@ جمعية البغلي : تطالب ببناء الكنائس وحماية المتشبهين و منح الجنسية لغير المسلمين !!

نبض القلم

عضو بلاتيني
يعني البغلي رئيسها,,,


والدنيا فساد,,,


شتهقون منه مثلا؟؟



حسبي الله ونعم الوكيل جمعيه مشبوهه من يقرأ توصياتها

يصاب بالذهول وتساوره الشكوك في الهدف من وراء انشائها


شكرا لتفاعلكم ...واستنكاركم لهذه المطالب السيئة ....

كما أشكر كل من علق على هذا الموضوع مع الاعتذار في حال لم أتمكن من الرد على جميع التعليقات مع التقدير لها ...
 

نبض القلم

عضو بلاتيني
شكرا لتفاعلكم ...

الاخ السائل هل البغلي مسلم ...حقيقة لا نملك حق التكفير لأحد من المسلمين ....

لكن هذه الافكار المطروحة يخشى على صاحبها ....

واتمنى فعلا لو تم عرضها لهيئة علمية لتصدر فيها فتوى محكمة ...


تقريرها تعدى على الثوابت الشرعية والوطنية
د.المسباح: مطالبات جمعية حقوق الإنسان الكويتية بمعابد للهندوس وجمعيات للمثليين محادّة لله ورسوله



استنكر الداعية الإسلامي الشيخ الدكتور ناظم المسباح ما أدرجته الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان من مطالبات ضمن تقرير تم عرضه على إحدى جهات الأمم المتحدة كما تم نشره على موقعها الإلكتروني ونشرت بعض الصحف أجزاء منه ، مؤكداً أن بعض المطالبات التي وردت بالتقرير المذكور محادّة لله ولرسوله كالمطالبة بإلغاء تجريم المجاهرة بالإفطار في رمضان وإلغاء قانون تجريم التشبه بالآخر والسماح بتأسيس جمعيات خاصة بالمثليين والمطالبة ببناء المعابد للهندوس والبهرة بل وتغيير مناهج التربية الإسلامية التي تُعلم التوحيد وتحذر من الشرك ، لافتاً إلى أن النَفَس الطائفي الوارد في بعض فقرات التقرير ينال من الوحدة الوطنية للشعب الكويتي!

ورفض المسباح محاولة جمعية حقوق الإنسان تحريض جهات خارجية للتعدي على الثوابت الشرعية والوطنية من خلال شماعة حقوق الإنسان ، مشيراً إلى أن الشريعة الإسلامية وأحكامها قد اهتمت بحقوق الإنسان أياً كان دينه أو جنسه أو لونه قبل كافة هذه المنظمات الداخلية والخارجية ، مشيراً إلى أن تلك المطالبات تعد استخفافاً واضحاً بمشاعر الكويتيين فهم مسلمون عقيدتهم هي عقيدة الصحابة وآل البيت والتابعين ومن سار على طريقهم من الأئمة الأربعة ومن بعدهم ، ومذهب دولتهم مالكي منذ تأسيسها والتاريخ شاهد على ذلك ، متسائلاً هل هذه الجمعية بأفكارها تُعد جزءاً من هذه الدولة المسلمة أم أنها من كوكب آخر ؟!

وأكد إننا كمسلمين وككويتيين مع حقوق الإنسان التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية ولا تتعارض معها بل إننا قد دافعنا كثيراً عن حقوق غير المسلمين في الكويت وخارجها لأن هذا ما يمليه علينا ديننا الحنيف وضميرنا الإنساني ، مشدداً على أهمية أن يراجع أعضاء مجلس إدارة الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان أنفسهم ويتقوا الله في أنفسهم وفي الكويت فهذه الأفكار لا يطالب بها من يعلم أحكام الإسلام .


سبر ....
[/CENTER]
 

نبض القلم

عضو بلاتيني
خلود الخميس ترفض فزعة جمعية حقوق الانسان لقوم لوط

خلود عبدالله الخميس

قوم لوط .. وحقوقهم!

