نقد كتاب الشفاعة حقيقة إسلامية

رضا البطاوى

عضو فعال

نقد كتاب الشفاعة حقيقة إسلامية
الكتاب من تأليف مركز الرسالة التابع لمركز الأبحاث العقائدية والذى يرعاه السيستانى
وموضوع الكتاب كما قال :
"ولعل من تلك العقائد التي هي احدى الحقائق الإسلامية مسألة الشفاعة
إن الشفاعة تفضل من الله تعالى ودعوة مستجابة لنبينا ادخرها (ص) لأهل الكبائر من أمته"
وقد تناول الفصل الأول معنى الشفاعة فقال:
"الفصل الأول:
مفهوم الشفاعة وحقيقتها في القران والسنة المطهرة:
أولا: الشفاعة في اللغة والاصطلاح:
في اللغة شفع شفعا، الشيء صيره شفعا أي زوجا بأن يضيف إليه مثله، يقال كان وترا فشفعه باخر «أي قرنه به» وتقول «شفع لي الأشخاص» أي أرى الشخص شخصين لضعف بصري، وشفع شفاعة لفلان، أو فيه إلى زيد: طلب من زيد أن يعاونه وشفع عليه بالعداوة: أعان عليه وضاده وتشفع لي وإلي بفلان أو في فلان: طلب شفاعتي
وأما التعريف الاصطلاحي فلم يخرج عن الدلالة اللغوية كثيرا، إذ الشفاعة هي: «السؤال في التجاوز عن الذنوب» ، أو هي: «عبارة عن طلبه من المشفوع إليه أمرا للمشفوع له، فشفاعة النبي (ص) أو غيره عبارة عن دعائه الله تعالى لأجل الغير وطلبه منه غفران الذنب وقضاء الحوائج، فالشفاعة نوع من الدعاء والرجاء»
ثانيا: الشفاعة في القران الكريم:
وردت مادة الشفاعة في القران الكريم بعدة معاني نفيا وإثباتا، فقد بلغ مجموع الايات الشريفة التي تحدثت بصورة مباشرة عن هذا المفهوم خمس وعشرين اية توزعت على ثمانية عشر سورة قرانية شريفة
والشفاعة الواردة في القران الكريم تتعرض كلها إلى الجانب الأول من المعنى الاصطلاحي وهو رفع العقاب عن المذنبين، وليس علو الدرجة والمقام
...وفي مقابل ذلك نجد أن القران الكريم زاخر بالايات التي تؤكد وجود الشفاعة، مثل قوله تعالى: (هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتي تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون) ومع أن الأية الكريمة تتحدث عن نموذج معين من الناس من الذين كانوا يفترون على الله الكذب، وهي تنفي أن تنالهم الشفاعة يوم القيامة لأنهم كما يقول القران قد (خسروا أنفسهم) فإنها توضح من جهة أخرى حقيقة وجود الشفاعة بحيث يطلبها هؤلاء فلا ينالونها أبداأو قوله تعالى: (لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا) أو قوله عز شأنه: (يومئذ لا تنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولا) وكقوله تعالى: (ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون)
وهذه الايات الشريفة وغيرها كثير تصرح بوجود الشفاعة يوم القيامة، غاية الأمر أن القران الكريم يصف الشفعاء بعدة صفات، فمنهم (من اتخذ عند الرحمن عهدا) ومنهم (من أذن له الرحمن) ومنهم (من شهد بالحق وهم يعلمون) وأصحاب هذه الصفات الثلاثة وغيرها قد أعطاهم الله سبحانه وتعالى المنزلة العالية التي تجعلهم قادرين على أن يشفعوا فيمن يرتضي الرحمن شفاعتهم فيهم وخلاصة القول هي أن الشفاعة موجودة بصريح القران وغاية الأمر هي محدودة بحدود في طرف الشفعاء وفي طرف المشفع فيهم، وأنها لا تنال قسما من الناس
"
نجد فهم خاطىء لمفهوم الشفاعة وهى أن تعفى المسلمين من عقاب ذنوبهم وحقيقة الشفاعة أنها شهادة حق لا تؤثر فى حكم الله كما قال تعالى" ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون"
ومن ثم فالشفاعة لا تخرج أحد من النار وتدخله الجنة ولا تجعل الله يعفو عن كبائر القوم كما قيل فى مفهوم الشفاعة فى أول الفصل لأن الله أوجب عفوه وهو تكفير الذنوب لكل من تاب كما قال تعالى :
"يا أيها الذين أمنوا إن تتقوا الله يجعل لكم فرقانا ويكفر عنكم سيئاتكم ويغفر لكم والله ذو الفضل العظيم"
ومن ثم فالشفاعة أى الشهادة مجرد تحصيل حاصل لأن القاضى العدل يعلم كل شىء وهو يدرى بحال كل فرد عند ارتكاب ذنوبه وغيرها وهو أصدر الحكم وهى شفاعة عامة بمعنى :
