،، !!!!!





ان مقياس انسانية الانسان هو المال والفلووووووس ،،، فانك لاتعرف ولايمكنك ان تعرف الانسان الا من خلال الفلوووووووس ،،، فالطبيعة لاتتعامل بالمال نهائيا ،، لان وسيلة التعامل الرئيسيه في الطبيعه هي العنف ،، فالعنف هو ابن الطبيعه الشرعي ،، والحيوانات لاتتعامل مع بعضها البعض بالمال والفلوووووووس انما بالغريزه العدوانيه والافتراس ،،، والسحق ،،، والاستيلاء بالقوه والعنف علي الحيوان الاخر نفسه او علي مايمتلكه ،، في عالم الجن والشياطين لايوجد تعامل بالمال والفلووووووووس ،، لان الطابع الرئيسي للتعامل في عالم الشياطين هو من خلال الايحاء والتزيين والاستدراج علي مراحل ،،، وكذلك الملائكه لاتتعامل بالمال والفلوووووووووس ،،، لان الملائكه تتعامل بواسطة الرحمه والتعاون ومد يد العون ،،، بينما نجد الانسان هو الكائن الحي الوحيد في هذا العالم اللذي يتعامل مع المال والفلووووووووووس ،، لذلك فالانسان كائن حي ،،، يمكن ان يباع ويمكن ان يشتري ،،، والانسان هو الكائن الوحيد في الكون اللذي يتعامل مع وسيلة البيع والشراء ،،، لذلك فان قيمة الانسان بفلوووووووووووووسه ،،،وانسانية الانسان لاتتحقق الا بكمية الفلوووووووس اللي يمتلكها ،،،،،،،،،،،،





قد يكون كل شئ في هذا العالم ،،،، خطا
وقد يكون كل شئ في هذا العالم ،،،، مثار شك ،،،،
ولربما كان كل شئ في هذا العالم ،،،، كارثيا ،،،،




الا ان الشئ الوحيد ،، المضمون في هذا ،، العالم ،، وانه صحيح ميه بالميه ،،،، وانه لاشك فيه ولاريب ،،، كما انه حتما ليس كارثيا ،،،،،،،، هو الفلوووووووووس ،، الفلوووووووووس فقط ،، ان عيشك للمال والفلووووس ولاجل المال والفلوووووووووس ،،، هو القرار الصحيح ،،، وهو الاتجاه الصحيح ،،،،،،،



والاموال والفلووووووووس هي اسهل وافضل اداة للعبوديه ويمكنك ان تستعملها لاستعباد اي انسان ،،،،،




يتوجه الانسان ،، منذ القدم ،،، الي المعابد والمساجد ،،،، ودور العباده ،، باعتبارها قبلة ينبغي عليه التوجه لها ،،،،، الا انه ملزم تماما باتخاذ المعابد والمساجد مقصدا له وقبله ،،،، وليس كل الناس بطبيعة الحال تجعل من المساجد والمعابد مقصدا لها وقبله ،،،، الا ان البنوك ،،، باعتبارها مراكز ومعابد ماليه بحته ،،، فهي تعتبر ،،، " قبلة الحب " فالانسان يتوجه لقبلة البنوك من اعماق اعماق اعماق قلبه وبدوافع ذاتيه بحته ،، وليس لانه ملزم بالتوجه اليها ،، كما في توجهه للمعابد ودور العباده ،،، كما ان كل انسان ،، بلا استثناء ،، يحب ويعشق من صميم قلبه ان يؤمم وجهه شطر قبلة البنوك حيث المال والفلوووووووووس ،،،، فليس توجها احب الي الانسان من توجهه نحو البنوك ،،،،، حيث يقبع المال وربطات الفلووووووووووس ،،،،




البنوك جميله ،،، جميله ،،، جميله ،، بل هي في قمة قمة الجمال ،،، لانها تحتوي الفلووووووس والاموال ،،، بينما المزابل والحمامات وسخه قذره مقززه معفنه ،،،، لانه يستحييييييييييييل ان توجد اموال وفلوووووووووووووووووس في المزابل والحمامات ،،،،، فالجمال هو جمال الفلووووووووس واللي عنده فلوووووووووووس فان فلوووووووووووسه تهبه جمالا لاينبغي لاحد من دونه ،،، وقلة المال ،، تسلب ايات الجمال من اي انسان لايمتلك المال وحلاوة الفلووووووووووووووس ،،،،،،،،



