حدس (الاخوانجيه ) في الميزان

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

BU DAIVIAD

عضو
لو تقلبنا صفحات الايام لوجدنا ان اكثر الموجه لهم السهام هم (حدس) او كما يحلو للبعض ب(بعدس)...الله يرحمهم...


طيب هل (الاخوانجيه ) يصلح خطابهم الحالي ومواقفهم اللتي يتمسكون بها لواقع البلد



انا لي نظر في هذا .... اقول ان البلد بحاجه لنظام حزبي ينظم الديمقراطيه (نعم ) لكن ان نسقط تطبيقه العملي وتدشين مبدا العمل الحزبي والكتله الواحده في محيط (فردي ) قد يكون له اثاره ....


فالبرلمان عندنا يسير حسب المخططات الفرديه كل نائب واجندته التي يخالف غيره بها وان اخطا فالوزر عليه والهاله تصب على (دماغه)



لكن ان غدا العمل (كتله واحده ) كمن ربط سلاسل بارجلهم ليمشوا معا فان سقط احدهم سقطوا .....هذا يطبق على (حدس)...و قد يحصل للسلف ...كذلك


لا ادري ان كان تحالف الوطني انفك عنه ...على الراشد ...حتى لا يصيبه طشار الحجي على التحالف وابعض اعضائه ....

المقصد ان العمل الحزبي ان لم يطبق في اوانه حرم من افضاله



اريد اراءكم بالموضوع
 

فهد العسكر

عضو ذهبي


العمل الحزبي لا يناسب طبيعة اهل الكويت وتركيبة سكانها

وايضا اختلاف الآراء بالمجلس شي طيب لأختيار الأفضل

فلو كان المجلس حزب واحد يكون له رأي واحد غالبا ما يكون غير موفق

ومنحاز لسياسة الحزب ويؤثر على سياسة الدولة الخارجية بالتعاطف مع اعداء الدولة

في حالة الطائفية او الحزبية

تحياتي
 

مناضل

عضو
الاختلاف في الراي لايفسد للود قضية

:إستحسان:انا اتفق معك فلو كان المجلس كلة حزب واحد وله راي واحد لكان صعبا علينا لانة سيفرض علينا قرارات وقوانين قد لاترضي الكثير منا وانا اتقف مع اختلاف وجهات النظر واحترمها وكما يقال الاختلاف في الراي لايفسد للود قضيه:إستحسان:
 

BU DAIVIAD

عضو
لكن طيب اذا عملنا ميزان لقياس مضار ومنافع الحزبيه او الفرديه


الا يمكن ان نقدر اذا ما كانت مساوء هذا اقل من ذاك

قصدي مساوئ الفرديه ....انها افرزت البطولات كل فرد وعضلاته لاجل المكاسب ثم لا تكون هناك اي انجازات تذكر لمجرد ان الشخص لا يبحث عن المصلحه للبلد بقدر مصلحته وعدم اهتزازه امام الشارع ...

اما الحزبيه ...تجعل النواب تكتل منظبط له برنامجه وتخطيطه الذي لا يشط عنه ...

قد يقال انه يضر البلد من ناحيه التفرد بالبلد والتعامل مع الاطراف الخارجيه بنسق قد يضر ...لكن قد يققنن الامر ويبحث عن وسائل لظبه فاذا كانت للدوله استرتيجيه واضحه لا تتغير كما لوكانت مثلا تنص على ان التعامل مع الصهاينه خط احمر ...فقد نتخطى اشكال ...ولنا ان نستفيد من تجارب غيرنا