أرسلت جمعية حقوق الإنسان تقريرها «الموازي لتقرير دولة الكويت الدوري الثاني المقدم إلى اللجنة المعنية بحقوق الإنسان الدورة المائة في أغسطس 2011» (هكذا عنوانه)، وتناول وضع الإنسان في الكويت، متوجاً بتوصيات «للمعزب الخارجي» بصيغة تُعرّ.ينا وتبين أننا دولة غاب وظلم، لا دين ولا شعب لديه قلب ولا مؤسسات ولا قانون، وأن الحكم فيها للقانون الوضعي فقط بلا أدنى اعتبار للمادة الثانية من الدستور بأن «دين الدولة الإسلام والشريعة الإسلامية مصدر رئيسي للتشريع»، والأدلة على ما نقول ما ستقرأونه من فيض التقرير!

أوصى رئيس الجمعية بإجراء التعديلات التشريعية اللازمة لإلغاء عقوبة الإعدام، أي لا عين بعين ولا سن بسن والبادئ بالقتل لا يُقتل!

إلغاء قانون المجاهرة بالإفطار في رمضان، أي خلع الرداء الشعائري من الكويت لتخرج من دائرة من يعظم شعائر الله!
السماح بانشاء عدد كاف من دور العبادة الجديدة للمنتمين لكل الأديان والطوائف، أي اتّباع اختلال التركيبة السكانية بدلاً من الالتزام بهوية البلد، والتملق للأقليات الوافدة للعمل المؤقت وتغيير شخصية المجتمع وفكره ليرضوا! «شرايك يصوتون بمجلس الأمة بعد»؟!

تمكين جميع المنتمين للمذاهب والأديان المختلفة من تعليم أبنائهم تعليماً عقائدياً يتناسب مع معتقداتهم، ومَن منعهم م.ن درس ما يعتقدون؟! فحتى في أميركا «نموذج الاتباع الأعلى» هناك ما يسمى بالتعليم المنزليhome schooling لا ترعاه الدولة، وتقوم به الأسرة لتعلم أبناءها ما تشاء من عقائد، فليتعلموا في بيوتهم ما يشاؤون!

أيضاً الشكوى «للعمام» ضد الدولة باسم إعلان حقوق الإنسان العالمي، والتركيز على ما يثير الفتن الطائفية والارتكاز على مبدأ المظلومية، بأن الكويت ترعى مساجد «الطائفة السنية» باستخدام الاقتطاع المعلوماتي لإجمالي عدد السكان في الكويت من دون بيان أن الكويتيين السنة أكثرية، والأقليات مصونة الحقوق إنسانياً، وليس على الدولة واجب تقديم «خدمات» للبهرة والهندوس وغيرهما من الطوائف وتعلم «عيالهم» عقائدها! «ترى هَم عبدة الشيطان طائفة»، أستاذ نفتح لهم معابد؟!

كل هذه التوصيات مرفوضة جملة وتفصيلاً لتعارضها مع أحكام الشريعة الإسلامية، ولتحريضها ضد اكتمال تطبيق أحكام الشريعة، ومردود عليها شرعاً، ولكن للرد الشرعي أهله!

أما مطالبة التقرير بتعديل المناهج الدراسية في الكويت «بما يتوافق مع مبادئ التسامح وعدم الكراهية»! هذه التوصية فقط «ينراد إلها مذكرة تفسيرية يابه»!

وكل ما سبق من التوصيات «كووم» وهاتان التوصيتان «كووم»: «القيام بالتعديلات التشريعية اللازمة لإيقاف تجريم التشبه بالجنس الآخر، وتمكين المتحولين جنسياً من تغيير جنسهم»! «محموء أوي» على المثليين و«قوم لوط» أستاذ ؟! يعني نزوجهم والا شنسوي؟!

والله، إن التعليق ليعجز أمام انتكاس الف.طَر الإنسانية!






27-10-2011

القبس
 
أعلى