د.فهد الوردان لـ الوطن: منح الجنسية الكويتية لـ «20» ابناً من مجهولي الوالدين قبل نها

الهامي

عضو مميز
جار إنهاء الإجراءات بالتنسيق بين الشؤون والداخلية
د.فهد الوردان لـ الوطن: منح الجنسية الكويتية لـ «20» ابناً من مجهولي الوالدين قبل نهاية العام الجاري
كتب حامد السيد:


كشف مدير إدارة الحضانة العائلية في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتور فهد الوردان أن الوزارة تقوم حالياً بإنهاء إجراءات منح الجنسية الكويتية لعدد «20» يتيماً من الأبناء مجهولي الوالدين ممن بلغوا سن 18 عاماً.
وأوضح الدكتور الوردان في لقاء لـ «الوطن» أن الأبناء الأيتام المنتظر منحهم الجنسية بالتنسيق مع وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للجنسية بينهم «5» أيتام يقيمون في المؤسسات الاجتماعية التابعة لإدارة الحضانة العائلية و«15» يتيماً محتضنون لدى أسر كويتية مشيراً الى انه وطبقاً للقانون فإن كل يتيم يبلغ سن 18 عاماً يحق له الحصول على الجنسية.
وأعلن الدكتور الوردان ان اجمالي الابناء مجهولي الوالدين بلغ «701» يتيم بينهم 514 ابناً يعيشون لدى اسر كويتية.
كما كشف ان الادارة فتحت باب التطوع في مؤسساتها الاجتماعية وتم مؤخراً تعيين عدد من المتطوعات على بند المكافأة من ميزانية الصندوق الخيري لدور الرعاية الاجتماعية بهدف سد النقص في اعداد العاملين في الدوام الليلي لخدمة ابناء الحضانة العائلية.
وذكر الوردان ان عدد العاملين في ادارة الحضانة العائلية بلغ 870 موظفاً وموظفة مشيراً الى ان عدد الموظفين كبير ولا تحتاج الادارة الى عدد كبير منهم يعتبرون بمثابة بطالة مقنعة.
وفيما يلي تفاصيل اللقاء:
¼ كيف تقيم العمل في ادارة الحضانة العائلية خلال العام الماضي وما هي توجهاتكم للمرحلة المقبلة؟
- بعد مرور عام في هذه الادارة ارسينا العمل الاجتماعي رغم المعوقات ونجد الان كثيرا من الاستقرار في مؤسساتنا الاجتماعية ونركز في المرحلة الحالية على الاشراف الاجتماعي ونوعية المشرفين ونحاول ان نبث الروح الايجابية في كيفية تعاملهم مع الابناء.. وكانت هناك بعض السلبيات منها الدلال المفرط للابناء وبدأنا نتعامل معهم بمفهوم المواطنة وانهم مثل اي مواطن كما وجهنا القياديين في الادارة للتعامل مع الابناء من خلال هذا المفهوم.
¼ ما الانجازات التي حققتها الادارة خلال الفترة الماضية؟
- من اهم الانجازات ارساء مبدأ العمل الجماعي وبث الثقة في نفوس العاملين وتنفيذ مبدأ الثواب والعقاب وتصحيح الخطأ. وكذلك ايجاد سكن مستقل بعيدا عن المؤسسات الاجتماعية للابناء ذوي الظروف الخاصة ممن يعودون للادارة بعد استقلاليتهم وهذا المبنى تم وضع اشتراطات لبنائه واصبح بديلا عن المؤسسات الاجتماعية حتى لا يحدث خللا في تنشئة الابناء الاقل من 21 عاما. ومن الانجازات نجاح مشروع صناعة بطل الذي تم تنفيذه بالتعاون مع احد الاندية الرياضية وبدأ يؤتي ثماره في ارساء مفهوم الرياضة لدى الابناء وشغل وقت فراغهم وتحقيق الذات من خلالها. بالاضافة الى حصولنا على موافقة مبدئية لمشروع الام البديلة الذي سيتم تنفيذه خلال سنة ونصف بالاتفاق مع احدى الشركات المتعاقدة مع الوزارة كبند اساسي من شروط وبدأنا في تلقي الطلبات ودراستها حتى يأتي موعد التنفيذ وهو من ضمن المشاريع التي كانت بالنسبة لنا حلما كذلك مشروع «ابو اليتيم» وهو له مفهوم آخر ولازلنا نعمل على تذليل العقبات وايجاد ممول لهذا المشروع الا اننا في الوقت الحالي قمنا بدعوة المتطوعين للقيام بهذا