مواصيل ممطره . .

Way one

عضو مخضرم
منذ أكثر من ساعتين " تقريبا" "
و أنا في مسار مستمر متواصل
استيقظت مبكرا"
و بعد الصلاة و الإستعداد للموعد
أبلغت الممرضة المسئولة بأني أستطيع المشي و السير و لا أرى داع لسيارة الإسعاف
ابتسمت و قالت : هذه التعليمات من الطبيب
و أنه إجراء روتيني و من مصلحتك كمريض
إبتسمت لها و قلت : إذن هذا حكم القوي
إكتفت هي بإبتسامة لا اعرف معناها هل هي تأييد أم رأفة بحالي !

بعد وقت قليل جاءت إلي و قالت يجب أن تستبدل ملابسك ( قالتها بطريقة جميلة ) أنت ذاهب لفحوصات و تحاليل و ليس إلى مقهى

و ماهي الملايس المطلوبة ؟ ( سألتها )
قالت : هذه ( أشرت إلى ملابس أتت بها و هي خفيفة و خارجية للجسم و قالت لاتلبس ملابس داخلية !
قلت الجو بارد في الخارج .. قالت : لا عليك لن تشعر ببرد !
لم افهم كلامها !

و نفذت " حكم القوي " و لبست الملابس التي أستلمتها ..


بالفعل كان كلامها صحيحا" .. فالاسعاف كانت تدخل داخل مبنى المستشفى الدافئ ، و أصعد الإسعاف التي كانت دافئة من الداخل ، و وصلت إلى مبنى آخر كان أيضا" دافئ !
العمل كان مرسوم بالقلم و المسطرة

وصلت و كان بإستقبالى ثلاث ممرضين أثنين رجال و أمرأة
أخذوا على الفور اوراقي من الممرض المرافق ، و استلموني و بلباقة و تهذيب جم أبلغوني بأنهم سيذهبون بي للطبيب الذي ينتظرني حسب الجدول الموجود لديه

وصلت للطبيب أو بالأصح أوصلوني له .. و هناك كانت نفسية الطبيب رائعة و الإبتسامة لاتفارقة ، و كان مؤدبا" بشكل ملفت ، و هو تقريبا" في أواسط الأربعينات من العمر
قال لي : بأنه سيقوم بعمل فحوصات روتينية مكثفه لأجل التحقق الأكيد من حالتي . و من ضمن هذه الفحوصات عمل تحاليل متنوعة ، و بأن العمل يحتاج صبر و طول بال ....

سألته عن الأكل .. متى أستطيع الاكل و الشرب ؟
قال : لن تصبر أكثر من ساعة
قلت : تمام

و أول البداية أخذت مني عدة زجاجات للدم و غير ذلك من أمور التحاليل المطلوبة

و بعدها بت انتظر لوحدي .. إذ قيل لي بأني سأنتظر أقل من ساعة إلا ربع 45 دقيقة.

و أثناء الإنتظار . كتبت هذه الكتابة

لاتنساني قارئي العزيز من دعواتك الطيبة
 

Way one

عضو مخضرم
قبل قليل وصلت غرفتي
بعد عدة ساعات تخللتها الفحوصات و التحاليل ذات الصلة

بطبيعة الحال لا أعلم ماهي النتائج
إلا أني سلمت الأمر لله

و ماعند الله كله خير
 

Way one

عضو مخضرم
سألت عن نتائج الفحوصات
فلم يأت تأكيد أو نفي
لأن الأمر بكافته خارج مبنى المستشفى . ...

بصراحة شعوري غريب
لا هو شعور الضيق
و لا هو شعور الراحه

لاتسألني عما أشعر

الأكيد إني في متاهة لا أعلم إلى أين سأكون بعدها

و أعلم تمام العلم أن أموري ليست جيدة.
و الصحة " لك عليها " !

ألف فكرة و فكرة تطرأ على البال

و ما أكثر أبيات الشعر الجديدة !

و الله يعين
 

Way one

عضو مخضرم
الغربة هي نفسها مرض
مؤلمة

المرض هو غربة أخرى


لا أعلم ماهو وضعي بين الغربتين ؟

الأكيد أني أكابد غربة الروح

و الحمد لله على أية حال
 

Way one

عضو مخضرم
في العادة يكون طاقم التمريض نساء
هكذا تعودت في هذه البلاد البعيدة


اليوم يوجد ممرض و هو غاية في الأدب و التعامل الحسن

أمس كنت ألاحظ الامطار الغزيزة من وراء النافذة . و أتذكر فرحتي بالمطر .

