( أشياء من الذاكرة )؟!!!

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
....السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

كل "يوم واسبوع وشهر وسنة وسنوات "تمضى من حياتنا تصبح من الماضى وذكرى تتبقى بذاكرتنا ....
"اشياء من الذاكرة " ...
فى البداية، قد يوحي الموضوع من عنوانه أنه ذكريات، أو أحداث قديمة، فقط وهو ليس كذلك..!!.
".فالذاكرة لاتعني القدم دائما" .. ربما أشياء حدثت من الأمس،
.هو موضوع شامل للجميع بالكتابة والتعليق والصورة والفيديو ..وبه مساحة واسعة ..
بذكر ماتختزله "الذاكرة " من "اشياء " ماضية
.واصبحت ذكرى من الماضى .!

الموضوع لايختص ("بمواليد معينة ومحددة انما لجميع المواليد ".)....
وطرح ذكرى او احداث عامة او خاصة بك مضت ..وليس مختص بذكرى او احداث قديمة فقط .ولكن لايختص بالطرح عن اليوم او المستقبل .
انما تعال واطرح ماتختزله ذاكرتك قبل" يوم او شهر او سنة او 50 سنة .".!! .....كل مامضى قديم او جديد اصبح ذكرى على حد السواء...!

تعال اكتب واطرح مايخطر على بالك ومن ذاكرتك من مامضى سواء بالكتابة :
عن حدث اوموقف او وضع صورة والتعليق عليهاا و مقطع فيديو او قصة حصلت معك "وموقف اى كان طريف ".سعيد ..حزين ..غيره .
اشياء كانت او كنت تستخدمها وتشكل لك ذكرى ...

ايضا الموضوع تكون به حرية بالاقتباس بالردود والتعليقات من الاعضاء فى اطاره ومضمونه ..
.قد يذكر عضو احداث او يضع صورة او اى طرح مما سبق ..وتجد هذا الامر يشكل لك ذكرى ماضية ايضا .
تعلق وترد او تضيف على ماطرحه او تصحح معلومة ......بعيدا فقط عن الاحاديث الجانبية عن مضمونه ...

هذه هى فكرة موضوعكم (أشياء من الذاكرة ).

تحياتى للجميع ...:وردة:
 
التعديل الأخير:

الدّر

عضو بلاتيني
فكرة جديدة مثرية للشبكة الإجتماعية

و مما أعتز به في ذاكرتي صورة جمعتني بالشيخ صباح حفظه الله في ٢٠٠٦

وكان توه متولي الحكم ، قام بتكريم أوائل الثانوية العامة وكنت منهم :oops:

وفي طريقنا له كان أغلب البنات يتذكرون الشيخ الراحل بابا جابر لأنهم وعوا على الدنيا عليه :)

وكان قد توفي واحنا في منتصف الدراسة في الصف الرابع الثانوي

كانت مرحلة انتقالية جديدة في حياتنا
 

خولة

عضو مخضرم
انا عاد مغبرة حيييل ،، من الذكريات التي لا تغيب عندما كنا بالابتدائية شاركنا في مسابقة موسيقية ،،!! طبعا على مستوى المدارس الحكومية في السبعينيات ..! واخذنا المركز الثالث .. وكنت من ضمن الكورال ... :grinning: .. الي ما انساه التدريبات كانت من الصبح ليما العصر .. ومرة مليت وحاولت الهروب :grinning: .. يعني ابي ازرق مع الهدة .. :wink: .. ما دريت الا الي ماسكتني من قفاي :flushed: .. الا هي ابلة سهير مدرسة الموسيقى ..:disrelieved:

.ومن چم سنة عرضوه التلفزيون اقصد وحنا نغني .. :blush: .. كان بودي اشوفه ..! يقولون من الممكن انه موجود بارشيف التلفزيون .. كان زمان !
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
(اشياء لازالت تختزل في الذاكرة )
رائحة بيوت الطين البسيطة لاتزال في الذاكرة..الفرجان والسكيك الضيقة والبيوت المتلاصقة والألفة مابين الجيران واهل الفريج ..
....


...بالرغم من ضيق السكيك وبيوت الطابق الواحد الا ان البيوت واسعة من الداخل .حوش وغرف وعريش ..
........


