مجموعة رسائل ابن أبي الدُّنيا، الأولياء

#1
[١] أخبرنا أبو بكر عبدالله بن محمد بن عبيد بن سفيان القرشي المعروف بابن أبي الدنيا حدثنا الهيثم بن خارجة والحكم بن موسى قالا حدثنا الحسن بن يحي الخشني عن صدقة الدمشقي عن هشام الكناني عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " من أهان لي وليَّا فقد بارزني بالمحاربة، و ما ترددت عن شيء أنا فاعله ، ما ترددت في قبض نفس[عبدي] المؤمن ، لأنه يكره الموت، و أنا أكره مساءته و لا بد له منه ، و إنَّ من عبادي المؤمنين من يريد بابا من العبادة ، فأكفه عنه لا يدخله عجب فيفسد لذلك، و ما يتقرَّبُ إليَّ عبدي المؤمن بمثل أداء ما افترضت عليه و ما يزال عبدي يتنفل لي حتى أحبه، فإذا أحببته كنت له سمعا وبصرا ويدا ومؤيدا، دعاني فأجبته، وسألني فأعطيته، ونصح لي فنصحت له، وإن من عبادي المؤمنين من لا يصلح إيمانه إلا الفقر ، ولو بسطت له لأفسده ذلك ، وإن من عبادي المؤمنين من لا يصلح له إيمانه إلا الصحة و لو أسقمته لأفسده ذلك ، و إن من عبادي المؤمنين من لا يصلح إيمانه إلا السقم ولو أصححته لأفسده ذلك ، إني أدبر أمر عبادي بعلمي إني بقلوبهم عليم خبير".

[٢] حدثنا عبدالله حدثنا الحكم بن موسى حدثنا إسماعيل بن عياش ذكر مسلم بن عبد الله عن نافع عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " لله ضنائن من عباده، يغذوهم في رحمة، ويحييهم في عافية، أولئك الذين تمر عليهم الفتن كقطع الليل المظلم وهم منها في عافية".

[٣] حدثنا عبدالله حدثنا عليُّ بن داوود حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا الهيثم عن جماز عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لله ضنائن من خلقه يأبه بهم عن البلاء، يحييهم في عافية، ويذهبهم الجنة في عافية".

[٤] حدثنا عبدالله ذكر الفضل بن جعفر ذكر محمد بن القاسم الأسدي أن أبو طاهر عن الحسن و أبي طاهر عن أبي يزيد المدني عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لله خوَّاصٌ من خلقه يحييهم في عافيه و يميتهم في عافية، و يدخلهم الجنة في عافية".

[٥] حدثنا عبدالله ذكر محمد بن عثمان حدثنا الحسين الجعفي عن فضيل بن عياض عن العلاء بن المسيب عن فضيل بن عمرو عن ثابت البناني قال:
إن لله عزَّ و جَّل عبادا يضن بهم في الدنيا عن القتل و الأمراض يطيل أعمارهم و يحسن أرزاقهم، ويميتهم على فرشهم، و يطبعهم بطابع الشهداء".

[٦] حدثنا عبدالله حدثنا عليُّ بن داوود حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا الهيثم عن جماز عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لله ضنائن من خلقه يأبه بهم عن البلاء، يحييهم في عافية، ويذهبهم الجنة في عافية".

[٧] حدثنا عبدالله ذكر الفضل بن جعفر ذكر محمد بن القاسم الأسدي أن أبو طاهر عن الحسن و أبي طاهر عن أبي يزيد المدني عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لله خوَّاصٌ من خلقه يحييهم في عافيه و يميتهم في عافية، و يدخلهم الجنة في عافية".


[٨] حدثنا عبدالله حدثنا عليُّ بن داوود حدثنا آدم بن أبي إياس حدثنا الهيثم عن جماز عن يزيد الرقاشي عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لله ضنائن من خلقه يأبه بهم عن البلاء، يحييهم في عافية، ويذهبهم الجنة في عافية".

[٩] حدثنا عبدالله ذكر الفضل بن جعفر ذكر محمد بن القاسم الأسدي أن أبو طاهر عن الحسن و أبي طاهر عن أبي يزيد المدني عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن لله خوَّاصٌ من خلقه يحييهم في عافيه و يميتهم في عافية، و يدخلهم الجنة في عافية".

