ازدياد اعداد المرشحين التجار

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

برقان73

عضو بلاتيني
تتكلم عن علي الغانم .. :)

السيد علي الغانم مو محتاج كرسي ولده بشي ..

وأشاطرك الاحترام لهم ..

اللي اعرفه إن المناقصات عندنا لجانها مخترقة ..

ومعروفة سلفاً مقسومة لمنو ..


.[/CENTER]
نتكلم بشكل عام عن أسباب ترشح عدد كبير من التجار للإنتخابات و لا نتحدث عن شخص بعينه
و إن كانت هناك حساسية من كلمة تجار لا بأس ان نستبدلها بـكلمة " أثريــاء "
المهم اننا نعتقد بوجود اسباب سياسيه و إقتصاديه لترشح العديد منهم .

أما علي الغانم إلى جانب ترؤسه لغرفة التجاره فهو رئيس شركة أعيان للإجاره و الإستثمار
مدرجه في سوق الكويت للأوراق الماليه- لكنها موقوفه عن التداول منذ اكثر من سنه و نصف
بسبب الديون .. و جميع البنوك رفضوا ترتيب او منح الشركه اية قروض .

رئيس غرفة التجاره .. يفشل في إدارة شركة إستثماريه صغيره !

قد يكون ناجح بالإحتكار .. بالمناقصات .. بالوكالات .. إلخ , لكن ليس بالتجاره هذا ما يبدو لي
و الله اعلم
 

ريما القمر

عضو مخضرم
نتكلم بشكل عام عن أسباب ترشح عدد كبير من التجار للإنتخابات و لا نتحدث عن شخص بعينه
و إن كانت هناك حساسية من كلمة تجار لا بأس ان نستبدلها بـكلمة " أثريــاء "
المهم اننا نعتقد بوجود اسباب سياسيه و إقتصاديه لترشح العديد منهم .​

أما علي الغانم إلى جانب ترؤسه لغرفة التجاره فهو رئيس شركة أعيان للإجاره و الإستثمار
مدرجه في سوق الكويت للأوراق الماليه- لكنها موقوفه عن التداول منذ اكثر من سنه و نصف
بسبب الديون .. و جميع البنوك رفضوا ترتيب او منح الشركه اية قروض .​

رئيس غرفة التجاره .. يفشل في إدارة شركة إستثماريه صغيره !​

قد يكون ناجح بالإحتكار .. بالمناقصات .. بالوكالات .. إلخ , لكن ليس بالتجاره هذا ما يبدو لي
و الله اعلم​


أنا من أول الموضوع أتصدد عن ذكر بعض الحقائق ..

ترا والله عالمهم غريب!!​

لما تسمع إن شركة موقوفة أومديونة حق أي ثريِّ كان .............. لاتصدق .. ;)

النوخذة أحياناً ممكن يتخلى عن بعض ممتلكات السفينة ويقطها بحرررر ...​

لكن المحمل ماشي و " مستفيد " ومو متأثر ..​





 

برقان73

عضو بلاتيني
سأرفق توجهات صحيفة القبس , قبل نشر خبر الإيداعات المليونيه , او في الايام التي سبقتها مباشرة :



توحيد المرجعية.. لدى الغرفة
القطاع الخاص منقسم شعوباً وقبائل..