...زمان كان التلفزيون الابيض والاسود هو وسيلة الترفيه الوحيدة ..

upload_2015-1-9_12-1-31.jpeg

...زمان كانت نشرة اخبار التاسعة اخف دما ..وبرنامج من حياة الشعوب ..والمصارعة الحرة ..وسباق الخيل والمبارايات .ومسلسل الشاطر حسن وشبروح
والحديث الدينى لفضيلة الشيخ المرحوم عبدالله النورى ..ومسرحيات الستينات .اهم مايعرضه التلفزيون ..
upload_2015-1-9_12-9-18.jpeg

..زمان كانت "غمزة" المطربة سميرة توفيق اكثر مشاهد التلفزيون جرأة .!!:)
غمزة من سميرة كانت كفيلة بأن "تسدح " ثلاثة مشاهدين شيبان ؟!!!:p

upload_2015-1-9_12-14-59.jpeg

....زمان كانت الاسماء احلى ..وكانت النساء اكثر جمالا وانوثة ..وجمالهن طبيعى .!!:)



زمن كان التلفون "بوهندل " هو وسيلة الاتصال الوحيدة ولم نكن نتصور يوما ان سنخلع "وايره " لنحمله في جيوبنا .!!



وكانت الساعة "الالكترونية " قمة الاناقة ..



... زمن كان به الانترنت رجما بالغيب لم يكن يتوقعه احذق المنجمون ..وكانت وسيلة الاخبار الجرائد ..الرأى العام ب 12 صفحة وسعر 50 فلسا..!!



وفعلا كان "المارس " الذ قطعة شوكلاته وقتها ..!!

 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
وش هذا يا ابو طلال .. :) .. غبارك اكثر من غباري ..:)
ههههههههه .. للحين ماشفتى شئ ياخولة ...بتشوفين طعوس :)
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
(موقف لازال بالذاكرة .) .
:)موقف طريف ومحرج بنفس الوقت لازال مختزل بالذاكرة ولن انساه..
كنت فى اواخر سنوات التسعينات اول يوم دوام لى بعد اجازة سنوية طويلة
وكنت اجلس بمكتب زميلى اتحدث معه ..
ودخل علينا مراجع شخص لم يسبق لى معرفته او رؤيته من قبل ..!!
وكلم زميلى : بأنه جاى لك من طرف (محمد الطرقي ). بوطلال .!!!!.:eek:
ابتسم زميلى
وهو ينظر لى ؟؟!!
..غمزت لزميلى ..بأن يلتزم الصمت و لكى لا احرج الرجل .ونهضت واخذت المراجع
لمكتبى وساعدته وانهيت اجراءاته وتشكر منى بحرارة .
وصافحته وودعته: سلمنى على محمد الطرقي.!!.:D... كان رده : الله يسلمك يبلغ ان شاء الله ..!!!


تبين لى لاحقا ان احد الاصدقاء هو من دزه لزملائي ومقر عملى لاعتقاده انى لازلت باجازة سنوية
وقال له : روح لهم وقول جايكم من طرف محمد الطرقى وهم مايقصرون معك ..
يخلصونك ويساعدونك فى معاملتك.!!:)

...:وردة:
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
(( أشياء من الذاكرة ))
ذكرتنى الاخت الكريمة خولة بموقفها الطريف ...في الاغانى الوطنية الجميلة الراقية للتربية ايام زمان لازالت لها ذكرى .....



:وردة:
 

أم فواز

فـزّاعة
يعطيك العافية يا بو طلال على هالموضوع :وردة:
صراحة صار لي يومين أدخل الموضوع وأقرأ فيه ..
ومن كثر الذكريات ماني عارفة بشنو أبتدي :rolleyes:



بعد التحرير .. كان فيه محاولة اغتيال للرئيس بوش اذا تذكرون ..
وكنت انا من ضمن المرشحات المترجمات للقضية .. واللقاء كان في قصر العدل
في قاعة المحكمة .. طبعاً المهنة جداً حساسة ويبيلها قلب قوي خاصة اني بشوف
اللي حاولوا يغتالون الرئيس بوش وهم داخل أسوار السجن .
بس هذي مهنة ووظيفة .. ومهنة المترجم مهنة خدماتية ما فيها تغيير رأي بآخر لحظة .
واللي كنت أترجم لهم كلام المسجونين .. چم صحفي اجنبي وشخصين من وفد امريكي .


ما راح أدخل في تفاصيل الموقف ... بس اللي أبي اقوله إني ما زلت أذكر نظرات واحد
من المتهمين وهو ينظر لي بنظرات كلها ( تهديد ) أو ( يا ويلج ) من وراء القضبان o_O
اللي أنقذني من نظراته .. القاضي جزاه الله خير .. كان يقول لي اختي ترجمي للوفود
ولا تطالعين اللي بالسجن .. واعتبريهم غير موجودين . :cool:


وهذي الحادثة مازالت في ذاكرتي :وردة:
 
التعديل الأخير:

تباشيرالأمل

عضو مخضرم
السلام عليكم

ابوطلال مشكورعلى المساحه الجميلة
بنترسها غبارمن ذكريااتنا
انا بذكرتي روعتي من اول صاروخ
طاح بالسعودية ايام تحريرالكويت
كنت نايمه الساعه 1 الاهم يقوموني
قلت توصلاة الفجرماجاء وقتهاا
قومي انزلي تحت بالقبواا
فيه قصف الحين وبه صاروخ
طاح قريب منا السكن
قمت وانا يالله استوعب الي يصير
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف


( حيو السعودى بأربعة )

هكذا رددت الجماهير الكويتية ورددت معهم هذه الانشودة اثر فوز منتخب الكويت على المنتخب السعودى 4/صفر ..!!
في دورة الخليج الثالثة المقامة في الكويت سنة 1974
وبعد العروض الباهرة للفريق الكويتي وفوزه قبلها في نفس الدورة على المنتخب العمانى ايضا 5/صفر !!والمنتخب الاماراتى 6/صفر ..!!
وربما هذه المباراة او الانشودة "حيو السعودى بأربعة " تسببت بجفاء وتناحر مابين الجماهير الكروية في الدولتين الشقيقتين .
.وقد اعتقد الجمهور الكويتى وقتها ان هذا الفوز الكروى وبعد تحقيقه بطولة كأس الخليج للمرة الثالثة على التوالى وامتلاكه الكأس .لفوزه بدورات سنة 70و72و74 ..!!
كفيل بأن يبقى هذا التفوق والانتصار الكروى للابد ..!!

....ولكن هذا لم يستمر فبعد 20 عام سنة 1994 توج المنتخب السعودى بطلا لكأس الخليج بعد عروضه الباهرة ايضا في مونديال امريكا

والمنتخبات الخليجية الاخرى الامارات .قطر ,عمان .تطورت وحققت ايضا انتصارات كروية وبطولات في كأس الخليج .

.وللاسف منتخبنا من سئ الى اسواء الى ان وصلنا الى الهزيمة القاسية بتاريخ 21 /11/ 2014
وبخماسية ثقيلة من الفريق العمانى 5/صفر ..!!

.وهو يوم في" الذاكرة " ولاينسي بتاريخ الكرة الكويتية ..!!






...



.​
 
التعديل الأخير:

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف


(( اعدام سفاح الصحراء ))




من الاشياء والاحداث التى لازالت تختزل في" الذاكرة ولاتنسي ".حضورى اعدام " تركى عبد الكريم .. سورى الجنسية"
الملقب ب (سفاح الصحراء ) داخل ساحة قصر نايف ..سنة 1974
وهو وافد سورى قام بقتل عائلة وافدة فلسطينية من الاب والام وابنتهم الطفلة والقى بجثثهم فى الصحراء ..في بر الشدادية .
فى جريمة بشعة هزت الكويت انذاك اواخر سنة 1972..

و.هى من القضايا التي هزت المجتمع الكويتي فهي قضية شغلت الرأي العام من بشاعتها حيث ان القاتل قد قتل العائلة بأكملها ..!!
وهدفه من جريمته البشعة كان السرقة والاستيلاء على الاموال والذهب الذى يحتفظ به الضحية في سكنه بشقة في بناية بحولي والنقرة ..

.السفاح كان على صداقة مع المغدور الفلسطينى واستطاع خداعهم بأنه يقوم بأخذهم في "كشتة ونزهة " بسيارته الى البر ...
.وهناك قام بقتلهم بدم بارد وبلا رحمة الواحد تلو الاخر وطفلتهم الصغيرة والقى بجثثهم في الصحراء .
.وكتب بقرب جثثهم على التراب ان القاتل هو صاحب البناية للتمويه .!!
وتم القاء القبض عليه ومحاكمته والقصاص منه بالاعدام شنقا .

.في الليلة التى سبقت تنفيد الاعدام عام 1974
لم يكن حديث لاهل الكويت الا عن سفاح الصحراء وعملية اعدامه يوم غدا في قصر نايف مبنى محافظة العاصمة

قررناواصدقاء لى ان نحضر اعدام سفاح الصحراء قمنا منذ الصباح الباكر في جولة بالاسواق وساحة الصفاة القريبة من مبنى التنفيذ ..
باعة الصحف اليومية انذاك والذين وقتها يبيعون الصحف في الشارع والاسواق والاشارات
يصرخون للترويج لبضاعتهم :
" اقراء اليوم خبر اعدام سفاح الصحراء " ..