الدور لحين تنفيذ المشروع ومن الانجازات ايضا تم فتح باب التطوع الذي كان يتم بشكل عشوائي الا اننا نظمنا هذه العملية فاصبحت في اطار جيد للاستفادة من هذه الجهود التطوعية فضلا عن تعيين مجموعة من الاخصائيات والمشرفات الاجتماعيات على بند المكافآت من ميزانية الصندوق الخيري لدور الرعاية بهدف حل مشكلة النقص في العنصر النسائي بسبب العزوف عن العمل الليلي وقطعنا شوطا كبيرا في مشروع صديق الاسرة المنفذ حاليا الا اننا ننتظر تعيين من يشرف على هذا المشروع.
¼ كم عدد الابناء مجهولي الوالدين؟
ـ نحن نرعى 701 ابن من بينهم 514 من الابناء المحتضنين لدى اسر كويتية ويعيشون حياة مستقرة وتتم متابعتهم بشكل دوري والباقون وعددهم 187 ابنا يعيشون في المؤسسات الاجتماعية العشرة التابعة لادارة الحضانة العائلية.
وسيقل هذا العدد بعد نقل الابناء المستقلين من ذوي الظروف الخاصة إلى المسكن الخارجي والذي سيكونون مسؤولين عن حياتهم اليومية كأي مواطن يعيش في سكن مستقل ويتم توفير هذا السكن على حساب الوزارة لفترات محدودة على ان يشارك في تحمل بعض نفقات المعيشة لحل مشكلات طارئة وباشراف ورقابة شكلية من قبل الادارة.
¼ ما هي المشاكل التي تواجه ادارة الحضانة العائلية؟
- اغلب المشاكل لا تخرج عن المشكلات التي تواجه المؤسسات الاجتماعية في دول العالم ونحرص على معالجة اي مشكلة من خلال العمل الجماعي واللجان الفنية في دور الرعاية وتفعيل دور هذه اللجان وعلى سبيل المثال من المشاكل ما يتعلق بسلوكيات الابناء اليومية وتحل هذه المشاكل من خلال اللجان ويتم اخطار الادارة بالحلول حيث ان للادارة ممثل في اللجنة وللعلم فإن اللجنة الفنية لا تجتمع فقط لحل مشاكل ولكن تجتمع لاقرار الخطط ومناقشة الايجابيات والسلبيات بالتنسيق مع الادارة واعطاء المؤسسات الحرية الكاملة في ممارسة دورها.
¼ كم يبلغ عدد العاملين في الادارة وهل هذا العدد يزيد عن الاحتياجات الفعلية أم انكم بحاجة الى المزيد؟
- ادارة الحضانة العائلية مثل اي ادارة تعاني من زيادة اعداد الموظفين والبطالة المقنعة حيث يبلغ العدد 870 موظفا والحاجة الفعلية ليست بالاعداد بقدر ما هي حاجة لاشخاص تؤمن بالعمل الاجتماعي ولا نخفي سراً ان هناك عددا كبيرا من هؤلاء وممن يعتمد عليهم في هذه المؤسسات واتمنى من كل موظف لا يجد في نفسه القدرة على العمل مع هذه الفئة ان يبحث لنفسه عن مكان آخر حيث اننا نعاني من بعض التدخلات من قبل الواسطات في طلبات النقل والتعيين ونتمنى من الموظف ان يتقبل النقل خصوصا وانه لا يكون تعسفيا فضلا عن اننا حولنا النقل عن طريق لجنة خاصة بدون أي تدخل أو ضغوط خارجية.
¼ هل يمكن ان تحدثنا عن بعض انشطة الادارة خلال موسم الصيف الحالي؟
- لدينا العديد من الانشطة الداخلية والخارجية بالتعاون مع الكثير من المؤسسات والاندية لاقامة دورات تدريبية ونحرص على ألا نقيم انشطة لابنائنا بمعزل عن الآخرين بل يتم اشراكهم مع المجتمع في دورات عادية وسيتم تنظيم عدد من الرحلات الخارجية للعمرة أو لزيارة بعض الدول العربية والاوروبية كمكافآت للناجحين في الدراسة والمتميزين اخلاقيا.
¼ كم عدد الابناء الذين من المتوقع منحهم الجنسية الكويتية بعد بلوغهم سن 18 سنة؟
- جار عمل اجراءات منح الجنسية لعدد (20) ابنا بالتنسيق مع وزارة الداخلية ممثلة في الادارة العامة للجنسية بينهم (5) ابناء ممن يقيمون في المؤسسات الاجتماعية و(15) ابنا من المحتضنين لدى اسر كويتية وتتم هذه الاجراءات فور بلوغ الابن أو الابنة سن 18 عاما.