بالله عليكم

عمركم شفتم واحد حلو وجميل وكاشخ

وماعنده فلوووووووووووووس ،،،،،،





بينما اللي عنده فلوووووووووس تلقاه حلو وجميل وكاشخ ،،،،،،، حتي لو ماكان فعلا حلو ،، او حـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتي لوكان لابس له دشداشه مشققه او " خيشه " ،،،،،،،،،،،





///////////////////////////////////////////////




الشيطان ،، لاشك بقوته ،، وتاثيره ،، وفاعليته ،،،
ولاشك ،، بمكانته الهائله ،، في نظام الكون ،،،
الا ان ،، معاناة الشيطان ،، ومشكلته ،، ان قواه تبقي ،، محدودة التاثير
لان الله تعالي ،، لايعين الشيطان ،،
ولايسهل له اموره ،،،،
والشيطان ،، لولا ،، الانسان ،، مايسوي شئ ،،،،
ولاله قيمه ،،، مالم يجعل الانسان له قيمه ،،،،،،،،
،،، لذلك ،،
فلاغني له ابدا ،، عن الاستعانه ،،،
بقوي الانسان ،، اللذي ،، جعل من نفسه ،،
بطريقه او باخري ،،
خادما للشيطان ،،،،
واكثر من يساعد الشيطان ،،،
هم ،، اولئك اللذين باعوا ،، ارواحهم ،، للشيطان ،،،
انهم ،، اصحاب الروح الملعونه ،،،





تعلمنا من المطاوعه ،، جزاهم الله خير ،، ان من يحيط به الشيطان ويحاصره ،، فعليه بقراءة القران ،،، ليصرف عنه الشيطان وشروره ،،،،،، ولكن ماذا عن الانس وعن شياطين الانس ،،، فاننا لو اننا قرانا كل القران وكررنا قراءته ،، علي " انسي " واحد ،،، فانه لايخلصنا من هذا ،،، " الانسي " ،، ولامن شروره ،،،، ومافتا الانسان يتهــــــــــم الشيطان ،، بكل صغيره وكبيره ،،، ويدينه دون حتي محاكمه ،،،،،،،


رغم ان الشيطان ،، اكبر " متهم " في الكون ،،، ورغم ان الشيطان ،، اكبر ،،، " مـــــــــدان " في الكون ،،، وعلي الرغم من ان البشريه قد وطنت نفسها علي ان اتهام الشيطان هونفسه ،، بحد ذاته ،،، ادانه له ،،، ،،، الا ان احدا ،، في هذا العالم ،، لايستطيع ،، ان يطبق عليه الشرائع واحكام القوانين ،،،



ولربما كان ذلك عائدا الي ان الشيطان لم تتم محاكمته بعد ،،،،،، ومن يدري فلو اننا ،، حاكمنا الشيطان ،،، لاستبان لنا واضحا جليا ،،، اننا نحن المجرمين المدانين ،، وليس الشيطان ،،، ولاستبان لنا ان كل مايحدث في من قتل وذبح ومجازر ،، ومختلف انواع الشرور ،،، في هذا العالم انما هو من فعل ايدينا ونفوسنا وسواد سرائرنا ،، أي ،، من فعل الانسان ،،،،،، وبالتالي فاننا لانحتاج للشيطان ،،، لنكون اشرارا ،،،،،،،، وكارهين لبعضنا البعض ،،،،


علي هالحجي ،، الشيطان ،، اكبر ،، هارب وناجي ،، من العداله ،،،،،،،،

 
التعديل الأخير:

الدّر

عضو بلاتيني
النفس البشرية أمارة بالسوء كما جاء في القرآن

ولكن ليس معنى هذا بأن نفس الانسان أسوأ وشر من الشيطان !!!!