وقتها كان يسمح للجمهور بالحضور ولقرب قصر نايف والمشنقة من بيوتنا فقد حضرنا كصبية
وكان الجمهور كبير والعديد من الرجال والنساء اغلبهم كويتيين ووافدين والساحة مكتضة بهم ..
مشنقة الاعدام الخشبية المهيبة والمطلية باللون الاسود كانت تتوسط ساحة قصر نايف .
.حواجز حديدية رصت على بعد 50 مترا تقريبا لتنظيم الجمهور ومنع اقترابه جدا من المشنقة
وقام بادخالنا عسكرى شرطة بثلاث خيوط من فريجنا ولمعرفته بنا ..لبعد الحواجز وقريبا من مشنقة الاعدام الخشبيه للمشاهدة عن قرب .!!
...
الجو كان صيف وحار وكان يقف رجل مهيب طويل القامة يرتدى الدشداشة والغترة والعقال ..
ويحيط به مجموعة من الضباط برتب كبيرة .مقابل المشنقه .. يتحدث مع الضباط
التفت لنا وتنبه لوجودنا وابتسم .>>>.واشار الرجل المدنى للعريف الذى ادخالنا .لبعد الحاجز ..
بقوله : ياعريف طلع الصبيان بره ورا الحاجز .....?!!
..وجاء لنا العريف مسرعا ارجعوا بسرعة :هذا الوكيل ؟!!!!
كان الرجل هو وكيل وزارة الداخلية انذاك اللواء عبد اللطيف الثوينى .

حضر السفاح مكبلا ومحاطا بالحرس وبعد عدة اجراءات ادارية تم صعوده للمقصلة وتم تنفيذ حكم القصاص به
وسط زغاريد و"يباب " النساء المتواجدات وتكبير الرجال استحسانا
لتنفيذ الحكم والقصاص بهذا المجرم السفاح والذى ذهبت ضحية طمعه وجشعه وبشاعته واجرامه ظلما عائلة كاملة .لاذنب لها
في جريمة هزت المجتمع الكويتي انذاك ..


تحياتى ..:وردة:
 
التعديل الأخير:

( القلب الكبير )

المعرف السابق:النوخذة بوعبدالله
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
قواك الله يا الغالي بو طلال
و الله يعطيك العافية على هذا الموضوع
اللي هيض الشوق لذلك الماضي الجميل
الله يا بوطلال
كم اشتاق الى تلك الديار
و تلك الشوارع
و تلك السكيك
و تلك الشواطئ التى لم نعد نرى منها شئ
كم و كم وكم
و الله حسرة في قلبي لما امر على بعض الاماكن
التى كنت اتذكر ان ها هنا كان بيت فلان
و ها هنا كانت بيوت آل فلان
و ها هنا دكان فلان
و كم اصاب بالخوف عندما امر على بعض الاماكن التى
لا تزال قائمة فيها ريحة الماضي
مخافة ان يتم هدمها و ازالتها
و الله المستعان
مشكور وايد يا بوطلال على هذه المساحة الجميلة
وهذه المداخلة
اسعدتنى جدا و ذكرتني بالماضي الجميل

(اشياء لازالت تختزل في الذاكرة )
رائحة بيوت الطين البسيطة لاتزال في الذاكرة..الفرجان والسكيك الضيقة والبيوت المتلاصقة والألفة مابين الجيران واهل الفريج ..
....


...بالرغم من ضيق السكيك وبيوت الطابق الواحد الا ان البيوت واسعة من الداخل .حوش وغرف وعريش ..
........


...زمان كان التلفزيون الابيض والاسود هو وسيلة الترفيه الوحيدة ..

مشاهدة المرفق 10675

...زمان كانت نشرة اخبار التاسعة اخف دما ..وبرنامج من حياة الشعوب ..والمصارعة الحرة ..وسباق الخيل والمبارايات .ومسلسل الشاطر حسن وشبروح
والحديث الدينى لفضيلة الشيخ المرحوم عبدالله النورى ..ومسرحيات الستينات .اهم مايعرضه التلفزيون ..
مشاهدة المرفق 10676

..زمان كانت "غمزة" المطربة سميرة توفيق اكثر مشاهد التلفزيون جرأة .!!:)
غمزة من سميرة كانت كفيلة بأن "تسدح " ثلاثة مشاهدين شيبان ؟!!!:p

مشاهدة المرفق 10677

....زمان كانت الاسماء احلى ..وكانت النساء اكثر جمالا وانوثة ..وجمالهن طبيعى .!!:)



زمن كان التلفون "بوهندل " هو وسيلة الاتصال الوحيدة ولم نكن نتصور يوما ان سنخلع "وايره " لنحمله في جيوبنا .!!



وكانت الساعة "الالكترونية " قمة الاناقة ..



... زمن كان به الانترنت رجما بالغيب لم يكن يتوقعه احذق المنجمون ..وكانت وسيلة الاخبار الجرائد ..الرأى العام ب 12 صفحة وسعر 50 فلسا..!!