أناظر الأمطار و شفتاي تلهج : اللهم صيبا" نافعا" و سقيا خير و رحمة
 

Way one

عضو مخضرم
أستفسرت من الطبيب المسئول عن تغيير النظام الغذائي .. و هل يمكن ذلك ؟ ( الله يديم النعمة الأكل نظيف جدا" ، لكنه ليس لذيذا" و لايسد جوع )

قال لي : لا .. في الوقت الحالي .. لا


على العموم تعودت ... الله ييسر الأمر
 

Way one

عضو مخضرم
شعرت بألم شديد
و ضغطت الجرس و جاءت الممرضة المحترمة
و عملت لي إجراءات سريعة ( مهدئ للألم )

بعدها غفوت في نوم حوالي أكثر من ست ساعا

و النوم للمريض نعمة و فرج

و بعد الإستيقاظ و الصلاة قرأت المصحف من سورة المزمل


شعرت بخمول و ثقل بالحركة

و عدت للفراش و " انسدحت " !


عادت إلي الممرضة ( بالمناسبة هي فاتنة بالجمال )

و قامت بإجراء الفحص و التدقيق اليومي على حالتي

و كنت لا اعلم هل اراقب حالتي و إجراءات الممرضة

أم أسترق اللحظة لأناظر عينيها الجميلتين !
 

Way one

عضو مخضرم
مايزال الجو " جامدا" " جليديا" خارج المستشفى ، و ليس باردا" فحسب ..
أشعر بذلك بما أراه من وراء النافذة التي تطل على منظر رائع ( حديقة رائعة غطتها الثلوج و ورائها شارع رئيسي )

شغلت أغنية رائعة لها ذكرى خاصة في خاطري ، شعرت بعقارب الساعة تعود للوراء ..

يالله .. كم مضت السنين بغمضة عين !

أرجع للأغنية و مطربها الرائع رحمه الله ، أتذكرها من مواقف مضت ، و أيام قضت

كنا وين .. و اليوم وين !

كنت أسابق الريح و اليوم في مستشفى في مدينة تقع بين جبال الألب بأوروبا ، تحت رحمة الله و الأطباء .. و مرض لا أدري هل أشفى منه أم ينهي مسيرة حياتي ؟

الأيام دول .. و لكل زمان دولة و رجال .. والحمد لله على أية حال

لله الحمد من فضله و توفيقة لا جزع و لا خشية إلا من الله

مالذي سيحدث ؟ لن يحدث إلا ما كتب الله .. نحمده و نستغفره و نستعينه ..


الحمد لله . . .
 

Way one

عضو مخضرم
قبل شوي كنت في برنامج علاجي خاص
مع أحد الأخصائيين
كنت في وضع إسترخاء تام
أشعر أني فقدت القدرة على أمور كثيرة
حتى الأكل .. ( أي والله )
الشئ الذي مازلت أعتقد و اظن و أتوقع ( في الحقيقة أجزم و أبصم بالعشرة ) أني مازلت ذاك الذي تأسره العيون ، و يذهب خياله بعيدا" مع الشفايف ، و يشعر بأن الارض لاتسعه عندما يشاهد الشعر الليلي الطويل ..

إلا بسأل .. هل هذا تفكير مريض في حالة يأس ؟!
 

Way one

عضو مخضرم
بكل طيبة العشاق
أطلب ننتهي
سافر .. و غيب .. و ننتهي
بتشوف ناس
و تحب ناس
و تنسى
و أكون بدنيتك
واحد من الناس !!


هذه الكلمات الرقيقة المعبرة للشاعر فائق عبدالجليل رحمه الله . كانت على بالي و أنا في الفراش
تذكرت حدث إنساني مر علي قبل سنوات
سبحان الله
الله يالدنيا

أنا بالفراش في هالديرة الغربية البعيدة جدا"
و هي لا أعلم عنها . و لاتعلم عني

راحت بدربها
و أنا بدربي
و الكل الله يعينه على نفسه
الله العالم عن حالها الحين
فكرت أبحث و أتقصى عن رقمها و أتصل عليها
إتصال عبثي
سلام .. مثلا"
بس أبسمع صوتها
ابتطمن عليها
هي وين راحت
وين ودتها الدنيا

الله . . . يا أنا مشتاق بالحيل
بس .. والله إحراج
و بعدين .. الحاله ماتسمح كلش
أنا مريض
ومن فحص إلى أشعه
إلى ابر إلى تخدير
يالله ..

الله يرحم الحال
 

Way one

عضو مخضرم
كأنما أنتهت كل مشكلات العالم
و لم تبقى سوى مشكلاتي الصحية !
تتابعات الألم تستمر . .
و تناقضات الصحة و المرض . . تستمر
و لا أملك إلا حسن الظن بالله
و بسم الله الرحمن الرحيم
و بسم الله الذي لايضر مع إسمع شئ
في الأرض و لا في السماء
و هو السميع العليم . . .


