لقاءات كويتية: صلاح الساير

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
الأخوة و الأخوات أعضاء المنتدى الكرام ...

نفتح هذا الموضوع الآن لتلقي الأسئلة الخاصة بالحوار مع الأستاذ الصحفي و الإعلامي و الشاعر صلاح الساير ...

نرجوا ملاحظة التالي:

- أي مخالفة لقوانين المنتدى المثبتة في كل قسم من أقسام هذا المنتدى سوف يرد عليها بحزم.

- الموضوع مفتوح منذ الآن و حتى الساعة العاشرة من مساء يوم الأربعاء لتلقي اسئلتكم ...

- الرجاء مراجعة الأسئلة السابقة قبل أن تضيف سؤالا ً جديدا ً فقد يكون أحد الأعضاء سأله مسبقا ً ..

- نرجوا أن تكون الأسئلة مركزة و مختصرة قدر الأمكان و لها علاقة بالضيف الكريم.

تحياتي للجميع.
 

السلطاني

عضو مخضرم
أخي الفاضل صلاح الساير.....أرحب بك...بين إخوانك...ومتابعينك...وأود طرح بعض التساؤلات....

قد لا يتذكر الجميع...الموقف الذي إتخذته...آبان حملة تعديل النظام الإنتخابي....والذي كان متمثل...

في إستقالتك...من الكتابة في جريدة الأنباء....إحتجاجا على موقف الجريدة المعارض....

هل تعتقد أن هذه الأمور لها أثر كبير في نفوس الآخرين.....؟؟

ولِم لَم ينتشر موقفك الوطني هذا بين جموع المواطنين.....؟؟

وهل تعتقد أن هذه المواقف سوف تُذكر فيما بعد......؟؟

تحياتي لك...أستاذ صلاح....

ولي عودة....​
 

عتيج الصوف

عضو مميز
الاستاذ صلاح الساير..صاحب عمود "السايرزم"
لقد تميزت في السابق بطرحك الجرئ في انتقادك و كتابتك عن الكثير من الامور التي تهم القراء..وكانت قفشاتك جدا مميزة و جميلة..حتى شكيت بشخصية "ابواللطف" في جريدة الانباء انها تقتبس مواضيعك و تحيكها بطريقة جميلة و ظريفة لأنتقاد حالة او موقف ما..
اشكر زملائي في الشبكة الوطنية على استضافتك بيننا لأتحاة الفرصة لك و لغيرك من الاعضاء الكرام في طرح الاسئلة التي طالما شغفنا ف معرفة الكثير مما يبوح به قلمك..
ولكن مؤخرا لاحظت ابتعادك عن الساحة..هل تم ذلك بسبب ضغوط ؟
هل لك نية في استكمال مسيرتك في الكتابة لأمتاع جمهورك من القراء في البوح بما يدور في خاطرهم ؟
عزيزي السايرزم لك جولات و رحلات كثيرة حول العالم اتمنى ان لاتبخل علينا في ذكرها و مقارنة المجتمع الكويتي بها..واطلب منك ان تكثر من مواضيعك الاجتماعية التي تتناول الحال الكويتي بعد كثير من التغيرات التي دخلت على المجتمع الكويتي بسبب الانفتاح و التأثيرات الخارجية بسبب العولمة و قضية التجنيس التي تثار بين الحين و الآخر :)
لك مني كل الشكر و التقدير على مشاركتك في الاستضافة الجميلة :)
"خوش صورة يا استاذ"
 

النابغة

عضو بلاتيني
أهلا ً بالأستاذ صلاح الساير في منتدى الشبكة الوطنية.

1- في التعريف الخاص بك أعلاه ورد ما يلي:

"دافع عن حل مجلس الامة عام 1986 ثم عاد بعد عقد من الزمان ، في منتصف التسعينيات ، منافحا عن الديمقراطية" ...

