إمبراطورية المال بقلم هنرى كوستون: ف 21:الإنجليز وقناة السويس: الجزء الأول: إنشاء القناة والصراع عليها بين فرنسا وإنجلترا :يعرض للكتاب ناجى السنباطى

ناجى السنباطى

عضو فعال
ض للكتاب:ناجى عبدالسلام السنباطى



*إمبراطورية المال بقلم هنرى كوستون

********************************



*الفصل الحادى والعشرون:

**********************

**يعرض للكتاب:ناجى عبدالسلام السنباطى

***********************************

**الإنجليز وقناة السويس

***********************

**الجزء الأول:

**************

**إنشاء القناة والصراع عليها بين فرنسا وإنجلترا

*****************************************

العنوان مستخلص بواسطة عارض الكتاب

***********************************

** كانت هناك محاولات لربط البحر الأبيض بالبحر الأخمر منذ عهد الفراعنة. والفتح الإسلامى

***********************************

**كانتا باريس ولندن...إذا أردنا الكلام عن هاتين الدولتين الكبيرتين فقط...تتنازعان منذ القرن الثامن عشر على طريق التوابل

************************************

** كانت هناك منافسة على التجارة مع الهند...وكانت كل الدول المتنافسة ترغب فى إستعمال أقصر طريق آمن ألا وهو (طريق السويس).

*************************************

**لذلك لما عرض دولسبسس على الخديوى شق قناة السويس....لقى إستحسانا
************************
*فى عام 1854 وقع الخديوى سعيد فرمانا يسمح فيه لدولسبس بتأليف((شركة قناة السويس البحرية العالمية))....لشق قناة وإستثمار طريق خاص للملاحة الكبرى....وتأسيس مدخلين كافيين...أحدهما على البحر المتوسط والاخر على البحر الأحمر وإنشاء مرفأ أو إثنين
************************

** حددت مدة الإمتياز للشركة الوليدة..ب99 سنة إعتبارا من إفتتاح القناة رسميا...وبعد إنتهاء المدة تعود ملكية القناة إلى الحكومة المصرية...
**************************************
**الإنجليز...عملواكل ماوسعهم ليثبطوا الهمم ومنذ البداية أبدت ( مجموعة السيتى لندن الصهيونية )... عدائها وأكد عملاؤها ان المشروع غير قابل للتحقيق ...وعملت الصحف الموالية لهم على ذلكحتى لاتنفرد فرنسا بالمشروع!!!!
********************************
** إكتتب الفرنسون فى جزء من الأسهم وإكتتب الخديو فى باقى الأسهم(178000 سهم مقربة) وتم تمويلها بقرض من فرنسا ثم باعها لملكة بريطانيا بناء على نصيحة رئيس الوزراء وبدعم من "آل روتشيلد الصهيونيون" ليسدد ديونه!!!!
*********************************
** بفرض ثلاثة من ممثليها كأعضاء فى مجلس الإدارة عام 1876م ثم ألحت فى رفع عددهم إلى سبعة عام 1883م
**********************************
**** كانت أول خطوة لسيطرة لندن على القاهرة.. خلع الخديوى إسماعيل...وإستبداله بالخديوى توفيق باشا..ولما كانت العملية واضحة للعيان...فإنها أثارت ردود فععل على ضفاف النيل!!!
***********************************
** أصبح عرابى وزيرا للشئون الحربية فى كانون الأول عام 1881م وإنتصر للفلاحين على حساب الأتراك وقاوم الإنجليزببسالة ولولا الخيانة ما إنهزم ونفى!!!!




**عرض التفاصيل:

*****************

**منذ حملة السويس والعدوان الثلاثى لم يعد أحد يجهل شيئا عن قناة السويس... والمعروف أنه كانت هناك محاولات لربط البحر الأبيض بالبحر الأحمر منذ عهد الفراعنة وهناك محاولات بعد الفتح الإسلامى لمصر...ثم قام فردينا د دولسيبس فى القرن التاسع عشر بفتح قناة جديدة بعد ما أهملت القناة القديمة.

** لذلك لن نخوض فى تاريخ القناة فهناك ممن فصلوا تاريخها مثل (أندره سيجفريد وهنرى بويدونو)...ولكن إهتمامنا بتاريخ صراع المصالح..فى هذه المنطقة منذ قرنين بين رجال المال وتجار العالمين القديم والجديد.

**كانتا باريس ولندن...إذا أردنا الكلام عن هاتين الدولتين الكبيرتين فقط...تتنازعان منذ القرن الثامن عشر على طريق التوابل. ..وللرد على ضياع الهند فى عهد لويس الخامس عشر..قامت حكومة المديرين بالحملة على مصر

** ويعرض المؤلف لرأى سانتوايان:"إن إهتمام الدول الأوربية تركز جدا على المسألة المصرية....وكانت هناك منافسة على التجارة مع الهند...وكانت كل الدول المتنافسة ترغب فى إستعمال أقصر طريق آمن ألا وهو (طريق السويس)

**كان نابليون يعتقد أن الإستيلاء على مصر سيؤدى إلى إنهيار القوة الإنجليزية...لذلك عمل على إنشاء قاعدة فرنسية على ضفاف النيل...قادرة على قهر بريطانيا فى الشرق الأدنى وقطع الطريق إلى ممتلكاتها الهندية.