هذا مخالف لصريح القرآن

بل كما جاء في الحديث مامن مولود والا يولد على الفطرة

يعني على الخير والإسلام ومن ثم تأتي عوامل خارجة بفعل الشيطان فتعدم هذا الخير

وايد متحامل على النفس البشرية رغم أنها أضعف مايكون

ولضعفها وجهلها فهي متعلقة بالمال لأنه الأمان والاطمئنان على قولة بيت التمويل :)
 
أب الفلسفة المجنونة السيد اوتسايدر
تحية طيبة وعمق لاشيء من عمقك الدفين.

أخبرك بأن كتاباتك توجز الحياة وتجعل من لم يعرف شيئا عن الكون وذاته يعرف كل شيء .

والسلام ختام
 

0utsider

عضو بلاتيني
النفس البشرية أمارة بالسوء كما جاء في القرآن

ولكن ليس معنى هذا بأن نفس الانسان أسوأ وشر من الشيطان !!!!

هذا مخالف لصريح القرآن

بل كما جاء في الحديث مامن مولود والا يولد على الفطرة

يعني على الخير والإسلام ومن ثم تأتي عوامل خارجة بفعل الشيطان فتعدم هذا الخير

وايد متحامل على النفس البشرية رغم أنها أضعف مايكون

ولضعفها وجهلها فهي متعلقة بالمال لأنه الأمان والاطمئنان على قولة بيت التمويل :)





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،








بغض النظر عن تفسيري وفهمي للحديث ( يولد المرء علي الفطره ،،، الخ ) ،،، وبغض النظر عن النظره الدينيه ،،، للانسان ،،،،


برايـــــــــــي ان
الانسان ذئب اخيه الانسان ،،،،،،،
والناس في حياتهم الاجتماعيه ،، ( ناس تاكل ناس ) ،،،،،،،،،،،،



تقولين الانسان ،، خير بالفطره ،،، لا ،، يااستاذه ،، الانسان ليس خيرا بالفطره ،، لامن بعيد ولامن قريب ،،، الانسان شرير ،، نجس ،، اناني ،، قذر ،، حقير ،، كاصل ،، وبحكم طبيعته الاصيله والاساسيه ،،، صحيح انه مكلف بعد ذلك لكي يكون خيرا ،، غير ان الشر اصيل في الانسان ،، والخير ليس اصيلا في الانسان ،، الشر طبيعي في الانسان بينما الخير مكتسب ،،، ليس لدي الانسان نوازع طبيعيه للخير بينما لديه نوازع طبيعيه شريره ،، الخير ليس مكونا طبيعيا غريزيا في الانسان ،،، انما الخير مكتسب ويمكن تعلمه والتعود عليه وممكن الا يتمكن الانسان من تعلم الخير واعتياده ،،، لكنه ليس جزءا طبيعيا في الانسان ،، بينما الشر والحقاره والنجاسه والكراهيه هي مكونات اصيله فطريه في الانسان ،،،،،،،،،،، وجزء لايتجزء منه ،،،،،،، شئنا ام ابينا ،،،،،،،،،،



النوازع الشريره والانانيه والكراهيات وماتمليه عليه مصالحه وانانيته وضرورات المواقف ،،، هي التي تحكم سلوكيات الانسان ،، في واقع الحياة ،،، وليس ماتعمله من خير مكتسب ،،، فالنوازع الشريره هي الحاكم الاعلي لسلوكيات الانسان ،، بدرجه او باخري ،، فالاختلاف بدرجة ونسبة الشر ،، لافي ،،، وجوده من عدمه ،،،


وهذه جزئيه مهمه ،،،،،،،،،،،
فان كان الانسان خيرا ،، كما تزعمين ،، فصحيح هو خير ،، لكن فقط تجاه نفسه ،، نفسه فقط ،، ومنذ الازل ،، قالــــــــــــــــــــــــــــــــــت البشريه ،،، مقولتها الشهيره ،،، ( انا ومن بعدي الطوفان ) ،،،،، لكن الانسان ليس خيرا تجاه الغير وتجاه الاخر ،، ابدا ،، انما الانسان شرير ونجس وحقير ،، بغريزته تجاه الغير ،،، فالشر تجاه الاخرين مكون ،، طبيعي ،، رئيسي من مكونات الانسان ،،،،،،،، كون الانسان خيرا تجاه نفسه لايعني بالضروره انه خير باصله او انه خير تجاه الاخرين ،،،،،،، لان العداوه والكراهيات بين البشر ،،، حتميه ،،،،،،،،،،