افيدونا
 

فهد العسكر

عضو ذهبي
السؤال هنا العضو الواحد من خمسين كيف يقدر يفرض رايه على ال49 البقية

قرارات مجلس الأمة بكل شيء الأ غلبية وبعضها اغلبية عظمى

يعني هذا الرأي الواحد اليس بحاجة لدعم من بقية الأعضاء

لتقنين الفردية مثلا توضع ضوابط فمثلا لأستجواب رئيس الوزراء لكونه رئيس الحكومة

يجب ان يتقدم بالطلب ثلثي المجلس

وايضا استجاوب اي وزير يزداد العدد الى عشرة اعضاء علشان تكون المسألة جادة

الخلاصة نحن بحاجة لبعض الضوابط في قوانين لائحة المجلس فقط

وابعدونا عن الأحزاب

هذا راي الشخصي

الأحزاب دمار

ترا احنا بخير ونعمة وعيشة هنية لبعد الأحزاب عنا دستوريا

يعني التكتلات مقدور عليها تقدر فعاليات حكومية تنسق بينهم

اما الأحزاب خطر ولا تتناسب مع دستورنا

لأن الحكومة يشكلها رئيس الوزراء المكلف من الأمير

اما في حالة الأحزأب هي الي تشكل الحكومة بالسيطرة التامة او المحاصصة


وتقبلوا تحياتي
 

7adsawy

عضو بلاتيني
لا يصلح حال ديمقراطيتنا العرجاء الخرساء البكماء الا الاحزاب وتنظيم الواقع الماثل امامنا
الاحزاب قاعدة تشتغل هذا الواقع لكن بدون تنظيم ولا ترتيب .. ودي افهم شهالعقل ؟؟
الحكومة دوختنا بعقلها الراجح وحنكتها بادارة الامور الاستراتيجية منها والقريبة المدى !!
المعذرة ياتني دورة من كثر الحنكة الحكومية :)
 

بوحميد

عضو فعال
اشهار الاحزاب هو حلم
لآنه لا ديمقراطية ناجحه بدون احزاب
ولكن لا اؤيدها بالكويت
الكتل تعمل مثل الاحزاب وافضلها هي حدس بالعمل الحربي وهذا لا انكار عليه
خوش موضوع ولو انه العنوان راح يتل وايد اعضاء :)
وباتشوفون
 

مركبنا

عضو فعال
الكل يتكلم عن الاجندات حدس حطتها على النت وقالت كل الي عندها واهيا اجندة وطن بكبرة

اجندتنا واضحة شنوا اجندة الباقي

وتحالف لم يستطع ان يصمد باعضاءة فكيف له ان يوحد بلد !
 
الاخوان المسلمين ....... لاحول ولاقوة الا بالله والله تأذينا من هاللي يدعون الدين علشان تزيد ارصدتهم البنكية خلاص يبا مصيتوا دم وزارة الدفاع وبيت الزكاة ووزارة الأوقاف كفااااااااااااااااااااية خلاص
 

بو عيسى

عضو
الحركة الدستورية الاسلامية / حدس

جميع مواقفها بلا استثناء تصب في صالح الدين والوطن داخليا وخارجيا


حدس بالغزو بايعت الامير وجددت البيعة في مؤتمر جدة

حدس وقفت بشدة لجميع التيارات الدينية واللبرالية والقومية اثناء الغزو لرفضهم دخول القوات الاجنبية لتحرير الكويت بحجة ان العرب يستطيعون حل مشاكلهم فيما بينهم دون التدخل الخارجي

حدس صوتت بالاجماع مع جميع الاعضاء في الازمة التي كادت تعصف بالبلادالتي تسمى ازمة الحكم بين الامير الوالد الراحل سعد العبدالله والامير صباح الاحمد الله يحفظة ولم تخرج من اللحمة الكويتية

حدس صوتت مع قانون الزكاة مع اسلمة القوانين مع لجنة الظواهر السلبية مع تحويل البنوك الربوية لاسلامية مع ومع ومع......الخ

كل هالمواقف تشرف حدس وتشرف الكويت بان يكون فيها حركة منظمة وكويتية المنشئ والانطلاقة ولا يزايد في دالك الا حاقد جاهل لايعي مايقول



مايصح الا الصحيح
 

ياسمين

عضو مميز
اعتقد لحركة الأخوان الأم في العالم الأسلامي ومؤسسها العام

أعتقد هذي فعلا مشكلتنا بالأحزاب اللي تتلقى الأوامر من الخارج وهمها الأول مصلحة الحزب ومنتسبي الحزب ، لا مصلحة الوطن ولا المواطن ، لذلك الأحزاب في هذا المفهوم المتخلف بتبعيته للخارج أكبر خطر على أي بلد ، لذا النظام الحزبي لا يصلح لنا ، حدس ولاءها ليس للكويت ، وأتمنى سقوط جميع مرشحيها !
 

BU DAIVIAD

عضو
حدس اعلنوا صراحه انهم لا يتبعون لتنظيم الاخوان في مصر وانهم حركه مستقله وان كانت هي الوريث الشرعي للاخوان بعد الغزو فهم ارتباطهم بفكر حسن البنا رحمه الله وقد انفصلوا بعد الازمه عن التنظيم بسب موقف اخوان مصر...


