باسل الزير...دائما جميل

حلوة الكويت

عضو مخضرم
كتب: باسل الزير رسالة إلى أعضاء مجلس الأمة
الرائي لحالة الديمقراطية الكويتية يشاهد عن كثب تمزق وشتات وضياع للبوصلة السياسية ، فالناس بشتى أطيافهم وباختلاف أمزجتهم ومراتبهم مستاءين لوضع الملاعنة السياسية التي نشأت في البلاد، حتى غدت السياسية الكويتية معول هدم لا معول بناء، الأمر الذي أشار به صاحب السمو أمير البلاد، حيث كشف جوانب القصور مابين السلطتين موضحا دور الأعلام الذي أثار كثيرا من التشاؤم الطائفي والقبلي مما أثار كثيرا من الحزازات، وشتتنا إلى فرق وجماعات ،يأكل بعضها لحم بعض حتى نغصوا على الشعب وكفروه بالديمقراطية..
ففي ضوء هذا الموج السياسي المتلاطم من الضلالات ، لا بد لنا من وقفة فكرية ومراجعة نقدية للوضع المزري نعيد بها هذه السكرة في غمار رؤية واضحة للفكرة ، فبعد توالي خمس حكومات باءت جميعها بالفشل ،واستخدامات تافهة وسوء استخدام للأدوات الدستورية ' الاستجواب ' وقد أتى نواب على حين من الدهر بالقبيلة والطائفية والمال الحرام ، يحاولون بناء مجد شخصي من الخيال على حساب الكويت التي يراها غالبية الشعب من الدهماء والأعضاء على أنها دولة مؤقتة ولا بد من مص خيراتها وتفتيت مالها، فكان لكل امرئ منا ما اكتسب من الإثم 'أعضاء وحكومة وشعبا' فكلنا ملومين لأنزلنا ديمقراطيتنا إلى أسفل سافلين.
وكان سبب ذلك مما وطأ لهم ومكن لأعضاء مجلس الأمة قوم ابتدوا أمرهم بخرق القوانين فلا يمارون و لا يسيئهم أن يكرروا مخالفتهم حفظا لوجودهم غير القانوني ' الفرعية والطائفية والعائلية والمالية' في خضم هذه الغمامة لا بد لنا من مصارحة ومصالحة مع الذات بين أنفسنا وبين ديمقراطيتنا التي لا بد لنا من مراجعتها وتعديل وتوجيه مسارها حتى لا نهوي بشعبنا إلى مزالق الأهواء..كما أشار ذلك سمو أمير البلاد ...
فالقاعد العلمية تقول 'إذا مارست نفس الأخطاء والمقدمات فتوقع نفس النتائج ' فالمناهج العلمية تقول لا بد من تقديم فروض أخرى كي تحضى بنتائج جديدة ،فإذا وقعت في مشكلة لا بد من تفكر في مستويات أعلى لحل هذه المشكلة ، والحل السياسي ليس بجلب رئيسا للحكومة جديد ،ولا أن تقيل البرلمان ، فالصورة لن تتغير تغيرا كثيرا
إلا بتغير طفيف في كلتا الحالتين، الحل هو بنظرة أعمق وأبعد للمشكلة الحل بإقامة الأحزاب وتشكيل حكومة على ضوء نجاح هذه الأحزاب يكون من شأنها تشكيل حكومة شعبية يحكم الشعب على ضوئها وعلى ما أفرزه المواطن من اختيارها،وتفعيل دور القانون وتطبيقه على الكبير حتى يرتدع الصغير، وإبعاد وتنزيه شيوخنا الأعزاء عن هذه المهاترات والتجريح السياسي الذي لا يليق بهم ولا بوضعهم السامي خصوصا وأن غالبيتهم لا يرتضون المسائلة السياسية واستخدام المسائلات الدستورية.
وخليق بنا أن ندفع ونثقف شعبنا على قبول فكرة أقامة الأحزاب على ضوء أفكار وبرامج سياسية ترقي من حالتنا وترفع من مستوى وعينا وتعلي من عقول شعوبنا ..
وإني لأعلم أن هذه الفكرة قد لا تلقى قبولا عند بعض سياسينا، لكن لا توجد ديمقراطية بلا أحزاب ولا توجد ديمقراطية بلا أفكار وبرامج سياسية تقوم على الأفكار التي تجمع وتنظر إلى الكل لا إلى الأشياء والأشخاص كما قال المفكر الجزائري 'مالك بن نبي' فرسالتي إلى الأعضاء: ما هي إلا أياما معدودات ستكونون أنتم أعضاء مشرعون في قبة البرلمان ، فمن المفروض أن تكونون نخبة وترفعوا من وعي مجتمعاتكم فلا تفكرون بأنفسكم واهليكم وعائلتكم وأخوالكم فقط بل فكروا بالكويت والرقي بمجتمعاتنا عن طريق الأفكار وإقامة الأحزاب.