بل ان الاقسي والامر ،،، حتي في علاقة الانسان مع نفسه فانه ليس خيرا علي الاطلاق ،،، اذ ان كل انسان ،، بطريقه او باخري ،، بدرجة او باخري ،،، يهلك نفسه بنفسه ويدمر نفسه بنفسه ،،، بغض النظر عن الكيفيه ،،،، فالانسان بفطرته اللااراديه محكوم بان يهلك ويدمر نفسه بنفسه ،،، وكل انسان ،،، يقينا ،،، لديه طريقته الخاصة به والتي بواسطتها يهلك نفسه بنفسه ،،،،،،



الشيطان وحده هو من لايدمر نفسه بنفسه ،،،،



وسنتجاوز عما قاله ،،، روسو وهوبس في هذا الصدد حتي لانطيل اكثر مما اطلنا ،،،،،،،،،،



وشكرا للست ربما ،،،،،،،، وسنرد علي كلامك العذب الذرب لي في مره اخري ،،،،،،،،،








 

0utsider

عضو بلاتيني










اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــعبه ،، 11 ،،،، استدعاء روح الشـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر






،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





الفضـــــــــــــــــــــــــــول ، طريق مضمون لكافة الشــــــــــــــــرور والنيران والكوارث ،،،،،،،،، والفضول اشد شرا وفتكا من الزهـــــــــــو ،،، الشيطاني الطبيعي ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، ولان الفضول حتمي لذلك فالشــــــــــــــر الناجم عنه كان مثله ،،، حتميـــــــــــــــا ،،،،،،،،،،،



مستوي اللعبه الحاديه عشر ،،، هو مستوي الشر المحض ،،، الشــــــــــــر الخالص ،،، اللذي يحيلك الي " خالق ذهني " فتتحول الي مجرد كتله من النار انها الخطوات المضمونه للوصول الي النار والي الحريق التام ،،،،،،،،،،، انها لعبه خطره ،،، لعبة الارواح الشريره والعمل علي استحضارها واستدعائها ،،،،،،،،،،،،،،،، ،،،، اذ انك لن تتحول الي " خالق ذهني " الا عندما تتحول الي نار محضه ،،،،،،،،


تذكر ان الكراهيه موجوده ،، موجوده ،، لانقاش في ذلك ،، وان عدم ظهورها لايعني بحال عدم وجودها ،،، فنحن كبشر مجبولين من صميم خلقتنا علي ان نكره ،،، بعضنا بعضا ،، وان نبغض بعضنا بعضا ،،، ولامفر لنا من ذلك ،، والكراهيه وان خفيت احيانا الا ان هذا لايعني عدم وجودها ،،، فالمعضله ليست في وجود الكراهيه من عدمها ،، حيث ان الكراهيه موجوده حتما ،، انما المعضله هي في انكار الانسان للكراهيه والبغضاء ،،، فالحقيقه التي ينكرها الجميع هي ان الكراهيه سائده بين الناس اجمعين ،،، فانا اكرهك وانت تكرهني ،،، والحقيقه المؤسفه هي انه لايد لي في كراهيتك ولايد لك في كراهيتي ،،، لاننا سيئين بخلقتنا ،، لكننا معذورين ،،،،، للاسف ،،،،، هذه هي الحقيقه ،،،،،،،،،


اياك واللعب او " الغشمره " مع الارواح ،،، خاصة لوكانت بدافع الفضول الطبيعي او بنيه حسنه ،،،، اوحتي سيئه ،، لان الارواح المنقوعه بالدم لايمكن لها ان تفهم ،،، مسالة نواياك الحسنه ،،،،،،،