محمد الصقر
للأسف لا صوت مسموعاً للقطاع الخاص لدى الحكومة أو مجلس الأمة، فالحكومة لا تستمع لأي صوت ليس له تمثيل قوي تحت قبة البرلمان، لذلك نجد أن لا تأثير للقطاع الخاص عليها، لأن تمثيله النيابي ضعيف، في حين نرى أن قطاعات وتوجهات أخرى أقل أهمية من القطاع الخاص لها صوتها العالي والمدوي الذي يؤثر بشكل كبير على القرار الحكومي، لأنها تمتلك تمثيلا كبيرا داخل قاعة عبدالله السالم.
الملام هنا هو القطاع الخاص نفسه، الذي يقف موقف المتفرج، من دون دعم مرشحين لمجلس الأمة يحملون رؤاه وتطلعاته، كما هو حاصل في كل دول العالم، فكل شريحة أو فئة من المجتمع لها التوجهات والمطالب نفسها من حقها أن تدعم الحملات الانتخابية لمرشحين يحملون معهم صوت هذه الفئة إلى السلطتين التشريعية والتنفيذية، لكن القطاع الخاص لم يتحرك بهذا الاتجاه، مما يجعلنا نعتقد أنه لا يريد أن يكون قطاعا مؤثرا له صوته المسموع لدى الحكومة والمجلس.
إن القطاع الخاص، بحاجة إلى تعاضد وتوافق جميع مكوناته ليكونوا يدا واحدة، بدلا من الوضع الحالي، الذي ينقسم القطاع فيه شعوبا وقبائل، لكل منها وجهة نظر وديوانية ومريدون. إذا أراد القطاع أن يكون له صوته المؤثر فلابد أن تكون مرجعيته وقيادته واحدة، وهذا الدور يمكن أن تلعبه غرفة تجارة وصناعة الكويت، التي لا ألومها على وضع القطاع الخاص حاليا في ظل تقاعس وعدم تعاون مؤسسات أخرى في القطاع نفسه.
هذه القيادة عليها ان تضع استراتيجية واضحة للقطاع الخاص، وترصد مبالغ لدعم قضاياه، عن طريق اطلاق مشاريع تعود بالفائدة على البلد، وتستوعب عددا كبيرا من العمالة، وهو أمر لا أرى امامه أي عوائق. هذه المشاريع سيكون لها أكبر الأثر في اقناع الناس بشكل أكبر بدور القطاع الخاص الحيوي والفاعل في العملية الاقتصادية، ويجعل صوت القطاع مسموعا ومؤثرا لدى السلطتين.
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=728006&date=16082011
و هذا ما يعزز وجة نظرنا بأن هناك توجه واضح لترشح العديد من -التجار او الأثرياء او رجال الاعمال او اصحاب رؤوس الاموال- لمجلس الامه
و ما يفسر ايضا توجه الصحيفه او اللوبي التجاري المكون من اطراف عده ذكرناها في بداية الموضوع إلى تصفية الشيخ ناصر المحمد و الإساءه
إلى النواب , و من ثم التحريض على حل المجلس عبر إفتتاحيات الصحيفة التي كنا نقرأها بعد نشر خبر الإيداعات المليونيه و التطبيل اليومي
عليه حتى تصبح قضية رأي عام لتحقيق الأهداف بحل المجلس و إقالة المحمد .. و بالفعل تحقق كل شئ كما ارادوا .
 

برقان73

عضو بلاتيني
و أيضا بتاريخ 19-8-2011 :

فلسفة الدولة قائمة على تهميش القطاع الخاص


عبدالوهاب الوزان
الاهتمام الحكومي بسماع صوت القطاع الخاص موجود ظاهرا، لكن الأمر فعليا يحتاج إلى تغيير في فلسفة الدولة ورؤيتها لدور القطاع الخاص الذي يعاني حاليا من التهميش، في ظل اعتماد شركاته ومؤسساته، في غالبيتها، على الدولة من خلال المناقصات التي تطرحها، وهو ما يجعل من القطاع الخاص في الكويت متلقيا لا مديرا للعملية الاقتصادية.
ان الاقتصاد الحر مرتبط بمؤسساته الانتاجية، وهناك الكثير من المؤسسات والشركات الحكومية التي لا تؤدي الدور المفترض منها، في حين ان القطاع الخاص قادر على تطويرها، لذا من الأجدى للدولة خصخصتها، لأن ذلك يوفر مصدرا اضافيا للدخل، اضافة إلى قدرة تلك المؤسسات في المستقبل على استيعاب اعداد كبيرة من العمالة الوطنية، التي تشكل حاليا ضغطا على مؤسسات الدولة.
مجلس الأمة، بدوره، اهتمامه ضعيف بمطالب وتطلعات القطاع الخاص، وهو ما نراه جليا في أمرين: التأخير في اقرار تشريعات تدعم القطاع والاقتصاد الوطني بوجه عام - إذ ان عددا من القوانين ذات الأهمية القصوى لم تر النور حتى الآن، وعلى رأسها قانون الشركات - اضافة الى نوعية التشريعات التي أقرت سابقا من المجلس واصبحت نافذة، حيث انها تحوي مثالب ومعوقات منفرة للقطاع الخاص وطاردة للمستثمرين، مثل قانوني الـ B.O.T ودعم العمالة الوطنية.
ورغم المحاولات الحثيثة التي تبذلها غرفة تجارة وصناعة الكويت، بصفتها ممثلة للقطاع الخاص، لايصال صوته إلى الحكومة والمجلس عبر رفع المذكرات التي تتعلق بكل الأمور الاقتصادية والمالية والصناعة ...
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=728776&date=19082011
حسب متابعتي لصحيفة القبس آنذاك , ان القطاع الخاص كانت له مطالب كثيره من الحكومه و المجلس لكنها لم تنفذ
و هذا ما جعلهم يقودون حملة التغيير , مستخدمين نفوذهم من بنوك و صحف و إعلام و نواب و وزراء و مؤسسات .. إلخ
مضحين بسمعتها و مبادئها في سبيل تحقيق الاهداف
 

