ألف مبروك للمرأة السعودية .

om_ abdulla

عضو ذهبي
وأخيراً وبعد سنواتٍ طوال ، السعودية تقر مجموعة قوانين وإجراءات تنصف المرأة وتعيد لها حقها المسلوب من القضاء الذكوري .

سنين طويلة كانت فيها المرأة السعودية رغم ما وصلت إليه تعليمياً تُلوى ذراعها بقوانين جائرة للاستسلام عنوة للرجل الظالم .

" درأ المفاسد مقدم على جلب المصالح " نظرية كان القضاء السعودي يطبقها في الحقوق المدنية المشروعة ! فحتى تُردع المراة عن طلب الطلاق . ويُتحكم في نسبتة وتتخلص البلاد من آثاره الاجتماعية والاقتصادية كان لابد أن تتجرع المرأة وحدهاة علقمه وتنكوي بنيرانه فتستسلم وترعوي عن طلب الطلاق . لاحضانة لا نفقة لا كرامه وحوادث يشيب الرأس منها من القهر والذل .

لُجمت كل الاصوات المنادية بحق المرأة بالاتهام بالعلمنة ! وتصدر المشهد حقوقيات تافهات همهن الأكبر قيادة السيارة ، فاختلط الحق بالباطل ..

كم من طفلٍة انتزعت من بين يدي أمّها باسم حضانة الأب ؟!!

كم من مطلقة تسولت فتات نفقتها ولا آليةٍ لانصافها من الرجل المتهرّب !

كم من مطلقة عاقبها شبه رجل على قرارها بحرمانها من أوراق أولادها الثبوتية وهويتهم !!

كم من معلقة على أعتاب العمر سنين .. تنتظر ورقة تحريرها المشروط برد المهر !

اليوم حصحص الحق وتبدلت السنن وأدركت الدولة أن قوانينها شجعت الرجل على طلاق سهلٍ تمادى فيه بالعبث ببنات الناس .

استحدث قانون الفسخ لمن ثبت سوء عشرته . وأنشىء صندوق النفقة الحكومي الذي يستقطع من راتب الزوج إجباريا قوت أولاده . وأسندت الحضانة للأم فصلاً وضم الأبناء تخييراً. وأصبح بإمكانها استصدار " كرت عائلة " باسمها تضم به ابناءها ، كل ذلك في إجراءات سريعة ميسرة تتابعها المدعية عبر موقع المحكمة الإلكتروني .

اليوم آن للمرأة السعودية أن تنطلق نحو الحياة الكريمة بلا خوف أو تنازل أو تضحيات . ودون أن تبتز بأمومتها ...

وشكرا لمن أنصف أمّه وأخته وبنته بسن تلك القوانين العظيمة .
 

الدّر

عضو بلاتيني
أتمنى أن لاتلحقوا المرأة الكويتية التي انقلبت حقوقها عليها ويلات !!!!

فالطلاق عندنا في ارتفاع مهيب !!!

وضحايا التفكك الاسري عندنا في ازدياد !!!

فحقوق المرأة وهم اوهمونا فيه و ضغط كبير اثقلوا المرأة فيه

حتى صارت مثل الرجل تكدح للمعاش والراتب !!!
 

om_ abdulla

عضو ذهبي
عزيزتي در ...

الحقوق التي أتكلم عنها هي حقوق شرعية ، منحها الله لها ، ومنعوها عنها سنين طويلة بنفسٍ ذكوري .

يقول صلى الله عليه وسلم " لعن الله من فرّق الوالدة عن ولدها "

عشرات الحوادث شهدتها السعودية لأطفال قضوا بأسباب العنف واللا اهتمام في حضن زوجة أب لا ترحم وأب مغيّب .

اليوم سينعم كل أطفال المطلقات بحضن أمهاتهن .
وستنام الأمهات المرعوبات المهددات بنزع فلذات أكبادهن قريرات العيون ...

ما أقساها يا در .. أحكام نزع الطفل من أمه التي كانت تطبق بالقوة .. والقوة العسكرية أحيانا .

لعلك لا تتخيلين ذلك .

أنا لا اعني غير الحقوق التي كفلها الله لها بالقرآن والسنّة . وقد اقرّت أخيرا ..

وآن للرجل أن يشارك المرأة ثمن الطلاق بالحق .
فلا يستسهله برخص عواقبه ..

تحياتي .
 
كلمة إدارة الموقع
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة الشبكة.
أعلى