ما هو السبب الذي دعاك أولا ً إلى الدفاع عن حل مجلس الأمة عام 1986 في خطوة كانت معاكسة للتوجه الشعبي العام آنذاك؟ و مالذي تغير في منتصف التسعينيات ليتغير موقفك؟


2- "بكاء النوارس" أحد الأعمال الجميلة التي قدمتها ... لماذا لم يتكرر هذا النوع من الأعمال الجميلة و أتجهت إلى الأعمال الشعرية التلفزيونية؟

3- هاذا التنقل المتعدد بين الصحف اليومية حتى أصبح مسمى (صحافي سابق يكتب في جريدة .....) ملازم لأسم صلاح الساير ... هل عجزت كل هذه الصحف عن تحمل ما يكتبه صلاح الساير؟ أم أن صلاح الساير عجز أن يتحمل ما تريد هذه الصحف أن يكتب؟

4- هل نحن في بلد ديموقراطي فعلا ً لا قولا ً؟ أم أن الأمر لا يتعدى بعض (الميك آب) الديموقراطي لتجميل وجه هذه الدولة؟

5- كتبت في الطليعة ... و لم تعد تكتب فيها ... الشاعر الكبير (وضاح) كتب في الطليعة و الآن هو خارجها ... هل مثل هذه الأمور تثبت المقولة التي تقول أن الطليعة (و المنبر الديموقراطي من ورائها) محتكرة على رؤوس معينة فقط و لن تسمح لغيرها بالصعود أو الظهور؟

6- تبيع الكمبيوتر الشخصي ... لتشتري بثمنه "ناقة" ... الرمزية هنا واضحة و لا تحتاج إلى توضيح ... هل وجدت نفسك في هذا (الرجوع إلى الأصل) ... أم أكتشفت لاحقا ً أن (الزمن معّدي معّدي) و أن (وقت الناقة أنتهى ووقت الكمبيوتر الشخصي هو الحالي)؟!

7- في مقالتك "يا مثقفي العرب أندحروا" ... رددت على الكاتب محيي الدين عميمور بقولك أن "أن اوان المصارحة والمكاشفة والقول بأن الثقافة العربية الجديدة المطلوبة هي التي يؤسس لها اليوم مفكرون جدد، ليس كنعان مكية الا واحدا منهم" ... هل بعد كل هذا الدمار في العراق الذي أتى بعد إحتلال سعى لحشد الدعم و التأييد له مفكرون مثل كنعان مكية .. لا تزال تعتقد أننا في حاجة إلى مثل هذه الثقافة العربية الجديدة التي تحشد الآخرين على أبناء جلدتها؟

لي عودة قريبة لأسئلة أكثر إن شاء الله.

ودمتم.....
 

الهاملي

عضو ذهبي

أهلا به بالمنتدي

السؤال

مالذي استفاده من الكتابه الصحفيه

تحياتي
 

kikoo

عضو جديد
بعد السلام والتحية
الاخ \ صلاح من الكتاب المخضرمين في الساحة

أرجوا الاجابة على اسئلتي التالية :

1- نرى حجم عامودك اليومي صغير نسبيا مقارنة بأحجام أعمدة زملائك الملاصقين لك هل لنا نعرف السبب وهل هو طلب منك أو من ادارة الجريدة ؟

2- نريد معرفة رأيك بزملائك الكتاب بالانباء التالية اسماءهم :

أ= وليد الاحمد
ب= مشاري العدواني
ج= حسن الصايغ
د= علي الدقباسي

ومن تتوقع منهم أن ينتقل للكتابة في الصفحة الاخيرة لو خليت من أحد كتابها الاربعة ؟
 

عابرسبيل

عضو مميز
الصحفي الاعلامي صلاح الساير

السلام عليكم

بما ان مراة الشاعر اذان الاخرين اتتمني ان يتسع صدرك بالراي الاخر ممن

استمع " لشعرك" بالتلفزيون قبل اشهر مضت . ..

وبرايي الشخصي انه لايمت للشعر بصله لامن قريب ولامن بعيد

ويكفي شطر البيت الذي جاء " بقصيدتك"

حبك يالكويت مثل البقصم بالحليب !! هل يجوز حشو الابيات بمايتفق وعشوائيا

لضبط وزن القصيده لتخرج علينا ركيكه مشوهه وطفوليه ؟؟


وشكرا
 

Styller

عضو فعال
صباح الفل

أو مساء الياسمين

للأستاذ صلاح الساير


و الذي اسعدنا وجوده

معنا في الشبكة


أسئلتي للكاتب و الشاعر

صلاح الساير:


(1)

هل الصحافة الكويتية

مختطفة و لا تعبر فعلا

عن راي الشارع الكويتي؟



(2)

المرأة الكويتية و أخذت

حقوقها السياسية

بعد أن أخذت حقوقها الشرعية

و الإقتصادية و الإجتماعية و غيرها

...