kkk

عضو مخضرم
يعني كالعادة التجار هم من استخدم ابناء القبائل والتيارات الدينية لضرب رئيس مجلس الوزراء لمصالحهم تحت باب الوطنية وحب الكويت
والتغيير للافضل وطبعا باب الربيع العربي كانت البوابة الرائعة!!!
طبعا التجار ضمير مستتر تقديره ساحة الارادة والعدل
او ضمير الامة؟
تحالف رجال البازار والتيارات الدينية ليس غريب علينا ولا على الدول النامية وهوعامل استقرار ايضا لهم؟
ولا عزاء للشباب!
 

برقان73

عضو بلاتيني
كانت سلسله طويله من لقاءات مع رجال اعمال يبدون تذمرهم من الوضع القائم تحت عنوان (3 أسئله؟)
التي سبقت خبر الإيداعات -وسيلة التغيير .

3 أسئلة ؟

تدليع الموظف المستهلك وتطنيش المستثمر المنتج


مناف الهاجري
http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=727747&date=15082011
 

ريما القمر

عضو مخضرم
يعني كالعادة التجار هم من استخدم ابناء القبائل والتيارات الدينية لضرب رئيس مجلس الوزراء لمصالحهم تحت باب الوطنية وحب الكويت
والتغيير للافضل وطبعا باب الربيع العربي كانت البوابة الرائعة!!!

طبعا التجار ضمير مستتر تقديره ساحة الارادة والعدل

او ضمير الامة؟
تحالف رجال البازار والتيارات الدينية ليس غريب علينا ولا على الدول النامية وهوعامل استقرار ايضا لهم؟

ولا عزاء للشباب!


اختلف معاك يابو احمد ..

التجار ايه نعم يستغلون ..

يستغلون بعض القوائم الطلابية ..

مثل ماصارت بنبيها خمسه ..

لكن مو البدو ..

اللي حصل ..

اتفقت كل التيارات وكل الطبقات و تحالفت للإطاحة بناصر المحمد..

باستثناء الطائفة الشيعية ..

اللي كانت تعيش عصرها الذهبي الذي زال ..



.





 

برقان73

عضو بلاتيني
لا تزال صحيفة القبس تهوّل من موضوع الإيداعات على صفحاتها الاولى رغم إستقالة الحكومه و حل البرلمان و إحالة المتهمين إلى النيابه
بينما لم تشير لا من بعيد او قريب مثلا إلى رشوة شركة شل و سيمنس !

و هذا تساؤل من مقال قديم كنت قد نقلته للشبكه , يسأل نفس السؤال .. لنفس الصحيفه :

لماذا وحدها فضيحة الأرصدة المالية المتراكمة لدى النواب يتحمس لها ' قوى الفساد واصحاب المصالح ' ويتركون قضايا الفساد الاخرى الاكثر وضوحا والأوفر أدلة مثل فضيحة سكراب الطوارئ ؟!
فمثلما تستروا على فضيحة رشوة شركة سيمنس وبنك الخليج وغيرها من جرائم الاعتداء على المال العام ، تواطؤا على دفن جريمة سكراب الطوارئ ، وساندوا المسؤلين الفاسدين في ديوان
المحاسبة الذين مرورها !!