[١٠] حدثنا عبدالله ذكر محمد بن عثمان حدثنا الحسين الجعفي عن فضيل بن عياض عن العلاء بن المسيب عن فضيل بن عمرو عن ثابت البناني قال:
إن لله عزَّ و جَّل عبادا يضن بهم في الدنيا عن القتل و الأمراض يطيل أعمارهم و يحسن أرزاقهم، ويميتهم على فرشهم، و يطبعهم بطابع الشهداء".


[١١] حدثنا عبدالله ذكر محمد بن سهل التميمي حدثنا ابن ابي مريم حدثنا نافع عن يزيد عن عياش بن عباس عن عيسى بن عبدالرحمن عن زيد بن أسلم عن أبيه عن عمر أنه دخل المسجد فإذا هو بمعاذ بن جبل يبكي عند قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما يبكيك يا معاذ؟ قال: قال حديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم" إن اليسير من الرياء شرك ، وإن الله يحب الأتقياء الأخفياء الأبرياء، الذين إن غابوا لم يفتقدوا وإن حضروا لم يعرفوا ، قلوبهم مصابيح الهدى، ينجون من كل غبراء مظلمة".

[١٢] حدثنا عبدالله حدثنا عبدالرحمن بن صالح الأزدي حدثنا إسماعيل بن عياش عن محمد بن مهاجر الأنصاري، عن العباس بن سالم اللخمي قال: بعث عمر بن عبدالعزيز إلى أبي سلام الحبشي يحمل على البريد فلما قدم عليه قال: لقد شقَّ عليَّ أو لقد شققت على رحلي قال عمر ما اردنا ذلك ، ولكنه بلغني عنك حديث ثوبان يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن حوضي من عدن إلى عمان البلقاء ماؤه أشد بياضا من اللبن و أحلى من العسل و أكوابه عدد نجوم السماء من شرب منه شربة لا يظمأ بعدها أبدا، أول الناس عليه ورودا فقراء المهاجرين".

فقال عمر بن الخطاب : هم الشعث رؤسا الدنس ثيابا الذين لا ينكحون المنعمات و لا تفتح لهم أبواب السدد .

فقال عمر بن عبدالعزيز : لقد فتحت لي السدد و نكحت المنعمات لا جرم لا أدهن رأسي حتى يشعث و لا أغسل ثوبي الذي يلي بدني حتى يتسخ .

[١٣] حدثنا عبدالله حدثنا أبو الحسين الواسطي خلف بن عيسى حدثنا يعقوب بن محمد الزهري حدثنا مجاشع بن عمرو عن ابي لهيعةعن ابن هبيرة عن عبدالله بن زرير عن عليّ قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأبدال قال: "هم ستون رجلا قلت يا رسول الله ، حلهم لي، قال ليسوا بالمتنطعين ولا بالمبتدعين ولا بالمتعمقين لم ينالوا بما نالوا بكثرة صيام ولا صلاة و لا صدقة ولكن بسخاء النفس وسلامة القلوب والنصيحة لأئمتهم إنهم يا عليُّ أقل من الكبريت الأحمر".

[١٤] حدثنا عبدالله ذكر القاسم بن هاشم حدثنا محمد بن سعيد القرشي البصري حدثنا عبدالرحمن بن عبدالله أبو حاتم عن عوف عن الحسن قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن من ملوك الآخرة من إن نطق لم ينصت له و إن غاب لم يفتقد و إن خطب لم يزوج وإن إستأذن على سلطان لم يؤذن له ، لو يجعل نوره يوم القيامة على أهل الدنيا لملأهم نورا".




لتحميل كامل الكتاب على الرابط

http://www.up-00.com/downloadf-153772189964531-pdf.html
 

المرفقات

#2
[١٥] حدثنا عبدالله ذكر محمد بن إدريس حدثنا المعلى بن عيسى حدثنا نهشل بن سعيد القرشي عن الضحاك بن مزاحم الهلالي عن ابن عباس رفعه قال:
" ثلاث من كن فيه استحق ولاية الله وطاعته، حلم أصيل يدفع به عن سفه السفيه عن نفسه و وَرَعٌ صادق يحجزه عن معاصي الله وخلق حسن يداري به الناس".