متى يأخذ الرجل الكويتي

باقي حقوقه التي سلبتها

النساء

مثل حق النفقة و البيت؟

لماذا لا يكون في القانون الكويتي

ما ينص على أن المرأة مسؤولة

ماليا مثل الرجل؟



(3)

أنتجت مواد إعلامية

لحسابك الخاص

و لتلفزيون الكويت

كيف تقيم تلك التجربة؟


(4)

سياسيا

كيف تقيم الوضع في الكويت

بعد أزمة الحكم الأخيرة؟



و شكرا جزيلا
 
الأستاذ الفاضل / صلاح الساير !!

تحية طيبة وبعد !!

عندي مجموعة من الأسئلة أرجو الإجابة عليها وأرجو أن يكون عندك سعة الصدر والصراحة :

1 - لماذا حاولت أن تظهر نفسك بمظهر الشاعر في رمضان الفائت في تلفزيون الكويت وأنت ليس لك من الشعر نصيب ؟؟؟

هل المسألة محاولة للظهور للإعلامي بأي طريقة ؟؟؟

أو المسألة هي محاولة إظهار نفسك أن تتمتع بموهبة الشعر والحقيقة عكس ذلك ؟؟؟

2 - هل صحيح ما يُذكر عنك أنك كنت تذهب إلى الجريدة بدشداشة وكم ( قصير ) بدعوى أن ( الدنيا حر ) وغلط أننا نلبس كم طويل في الحرارة ؟؟؟

لماذا تحاول دائماً إشهار نفسك بمثل هذه التصرفات ؟؟؟

3 - ما السبب في معارضتك لحل مجلس 85 رغم أن حل مجلس 85 وظهور المجلس الوطني كان انقلاباً على الدستور في ذلك الوقت ؟؟؟

فهل كنت في ذلك الوقت لا تعترف بالدستور وترى عدم فائدة مجلس الأمة ؟؟؟

4 - ما رأيك - بصراحة وبدون مجاملات - في كلٍّ من :

أحمد الفهد - - أحمد اليوسف - جاسم الخرافي - أحمد السعدون - مسلم البراك - وليد الطبطبائي !!

5 - ما رأيك بما يظهر في الإنترنت من منتديات كويتية سياسية ؟؟؟

هل تعتقد أنها ستساهم في خلق الرأي العام ومراقبة أداء أعضاء السلطتين التنفيذية والتشريعية مما يجعل لها تأثيراً على التطور السياسي في البلد ؟؟؟

6 - يتردد حالياً المطالبة بنظام الكوتة النسائية بعد فشل المرأة في الوصول إلى البرلمان عبر الانتخابات ،،، فما رأيك بهذا النظام ؟؟؟ وهل توافق على تطبيقه ؟؟؟



7 - كما تعلم أن وضع البلد من سيء إلى أسوأ في جميع المجالات ؟؟؟ فهل الإصلاحات السياسية المرتقبة من المجلس ستساهم في إنقاذ الوطن ؟؟؟

8 - ما رأيك برئيس وزراء شعبي ومنتخب وحكومة برلمانية تتكون من حزب الأغلبية ؟؟؟

9 - يتردد في البلاد في الآونة الأخيرة مصطلح ( العهد الجديد ) فهل تعتقد أن هناك عهد جديد أم أن القديم هو نفسه الجديد والمسألة مجرد طهبله إعلامية ؟؟؟

وما رأيك بالعهد القديم بكل صراحة وبدون مجاملات ؟؟؟
 

ستيف رفز

عضو جديد
الأستاذ/صلاح الساير

ارحب بك وارجو ان تجيبني على التالي :

ماذا يعني لك الصبر كسلعه انسانيه وما مدى استخدامك لهذه السلعه ؟

هل تعتقد ان ألاصلاح فقط يكون بالتعديلات الوزاريه ام يجب ان يطال الوكلاء والوكلاء المساعدون ؟