http://www.nationalkuwait.com/vb/showthread.php?t=207973
 

برقان73

عضو بلاتيني
يعني كالعادة التجار هم من استخدم ابناء القبائل والتيارات الدينية لضرب رئيس مجلس الوزراء لمصالحهم تحت باب الوطنية وحب الكويت
والتغيير للافضل وطبعا باب الربيع العربي كانت البوابة الرائعة!!!
طبعا التجار ضمير مستتر تقديره ساحة الارادة والعدل
او ضمير الامة؟
تحالف رجال البازار والتيارات الدينية ليس غريب علينا ولا على الدول النامية وهوعامل استقرار ايضا لهم؟
ولا عزاء للشباب!
الاطراف الثلاثه معارضه .. كانوا في خندق واحد ضد حكومة ناصر المحمد !
لكن النتائج المستقبليه للأحداث الأخيره قد تصب في صالح "التجار و حدس" اكثر من التيار القبلي المعارض
على إعتبار ان التجار و حدس متضررين من سياسات و قرارات الحكومات السابقه و من ضعف التمثيل النيابي - إرجع لكلام الصقر
 

cool

عضو فعال
الاخ العزيز برقان

موضوع ياخذ درجه امتياز مع مرتبه الشرف

احييك على هذا الموضوع

كبير يا برقان ( اسم على مسمى )

شكرا جزيلا لك
 

kkk

عضو مخضرم
مقال لمنى العياف منع من النشر تفضح من خلاله اقطاب تجاريه وسياسية تسعى لتقويض الحكم






معادلة «الشرعية والتجارة».. هل تم المساس بها ؟!