[١٦] حدثنا عبدالله حدثنا أبو هشام حدثنا يحي بن يمان حدثنا زائدة عن الأعمش عن سالم يعني ابن ابي الجعد قال يقول تبارك و تعالى: " إن من أوليائي من لو سأل أحدكم درهما ما أعطاه أو دينارا ما أعطاه و لو سأل الله الدنيا ما أعطاه إياها و لو سأل الجنة أعطاه إياها ولو أقسم على الله لأبرَّه".

[١٧] حدثنا عبدالله ذكر عبيدالله بن جرير حدثنا عمرو بن مرزوق حدثنا زائدة عن الأعمش قال سمعتهم يذكرون عن أنس أن رسول الله صلى تلله عليه وسلم قال:" ألا أنبئكم بأهل الجنة كل ضعيف متضعف ذي طمر لو أقسم على الله لأبرّه".

[١٨] حدثنا عبدالله حدثنا سلمة بن شبيب حدثنا سهل بن عاصم عن عبدالوهاب بن نجدة حدثنا محمد بن حمير عن محمد بن زياد رفعه قال: إن لله عبادا إذا كان يوم القيامة أجلسهم الله على منابر من نور، وألقي عليهم السبات حتى يفرغ من حساب خلق الله.

[١٩] حدثنا عبدالله ذكر سليمة بن شبيب ذكر سهل بن عاصم عن إسحاق بن أبي الدرداء قال ذكر رجل عن الحسن قال يقول الله تبارك وتعالى:" " إذا علمت أن الغالب على عبدي التمسك بطاعتي مننت عليه بالاشتغال بي والإنقطاع إليَّ".

[٢٠] حدثنا عبدالله حدثنا محمد بن عبدالوهاب حدثنا يعقوب عن جعفر بن أبي المغيرة عن سعيد بن جبير قال: قيل يا رسول الله من أولياء الله؟ قال: "الذين إذا رؤوا ذُكر الله".

[٢١] حدثنا عبدالله حدثنا داوود بن عمرو الضبي و خلف بن هشام قالا حدثنا داوود العطار عن عبدالله بن عثمان عن شهر بن حوشب عن أسماء بنت يزيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:" ألا أخبركم بخياركم؟ قالوا بلى يا رسول الله، قال: قال: الذين إذا رؤوا ذُكر الله".


[٢٢] حدثنا عبدالله حدثنا عليُّ بن الجعد حدثنا المبارك بن فضالة عن الحسن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إن لله عبادا إذا رؤوا ذُكر الله".

[٢٣] حدثنا عبدالله ذكر محمد بن حاتم بن بزيع حدثنا أحمد بن محمد بن حنبل حدثنا غوث بن جابر قال سمعت محمد بن داوود عن أبيه وهب بن منبه قال: قال الحواريون لعيسى ابن مريم : من أولياء الله الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون؟
قال عيسى: الذين نظروا إلى باطن الدنيا حين نظر الناس إلى ظاهرها، والذين نظروا إلى آجل الدنيا حين نظر الناس إلى عاجلها، فأماتوا منها ما خشوا أن يميتهم ، و تركوا ما علموا أن سيتركهم ، فصار استكثارهم منها استقلالا، وذكرهم إياها فواتا، وفرحهم بما اصابوا منها حزنا فما عارضهم من نائلها رفضوه، وما عارضهم من رفعتها بغير الحق وضعوه، وخلقت الدنيا بينهم فليسوا يجددوها ، وخربت بينهم فليسوا يعمرونها ، وماتت في صدورهم فليسوا يحييونها، يهدمونها ويبنون بها آخرتهم ويبيعونها، فيشترون بها ما يبقى لهم رفضوها ، فكانوا يرفضونها فرحين ، فباعوها وكانوا ببيعهم رابحين، ونظروا أهلها صرعى قد حلّت بهم المثلات، فأحيوا ذكر الموت، وأماتوا ذكر الحياة، يحبون الله ويحبون ذِكره ويستضيؤون بنوره، لهم خبر عجب ، وعندهم الخبر العجب ، بهم قام الكتاب ، وبه قاموا، وبهم نطق الكتاب ، وبه نطقوا، و بهم عُلم الكتاب ، وبه علموا، ليسوا يرون مأملا مع مانالوا، ولا أمانا دون ما يرجون، ولا خوفا دون ما يحذرون .