تذكر ان السكين برئ من دم الانسان ،،، المسفوح ،،
تماما كما ان الذئب الشرس برئ من دم ابن يعقوب ،،،،،،،،،،،، انما المذنب شئ اخـــــــــــــــــــر ،،،،



تذكر ،، ان الموسيقي والارواح ،، يستحيل عليك ان تتعامل معهما بواسطة اللغه والالفاظ والكلام ،،، انما للموسيقي والارواح وسائلهما الخاصة بهم للاستدعاء والتواصل والتفاهم والاستحضار ،،،،،،،،،،،،


تذكر انك كما العقرب تماما ،،، فبالغا مابلغت كمية السموم في قلبك واعماقك ودمك ،،، الا انه من السهل سحقك ومحقك ،،، وطحنك وحرقك والفتك فيك ،،، فكمية السم الهائله فيك ،،، لاتمنحك اية حصانه ،،،، كمية السموم الهائله فيك تجعلك خطرا ،،، لكنك ،، علي ذمتي ،، يستحييييييل ان تكون امنا ،،،،،،،،


تذكر ان " الفانوس السحري " اللذي يعدك بتحقيق امنياتك الطيبه المشروعه ،، سينتهي بك المطاف معه ،،، للسعي المحموم ،،، لتحقيق اهدافك ونوازعك الشريره الحقيقيه ،،،،،،،، فانت في الاصل ،، ماانت ،، الا روح شريره ،،،، وخديعة الامنيات الطيبه تستدعي روحك الشريره ،،،،،،،،،،،،، عين الامر انك ترتدي رداء ،،، الحملان ،،،،،،،،، فالاغراء والاغواء بتحقيق امنياتك يعد وسيله فاعله لاستدعاء كافة نوازعك الشريــــــــــــره ،،،،،،،،،،،


تذكر ،، اياك والانسياق وراء الفضول ،،، واللعب مع الارواح واستحضارها ،، لانك والله ستتورط فيها ،،، ولن تعرف كيف تصرفها ،،،،،،،،،،،،


تذكر ،،،، ان التسامح والمغفره لاينفي وقوع الفعل المجرم ،،،، وتذكر ان التسامح مع المذنب لايجعل المذنب غير مذنب ولايعني عدم اتيانه واقترافه للذنب او للجريمه ،،،، وان التسامح مع الجريمه يستحيل ان ينفي وقوع الجريمه ،،،،،،،،،،،،،،



تذكر ،،،، ان حياتنا نتاج اخطاؤنا وخطايانا ومساوؤنا وعيوبنا ورذائلنا وجرائمنا ،، لانها فاعله ومثمره ،،، وليست نتاج محاسننا ومزايانا وفضائلنا ،،، لانها عقيمه وغير منتجه ولامؤثره ،،،، فالانسان مجبول علي معرفة الصح والحسن والجميل لكنه مسير غير مخير لفعل الخطا والسيئ والقبيح ،،،،،،،،،،، ولاخلاص لاي انسان من هذه المعضله الشائكه وان زعم خلاف ذلك ،،،،،،،،،





ثــــــــــــــــــــــــــــــــــم ،،،،،،،،،،،



اياك ،، اياك ،، ثم اياك ،، ان تعبث او تلعب ،، مع عالم الارواح ،،،، خاااااااااصة وعلي وجه التحديد ،، الارواح الشريره النجسه ،، التي تتغصب الظهور بمظهر الطيبه بالغصب ،،،،، ارواح الذئاب الشرسه الخسيسه التي ترتدي رداء الحملان بينما نفوسها مخلوقه من نيران وجمر وانيابها مسمومه لاترحم ،،،،، فنوعيه خطيره جدا من هذه الارواح النجسه الشريره ،،، لاتعرف الرحمه ابدا ،، ولاتفهم للتسامح والغفران معني ،،،، لانها ارواح شرسه نهمه جائعه للحم وعطشانه للدم ،،، ورائحة الدم تثير كل شهواتها المحبوسه ورائحة الدم خاصة البرئ تحيي روحها الشبه ميته ،،، انها ارواح شريره قادره علي استحضار الشر ،،، وللشر حضور واي حضور ،،،، وانك لتعرف حضور الشر من خلال حضور النار والدم معا ،، خاصة الدم البرئ ،،،،، ولعبة الارواح الشريره ،،،، هي لعبة النار والدم ،،،،،، فاحذرها ،، احذرها بارك الله فيك ،،، ولاتلعب معها ،،،،،،، لانك بالغا مابلغت من الشر والنجاسه ،،، فحتما ان فيك شيئا من الطيبه والرحمه ولو شيئا قليلا ،، الا ان اللعب مع الارواح النجسه يستدعي شرها الدامي الناري ،، شرها المحض ،،،،، وشرها خااااالي تماما من اية طيبه او رحمة ،،،، فاحذرها ،،،،،، والعب " جنجفه " احسن لك ،،،،،،،