حاليا" في إنتظار موعد . . بعد تحديده منذ الموعد السابق
و موعد يختلف عن موعد و هذه حالتي مع المواعيد !
تنتابني مشاعر متأرجحة
إن قلت غير مهتم . . كذاب
و إن قلت مهتم . . كذاب !

الصحيح إن الوضع متأرجح . .
و عيوني داخل هذا المقهى العتيق بأحد شوارع فيينا المزدحمة ( رغم كورونا ! ) تناظر الماره
و تناظر الساعة . . !
كالعادة . . لوحدي !
ممنوع علي شرب القهوة
لكني أدرك ان الموت آتي في موعده
و متأكد بأن القهوة الفرنسية بالحليب لن تقدم مماتي أو تؤخره . . .
و الأكيد الآخر أني أستلذ بها . .
ساخنة في هذا الجو البارد !

هل هناك أجمل من ذلك ؟
 

om_ abdulla

عضو بلاتيني
أتابع الموضوع ...........
وأتمنى من كل قلبي السلامة والصحة لك ولبطل القصة ولمن يقرأ
يارب نهاية سعيدة ...
 

Way one

عضو مخضرم
الجو في فيينا بارد
و العلاقات بيني و بين الناس هنا باردة !

تحدث معي الطبيب و أبلغني بضرورة عمل فحوصات جديدة للوقوف على الحالة الصحية و أقترح أن أجريها في مستشفى بمدينة أخرى بعيدة عن العاصمة ..

سألته متى تقترح الذهاب لإجراء الفحوصات القادمة ، قال من الآن عندما تخرج أذهب لموظف العلاقات الطبية الذي سأرسل له بريدا" ألكترونيا" أخبره بالمطلوب حالا" ..

ذهبت للموظف و فهمت أنه استلم الرسالة الألكترونية من الطبيب . و أخبرني بالعودة للسكن و بأقرب وقت سيرسل لي رسالة ألكترونية بما حصل . و متى و أين ستكون الفحوصات ..

خرجت من المستشفى الكبير و حالتي النفسية صعبة ، و أبرد من برد فيينا !
 

Way one

عضو مخضرم
في الطريق المؤدي للسكن البسيط الذي أقطنه ، هناك مقهى تعمل به نادلة شرق أوسطية جميلة ، حصل إستلطاف بيني و بينها ، أعتقد أنها تقابل لطفي معها على أنه علاقات عامة لجذب الزبائن ، و أنا اقابل لطفها معي على أنها فرصة لاتقدر بثمن للتمتع بجمال عينيها الرائعتين !

أول مرة جئت المقهى كانت صدفة ، لأن المقهى في طريقي و أحببت أن أتناول القهوة و كان المقهى هو الأقرب ، و من محاسن الصدف أني أرتشفت قهوتين ، قهوة حقيقية و قهوة عيونها !
و تذكرت أبو نوره :

الله أكبر كيف يجرحن العيون
كيف مايبرى صويب العين أبد . .

صحيح أني مريض و الحالة الله أعلم بها ، لكني مجرد النظر لعيون جميلة هو في رأيي " رياضة ذهنية " خصوصا" على أول نبضات الصباح النمساوي البارد !

أسمهان تقول : ليالي الأنس في فيينا ، و أنا بإنتظار ليالي العيون في فيينا !

سألتها .. هل أنتي شرق اوسطية ؟
قالت : و من البلد الفلاني !
قلت : ماشاء الله تشرفنا
قالت : أهلا" و سهلا"
قلت : صدفة جميلة اللقاء بك و رؤية عينيك الجميلتين !
ابتسمت و قالت : جاي تشرب قهوة و إلا تغازل ؟
قلت : الأثنتين !
 

Way one

عضو مخضرم
استيقظت صباحا" على انغام " المنبه "
و بعد الصلاة . .
جلست قليلا" لوحدي . . و لم اكن بحاجة لتوظيب أمتعتي القليلة . فقد جهزت حقيبة السفر منذ البارحة
لبست و اهم شئ كان المعطف و الملابس التي تقي من طقس فيينا البارد و شتاءها القاسي ..
عقدت العزم بعد إنهاء إجراءات حجز الفندق . أن أذهب للمقهى الذي يتزين بوجود صاحبة العينين الجميلتين .
فنجان قهوة ساخن .. و نظره صباحية لأجمل عيون..

هل هناك أجمل من هذا الصباح ؟
 

Way one

عضو مخضرم
كنت قد قررت الذهاب أو السفر البري عبر القطار
لعدة أسباب . و بالفعل ذهبت لمحطة القطارات ..
و اول قطار إلى أنسبروك .. التي بها المستشفى الموعود
و لقب هذه المدينة الجميلة هو عاصمة جبال الألب ..