أنها ليست شفاعة أى شهادة لكل فرد باسمه وإنما شهادة عامة على من كانوا فى عصر الشفيع فالرسول(ص) يشفع أى يشهد على المؤمنين فى عهده كما قال تعالى :
"وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا"
إذا الشفاعة لا تؤثر فى حكم الله فهى لا تغيره لأنه سبق وأن أصدر الحكم ومن ثم فهى مجرد دليل سبقه الدليل الذى لا حاجة بعده لدليل وهو علم الله ممثلا فى تصوير أعمال الناس من مولدهم حتى مماتهم بالصوت والصورة كما قال تعالى :
"فمن يعمل خيرا يره ومن يعمل شرا يره"
وممثلا فى شهادة أعضاء الجسم على صاحبها بما أمرها أن تقول أو تفعل
ثم تناول الكتاب موضوع نفى الشفاعة فقال :
"ايات نفي الشفاعة ومفهومها:
تقدم القول بأن الشفاعة لم تنف مطلقا، فالقران الكريم يصرح بوجودها في أكثر من مكان وإنما الذين لا تنالهم هم الكافرون بأصنافهم المختلفة، وقد جاءت الايات القرانية تبين مصاديقهم وكما يأتي:
جاء التعبير عن الكفار في القران الكريم بصور متعددة فهم: (الذين نسوه من قبل) مرة، واخرى هم (المكذبون بيوم الدين)، وغير ذلك من الاوصاف والتعريفات بما في ذلك كفر النعمة
1 كفر النعمة:
وعلى هذا الصعيد جاءت الايات القرانية الشريفة التالية:
(يا أيها الذين امنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة والكافرون هم الظالمون) إذ المنفي هنا هو استحقاق الكافرين للشفاعة، وقد تقدم عن (الميزان)
بيان ذلك وهو: أن الاستنكاف عن الإنفاق مما رزق الله هو كفر وظلم، فإذا ما أعيد اخر الاية إلى صدرها يتضح أن المقصود اعتبار الذين لا ينفقون مما رزقهم الله في سبيله من الكافرين، ولا ريب أن الكافرين لا تنالهم الشفاعة يوم الدين
فالمنفي بحكم السياق استحقاق قسم خاص من الناس، للسبب المذكور، إذن، لا دلالة في الاية على نفي الشفاعة بنحو الاطلاق
2 إتباع الشيطان:
قوله تعالى: (يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذي كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون)
وقوله تعالى: (فكبكبوا فيها هم والغاون * وجنود إبليس أجمعون * قالوا وهم فيها يختصمون * تالله إن كنا لفي ضلال مبين * إذ نسويكم برب العالمين * وما أضلنا إلا المجرمون * فمالنا من شافعين * ولا صديق حميم)
ويتبين من خلال الايتين الشريفتين المارتين أن الذين نسوا الدين، واتبعوا الشيطان وأهل الغواية محرومون من الشفاعة
3 المكذبون بيوم القيامة:
ولاحظ قوله تعالى عن الذين كذبوا بيوم الدين وأنكروا القيامة والحساب: (وكنا نكذب بيوم الدين * حتى أتانا اليقين * فما تنفعهم شفاعة الشافعين)
4 الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا:
أما الذين اتخذوا دينهم لهوا ولعبا فيخبر سبحانه وتعالى عن حالهم يوم القيامة بقوله عز شأنه (وذر الذين اتخذوا دينهم لعبا ولهوا وغرتهم الحياة الدنيا وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولي ولا شفيع وإن تعدل كل عدل لا يؤخذ منها أولئك الذين أبسلوا بما كسبوا لهم شراب من حميم وعذاب أليم بما كانوا يكفرون)
5 الظالمون:
فيقول عنهم سبحانه وتعالى: (وأنذرهم يوم الأزفة إذ القلوب لدى الحناجر كظمين ما للظالمين من حميم ولا شفيع يطاع)
6 المشركون:
ينص صريح القران على حرمان المشركين من شفاعة الشافعين يوم القيامة حيث لا ينفعهم شركاؤهم الذين عبدوهم من دون الله
يقول عز شأنه: (ويعبدون من دون الله مالا يضرهم ولا ينفعهم ويقولون هؤلاء شفعاؤنا عند الله قل أتنبئون الله بما لا يعلم في السموات ولا في الأرض سبحانه وتعالى عما يشركون)
وقوله تعالى: (ولم يكن لهم من شركائهم شفعاء وكانوا بشركائهم كافرين)
وقوله تعالى: (وما نرى معكم شفعاءكم الذين زعمتم أنهم فيكم شركاء لقد تقطع بينكم وضل عنكم ما كنتم تزعمون)
وقوله تعالى شأنه: (أم اتخذوا من دون الله شفعاء قل أولو كانوا لايملكون شيئا ولا يعقلون)
وقوله سبحانه: (ءأتخذ من دونه الهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئا ولا ينقذون)
