سؤال وجواب سؤال عن بطاقات البدون الملونة ..

linksys

عضو فعال
ما هي تصنيفات بطاقات البدون الملونة ..؟

ولماذا هي مرفوضة بالنسبة للبدون ..؟

وهل تم العمل بها أم لا ..؟
 

linksys

عضو فعال
السؤال مازال قائم ..
 

سايروس

عضو بلاتيني
أبرق وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون العمليات اللواء عبدالله المهنا تعميما يوم امس الى عموم اجهزة وزارة الداخلية يحوي معلومات مهمة بشأن هويات المقيمين بصورة غير قانونية (البدون) الجديدة.
وتضمنت البرقية التي حملت رقم 406/2012 سري للغاية، اشكال وتصنيفات البطاقات الأمنية، وجاء نص البرقية كالاتي:
بالاشارة الى كتاب مدير عام الادارة العامة للشؤون القانونية رقم (2458/ف) بتاريخ 11/4/2012 والخاص بالموضوع اعلاه.
1-بالاشارة الى التعميم رقم (54/2012) والخاص بصرف البطاقات الجديدة للمقيمين بصورة غير قانونية اعتبارا من الشهر القادم وسيتم صرفها عند تجديد البطاقات القديمة وهي كالتالي:
٭ بطاقة مراجعة (ذات الشريط الاحمر) وهي للافراد المطلوب تعديل اوضاعهم خلال سنة من اصدارها.
٭ بطاقة مراجعة (ذات الشريط الاخضر) وهي للافراد الذين يمكن النظر في تجنيسهم ومدتها خمس سنوات.
٭ بطاقة مراجعة (ذات الشريط الاصفر)وهي للافراد المصرح لهم بالاقامة المشروعة لمدة ثلاث سنوات.

٭ بطاقة خدمات (زرقاء اللون) وهي للافراد الذين يقومون بتعديل اوضاعهم ويستخرجون جوازات سفر صالحة.
2-على السادة الوكلاء المساعدين والمديرين العامين ومديري الادارات العلم بهذا التعميم واحاطة العاملين لديهم بمضمونه.
المصدر :
http://www.alanba.com.kw/absolutenmnew/templates/oula2010.aspx?articleid=285513&zoneid=12

*********************************************************
البطاقة غير الخضراء.. إقرار بعدم المطالبة بالجنسية​


محامون لـ «البدون»: لا تتسلموا البطاقات الملونة.. إلا باستشارة قانونية​







أكدوا استعدادهم تشكيل فريق لتلقي الاستفسارات والرد عليها ومباشرة الإجراءات

محامون لـ «البدون»: الاستشارة القانونية قبل اتخاذ موقف من البطاقات الملونة


خالد الكندري: ما الداعي لإصدار البطاقة إذا كانت مذيلة بعبارة «لا تعتبر هوية شخصية»؟

دوخي الحصبان: أدعو لتشكيل فريق قانوني لدراسة كل حالة بتجرد وتقديم النصيحة




كتب أحمد زكريا:

أكد عدد من المحامين والحقوقيين أنه من الأفضل لغير محددي الجنسية (البدون) عدم اتخاذ أي موقف تجاه البطاقات الملونة التي تم الاعلان عنها أخيرا الا بعد استشارة المحامين في كافة الخطوات التي ينون المضي فيها، مشددين في الوقت ذاته على ان مسألة استلام تلك البطاقة أو عدم استلامها قرار شخصي يحدده كل فرد.
جاء ذلك خلال الندوة التي أقيمت أمس الأول بنقابة المحامين الكويتية وحملت عنوان «بطاقات البدون الملونة والاجراءات القانونية لتصحيح أخطائها»، تعليقا على ما أعلنه الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية من اعتزامه اصدار بطاقات ملونة تصنف البدون لعدة فئات بحيث تحمل كل فئة لونا معينا.
من جهته انتقد ممثل نقابة المحامين الكويتيين المحامي خالد الكندري قيام الجهاز المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية باصدار بطاقات ملونة للبدون والتي تختلف ميزة كل فئة فيها عن الاخرى بحسب اللون.
ولفت الكندري الى ان ما يدعو للدهشة ان تذيل البطاقة في هامشها بعبارة «لا تعتبر هوية شخصية» وهو ما يدعو للتساؤل ما الداعي اذن لاصدار هذه البطاقة؟، واضاف متسائلا على اي اساس تم تصنيفها الى 5 الوان تشبه الوان الطيف.
وشدد على ان هذا التصنيف لم يأت على وجه الحق، مشددا على ان الجميع سواسية وكذلك للجميع الحق في التقاضي وفقا لما اقره الدستور.

منعطف مهم

بدوره رأى رئيس اللجنة القانونية في لجنة الكويتيين البدون عبدالله فيروز ان قضية منعدمي الجنسية دخلت منعطفا مهماً، معربا عن تخوفه من عدم حيادية الجهاز القائم بمعالجة هذه المشكلة.
وقال فيروز ان الحل يكمن في استعانة غير محددي الجنسية بالمحامين في كافة خطواتهم، مؤكدا ان جهاز المقيمين بصورة غير قانونية يخشى المواجهة ولا يستطيع اللجوء للقضاء ولا يملك عرض معلوماته ويعج بالعديد من الاخطاء التي قد تدمر اسرا عديدة، وطالب بالغاء تصنيف البطاقات الملونة كما طالب بتجنيس المستحقين للجنسية.
واضاف فيروز «الهدف من هذه الندوة هو التوعية القانونية ومسألة مقاطعة البطاقات أو استلامها قرار خاص بصاحب الشأن».
بدوره قال المحامي دوخي الحصبان ان هذه الكوكبة من الحقوقيين لم تجتمع من أجل كسب مادي ولا لاسترضاء أحد، محذرا البدون من مباشرة أي اجراءات فيما يتعلق بالبطاقات الملونة دون استشارة قانونية.

المشورة

وتابع الحصبان «أزعم ان زملاء المهنة لن يبخلوا بالمشورة، ونقابة المحامين مكلفة بتوفير الاستشارات القانونية فهناك من البدون من لا يجد قوت يومه، ولذلك أقول لاخواني البدون لا تكتفوا باستشارات الدواوين، ولا أنصح كل البدون باللجوء للقضاء لأن وضع البعض قد يكون أسوأ مما هو عليه الآن».
ودعا الحصبان الى تشكيل فريق تطوعي من المحامين لدراسة كل حالة من حالات البدون بتجرد ثم فرز هذه الحالات حتى يتم تقديم النصيحة اما باللجوء للقضاء أو التريث في ذلك.
وتحدث المحامي محمد عبدالله العنزي قائلا «أتشرف بنصرة قضية البدون التي ليست مشكلة حديثة»، مشيرا الى ان التقاضي في مسألة الجنسية مكفول دستوريا. وتابع «استخراج البطاقات غير الخضراء تعني الاقرار بعدم المطالبة بالجنسية الكويتية، وحتى أصحاب البطاقة الخضراء ليس لديهم تأكيد بالحصول على الجنسية»، وخاطب البدون قائلا «تمسكوا بحقكم في عدم تقسيم البطاقات لألوان لأن أصحاب البطاقات غير الخضراء لن يحصلوا على شيء، ولا تجلس في بيتك فالقضاء مفتوح».
بدوره قال عريف الندوة نواف البدر انه كانت تتم المناداة منذ زمن بعيد بان يتم الفصل في قضايا البدون عبر القضاء، مشيرا الى ان البطاقات الملونة ليس الحل الذي كان ينتظره البدون.

 
أعلى