ما رأيك باعلان جمعية المهندسين قبل اسابيع ( حسافه عليك يا كويت ) وهل تؤيده ؟

هل ما زال لديك أمل بالإصلاح وخلال كم سنه ضوئيه قادمه ؟


وتبقى انت الحبيب انت في كل الاحوال
 

السلطاني

عضو مخضرم
قد أختلف مع الزميل المبدع صلاح الساير الكاتب في جريدة الأنباء في جرس قصائده الموسيقي، لكنني بالتأكيد أحد عشاق أفكاره وخياله وطريقته «البوهيمية»! «العود»,,, صلاح الساير أرسل لي رسالة يعلق فيها على مقالتي السابقة، أوضح فيها بعد أن أهداني بعض قصائده الرائعة بروعته,,, بأنه يعتقد أن فيروز لم تقل «عيد العزابي» وإنما «عند العزابي».
أنا متأكد من معلومتي بأن المقصود «عيد» مفرد «أعياد»، وهو غير مقتنع بتلك المعلومة، لذلك,,, وبعد رسائل متبادلة بيننا، اتفقنا على نشر الموضوع، لنحتكم إلى الأخوة اللبنانيين كي يتدخلوا لفض هذا,,, «الاشتباك الغنائي»,,, مشكورين!

هذه فقرة...من أحد مقالات الأستاذ محمد الوشيحي....موجهها إلى حضرتك....

هل تذكرها أستاذ صلاح الساير.....؟؟

يا ليت نسمع التفاصيل منك...حولها....لما بها من خفة دم...وبياض روح....!!

وماذا تقول في محمد الوشيحي...بعيدا عن المجاملة...والدبلوماسية.....؟؟
 

FreshStart

عضو فعال
نشكر الكاتب الكبير صلاح الساير

و أود أن أطرح بعض الأسئلة عليه:

----------------
السؤوال الأول:

ما رأيك في تجربة المرأة الكويتية الأولى

في الإنتخابات الكويتية؟

-----------------

السؤال الثاني:

هل تعتقد أن تجربة المنتج المنفذ

في تلفزيون الكويت ناجحه أم لا؟

-----------------

السؤال الثالث:

ما رأيك في الأسماء التالية:

- فؤاد الهاشم
- بيبي المرزوق
- عبدالباري عطوان
- عبدالرحمن الراشد
- إقبال الأحمد

---------------------

السؤال الرابع:

ما هو رأيك في توجه الشباب الكويتي

إلى منتديات الإنترنت بدلا من الجرائد؟

هل ترى في ذلك عدم إقتناع بالصحف

و مساحة الحرية فيها؟

---------------------

و تسلم يا استاذ صلاح الساير و جميع أعضاء الشبكة
 

الحكيم

عضو فعال
اهلا بضيفنا الكريم الاستاذ صلاح الساير في الشبكة الوطنية الكويتية

واسئلتي هي :

  • لوطلب منك كتابة رأيك بإختصار في كل من ( احمد السعدون - جاسم الخرافي - احمد الفهد ) من خلال ادائهم في مجلس الأمه كيف ستكون كلماتك ؟

  • يوجد فساد في البلد وهذا أمر واقع لايوجد عليه اختلاف من هو الراعي الاول من وجهة نظرك للفساد في الكويت ؟

  • هل ترى في ايران دوله عدوه للخليج العربي ؟

  • هل يوجد في الكويت اشخاص على شاكلة علاء وجمال مبارك ؟

  • ماهو سبب هجوم صلاح الساير على داؤود حسين في مقالات سابقه ؟


اشكر ضيفنا الكريم على سعة صدره واشكر الشبكة الوطنية الكويتية على استضافة الاستاذ صلاح الساير .
 

aziznafs

عضو جديد
ما رأيك في مشروع تفكيك الاعلام

ما رأي كاتبنا الكبير في المشروع الذي قدمه وزير الاعلام السابق أنس الرشيد والخاص في قانون المطبوعات الذي وافق عليه المجلس ومشروع تفكيك الاعلام الذي لم يكتمل بسبب استقالة الوزير؟
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
نشكر جميع الأخوة الأعضاء الكرام الذين تقدموا بأسئلتهم و أستفساراتهم إلى الضيف الكريم.

سوف نغلق هذا الموضوع الآن حتى يتسنى للضيف الكريم الإستاذ صلاح الساير الإجابة على الأسئلة المقدمة من الأعضاء.

تحياتي
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
الأخوة و الأخوات أعضاء و زوار منتدى الشبكة الوطنية الكويتية ....