ويظهر أن ايات نفي الشفاعة عن المشركين تؤدي وظيفتين، الأولى تؤكد أن الشركاء أصناما أو غيرها لا تملك لمن يؤمن بها شيئا تقدمه له يوم القيامة مع استحقاقه للعذاب بسبب الشرك، وبهذا فإن تلك الايات تنفي قدرة الشركاء على تقديم الشفاعة والوظيفة الثانية هي أن المشركين بالله محرومون من شفاعة الشافعين لأنهم لا يستحقونها
ومما تقدم يتضح أن الايات الشريفة المارة كلها ركزت على مفاهيم واضحة للشفاعة وحددت أولئك الذين لا تنالهم الشفاعة يوم القيامة، فالمفاهيم الخاصة التي تدور حولها الايات الشريفة المارة هي مفاهيم الكفر والشرك بشتى أنواعهما وأصنافهما، وأن الكافر والمشرك لن يجد يوم القيامة من يشفع له ممن أذن الله لهم بالشفاعة
ومن هنا يتضح أن نفي الشفاعة في القران الكريم ليس نفيا مطلقا، بل هو نفي خاص لمجاميع خاصة حدد الله صفاتهم وأعمالهم في الحياة الدنيا"
مما سبق يتضح أن الشفاعة المنفية هى الشفاعة للكفار سواء سموا المكذبون أو المستهزئين أو اللاهين اللاعبين أو غير ذلك فكلها أسماء لصنف واحد لا يشفع له أحد
ثم تناول المركز الشفاعة فى الروايات وما ذكره المؤلف هنا من روايات يناقض القران وسوف نضع التناقض خلف كل رواية لعدم زيادة صفحات الكتاب بذكر الرواية مرة أخرها ونقدها وهو:
"ثالثا: الشفاعة في السنة المطهرة:
إن مسألة الشفاعة قد تختلف عن الكثير من المسائل العقائدية الاخرى، التي كثر الجدل والكلام حولها، في أنها جاءت بعبارات واضحة وصريحة في القران الكريم كما وردت بنفس الوضوح في أحاديث الرسول (ص) وأئمة أهل البيت عليهم السلام، واليك هذه الأحاديث:
1 عن جابر بن عبدالله قال، قال رسول الله (ص): «أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي وأعطيت الشفاعة ولم يعط نبي قبلي»
الخطأ أن الشفاعة لم تعط لنبى قبل محمد(ص) وهو ما يناقض أن الرسل(ص) الذين دعاهم الناس الهة كعيسى(ص) وعزرا(ص) شفعاء سوف يشفعون طبقا لقوله تعالى " ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون"
2 قال رسول الله (ص): «فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة»
هنا من تحل لع الشفاعة من طلب الوسيلة للنبى(ص) وهو ما يناقض أن الشفاعة لأهل الكبائر سألوا له الوسيلة أم لم يسألوا فى الرواية التالية:
3 قال رسول الله (ص): «إنما شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي»
والروايتان تناقضان كون الشفاعة وهى شهادة النبى(ص) هى للمؤمنين جميعا بلا أى شرط او تحديد كما قال تعالى ""وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا"
4 قال رسول الله (ص): «اشفعوا تشفعوا ويقضي الله عز وجل على لسان نبيه ما شاء»
الحديث هنا لا علاقة له بشفاعة الأخرة فهو يتحدث عن شفاعة المسلمين فى الدنيا وهو يخالف أن شفاعة أى شهادة المؤمنين فى القيامة هى على الكفار كما قال تعالى وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس"
5 عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله (ص): «أنا أول شفيع في الجنة»
الخطأ كون المتكلم وهو ليس النبى(ص) أول شفيع في الجنة فالشفاعة لا تكون إلا قبل دخول الجنة أو النار وليس وهو فى الجنة حيث انتهى دخول الكل الجنة والنار
6 عن كعب الأحبار ونفس الحديث عن أبي هريرة أن النبي (ص) قال: «لكل نبي دعوة يدعوها فاريد أن أختبىء دعوتي شفاعة لامتي يوم القيامة»
وهو يناقض قولهم "شفاعتى لأهل الكبائر من أمتى " فالشفاعة هنا لكل الأمة وفى الثانى لأهل الكبائر فقط منهم وهو تناقض والخطأ هو أن لكل نبى دعوة ويخالف هذا أن القران ذكر أدعية كثيرة للنبى (ص)مثل قوله بسورة طه"وقل رب زدنى علما "وقوله بسورة الفرقان"وقال الرسول يا رب إن قومى اتخذوا هذا القران مهجورا "فهنا دعوتان



 
كاتب الموضوع مواضيع مشابهة المنتدى الردود التاريخ
ر الشبكة الدينية 0
ر الشبكة الدينية 0
ر الشبكة الدينية 1
كلمة إدارة الموقع
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة الشبكة.
أعلى