 
التعديل الأخير:

0utsider

عضو بلاتيني





الناس هم الناس ،، سواء برمضان والا بغير رمضان ،،،،،
كلما في الامر ،، انهم في رمضان ،،،،،،،،
الصراع بين الباشيون والتابو ،،، يزداد ويتضاعف عندهم ،،،،،،،،،،،،،




بين الباشيون والتابو
ياقلبي الله يعينك ولاتحزن
تتجسد و تظهر الصراعات المريره بين الباشيون والتابو
في رمضان باقوي صورها واكثرها قوة وشراسه ،،، وعنفا ،،،،،،،،،،
يااااااااااااااااااااو ،، يالناس
الصراع المرير بين الباشيون والتابو
واصل عندهم حدددددددددددددددددده



احلي مافي شهر رمضان ،،،،
ان الهــــــــــــــــــــــــوشات ،، بين الباشيون والتابو ،،،،،،،،،،
تصير لاتحصــــــــــــــــــــــــي ولاتعـــــــــــــــــــــــــد
حيث عند هكذا صراع مرير يتوقف الوقت ،،،،،





هههههههههههههههه
اذكر قبل ،،،، اواخر السبعينات
ايام ما كنا بالابتدائيه ،،،،
الصبيان اللي ماكانوا يصومون برمضان
وكانوا مفاطير ،،،، طبعا من تحت لتحت ،،،
وبذاك الوقت ،،، بل ولازالت ،،،، المجاهره بالافطار تعتبر عارا اجتماعيا بمعني الكلمه
اكثر مماهي مخالفه لواجب او لفرض ديني ،،،،،،،،،،،،
فكان المصبنه يفطرون بالنهار ،،، طبعا بالدس
صحيح انهم لما افطروا قد نجوا من الصراع المرير بين الباشيون والتابو




لكنهم كانوا ينالون لقب ،،،، ( جلاب رمضان )
وهو اللقب اللي كان يطلق علي اللي مايصومون رمضان ،،،، قبل ،،،،،،،،،،،،





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،





صباح الفلوووووووووووووووووس






يااااااااو
ماذا لوكان الانسان مطالبا بالصوم عن
حب الفلوووووووووووس
والله جان ماصام ولاقدر يصوم احد ،،،،،،،،،
حيث الاراده ميته ،،، وغير مجديه ،،، امام
الصوم عن حب المال وشهوة الفلووووووووووووووووس



قد يصوم الانسان عن الاكل والشرب
وعن ذاك الشئ الطيب الشهي
فالاراده ،،، قد ،،، تنفع هنا




لكن ان يصوم عن حب الفلوووووووووووس والمال
هذا عاد مما يمكن اعتباره
من غير " المفكر فيه " ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،




كذلك الصوم عن الحش والغيبه
والهواجس والوساوس النفسيه
امر لايطري ،، تقريبا ،،،، علي بال احد ،،،،،،،،،،،،،،



الحمدلله ان الانسان غير مكلف بالصيام عن هذه الامور
والاجان رحنا ملح
فالناس شغالين حش وغيبه وكراهيات وبغضاء
برمضان وبغير رمضـــــــــــــــــــــــان ،،،،،،،،،،



عاد
يقولك


احــــــــــــــــــــــــــــــــــلي واحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلي واحــــــــــــــــــــــــــــــــــــلي
شئ
وبعد
احـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلي واحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلي واحـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلي


شئ بالدنيا


ان الانسان هو عباره عن شئ او سلعه
ينباع وينشـــــــــــــــــــــــــــــري
بالمال والفلوووووووووووووووووس
فالانسان اولا واخيرا مجرد بضاعه
لااكثر ولااقل



وماهذا العالم الا ســــــــــــــــــــــــــــوق " نخاسه " كبير
وكبير جدا ،،،،،،،،،،،،،


فالناس ،، في علاقاتهم مع بعضهم البعض
يبيعون ويشترون بعضهم البعض



وهــــــــــــــــــــــــــــــــذا حال الدنيـــــــــــــــــــــــــــا










 
التعديل الأخير:

0utsider

عضو بلاتيني








قبل اشهر نشرت مجلة " اتلانتك " الامريكيه ،، مقالا ،،، من احلي واحب المقالات والمواضيع علــــــــــــــــــــــــــــــــــي قلـــــــــــــــــبي وروحي وعقلي ،،،، عنوانه ،، ( هل الحرب عادله ) ،، او هل هناك حرب عادله ،،، عاد انا غرااااااااااااامي غراااااااااااااااامي وحبي وهوسي وجنوني بهالسوالف ،،،،، فشغفي بهكذا مواضيع لايضاهيه شغف ،،، غير انني ،، للاسف ،،، فوجئت بالسطحيه ،، التي تصل الي درجة السخافه ،، والتي ناقش فيها كاتب المقال موضوعا كبيرا كهذا الموضوع ،، بعد ان منيت النفس بقراءة مقال ،، يثير بي كوامن نفسي وخفايا عقلي ،،، ولكنني فوجئت بهذه السطحيه الغريبه ،،،،


الظريف بالامر ،، انني في العام ،،، 1996 علي مااظن او بعده بقليل ،، اي قبل حوالي 22 عاما مضت من عمر الزمان ،،، كانت قد جمعتني جلسه مع مجموعه من الاساتذه والمدرسين في الفلسفه والتاريخ وعلم النفس ،، في احدي الدواوين ،،، وناقشنا هذا الموضوع بعد ان كان احد الاساتذه الموجودين قد طرح موضوعا ،، عن الماركيز دي ســـــــــــاد ،،،، وما ان عدت الي البيت ،، حتي شرعت في كتابة مقال ،،،،، حول هذا الموضوع ،،، لانه من المواضيع التي اعشقها واحبها واهيم بها ولعا وشغفا ،،، والحقيقه ان الفرق بين طريقتي في تناول الموضوع قبل 22 سنه ،، تفووووووق بكثيييييييير ،، طريقة واسلوب الكاتب في مجلة اتلانتك ،،، التي ناقشت هذا الموضوع ،،، وساضع لكم المقال اللذي كتبته قبل 22 سنه ،، بالحرف الواحد ولن ازيد عليه حرفا ولن انقص منه حرفا واحدا ،،،،،، بما فيه العنوان طبعا ،،،،،، واتمني لكم جميعا ،،، ،، ،،، قراءه رمضانيه ممتعه ،،،،،،،،





واليكم المقال حرفيا




،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،







هل الـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحرب عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادله ؟؟؟





،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،







تساؤل فرض نفسه علي العقل البشري منذ القدم ، مفاده : هل الحروب بين البشر عادله ؟؟ ، او بصيغة اخري ، هل هناك حربا بين البشر يمكن اعتبارها حربا عادله ، ؟؟ ، او يمكن ان تكون صياغة السؤال علي النحو التالي : هل يمكن ان تكون الحرب بين البشر عادله ؟؟ .