كل عام و أنتم بخير .. و عيدكم مبارك إن شاء الله ...

سوف نقوم بعد قليل بنقل إجابات ضيفنا الكريم الأستاذ الكاتب و الشاعر صلاح الساير و الذي تفضل مشكورا ً بإرسالها إلينا ردا ً على أسئلة و إستفسارات الأعضاء ... و له منا جزيل الشكر و الإمتنان على تشريفه للموقع بهذه الإستضافة التي أضافت لنا الشيئ الكثير.

تحياتي.
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
صلاح الساير: اسجل شكري وتقديري للمشرفين على الشبكة الوطنية الكويتية ، ولكل من توجه بسؤال .

اعتذر عن التأخير . واهديكم ، بداية ، هذه المقطوعات السايرزمية .


بالكويتي الفصيح

لأني كويتي وابن الارض

وقليبي لها غنى

وبضلوعي عزفت الحان

في صدري لها ونه

ذبحتوني عدد مرات

وانا اغني لكم اهات

عجيبه اشلون هالمذبوح

يسيل الدم مع فنه


اكتشاف الذات

دار السمك بالحوض
داير مدار نفسه
شاف الزجاج
والماي
حتى الصخر نفسه
ومع انه عايش حي
نط بيكتشف شي
شم الهوا ومات
لكن عرف نفسه


الجني


طلع لي الجني الجبار
وقال امرني يا عمي
انا خادم تحت ايدك
وكل أسرار هالدنيا
تصير بساع بين أيديك
قلت ارجوك فهمني
في هالديره شالقصه؟
تورط صاحب الجني
وسوا نفسه ما يخصه
وقال اعذرني يا عمي
أبوس أيدك
حتى الجني ما يفيدك
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
قد لا يتذكر الجميع...الموقف الذي إتخذته...آبان حملة تعديل النظام الإنتخابي....والذي كان متمثل...

في إستقالتك...من الكتابة في جريدة الأنباء....إحتجاجا على موقف الجريدة المعارض....

هل تعتقد أن هذه الأمور لها أثر كبير في نفوس الآخرين.....؟؟
صلاح الساير: اشكرك على تذكرك موقفي في حملة تقليص الدوائر الانتخابية . وقد سعيت ، وقتها ، بالتعاون مع مجموعة من الزملاء لاصدار بيان الكتاب الصحفيين المطالبين بتقليص الدوائر الانتخابية ، وقد تمت قراءة ذلك البيان في ساحة الارادة .

في الحقيقة . انا لم استقيل من عملي كمعلق وكاتب في صحيفة الانباء ، بل توقفت عن الكتابة ، وقتها ، ثم عدت ، بعد ان عادت المياه الى جداولها ، وذلك امر يحدث في العديد الصحف أو سواها من مواقع العمل . اما توقفي عن الكتابة فانه لم يترك اثرا كبيرا في نفوس الاخرين ، خاصة انني لم اسع الى تسويق ذلك الموقف .



ولِم لَم ينتشر موقفك الوطني هذا بين جموع المواطنين.....؟؟

وهل تعتقد أن هذه المواقف سوف تُذكر فيما بعد......؟؟

تحياتي لك...أستاذ صلاح....

ولي عودة....
صلاح الساير: سؤال رائع ، على الاقل بالنسبة لي ، فانا يا سيدي ، ومثلي قلة من الاعلاميين والباحثين ، نعاني من الاستقلالية وعدم توفر الغطاء السياسي او الاجتماعي او الاقتصادي . ذلك ان انتشار المواقف ( الايجابية على وجه الخصوص) في بلادنا ( !! ) مرهون بماكينة ترويجية توفرها لك المظلة سواء كانت هذه المظلة تجمعا سياسيا ، او قوة اقتصادية ، او فئة اجتماعية حيث تلهج الالسن ، وتضج الدواوين ، لتروج عمل ، او موقف المنتمي لها . وذلك من طبيعة الامور . فالناس تتحدث عن اصحابها ، والدواوين عن روادها ، والاحزاب عن اعضائها .

ان مثلي يدرك ضريبة الاسقلالية . فانا ، ومذ بدأت مشوار الصحافة و الشعر ، حافظت على هذه الاستقلالية ، فقناعتي الشخصية تحدد موقفي . لذلك تجدني احيانا ( كثيرة ) اسبح عكس التيار .