بقلم / منى العياف


كرة النار التي اشتعلت يوم 20/8 عندما فجرت «القبس» قضية الإيداعات المليونية ، أصبحت كالحريق الذي يلتهم في طريقه كل شيء.. حتى أصبحنا اليوم خائفين من الحاضر.. ومتشائمين من المستقبل.
اصبحت الرؤية الآن ضبابية ، فقد سقطت أقنعة الجميع .. ولم يعد لدينا قدوة نلتف حولها، ولم يعد أحد يعرف من هم أعضاء حزب الإصلاح.. ومن هم أعضاء حزب الإفساد.
كل هذا حذرت منه في مقالات سابقة، وحذرت من أن الهدف الحقيقي لـ «كرة النار» هو تغيير المشهد السياسي.. من خلال تغيير كرسي رئاسة مجلس الوزراء ومجلس الأمة.. وقد تحقق الشق الأول، والآن بدأ مخطط المصالح يوشك على التحقق على أشلاء الوطن!
والغريب أن يكون مشهد تغيير رئاسة مجلس الوزراء على النحو الذي رأيناه، فقد كان رئيس الوزراء الجديد نائبا للرئيس السابق الذي واجهه بعاصفة شديدة من الاحتجاج من قبل جماعات وكتل في المعارضة (إذا جاز أن نسميها معارضة) فما معنى هذا؟ ثم ان رئيس الوزراء الجديد ـ وهنا مفارقة شديدة الأسى وفي قمة الغرابة ـ معروف أن مستشاره هو رئيس تحرير جريدة «الجريدة» (المملوكة لمحمد الصقر) والتي قادت هي و«القبس» حملة لتغيير المشهد السياسي، من خلال ادخال البنوك في اللعبة السياسية !.
وضع غريب أليس كذلك؟! فكيف يكون رئيس الحكومة الجديد هو نائب رئيس الوزراء السابق؟! هل هذا يعني أنه كان حكومة ضد الحكومة؟ وكيف هي الصدفة التي جعلت من مستشار رئيس الوزراء ـ الذي هو نائب رئيس الوزراء السابق ـ مشاركا في القضية التي سعت لتغيير المشهد السياسي ومن ثم تغيير كرسي رئاسة مجلس الوزراء؟!
*************
هي لعبة سياسية قبيحة إذن ، استخدمت فيها كل الأدوات ، ستضر بمستقبل الكويت لا محالة.. خاصة تسييس البنوك الذي سبق أن حذرت منه ، لأن هناك من سيتضرر وسيعود على البنوك مطالبا بالتعويض. وقد سبق أن حذرت «القبس» من مغبة هذه اللعبة، وأنها ستعرض البنوك للاتهام والتشكيك ولكنها ردت في افتتاحية بتاريخ 18/9 بعنوان «دفاعا عن البنوك حتى يظهر الحق» كما أن جريدة «الجريدة» ـ التي يسعى صاحبها اليوم وبكل همته وأمواله للاستحواذ على كرسي رئاسة البرلمان والذي كتب افتتاحية بعنوان: «بنوكنا أقوى من ضغوط الفاسدين وحملات التضليل» ـ الآن سترى نتيجة إدخال البنوك في هذه اللعبة السياسية المؤسفة، بعد أن بدأ النواب السابقون الذين استدعتهم النيابة لسؤالهم في الاستعداد لمقاضاة البنوك! يا لها من مأساة! يا لها من لعبة سيئة سيدفع الكثيرون ثمنها، وذلك أن أغلبها بلاغات كيدية وشخصانية، وقدمت لتحقيق نوع من الضغط على الحكومة السابقة ورئيسها !.
وأيضا هي بسبب تصفية حسابات انتخابية قبل بدء الفصل التشريعي ، بل لعل هناك أسبابا أخرى كثيرة في الحقيقة، تفرض علينا طرح العديد من الاسئلة الصعبة حتى نفهم ونصل للإجابات عنها:
أولاً : هناك سؤال في المقدمة يطرح نفسه .. وهو : هل ما حدث له علاقة بالتجار وعلاقتهم بالسلطة؟ بمعنى آخر.. هل ما جرى بمثابة رد من التجار على السلطة، أو انتقام منها؟ عندما فكرت اللجنة المالية البرلمانية برئاسة د.الزلزلة في إعداد قانون جديد لغرفة التجارة، وكادوا ينكسون هذا الصرح، ولهذا تم رد الصاع صاعين للمجلس والحكومة والنظام، خاصة أن هناك سابقة فريدة واجهتها الغرفة ايضا من المرحوم المغفور له خالد المرزوق الذي استطاع اختراق هذه النخبة من التجار و«قلب انتخابات الغرفة عاليها واطيها» والذي هز «القبس» هزا آنذاك فخرجت علينا بافتتاحية تقول «لكم الشرعية ولنا التجارة»!
ثانيا: هل خطة التنمية هي السبب وخاصة ان الحكومة ـ في عهد وزيرها الفهد ـ قالت إن مشروعات الخطة سيتم تمويلها من خلال انشاء شركات برؤوس أموال ضخمة.. مما أثار ثائرة اتحاد المصارف والغرفة ومجموعة الـ 26 وأيضا «القبس» وجريدة «الجريدة»؟
هل هذه هي الأسباب الحقيقية لما جرى ـ ولتغيير المشهد السياسي؟
*************
لقد كاد الوطن ان يحترق ، لولا أن سموه تدخل كعادته لإطفاء النار المشتعلة حتى يقرر الناس ماذا يريدون.. لكن في النهاية علينا أن نتأمل وقود هذه النار وهذا الحريق ، فالرجل الذي يقود اللعبة منذ 20/8 هو «المستشار الذي حدثتكم عنه.. إنه هو من دق طبول الحرب ضد رئيس الوزراء السابق منذ هذا التاريخ.. مطالبا برحيله.. وحل البرلمان.. وقاد حملات منتظمة ضده.. وتدخل في صياغة بيانات مجموعة الـ 26، وتحالف مع جماعة حدس (محمد الدلال) وغرفة التجارة ودعا إلى التجمع في مقر التحالف وساحة الإرادة.. وسعى بلا هوادة لضرب الرئاسة.. والنتيجة بدء التغيير في المشهد السياسي.. كما يريد.. ويبقى كرسي رئاسة المجلس.
تأملوا معي فقط .. كيف يكون نائب رئيس الوزراء السابق هو رئيس الوزراء الجديد؟! وكيف يكون مستشار هذا الرئيس هو نفسه الذي قاد حملات لضرب رئيس الوزراء السابق ؟.
مشهد لا يعقل.. وغير مقبول.. ويتلف الأعصاب ويحرق الدم.. ويثير الاستهجان والاستغراب، فحتى الشبهات الدستورية التي حدثت أخرست الجميع حتى أصحاب جماعة إلا الدستور! مأساة.
.. والعبرة لمن يتعظ !!.
 

kkk

عضو مخضرم
هيله المكيمي تتحدث عن أكذوبة البنوك!!