**إلا أن الفشل كان من نصيب هذا المشروع...كما هو معروف...على أن فرنسا...تركت بعض الأثر فى بلاد الفراعنة...لذلك لما عرض دولسبسس على الخديوى شق قناة السويس....لقى إستحسانا...

*****************إذ كانوا فى القاهرة لايزالون يذكرون...مشاريع( لوبير).... أحد علماء حملة بونابرت ...الذى كان قد درس إمكانية إفتتاح قناة بحرية.....وفى عام 1854 وقع الخديوى سعيد فرمانا يسمح فيه لدولسبس بتأليف((شركة قناة السويس البحرية العالمية))....لشق قناة وإستثمار طريق خاص للملاحة الكبرى....وتأسيس مدخلين كافيين...أحدهما على البحر المتوسط والاخر على البحر الأحمر وإنشاء مرفأ أو إثنين

**وقد حددت مدة الإمتياز للشركة الوليدة..ب99 سنة إعتبارا من إفتتاح القناة رسميا...وبعد إنتهاء المدة تعود ملكية القناة إلى الحكومة المصرية...بعد تحديد قيمة الأدوات والأجهزة ودفع قيمتها للمساهمين بالشركة .. تراضيا أو حسب تقدير الخبراء....على أن تكون حصة الحكومة المصرية من الأرباح الصافية السنوية 15%

**

***

***ورغم كون هذه الشركة عالمية فإنها كانت مصرية وفرنسية بالدرجة الأولى....مصرية بمقرها( وبأرض القنال الخاضعة للسيادة المصرية والمملوكة لها).. ومصرية بالقوانين التى تخضع لها....وفرنسية بمديريها الفرنسيين وبالمساهمين الفرنسيين الرئيسيين(150000 سهم) وإكتتب الخديو فى باقى الأسهم(178000 سهم مقربة) وتم تمويلها بقرض من فرنسا... ويمكن القول...ان الأموال الأولية جمعت من صغار المدخرين الفرنسيين.... وهم أيضا الذين قدموا الأموال إضافية لمواجهة الصرفيات الضرورية والعاجلة.

** وإن كان الرأسماليون الفرنسيون قد بذلوا جهدا ماليا كبيرا فإن الإنجليز...عملواكل ماوسعهم ليثبطوا الهمم ومنذ البداية أبدت ( مجموعة السيتى لندن الصهيونية السابق ذكرها فى فصول الكتاب السابقة )... عدائها وأكد عملاؤها ان المشروع غير قابل للتحقيق ...وعملت الصحف الموالية لهم على ذلك...

**وكان نتيجة لذلك...عدم إقبال المدخرين البريطانيين والأوربيين على أسهم الشركة....وتظاهر أصحاب المصارف بعدم ثقتهم فى القناة...خاصة أن هذا الممر الدولى الجديد لم يكونوا شركاء فيه (قناة السويس )....وعملوا على وضع العراقيل أمامه... إلا أن جهودهم باءت بالفشل ولما خرجت الشركة رابحة فإن السيتى الإنجليزية غيرت موقفها من النقيض للنقيض!!!

****

** بعد حرب 1870/1871 التى كانت سيئة النتائج بالنسبة لفرنسا... كانت القرصنة مناسبة وكان الخديوى إسماعيل باشا الذى خلف سعيد باشا... فى ضائقة مالية إضطرته إلى الرغبة فى بيع أسهمه ولم تكن فرنسا التى عرض عليها شراء الأسهم قادرة على ذلك وأحس بالأمر(آل روتشيلد)... العاملون فى باريس فأخطروا أبناء عمهم فى لندن الذين أبلغوا بدورهم الأمر إلى (دزرائيلى).

** وبناء عليه أوضح رئيس الحكومة البريطانية امام مجلس النواب ...لذا نصح الملكة فيكتوريا بشراء الأسهم" فقال...لم أنصح من قبل الملكة ولاأوصى اليوم بشراء هذه الأسهم كتوظيف مالى....كما لاأوصى بذلك كصفقة تجارية....إنما كنت أنصح وأنصح اليوم..أيضا بشراء الأسهم كعملية سياسية"

** وبالتالى إشترى التاج البريطانى-- بعدما قدم (آل روتشيلد).... مساعدتهم المالية—أسهم الخديوى فصار المساهم الأساسى فى شركة قناة السويس

**منذ ذلك اليوم...أخذت لندن تتصرف ...تصرف السيد فبدأت بفرض ثلاثة من ممثليها كأعضاء فى مجلس الإدارة عام 1876 ثم ألحت فى رفع عددهم إلى سبعة عام 1883 ...ولئن كانت تشكل الأقلية من الناحية الرسمية...فإنها أخذت تمارس إشرافها على القناة بصورة فعلية لاسيما بعد إحتلال مصر.

**وكانت أول خطوة سيطرة لندن على القاهرة.. خلع الخديوى إسماعيل...وإستبداله بالخديوى توفيق باشا ولما كانت العملية واضحة للعيان...فإنها أثارت ردود فعل على ضفاف النيل

*********************

**يتبع الجزء الثانى:الإنجليز وقناة السويس والبطل عرابى
 
أعلى