يكفيني انك ( و مثلك و شرواك ) يتذكرون المواقف الايجابية . وعلى كل ، انا لم افعل العجب العجاب ، فذلك موقف جموع المواطنيين الذين شعروا برداءة النظام الانتخابي القائم على الدوائر الخمس والعشرين.
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
ولكن مؤخرا لاحظت ابتعادك عن الساحة..هل تم ذلك بسبب ضغوط ؟
هل لك نية في استكمال مسيرتك في الكتابة لأمتاع جمهورك من القراء في البوح بما يدور في خاطرهم ؟
صلاح الساير: لا . انا لم ابتعد عن الساحة الصحفية ، والعمود الصحفي الذي احرره لايزال ينشر .

عزيزي السايرزم لك جولات و رحلات كثيرة حول العالم اتمنى ان لاتبخل علينا في ذكرها و مقارنة المجتمع الكويتي بها..

صلاح الساير: هناك . شاهدت الناس ( التعبانه مرتاحة ) اما في بلادي ، فالعكس ، شاهدت الناس ( المرتاحة تعبانة ) فتكلف الكويتيين اتعبهم . يتكلفون في السياسة ، وفي الاقتصاد ، وفي الدين ، و في سلوكهم الاجتماعي . المراءات اثقلت المتون ، واعمت العيون . اللهم يا كافي .

هل تلاحظ ان المقيم في بلادنا من اخوتنا الوافدون يعيش في منطقة السالمية ، فيفيق صباحا ليشاهد البحر الازرق الجميل ، ويستنشق الهواء الصحي المشبع بمادة اليود ، ونحن نتزاحم في مناطقنا السكنية ( كل واحد يصطبح بالزبالة قرب منزله ، ويشم " كزوز " سيارة جاره ).
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
ما هو السبب الذي دعاك أولا ً إلى الدفاع عن حل مجلس الأمة عام 1986 في خطوة كانت معاكسة للتوجه الشعبي العام آنذاك؟ و مالذي تغير في منتصف التسعينيات ليتغير موقفك؟
صلاح الساير: دعني ، بداية ، اشرح لك امر يخص الكاتب صلاح الساير . فانا لا اعترف بشيء اسمه ( توجه شعبي ) او ( الكاتب صوت الجماهير ) فذلك تفسير تعبوي للكتابة يخرج الكاتب من دائرة التفكير ، والتحليل ، والاستشراف .

ان قلمي ، يا سيدي ، هو صوتي ، انا ، لا صوت الناس . وذلك فهمي لدور الكاتب في المجتمع . اما دفاعي عن حل مجلس الامة عام 1986 فناتج عن قراءتي لاحوال الاقليم الذي نعيش فيه حين كانت الحرب الايرانية العراقية على اشدها ، والاتحاد السوفييتي يترنح في نهايات مرحلة القطبية الثنائية . كان من الصعب على الكويت ان تواصل حياتها النيابية في عتمة تلك المرحلة .

لقد خشيت على وطني من شدة الضجيج المحلي الذي قد يربك الربان ، فحذرت من خطورة الاوضاع ، وأيدت الخطوة وكتبت لصالح فترة التأمل ، وقتذاك . فخسرت عملي ( و فنشوني من الجريدة ) وانقطع مصدر رزقي الوحيد ، وقبعت في منزلي ، سنة كاملة ، عاطلا عن العمل ، تلتهمني الاشاعات والاكاذيب . وبقيت متمسكا بقناعتي كما يقبض المؤمن على الجمرة .

اما الذي تغير . فالمرحلة ، باكملها ، تغيرت . دخلت البشرية مرحلة القطب الواحد ، واستمرت الليبرالية الغربية في تطورها ، ولاحت العولمة في الافق ، واتسعت مساحة الديمقراطية في العالم الذي شهد ثورة الاتصالات ، وتم حصار ضبع بغداد ( قبل تحرير العراق ) واشرقت على الدنيا شموس جديدة .

فاصبح من الخطر ان تتأخر بلادي ، الكويت ، عن مواكبة ركب العصر ، فطفقت اكتب عن مرحلة الدولة المدنية القائمة على القانون ، والدستور ، والشفافية ، والتعددية ، واحترام حقوق الانسان ، وتعزيز المجتمع المدني.