اتصور ان السؤال خاطئ من اصله ، وساثبت لكم ان السؤال نفسه غير صحيح ، اذ ان هذا السؤال يحاول ان ينسب صفة لشئ وهي العداله ، ويضيفها للحرب ، رغم ان هذا هو المستحيل بعينه اذ لايمكن عقليا ولافلسفيا ولاعلميا ان نصف الحرب بانها عادله ، ان السؤال المطروح عما اذا كانت هناك حربا عادله ام لا ، هو تماما كما السؤال اللذي يقول : هل يمكن للانسان ان يطير بجسده اللذي هو عليه الان ، فالطيران لايركب ولايمكن ان يركب علي جسد الانسان ولايمكن لجسد الانسان ان يتصف بالطيران ، وبالتالي فلايمكن لنا ان نصف الحرب بانها عادله ، لان العداله شئ والحرب شئ اخر مختلف تماما ، وهما نقيضان متنافران لايلتقيان ابدا .


ان معاني الرحمه والعداله والخير والحق انما هي في حقيقتها الاصيله معاني " الهيه " ، ولاوجود لها باي شكل من الاشكال في عالم الطبيعه اوفي عالم الانسان حيث ان المكونان الرئيسيان في عالم الطبيعه والانسان هما العنف والصراع ، انك تري في الطبيعه نمرا متوحشا يفترس غزالا ، ولايحق لك ابدا لايحق لك ان تسال عن الرحمه والعداله في سلوك النمر ، لان النمر لايمكن ان يعرف او يعترف بشئ اسمه الرحمه والعداله والحق والخير ، ولايحق لك ان تصف فعل النمر المتوحش بانه فعل " شــــــــــــــرير " حيث لاوجود لمصطلح " الــــــــــشر " في عالم الحيوانات وهو عالم وجزء لايتجزء من الطبيعه ، انك تري الزلازل والبراكين تثور وتقضي علي مئات الالاف من البشر الابرياء ودون وجه حق ، وتقتلهم دون ذنب او محاكمه او مساءله وتشردهم وتيتمهم وتصيبهم بالامراض والجروح والكسور ، ولكن لايحق لك ان تصف افعال الزلازل او البراكين بانها افعال شريره ، حيث انه لاوجود لصفة الخير او الشر في الطبيعه ابدا ، لان " العنف والصراع " هما الاداة الوحيده للتعامل في عالم الطبيعه ومنها عالم الحيوان .


اما الحرب فهي ظاهره بشريه ، والحرب تعني القتال الجماعي لاالفردي ، والكائن الحي الوحيد في هذا العالم اللذي يخوض قتالا جماعيا ضد بني جنسه هو الانسان ، وهو الوحش الاكبر والاشرس في الكون ، اذن ، قلنا ان العداله صفه الهيه ، ليست بشريه ولاطبيعيه ، والحرب ظاهره بشريه ، فكيف يمكن لنا ان نضيف صفة " العداله " وهي صفه الهيه ، علي ظاهره بشريه بحته وهي ظاهرة الحرب ، منطقيا وفلسفيا ، يستحيل ان نصف الحرب بانها عادله او انها يمكن ان تكون عادله .



ثم لو اننا قلنا ان الحرب عادله ، فمن ذا اللذي سيحاكم المعتدي في الحرب ، بل من اللذي سيحدد المعتدي من المعتدي عليه ، اذ ان كلا الطرفين من اطراف الحرب سيقولان اننا نحن المعتدي علينا ، اذ ان معني العداله هو توقيع العقاب علي من تثبت ادانته ، وهل يمكن توقيع العقاب ، عمليا ، علي دوله لها القدره علي شن حرب عدوانيه ؟؟؟.


ان الحرب نزعه انسانيه وهي ظاهره حتمية الوقوع ، والانسان مجبول بفطرته علي حب الحرب والسعي لها وعلي اثارة اسبابها ، والحرب موجوده منذ وجد الانسان في هذا العالم ، وهو يخوضها وهو في قمة اللذه والبهجه والفخر والاستمتاع ، والحرب هي بهجة الغرائز المحبوسه وفرحة النفوس ووسيله لاشباع شهوة الدم .


انتهي المقال



///////////////////////////////////////////////////





هذا هو المقال اللذي كتبته

تقريبا 1996 او 97

ونقلته حرفيا

دون زياده او نقص او تعديل

وعرضي للموضوع افضل من عرض مجلة اتلانتك

المتواضع ،،،،،،،،،،،

واتمني ان ينال رضاكم ،،،،،،،،،،






 
التعديل الأخير:
أعلى