لم يكن القطار مزدحما" كالعادة .. لعلها من تأثير كوفيد 19 ، رغم أن الحياة تسير بشكل طبيعي .. كان معي قهوة ساخنة حملتها معي للقطار ..
و طول الطريق ارتشف سخونة القهوة الوسط . و قراءة بعض التغريدات في وسائل التواصل .. و أحيانا" اغمض عيني و تارة أفتح العين ..

و هكذا دواليك . .

وصلت انسبروك .. و كانت المحطة مزدحمة لكنه إزدحام لاتشعر به . . ربما بسبب النظام و تطبيق إجراءات التباعد الأجتماعي . كذلك لاحظت الناس تلبس الكمام . لكن لا احد يلتفت لأحد . . تشعر و كأن كل شخص لوحده . . و بحاله ..


وصلت الفندق على ان أريح قليلا" من الوقت .. و بعد ساعتين أذهب للمستشفى حيث توقيت الموعد بعد ثلاث ساعات . .

قد تقول إني مرهق .. و الحقيقة لم يكن هناك إرهاق بمعنى الإرهاق ..

الحمد لله على كل حال . . .
 

Way one

عضو مخضرم
وصلت المستشفى
لم يكن ذو مبان كبيرة ..
الخضرة في كل مكان تبعث على الراحه النفسية
إنما برودة الطقس تسيطر على الشعور
و تؤثر على الأحاسيس
قبل الخروج من السكن وصلتني في جهازي اليدوي ( الهاتف ) رسالة ألكترونية تنبأ بتأكيد موعد الطبيب ..
كان كل شئ يبدو مرتبا". .

دخلت عند موظف الإستقبال أعطيته رقم التواصل ( تم إعطائي كود خاص يختص بحالتي الصحية و به تعريف للشخصية ) اومأ برأسه و طلب مني الأنتظار لدقائق . . ريثما تتم بداية لإجراء الفحوصات الأولية المطلوبة قبل لقاء الطبيب . . و بعد أقل من ربع ساعة أتت ممرضة أنيقة المظهر و طلبت مني بأدب مصاحبتها إلى بداية الفحص
.
أستغرقت الفحوصات تقريبا" ساعة و قليل ( كما هو مكتوب بالرسالة الألكترونية ) و بعدها طلبت مني الجلوس في قاعة صغيرة بها جلسة مكونة من عدد 2 صوفا واحدة تسع ثلاث أشحاص و الاخرى شخصين ..
شكل القاعة و أثاثها و ألوان الجدران واضح فيها الاعتناء بالتفاصيل .. جلست و تناولت كأسا" من الماء .. و بالإنتظار ...
 

Way one

عضو مخضرم
بعد إنتظار لم يطل أكثر من نصف ساعة ، جاءت الممرضة و أبلغتني للدخول إلى الطبيب ، كان مكتب الطبيب الأستشاري في آخر الممر بالجناح . . دخلت عليه بصحبة الممرضة ، بالطبع كان السلم بلا مصافحة بسبب تعليمات التباعد الأجتماعي .. كان ودودا" لبقا" في إستقبالي . ذلك كان مبعث للطمأنينة في نفسي ..

كان يتحدث معي و هو مبتسم ، أول الامر تحدث معي أحاديث عامة عن الطقس و كورونا و بعض أحداث الساعة ، بعدها قال لي اليوم فقط نكتفي بالفحوصات ، و ستظهر النتائج بعد يومين ، بعد ظهور نتائج الفحوص سنقرر مالذي سنفعله .. عليك أن تحافظ على نفس التعليمات المقررة التي تسير عليها ( هكذا قال لي )

سألته عدة أسئلة أهمها : هل أستمر بتناول القهوة ، ضحك و قال لك ان تعزمني كذلك على على فنجان قهوة !
 

نجم الشمال*

عضو فعال
الف سلامة ليك ......ما أخفيك كنت اتابع الموضوع الان بشغف وحب استطلاع ايش فيك ايش حدث لك ...الف سلامه ليك....
 

نجم الشمال*

عضو فعال
انتبه منطقة انسبروك في النمسا منطقة جبلية باردة وثلج..... لا تخرج الا ملابس كاملة .... بالقرب منها قرية اسمها ( كيتز بوهل) روووعة للاسترخاء والهدوء ....انصحك بزيارتها والمكوث بها يومين ثلاثة للاستجمام وهواء نقي جداااااا وناس قمة في الجمال والادب..ترجع بالسلامه:):)
 
أعلى