وفعلا كان "المارس " الذ قطعة شوكلاته وقتها ..!!


اقول بو طلال :rolleyes:
لا يكون انت من بقايا الشيبان اللي كانت تسدحهم

غمزة سميره توفيق ;)
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
[QUOTE="( القلب الكبير ), post: 3459845, member: 3641"

اقول بو طلال :rolleyes:لا يكون انت من بقايا الشيبان اللي كانت تسدحهم غمزة سميره توفيق ;)
[/QUOTE]



:) يابو عبدالله .....سميرة توفيق جمال عربي نادر ..
ولكن .... أيام عز سميرة ومجدها وغمزاتها . في مسلسل فارس ونجود وغيره من اعمالها
.كنت صبيا صغيرا ..ولايهمنى أمرها .
لذلك لم "تسدحنى" كما هم الشيبان
..لكونى كنت اراها عجوز وكبيرة رغم عز جمالها وشبابها وقتها ...
***
...ولكن ...:oops: اعترف في كبرى حاليا .
.انها "سدحتنى وهبلت في "بأثر رجعى " :)

انها "سميرة توفيق " .."سداحة " ..كل الاجيال :D

***
 
التعديل الأخير:

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
الزملاء الكرام ...

...الدر ...خولة .....ام فواز .... تباشير الامل .... القلب الكبير ..

شاكر لكم مروركم واثرائكم الموضوع عبر "اشياء من ذاكرتكم " ..:مصباح:


دمتم بحفظ الرحمن
:وردة:
 

0utsider

عضو بلاتيني

(( اعدام سفاح الصحراء ))




من الاشياء والاحداث التى لازالت تختزل في" الذاكرة ولاتنسي ".حضورى اعدام " تركى عبد الكريم .. سورى الجنسية"
الملقب ب (سفاح الصحراء ) داخل ساحة قصر نايف ..سنة 1974
وهو وافد سورى قام بقتل عائلة وافدة فلسطينية من الاب والام وابنتهم الطفلة والقى بجثثهم فى الصحراء ..في بر الشدادية .
فى جريمة بشعة هزت الكويت انذاك اواخر سنة 1972..

و.هى من القضايا التي هزت المجتمع الكويتي فهي قضية شغلت الرأي العام من بشاعتها حيث ان القاتل قد قتل العائلة بأكملها ..!!
وهدفه من جريمته البشعة كان السرقة والاستيلاء على الاموال والذهب الذى يحتفظ به الضحية في سكنه بشقة في بناية بحولي والنقرة ..

.السفاح كان على صداقة مع المغدور الفلسطينى واستطاع خداعهم بأنه يقوم بأخذهم في "كشتة ونزهة " بسيارته الى البر ...
.وهناك قام بقتلهم بدم بارد وبلا رحمة الواحد تلو الاخر وطفلتهم الصغيرة والقى بجثثهم في الصحراء .
.وكتب بقرب جثثهم على التراب ان القاتل هو صاحب البناية للتمويه .!!
وتم القاء القبض عليه ومحاكمته والقصاص منه بالاعدام شنقا .

.في الليلة التى سبقت تنفيد الاعدام عام 1974
لم يكن حديث لاهل الكويت الا عن سفاح الصحراء وعملية اعدامه يوم غدا في قصر نايف مبنى محافظة العاصمة

قررناواصدقاء لى ان نحضر اعدام سفاح الصحراء قمنا منذ الصباح الباكر في جولة بالاسواق وساحة الصفاة القريبة من مبنى التنفيذ ..
باعة الصحف اليومية انذاك والذين وقتها يبيعون الصحف في الشارع والاسواق والاشارات
يصرخون للترويج لبضاعتهم :
" اقراء اليوم خبر اعدام سفاح الصحراء " ..



وقتها كان يسمح للجمهور بالحضور ولقرب قصر نايف والمشنقة من بيوتنا فقد حضرنا كصبية
وكان الجمهور كبير والعديد من الرجال والنساء اغلبهم كويتيين ووافدين والساحة مكتضة بهم ..
مشنقة الاعدام الخشبية المهيبة والمطلية باللون الاسود كانت تتوسط ساحة قصر نايف .
.حواجز حديدية رصت على بعد 50 مترا تقريبا لتنظيم الجمهور ومنع اقترابه جدا من المشنقة
وقام بادخالنا عسكرى شرطة بثلاث خيوط من فريجنا ولمعرفته بنا ..لبعد الحواجز وقريبا من مشنقة الاعدام الخشبيه للمشاهدة عن قرب .!!
...
الجو كان صيف وحار وكان يقف رجل مهيب طويل القامة يرتدى الدشداشة والغترة والعقال ..
ويحيط به مجموعة من الضباط برتب كبيرة .مقابل المشنقه .. يتحدث مع الضباط
التفت لنا وتنبه لوجودنا وابتسم .>>>.واشار الرجل المدنى للعريف الذى ادخالنا .لبعد الحاجز ..
بقوله : ياعريف طلع الصبيان بره ورا الحاجز .....?!!
..وجاء لنا العريف مسرعا ارجعوا بسرعة :هذا الوكيل ؟!!!!
كان الرجل هو وكيل وزارة الداخلية انذاك اللواء عبد اللطيف الثوينى .