2- "بكاء النوارس" أحد الأعمال الجميلة التي قدمتها ... لماذا لم يتكرر هذا النوع من الأعمال الجميلة و أتجهت إلى الأعمال الشعرية التلفزيونية؟
صلاح الساير: لقد كلفني انتاج فيلم ( بكاء النوارس ) خسارات فادحة . لذلك يصعب علي العودة لمثل هذا الانتاج المدمر( !!) اما الاعمال الشعرية ، فهما عملان . الاول ( الكلام عليكم ) والثاني ( اوبريت احب الكويت ) وقد انتجت برامج تلفزيونية اخرى اثناء عملي في دبي .

3- هاذا التنقل المتعدد بين الصحف اليومية حتى أصبح مسمى (صحافي سابق يكتب في جريدة .....) ملازم لأسم صلاح الساير ... هل عجزت كل هذه الصحف عن تحمل ما يكتبه صلاح الساير؟ أم أن صلاح الساير عجز أن يتحمل ما تريد هذه الصحف أن يكتب؟
صلاح الساير: ترحالي المتكرر بين الصحف يعود لاسباب مختلفة . فعلى سبيل المثال . تركت صحيفة الوطن عام 1983 لسببين اثنين . الاول حصولي على راتب افضل. والسبب الثاني الدعوة التي وجهها لي رئيس تحرير صحيفة القبس ، وقتذاك ، محمد الصقر، للمشاركة بتحويل الصفحة الاخيرة في القبس الى صفحة مقالات . فكان لي شرف المشاركة بتأسيس تلك الصفحة مع الراحل ناجي العلي ، والشاعر احمد مطر ، والزميل الصحفي حافظ البرغوثي .

4- هل نحن في بلد ديموقراطي فعلا ً لا قولا ً؟ أم أن الأمر لا يتعدى بعض (الميك آب) الديموقراطي لتجميل وجه هذه الدولة؟
صلاح الساير: الديمقراطية منهج حياة وليست برلمانا وحسب . نحن لا نزال بعيدين عن الديمقراطية الحقة

5- كتبت في الطليعة ... و لم تعد تكتب فيها ... الشاعر الكبير (وضاح) كتب في الطليعة و الآن هو خارجها ... هل مثل هذه الأمور تثبت المقولة التي تقول أن الطليعة (و المنبر الديموقراطي من ورائها) محتكرة على رؤوس معينة فقط و لن تسمح لغيرها بالصعود أو الظهور؟
صلاح الساير: اتحدث عن الصحافة بشكل عام . فاقول ان الصحافة الحقيقية ينبغي ان تسعى الى تظهير الكفاءات والمواهب الجادة ، فتعمل على تمكينها ، وابرازها ، وتمهيد دروبها نحو الصعود . فالملك لا يصنع صحافة ، اما الصحافة فتصنع الملوك ( اقصد نجوم الكتابة ، والتعليق ، والنقد ، والتحرير ، والتصوير ، ورسامي الكاريكاتور ، والتحليل ، وسواها من اعمال الصحافة )

6- تبيع الكمبيوتر الشخصي ... لتشتري بثمنه "ناقة" ... الرمزية هنا واضحة و لا تحتاج إلى توضيح ... هل وجدت نفسك في هذا (الرجوع إلى الأصل) ... أم أكتشفت لاحقا ً أن (الزمن معّدي معّدي) و أن (وقت الناقة أنتهى ووقت الكمبيوتر الشخصي هو الحالي)؟!
صلاح الساير: السيرة الذاتية المنشورة ترصد بعض حالات الكاتب. وقصة ( الناقة و الكمبيوتر) قصة واقعية . فحين قررت ، فجاءة ، هجر المدينة والعيش، مؤقتا ، تحت الخباء الاسود ( بيت الشعر ) ادركت انني لا احتاج الكمبيوتر ، وبالمصادفة كنت اجلس مع اخي الفنان الجميل ( صالح الباوي ) الذي عرض علي شراء الكمبيوتر ، فوافقت ، ودفعت المبلغ الى الابّال ، وتملكت ناقة اسميتها ( سيمون ) كانت حديث الرعاة في الصحراء الكويتية وكتب فيها الشاعرالكبير ( سليمان الفليح) قصيدة رائعة .
 
أعلى