¼ هل توجد زيادة في مخصصات الابناء خلال فترة اقامتهم في المؤسسات الاجتماعية أو الاسر المحتضنة؟
- القانون اقر هذه المخصصات المالية بمعدل 60 دينارا شهريا لكل ابن ومصروف جيب للمقيمين في المؤسسات الاجتماعية على مدى 21 عاما ثم بعدها تتوقف هذه المخصصات والتي توضع في حساب الادخار للابناء ثم يتم تسليم الابناء كافة مستحقاتهم المالية بعد بلوغ سن 21 سنة والاستقلال من الوزارة.
¼ ماذا عن مشروعات الادارة المستقبلية؟
- سيتم التركيز خلال المرحلة المقبلة على الابناء في سن الطفولة وفي سن المراهقة بشكل مكثف لأن هاتين الفئتين بحاجة الى رعاية وتأسيس ونوعية متخصصة من العاملين وسيكون الحل في مشروع الام البديلة حيث سيشعر الابناء بالاستقرار العاطفي وتكون تربيتهم وتنشئتهم غير متذبذبة وسيتم اختيار الام بمواصفات ومن خلال اللجنة المشكلة فضلا عن اننا نتمنى على جميع العاملين مع هذه الفئة من الايتام ان يتعاملوا بروح المسؤولية وان يكون لديهم ايمان مطلق بعملهم الاجتماعي. وان يعلموا ان هذا العمل ليس وظيفة وانما هو رسالة وان أي خطأ سينعكس سلبا أو ايجابا على هؤلاء الابناء وان الاسلوب التربوي هو الذي سيجعل من هؤلاء مواطنين صالحين أو غير ذلك.. فنحن بيدنا ان نتحكم في هذه العجينة من خلال ايماننا بالعمل الاجتماعي ومن المشروعات المستقبلية تنفيذ مشروع لصيانة كافة مباني المؤسسات التابعة للادارة وتم الانتهاء من بعضها وجار استكمال عمليات الصيانة للبعض الآخر فضلا عن انشاء حديقة لدار الفتيات وحمام سباحة بتبرع بعض المواطنين المتطوعين وبدعم من بعض شركات القطاع الخاص.

تاريخ النشر: الجمعة 24/8/2007​
 

واحد

عضو فعال
فهد الوردان مسافر منذ يوم الأحد قبل الماضي مع وفد من وزارة الشئون إلى القاهرة
فكيف يصرح هذا التصريح ؟؟!!

هذه عينه من الفساد الصحفي
 

مستشار

عضو فعال
مع انه عمل تشكر عليه الحكومة

ولعن اباهم الذين تخلوا عنهم

ولكن هل هذولي اليتامى راح يغيرون نسيج المجتمع الكويتي

وهل اشكالهم كويتيين او انهم هنود وبنغاليه وعراقيين والخ من الجنسيات الاخرة حتى يعطونهم الجنسية

ما اقول الي الله يستر وعليهم ويهديهم الي ما يحب ويرضى
 

واحد

عضو فعال
معظمهم أشكالهم هنود وفلبينيين
 

العثماني

عضو بلاتيني
مو مهم الشكل .... ولكن الحمد لله على ان بلدنا بلد الخير لم تترك عاجز او محتاج وهذة بفضل الله ومنته ... اللهم احفظ هذا البلد واهله من كل مكروه وسائر بلاد المسلمين .... اللهم ورد كيد كل حاقد وحاسد في نحره .
 

يوسف المطرف

عضو بلاتيني
رافقت زميل عمل الى دور الرعاية لاخذ اخيه المتطوع فى برنامج (لوياك). و شاهدت مجموعه من الصبية.. الصراحة ما فيهم واحد مقبول الشكل... جميعهم او اغلبهم من اشكال فلبينية او هندية...و فى طريق العودة..قال زميلى: غدا سيصبح هؤلاء الصغار كويتييون!
 

الفراشة

عضو مخضرم
لاحول ولاقوة الا بالله

يكفي همهم يكفي انهم يتامى ومجهولين الوالدين

يكفيهم العيشه مع هذا الذنب الذي ليس لهم يد فيه لكن مضطرين انهم

يواجهون المجتمع لخطأ ابائهم ...

عليهم بالعافيه الجنسية .
 

خــالد

عضو فعال
مشكلة اللقطاء يمكن حلها ببساطه.......
تفعيل البصمة الوراثية لكل مواطن ومقيم ووافد على هذه الأرض.... يومها كل لقيط سيعرف من هم أبواه بضربة زر على الكمبيوتر ..... .
فالتسهيلات التي تعطى للقطاء في الكويت ستشجع كل فرد أن يرتكب الفاحشه ويرمي أبناءه في أي ركن بالبلد.... .
.
يجب أن نعالج المشكله من جذورها ونقضي على هذه الظاهره.
..
.
 
كلمة إدارة الموقع
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة الشبكة.
أعلى