حضر السفاح مكبلا ومحاطا بالحرس وبعد عدة اجراءات ادارية تم صعوده للمقصلة وتم تنفيذ حكم القصاص به
وسط زغاريد و"يباب " النساء المتواجدات وتكبير الرجال استحسانا
لتنفيذ الحكم والقصاص بهذا المجرم السفاح والذى ذهبت ضحية طمعه وجشعه وبشاعته واجرامه ظلما عائلة كاملة .لاذنب لها
في جريمة هزت المجتمع الكويتي انذاك ..


تحياتى ..:وردة:















الله يعطيك العافيه
بوطلال علي هالموضوع الشيق
مااقصد موضوع الاعدام لكن موضوع الذكريات المتنوعه ،،،،،،،،،،،،











تذكر بوطلال
انا بالكاد اذكر
هذيج الجريمه اللي ارتكبها وافد
والله ماذكر بالضبط اي سنه بس اعتقد انها
79 او 80 ،،،، اذا ماتخوني الذاكره او قبل
واظن انه باكستاني







المهم انه قتل رفيجه
وقطعه تقطيع
وحطه بجيس او شئ من هذا ،،،،، وقطه مدري وين قطه
بالبر اظن او زباله ،، اكرمكم الله









المهم انتشرت سالفة الجريمه هذي
انتشار النار في الهشيم ماذكر والله بالضبط تفاصيلها المثيره والمخيفه
بس لانه مابقي احد ماسولف فيها ومابقي احد ماتحجي فيها
ذاك الوقت تصدق ليما الحين ذاكرها








المهم ان الشعور بالخوف والذعر ارتبط بذاكرتي
مع تلك الجريمه ولازالت كلما خطرت ابالي اشعر نفس شعور الخوف
القديم ،،،،، لكن طبعا بحكم النضج خفت حدة ذاك الشعور القديم






ههههههههه
واذكر كلما شفنا شئ مقطوط بالارض مثل جيس او غيره
كان واحد من ربعنا يصارخ ويقول انحااااااااااشوا
الجيس هذا فيه لحم وجثة ،،،، اللي اذبحه رفيجه
وفعلا كنا انصدق وننحاش
هههههههههههههههههههههه







اي والله اذكرها جريمة الوافد اللي قطع رفيجه
من كثر مانتشرت ومابقي احد مايسولف فيها
واذكر ان كذا واحد من ربعنا وانا منهم صار فينا ( خرعه )
من السالفه هذي






وقررت بعض العجايز انهم يودونا لامام المسجد
يقرا علينا علشان تروح عننا الخرعه
وفعلا ودونا لامام المسجد يقرا علينا
تبي الصج بوطلال
ومن يومها ماترقعنا ،،،،،،،،،،،،،،،،،





حنا لو الله فاكنا من قراية ذاك المطوع
جان يمكن حنا بخير



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،




والله عندي سوالف شكثر
عن ماضينا التليد
بس الوقت مايسمح
ودي اسولف لكم
عن وضع وموقف المجتمع بالسبعينات من السكاري واللي يدورون عرق
وهو وضع رافض ويدين هذه الامور وليس كما زعم العضو الفضل
من انه جزء من تراثنا ،،،،
وودي اسولف لكم عن حركات ربعنا الكبار او الشباب
بذاك الوقت
وشلون كانوا يسافرون بالدس للبصره والزبير
يشربون عرق ويجون بسرعه قبل لاينكشفون ،،،،،،،،،،،،،،،
وكانوا يخافون من الفضيحه ويخافون مننا لانسولف لاهالينا ،،،،،،، ويعطونا فلوس علشان مانتكلم ونعلم عليهم
وهذا يدل علي ان المجتمع الكويتي رافض منذ القدم لشرب العرق والخمور








،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،



مشكور يابوطلال علي هالموضوع
وللاسف مستعجل
نشوفكم باقرب فرصه

 

khalid ahmed

عضو ذهبي
ذكريات مرعبة ابو طلال ! سفاح الصحراء ٠٠ فعلا جريمة مرعبة
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف

الله يعطيك العافيه
بوطلال علي هالموضوع الشيق
مااقصد موضوع الاعدام لكن موضوع الذكريات المتنوعه ،،،،،،،،،،،،











تذكر بوطلال
انا بالكاد اذكر
هذيج الجريمه اللي ارتكبها وافد
والله ماذكر بالضبط اي سنه بس اعتقد انها
79 او 80 ،،،، اذا ماتخوني الذاكره او قبل
واظن انه باكستاني







المهم انه قتل رفيجه
وقطعه تقطيع
وحطه بجيس او شئ من هذا ،،،،، وقطه مدري وين قطه
بالبر اظن او زباله ،، اكرمكم الله









المهم انتشرت سالفة الجريمه هذي
انتشار النار في الهشيم ماذكر والله بالضبط تفاصيلها المثيره والمخيفه
بس لانه مابقي احد ماسولف فيها ومابقي احد ماتحجي فيها
ذاك الوقت تصدق ليما الحين ذاكرها








المهم ان الشعور بالخوف والذعر ارتبط بذاكرتي
مع تلك الجريمه ولازالت كلما خطرت ابالي اشعر نفس شعور الخوف
القديم ،،،،، لكن طبعا بحكم النضج خفت حدة ذاك الشعور القديم






ههههههههه
واذكر كلما شفنا شئ مقطوط بالارض مثل جيس او غيره
كان واحد من ربعنا يصارخ ويقول انحااااااااااشوا
الجيس هذا فيه لحم وجثة ،،،، اللي اذبحه رفيجه
وفعلا كنا انصدق وننحاش
هههههههههههههههههههههه







اي والله اذكرها جريمة الوافد اللي قطع رفيجه
من كثر مانتشرت ومابقي احد مايسولف فيها
واذكر ان كذا واحد من ربعنا وانا منهم صار فينا ( خرعه )
من السالفه هذي






وقررت بعض العجايز انهم يودونا لامام المسجد
يقرا علينا علشان تروح عننا الخرعه
وفعلا ودونا لامام المسجد يقرا علينا
تبي الصج بوطلال
ومن يومها ماترقعنا ،،،،،،،،،،،،،،،،،





حنا لو الله فاكنا من قراية ذاك المطوع
جان يمكن حنا بخير



،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،




والله عندي سوالف شكثر
عن ماضينا التليد
بس الوقت مايسمح
ودي اسولف لكم


عن وضع وموقف المجتمع بالسبعينات من السكاري واللي يدورون عرق

وهو وضع رافض ويدين هذه الامور وليس كما زعم العضو الفضل

من انه جزء من تراثنا ،،،،

وودي اسولف لكم عن حركات ربعنا الكبار او الشباب

بذاك الوقت

وشلون كانوا يسافرون بالدس للبصره والزبير

يشربون عرق ويجون بسرعه قبل لاينكشفون ،،،،،،،،،،،،،،،

وكانوا يخافون من الفضيحه ويخافون مننا لانسولف لاهالينا ،،،،،،، ويعطونا فلوس علشان مانتكلم ونعلم عليهم

وهذا يدل علي ان المجتمع الكويتي رافض منذ القدم لشرب العرق والخمور















،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،







مشكور يابوطلال علي هالموضوع

وللاسف مستعجل

نشوفكم باقرب فرصه


اهلا بالاخ اوت سايدر وشرفت الموضوع باضافتك ..
نعم هذه الجريمة اتذكرها جيدا وبتفاصيلها هى من ابشع الجرائم في تاريخ الكويت .
.قد نتذكرها او كما تفضلت تبقى حديث الناس انذاك لعدة شهور
لكون انذاك المجتمع كان أمن ويندر به حدوث الجريمة لم تكن جرائم القتل شائعة في الكويت
لذلك ماان تحصل جريمة يكون حدث استثنائي وغريب على مجتمع أمن لم يعهد ذلك .
ومع التطور والتوسع ونهضة الكويت وقدوم الوافدين بكثرة واعداد كبيرة وتغير نمط المجتمع ازدادت الجريمة ..
هذه الجريمة حصلت احداثها سنة 1978 ..القاتل باكستانى الجنسية والضحية كذلك وبمساعدة اثنين من اصدقائه وجميعهم من الجنسية الباكستانية .
لسبب ما وخلاف قاموا بقتله فى محل صالون الحلاقة الخاص بهم فى منطقة خيطان .وقاموا بفصل رأسه عند جسده .
.وضعوا الجسد فى حقيبة والقوا بها قرب حاوية القمامة فى منطقة خيطان
ووضعوا الرأس المفصول بكيس والقوا به فى منطقة بريه وبراحة كبيرة كانت مابين الفروانية والعميرية ..
.صبية كانوا يلعبون قرب حاوية القمامة اثار انتباههم وجود الحقيبة وابلغوا عنها ...