:)
..
كاتبي الجميل دائما في كتاباتة؟؟
استوقفتني هذه الجملة هنا..
'إذا مارست نفس الأخطاء والمقدمات فتوقع نفس النتائج '
لذلك اتسال؟؟
هل من المعقول اننا كنا نتوقع غير الذي حدث؟؟
وهل من المعقول انها غابت عن ذكاء اعضاء مجلسنا المدمر...؟؟
با عزيزي؟؟؟
المشكلة ليست بنا او بهم؟؟
فهي سياسة...فرق تسد...
المصيبة كلنا نعلم ما يحدث وما سوف يحدث؟؟؟
ولكن لننظر ونتفرج...
فهو مسلسل مدبلج...طويل...
ومعاد ومكرر ...
تحياتي لجمال ما تنسقة من افكار وجراءة...واسمح ان انشره هنا...
الانك حصدت في وجودك المدة القصيرة الكثير من متابعينك....
الان القلم يستمر دائما...
يا :D اخاف اقول يدخل يسبني بللغة العربية الفصحى:p:وردة:
يا شباب...شرايكم نقيم الاحزاب
 

الســـّيل

عضو فعال
تحليل الاستاذ منطقي جدا ويترجم واقع الحال

ولكن اختلف معه في الحلول :)

أعتقد لو انتجنا مسلسلا او فيلما سينمائيـّا (لنقل اكثر من فيلم) ونصوّرر فيها ونحاول تجسيد التوقعات والقراءات المستقبليه ( وانا اعني هنا بالاحزاب السياسيه وتشكيل الحكومات من رحمها ) !؟ لـ دبّ الخوف والرعب في صالة العرض وخرج الناس يتمتمون ويشتمون جميع القائمين على انتاج هذا الفيلم وحتى بائع الفرايز لن يسلم :)
وانا هنا سوف اعرض بعض التصورات التي تناولها الاخ محمد الوشيحي في احد المقالات السابقه وسوف اترك الاجابات لكم :

فـ تخيـّل عزيزي ان امبراطوريه حدس حكمتنا ؟ فماذا سوف يحلّ بكل من هو غير متحدّس !؟ وماهو مصيره وماذا عن حقوقه !
او تخيـّل ان التجمع الوطني يحكمنا ؟ وما ادراك مالتجمع الوطني :)
او تخيل ان الشعبي يحكمنا ؟ وما هو مصير التنميه وقتها !؟
او تخيـّل ان الجمعية الثقافيه ؟
 

حلوة الكويت

عضو مخضرم
تحليل الاستاذ منطقي جدا ويترجم واقع الحال

ولكن اختلف معه في الحلول :)

أعتقد لو انتجنا مسلسلا او فيلما سينمائيـّا (لنقل اكثر من فيلم) ونصوّرر فيها ونحاول تجسيد التوقعات والقراءات المستقبليه ( وانا اعني هنا بالاحزاب السياسيه وتشكيل الحكومات من رحمها ) !؟ لـ دبّ الخوف والرعب في صالة العرض وخرج الناس يتمتمون ويشتمون جميع القائمين على انتاج هذا الفيلم وحتى بائع الفرايز لن يسلم :)
وانا هنا سوف اعرض بعض التصورات التي تناولها الاخ محمد الوشيحي في احد المقالات السابقه وسوف اترك الاجابات لكم :

فـ تخيـّل عزيزي ان امبراطوريه حدس حكمتنا ؟ فماذا سوف يحلّ بكل من هو غير متحدّس !؟ وماهو مصيره وماذا عن حقوقه !
او تخيـّل ان التجمع الوطني يحكمنا ؟ وما ادراك مالتجمع الوطني :)
او تخيل ان الشعبي يحكمنا ؟ وما هو مصير التنميه وقتها !؟
او تخيـّل ان الجمعية الثقافيه ؟


اه...انت تقول الوشيحي...فاذا كلامك سليم...:قلب::D...
فديت منطق نطق به...
بس صج تخيلوا لو صاروا احزاب ما سوف يكون عليه الحال..؟؟؟
 

ABDULRAHMAN

عضو بلاتيني
شدي حيلج يا مزيونة الكويت

وتعلمي من هـ الكتّاب اللي تقرين لهم

متى نشوفـج كاتبة " أد الدنيا " و تصيرين زميلة

لـ باسل الزير و محمد الوشيحي​
 

حلوة الكويت

عضو مخضرم
شدي حيلج يا مزيونة الكويت​


وتعلمي من هـ الكتّاب اللي تقرين لهم​

متى نشوفـج كاتبة " أد الدنيا " و تصيرين زميلة​


لـ باسل الزير و محمد الوشيحي​



>>>
:D
ياه...اصير اشوفهم كل يوم..:eek: يابختي...
تصدق عاد عرض على ان اكتب بزاوية في احدي الجرائد الجديدة:)...
لكن المصيبة؟؟؟
الاسم...؟؟
تحياتي وليش لا...يمكن في يوم تقراء من ذكرياتي في احدي الصحف تقراء انك تنباءة ان اكون صحفية ...مشهورة في احدي الايام...لا تنسي حفكرك في يوم؟؟
ربما:وردة:
 
أعلى