هذا يوكد ان حدس لا تتلقى اوامر وانفصالها يؤكد ولائها للكويت ...


لكن فكره الخطر الخارجي وتلقى الاوامر قد يكون ...سبب للتخوف من اشهار الاحزاب ...وان كان ثمه خوف فمن حزب الله الذي اثبت الولاء للحزب ...



لسنا يا احباب بصدد التجريح ولا الدفاع عن حدس نحن نريد ان نناقش الفكره لا ان ننجر الى نقاش عقيم هذا حدسي فيه وفيه ..... رجاء


واشكركم على تفاعلكم
 

كويت يا بلادي

عضو مميز
BU DAIVIAD;543722[COLOR=blue قال:
او كما يحلو للبعض ب(بعدس)...الله يرحمهم...[/color]


طيب هل (الاخوانجيه )

اريد اراءكم بالموضوع




انت من البدايه بديت موضوعك بالسب والشتيمه وقلة الأدب
وييااااي تبي آراء وحوار هادف ,,, :eek:
 

كويت يا بلادي

عضو مميز
الاخوان المسلمين ....... لاحول ولاقوة الا بالله والله تأذينا من هاللي يدعون الدين علشان تزيد ارصدتهم البنكية خلاص يبا مصيتوا دم وزارة الدفاع وبيت الزكاة ووزارة الأوقاف كفااااااااااااااااااااية خلاص


نسيت بيت التمويل وأعيان
ودار الإستثمار وبنك بوبيان :D


وأبشرك خلصنا من الكويت والحين التوجه
على السعوديه والإمارات وقطر :cool:


شنسوي (ولا تنسى نصيبك من الدنيا )
بعدين المال عصب الحياة ;)
 

فهد العسكر

عضو ذهبي
حدس اعلنوا صراحه انهم لا يتبعون لتنظيم الاخوان في مصر وانهم حركه مستقله وان كانت هي الوريث الشرعي للاخوان بعد الغزو فهم ارتباطهم بفكر حسن البنا رحمه الله وقد انفصلوا بعد الازمه عن التنظيم بسب موقف اخوان مصر...


هذا يوكد ان حدس لا تتلقى اوامر وانفصالها يؤكد ولائها للكويت ...


لكن فكره الخطر الخارجي وتلقى الاوامر قد يكون ...سبب للتخوف من اشهار الاحزاب ...وان كان ثمه خوف فمن حزب الله الذي اثبت الولاء للحزب ...



لسنا يا احباب بصدد التجريح ولا الدفاع عن حدس نحن نريد ان نناقش الفكره لا ان ننجر الى نقاش عقيم هذا حدسي فيه وفيه ..... رجاء


واشكركم على تفاعلكم




هذا كلام جميل عندما نبدي رأينا بما تكون لنا من تصور

فالرد المحترم يؤخذ بعين الأعتبار و يصدق

اما الردود التي تستهزء بالاراء الأخرى واللغمز واللمز على التعليقات

فانه لن ينقلب الا على اهله فلن تجد حوارا منطقيا

اذا ما التزم الداعي بما يدعو اليه من حوار منطقي وعقلاني

هذه ملاحظاتي ليس اعنيك شخصيا

انما ما اقرا هنا من مهاترات في العبارات والأسلوب

ومطالبة الغير بما لم يلتزم به

تحياتي
 

BU DAIVIAD

عضو
انت من البدايه بديت موضوعك بالسب والشتيمه وقلة الأدب


وييااااي تبي آراء وحوار هادف ,,, :eek:



لا اتوقع يا اخي ان الامر بهذه الصوره فلم اسب واشتم وان جرحت عزتك فلا تؤاخذنا

فلا نريد تعكير الصفو واعتذر ....حتى غشمره خفيفه ما يعجبك :p:p:p


اشكركم على الردود
 

السياسي الحر

عضو فعال
ولاء حدس للكويت ولا علاقة تنظيمية تجمعها بأي طرف خارجي

تعتبر حركة الإخوان المسلمين من أوضح الحركات الإسلامية منهجاً وفكراً، وأكثرها اعتدالاً ويسراً ، يقوم منهجها الفكري على التوازن والشمولية ...
ولتجذرها التاريخي بقضايا الأمة العربية والإسلامية أثرت على كثير من الحركات السياسية في الشرق والغرب، وتلتقي الحركة الدستورية الإسلامية فكريا مع الإخوان المسلمين وفي دعم القضايا الإسلامية ، وذلك بحكم أن الفكر الإسلامي متقارب ومشترك في موقفه من القضايا الإسلامية العامة، مثل قضية فلسطين والعراق ومعاناة المسلمين من جراء الكوارث والنوازل هنا وهناك، في الإطار الإنساني والخيري ونصرة قضايا الأمة، وتتعامل الحركة الدستورية الإسلامية في تعاملها مع هذه القضايا من الفهم الشامل للإسلام كمنهج حياة وبالتالي قد نتلاقى في بعض القضايا.
ولا يوجد أي ارتباط تنظيمي بين الحركة الدستورية الإسلامية وأي تنظيم خارج حدود الوطن بصورة قطعية ، وتنطلق الحركة الدستورية الإسلامية في هذا الموقف إيمانا منها برفض أي تدخل في الشأن الداخلي الكويتي سواء من الإخوان أو غيرهم من التنظيمات والقوى السياسية خارج حدود الوطن..هذا الموقف المبدأئي لابد أن ينطلي على جميع القوى السياسية ، كأولى أبجديات العمل الوطني الذي ينطلق من الوطن ويتوجه إلى الوطن...
ولقد جاء إنشاء الحركة بالدرجة الأولى لخدمة الشعب الكويتي، فألزمت الحركة نفسها بالعقد الاجتماعي الذي توافقت عليه الأمة, ومن ثم اعتنقت فكرة الشرعية القائمة في البلاد في ظل دستور عام 1962م، والذي اعتبرته مرجعاًً لعملها السياسي الذي تلتزم بقواعده وأدواته ولا تحيد عنه, وجعلت تعاملها مع القضايا العامة المختلفة ينطلق منه مستخدمةًً أدواته البرلمانية والشعبية, ولقد انعكس هذا على اسم الحركة السياسي فهي "حركة دستورية" مقيدة بالدستور وملتزمة بإطاره وأدواته المختلفة.
ولما كان نظام الحكم في الكويت ديمقراطياً كما عبرت عنه المادة السادسة من الدستور فإن تأسيس الحركة الدستورية الإسلامية جاء انسجاماً مع تلك المادة, خاصة وأن المذكرة التفسيرية نصت على ضرورة إجراء المشاورات مع رؤساء الجماعات السياسية عند تكليف رئيس الوزراء, ولما كان ذلك لا يتم إلا بوجود جماعات سياسية منظمة لها قيادات ورؤساء, لذا فإن خطوة إعلان " الحركة الدستورية الإسلامية " بالكويت جاءت لاستكمال إجراءات المادة 56 من الدستور.
وكانت الحركة الدستورية الإسلامية متسقة مع قناعاتها ومبادئها التي قامت عليها ، فوضعت عدة أهداف إستراتيجية لتحقيق رؤاها المختلفة, لإصلاح المجتمع الكويتي بكافة مفرداته, وهي :
-تطوير النظام السياسي نحو المزيد من المشاركة الشعبية
-توطيد أركان العدل في البلاد وتحقيق المساواة بين المواطنين, والمحافظة على مبادئ الشورى والديمقراطية..
-إعادة بناء الإنسان الكويتي وفقا لهويته الإسلامية المتميزة وانتمائه العربي الأصيل, وبما يلبي احتياجات خطط التنمية في البلاد.
-التأكيد على سيادة الشعب الكويتي على كامل أراضيه, وتأمين وسائل الدفاع عنها, في إطار الوحدة الوطنية القائمة على قول الله تعالى " وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ " (آل عمران: 103).
- إصلاح النظام الاقتصادي للدولة تحقيقاً لمبدأ التوزيع العادل للثروات, وصولاً به إلى نظام إنتاجي يعتمد تعدد مصادر الدخل الوطني وفقاً لما تحويه مبادئ الإسلام من شمول وتكامل.
- تأصيل النظم الاجتماعية والتربوية والإعلامية في البلاد على أسس تجمع بين متانة الفكر الإسلامي ومواكبة مراحل إعادة البناء لركب التقدم والحضارة.
-السعي إلى الوحدة بين دول الخليج العربية لتحقيق تكامل اقتصادي وسياسي وعسكري شامل, والتطلع لتحقيق الوحدة العربية والإسلامية في المستقبل..

 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
أعلى