احد اكفاء ضباط المباحث المخضرمين والذى عمل منذ الخمسينات والستينات والسبعينات العميد متقاعد المرحوم سليمان المخيزيم .
مختار منطقة مشرف سابقا والذى كان مدير مباحث حولى انذاك .انتقل الى رحمة الله بعمر 90 عام قبل عدة اشهر ...تمكن خلال فترة سريعة وقياسية من كشف غموض الجريمة
وتمكن من القاء القبض على الجناة القاتل ومساعديه بمحلهم بخيطان والذين اعترفوا بالجريمة
وقاموا بارشاد المباحث عن مكان الرأس المفصول
والذى قامت الصحافة بتصويره ونشره بالصحف
وقدموا للمحاكمة والتى ادانت القاتل بالاعدام والمؤبد لمرافقيه وتم التنفيذ سنة 1980..
.نعم كانت من الجرائم المروعه التى هزت الكويت انذاك لبشاعتها ..

اتذكر وقتها ان ان احد الاصدقاء اسمه "كمال" كان يعمل مقالب فى البعض من اصدقائه لبث الرعب ..
كان يلف قطعة قماش سوداء على كرة صغيرة ويلقى بها فى مكان شبه مظلم فى البراحة فى فريجهم
ومن ثم ينادى على ربعه
تعالوا تطمشوا هذا رأس الهندى ؟!!!:)وما ان يشاهدوه من بعيد حتى يتقافزوا هربا ورعبا لاعتقادهم ان الكرة المغطاة بقطعة قماش هى فعلا رأس مقطوع .!!!:D

ايضا الجرائم هى اشياء مرعبة وقتها ..تبقى فى الذاكرة ..

اما بشأن الجزء الاخر من مداخلتك بخصوص السكارى هو كما الوضع حاليا المشروب موجود ولكن بالخفيه وليس علنى
وليس من تراث الكويت او عادات وتقاليد اهلها كما يقول العضو
لسبب بسيط ان الكويت لم يكن فى تاريخها محلات او بارات وكازينوهات تبيع وتقدم الخمور بصورة علنية كما فى بعض الدول الاخرى
كما ان قانون الجزاء الكويتى منذ الستينات يجرم من يتاجر ويتعاطى الخمور وفقا للمادة "206" ..
تحياتى ...​
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
ذكريات مرعبة ابو طلال ! سفاح الصحراء ٠٠ فعلا جريمة مرعبة
شدعوه استاذ خلود . مافى رعب .كلها رأس مفصول عن الجسد ....:) وان خفت يوديك اوتسايدر للمطوع يقرى عليك :p
 

أبوطلال

عضو مخضرم
طاقم الإشراف
...بعد ان تغير نمط معيشة المجتمع الكويتى على اثر ظهور النفط وتصديره في نهاية الاربعينات
ابتدا التغير في سنوات الخمسينات من النمط القديم الى الحداثة
كانت سنوات الستينات والسبعينات تغيير واضح من ناحية كل شى الطرق المبانى السيارات
نمط المعيشة اختلف كليا ومنه العادات اختلفت حتى في اللباس
وعلى اثرتحسن المستوى المادى و السفر والاحتكاك في بلدان عربية كمصر ولبنان ودول اوروبيه
فقد ابتدأت المرأة الكويتية ان تساير الموضة السائدة انذاك (المينى جوب ..او النفنوف القصير فوق الركبة ..!)
ولكن كما يلاحظ في الصورة التغيير لم يكن شامل فقد تبقت المرأة الكويتية متمسكة في لباسها القديم (عباءة الرأس ) وجمعت مابين الحديث والقديم
والتناقض مابين (نفنوف قصير وعباءة رأس ) .!!
لبس القصير كانت موضة اختفت سريعا في منتصف السبعينات لتعود المرأة الكويتية
او اغلبية النساء الى اللباس المحتشم والنفنوف الطويل او الحجاب ..


الطرافة في الصورة التناقض معا مابين العباءة المحتشمة واللباس القصير الذى يكشف الركبة ؟!!!..
.في الصورة :D.الركبة مش بطالة يعنى مش سوده كما يشاع .او جلحة ملحة .:p!!
او ان نظرى ضعيف او الصورة قديمة ومش واضحة ؟!!
والا شرأيكم ؟؟؟!!:)





..:وردة:
 
كلمة إدارة الموقع
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة الشبكة.
أعلى