موقف النائب صالح عاشور في اصراره على عدم دفع الكفالة مما اخضعه للحبس احتجاجا على تعسف البنك في احالته على مبلغ لا يتجاوز 220 الف دينار اودعهم اخوه في حسابه بموافقة كل من ابراهيم دبدوب وشيخة البحر من البنك الوطني على حد قول عاشور، قلب الطاولة على البنوك من عدة زوايا.
اولا: سقطت اكذوبة ما يسمى بالايداعات المليونية ومحاولة البنوك تضخيم المبالغ وايهام الراي العام بسرقات من العيار الثقيل، ثانيا تؤكد عدم صحة الاجراءات، حيث ان احالة البنك في حال عدم ايضاح المودع مصدر الاموال، فعاشور بالرغم من ايضاحه مصدرها الا انه تمت احالته. ثالثا: موقف عاشور يؤكد ما ذهبنا اليه منذ شهر 8 من ان قضية الايداعات المليونية لا تعدو ان تكون لعبة سياسية تهدف للوصول الى كرسي رئاسة المجلس.
وحالة عاشور تنطبق على حالة نائب الاولى الذي الصقت به تهمة تلقي اموال من الخارج، فبعد التقصي تبين انها لا تعدو صراعاً بين شركات التخزين، فبعد ان خسرت الشركة الاولى والتي تحسب على الشلة الليبرالية العقد وذهب العقد لشركة اخرى، وهذه الشركة لديها اسهم في شركة نفطية تعمل في باكستان بشكل رئيسي حيث ان النائب عضو مجلس ادارة قديم فيها، وانتقاما منه تمت احالته للنيابة بنفس تهمة الايداعات.
هل يعقل ان يصل رجال المال والاعمال الى هذا المستوى من الدناءة والفجور في الخصومة؟ هل يعقل ان يسعى هؤلاء الى تقويض النظام السياسي والمالي برمته من اجل الانتقام ومن اجل كرسي زائل؟
ان تسييس قضية الايداعات والبنوك مؤشر خطير على تداعي النظام السياسي وتؤكد أن من يلعب في الساحة السياسية لا يعدو ان يكون مجموعة من المراهقين السياسيين حيث يغيب رجال الدولة، فهذه الشلة الغبية توهمت بانها ستتمكن من خداع الرأي العام، وسعت للانتقام من الاغلبية النيابية عبر تصفيتها سياسيا والاتيان بمجموعة تابعة لا حول لها ولا قوة تضمن من خلالها تصويتها للرئاسة لمرشحهم، الا ان الامر لن يمر بالساهل ولابد من وقفة، فهذه الشلة التي غامرت بمصداقية البنوك، وشوهت سمعة البعض من الشرفاء وخلطت الحابل بالنابل، لايمكن ان يسمح لها بالاستمرار بالعبث بمقدرات الدولة، وبلا شك لن تكون مؤتمنة على كرسي رئاسة المجلس والذي سيجلس عليه مرشحهم على حساب جراح الوطن.
محاربة الفساد لابد ان تكون على الجميع وليست انتقائية، فاذا كان هناك من يقبض «كاش» هناك من يقبض مناقصات وعمولات، والمسؤولية عليك كبيرة يا رئيس الوزراء بأن تكون على مستوى الحدث وان لا تسمح للكويت بان تنساق الى اهواء مستشارين يعيشون حالة من المراهقة السياسية ستكون انت اول من يدفع ثمنها.
يبقى ان نؤكد أننا بانتظار صالح عاشور في مقاضاة البنوك كما وعد فهي قضية رأي عام ونريد ان نصل الى الحقيقة.


 

الأصمعي

عضو مخضرم
ولاتنسى تضيف زنيفر وخنفور وعسكر وحماد معاهم

لانهم من اصحاب الملايين

ويعتبرون من تجار الكويت حاليا

والله حالة


ليس كل مليونير هو تاجر و ليس كل تاجر هو مليونير !!

هناك من يعمل بتجارة الأغنام و ليس بالضرورة أن يكون مليونيراً !

و هناك من يملك الملاين و ليس بالضرورة إن يعمل بالتجارة فقد يكون وريث أو صاحب أملاك و عقارات إلخ ..

لذا إقتضى التنويه ..

تحياتي .. :وردة:
 

الأصمعي

عضو مخضرم
أنا من أول الموضوع أتصدد عن ذكر بعض الحقائق ..

ترا والله عالمهم غريب!!​

لما تسمع إن شركة موقوفة أومديونة حق أي ثريِّ كان .............. لاتصدق .. ;)

النوخذة أحياناً ممكن يتخلى عن بعض ممتلكات السفينة ويقطها بحرررر ...​

لكن المحمل ماشي و " مستفيد " ومو متأثر ..​






عجبني ردج ريما :cool:

تعبير واقعي تاريخي بالصميم .. :إستحسان:

تحياتي .. :وردة:
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
كلمة إدارة الموقع
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة الشبكة.
أعلى