[٢٤] حدثنا عبدالله حدثنا الهيثم بن خارجة حدثنا رشدين بن سعد عن عبدالله بن الوليد التجيبي عن أبي منصور مولى الأنصار عن عمرو بن الجموح أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يحق لعبد حق صريح الإيمان حتى يحب في الله و يبغض في الله ، فإذا أحب في الله و أبغض في الله استحق الولاية". قال الله : ( إن أوليائي من عبادي و أحبائي من خلقي الذين يُذكرون بِذِكري و أُذكر بذكرهم).

[٢٥] حدثنا عبدالله ذكر العباس بن جعفر حدثنا سعيد بن عطارد الكندي حدثنا ابن لهيعة عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال أن مخبرا أخبر أنه دخل على رأس الجالوت و هو يبكي فقلت ما يبكيك قال إني أتيت على هذه الآية :
( إني كنت أخبكم فلما عصيتم أبغضتكم).

[٢٦] حدثنا عبدالله حدثنا أبو خثيمة حدثنا يزيد بن هارون حدثنا العلاء أبو محمد الثقفي قال سمعت أنس بن مالك قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبوك ، فطلعت الشمس بشعاع وضياء و نور لم نرها طلعت به فيما مضى فأتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال:"يا جبريل مالي أرى الشمس اليوم بضياء و نور و شعاع لم أرها طلعت به فيما مضى؟ قال إن ذلك معاوية الليثي مات بالمدينة اليوم فبعث الله سبعين ألف ملك يصلون عليه ، قال: و فيما ذلك؟ قال كان يكثر من (قل هو الله أحد) في الليل والنهار في ممشاه وقيامه وقعوده فهل لك يا رسول الله أن أقبض لك الأرض فتصلي عليه ؟ قال نعم ، فصلى عليه ثم رجع".

[٢٧] حدثنا عبدالله حدثنا هارون بن يوسف عن مسعر عن سهل أبي الأسد عن سعيد بن جبير قال قيل يا رسول الله من أولئك الذين هم أولياء الله؟ قال:"الذين إذا رؤوا ذُكر الله".

[٢٨] حدثنا عبدالله حدثنا هارون بن معروف حدثنا سفيان عن مسعر عن إبراهيم السكسكي عن ابن أبي أوفى قال: خيار عباد الله الذين يحببون الله إلى عباده الذين يراعون الشمس والقمر والأظلة والنجوم لذكر الله.

[٢٩] حدثنا عبدالله حدثنا إسحاق بن إسماعيل حدثنا جرير عن عطاء بن السائب عن أبي عبدالله الجدلي قال: قال الله: يا داوود أحبني وأحب من يحبني وحببني إلى الناس . قال رب أحبك و أحب من يحبك فكيف أحببك إلى الناس ؟ قال تذكرهم آلائي فلا يذكرون مني إلا حسنا".

[٣٠] حدثنا عبدالله حدثنا إسحاق بن إبراهيم حدثنا أبو عامر قبيصة عن يونس بن أبي إسحاق عن أبي إسحاق قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل المسجد فرئي ذُكر الله.

[٣١] حدثنا عبدالله حدثنا خلف بن هشام حدثنا أبو عوانة قال رأيت محمد بن سيرين يمر في السوق و كبَّر الناس ، قال خلف كان محمد بن سيرين قد أُعطيَ هديا و سمتا و خشوعا إذا رأوه ذكروا الله.

[٣٢] حدثناعبدالله حدثنا شريح بن يونس حدثنا علي بن هاشم ووكيع عن أبن أبي ليلى عن الحكم عن سعيد بن جبير عن ابن عباس { سيجعل لهم الرحمن ودا } قال: يحبهم ويحببهم .


لتحميل كامل الكتاب على الرابط

http://www.up-00.com/downloadf-
 

المرفقات

أعلى