هل يجوز الوقوف تعظيما لأي سلام وطني أو علم وطني ؟ (هنـــا الجــواب)

q8_500

عضو مميز
الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله هذه بعض فتاوى عُلمائنا الأجلاء في حكم الوقوف و تحية العلم
سُئلت اللجنة الدائمة للإفتاء : هل يجوز الوقوف تعظيما لأي سلام وطني أو علم وطني؟.
فأجابوا :
" لا يجوز للمسلم القيام إعظاماً لأي علم وطني أو سلام وطني ، بل هو من البدع المنكرة التي لم تكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا في عهد خلفائه الراشدين رضي الله عنهم ، وهي منافية لكمال التوحيد الواجب وإخلاص التعظيم لله وحده ، وذريعة إلى الشرك ، وفيها مشابهة للكفار وتقليد لهم في عاداتهم القبيحة ومجاراة لهم في غلوهم في رؤسائهم ومراسيمهم ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن مشابهتهم أو التشبه بهم .
وبالله التوفيق . وصلى الله على نبينا محمد ، وآله وصحبه وسلم " انتهى . "فتاوى اللجنة الدائمة" (1/235) .
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ... الشيخ عبد الرزاق عفيفي ... الشيخ عبد الله بن غديان ... الشيخ عبد الله بن قعود .

وسئل الشيخ صالح الفوزان حفظه الله : أنا مدير مدرسة ، وقد أتاني تعميم من إدارة التعليم بوجوب إلقاء تحية العلم والوقوف له وإلقاء النشيد الوطني للطلاب ، فما حكم هذا الفعل ؟ وهل لي أن أطيع ؟
فأجاب :
" هذه معصية بلا شك ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق) فإذا أمكنكم تتخلص منها ولا تحضرها فافعل " انتهى من "موقع الشيخ على الإنترنت" .
هذا ما تيسر جمعه و أرجو المشاركة لإثراء هذا الموضوع بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
أما بعد :
ففي كل مرة تتجند بعض الجهات لإثارة بعض المسائل للتشويش على أهل التوحيد والسنة، ومن بين تلك المسائل : مسألة تحية العلم، والوقوف عند عزم السلام أوالنشيد الوطني.
لذا أحببت أن أجمع فتاوى العلماء المعتبرين توضيحا لهذه المسألة في أصلها.



بداية مع فتاوى اللجنة الدائمة للافتاء في بلاد التوحيد المملكة السعودية.


سُئلت اللجنة الدائمة [ فتوى رقم (5963) ] :

ما حكم تحية العلم في الجيش وتعظيم الضباط ؟
الجواب :
لا تجوز تحية العلم بل هي بدعة محدثة ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : " ‏مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ فِيهِ ‏فَهُوَ رَدٌّ " [ البخاري (2697) ، ومسلم (1718) ] ، وأما تعظيم الضباط باحترامهم وإنزالهم منازلهم فجائز أما الغلو في ذلك فممنوع سواء كانوا ضباطا أم غير ضباط .


الموقعون على الفتوى :
الرائيس عبد العزيز بن باز
نائب رائيس اللجنة الشيخ عبد الرزاق عفيفي
عضو عبد الله بن غديان
عضو عبد الله بن قعود


وسئلت أيضا [ فتوى رقم (2123) ] :

هل يجوز الوقوف تعظيما لأي سلام وطني أو علم وطني ؟
الجواب :
لا يجوز للمسلم القيام إعظاما لأي علم وطني أو سلام وطني بل هو من البدع المنكرة التي لم تكن في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولا في عهد خلفائه الراشدين رضي الله عنهم ، وهي منافية لكمال التوحيد الواجب ، وإخلاص التعظيم لله وحده ، وذريعة إلى الشرك ، وفيها مشابهة للكفار وتقليد لهم في عاداتهم القبيحة ومجاراة لهم في غلوهم في رؤوسائهم ومراسيمهم ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن مشابهتهم أو التشبه بهم وبالله التوفيق .

"فتاوى اللجنة الدائمة" (1/235) .
الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز
الشيخ عبد الرزاق عفيفي
الشيخ عبد الله بن غديان
الشيخ عبد الله بن قعود .









ومن أحب تدعيم الموضوع فليتفضل، وجزاه الله خيرا.

السؤال:

ما حكم الوقوف أمام العلم؟ وما حكم الكف عن الحركة والانتصاب للعلم عند النشيد الوطني؟

جواب الشيخ الألبـــانــي ـ رحمه الله ـ :

هذه -لا شك- من التقاليد الأوروبية الكافرة، وقد نهينا عن تقليدهم بمناهي عامة وخاصة، ولا يجوز لأي دولة مسلمة حقاً أن تتبنى شيئاً من تقاليد الكفار، لكن الأمر يعود إلى من كان له الخيرة في ألا يسمح بذلك، ولا شك أن الحاكم المسلم الذي ليس فوقه حاكم في الدنيا، هو الذي يستطيع أن يغير ويبدل هذه التقاليد والعادات الكافرة بتقاليد وعادات إسلامية، أما من كان موظفاً أو كان جندياً، ولا يستطيع إلا أن يتبع هذا النظام المنحرف عن الإسلام، فهذا يُظْهِرُ مراتبَ الناسِ، على حد قوله عليه السلام: (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان) فنحن نعلم أن مثل هذه المشاكل يقع الشيء الكثير منها في بعض البلاد الإسلامية؛ لأنها أمور -كما قلنا- تقاليد أجنبية.
مثلاً: في بعض الدول العربية الإسلامية لا يسمح للجندي أن يلتحي، فالناس على هذه المراتب التي جاء ذكرها في الحديث، أكثر الناس اليوم عندما يدخلون الجندية يحلقون لحاهم هكذا النظام، وبعضهم لا يحلقها وإنما هم يحلقونها رغم أنفه، وبعض آخر -وهذا قليل جداً، وله أمثلة هنا في الأردن وفي سوريا - يصمد ويصبر ويلقى العذاب والسجن .. إلخ، ثم ينصره الله عز وجل، فتراه جندياً ملتحياً، بينما الألوف المؤلفة بدون لحى، فإذاً القضية لها علاقة بقوة الإيمان في المكلف، هذا الذي يكلف بأن يحييّ العَلَم هذه التحية غير الإسلامية بلا شك أنه يستطيع ألا يحيي، لكنه يعلم أن أمامه السجن والتعذيب، وربما أشياء أخرى لا نعرفها، فالمؤمن القوي الإيمان يصبر، ثم ما يكون بعد الصبر إلا النصر كما وعد الله عز وجل المؤمنين، ولا يسع آخرين -لا يصبرون هذا الصبر- إلا أن يحيوا العلم وقلوبهم منكرة لهذه التحية، وهكذا يجب أن نعلم أن هذا منكر، وأن الذي يضطر إلى القيام به على الأقلَّ ينكره بقلبه؛ لأنه (ليس وراء ذلك ذرة من إيمان) كما هو معلوم في بعض روايات الحديث الصحيحة.

السائل: وهل مجرد الانتصاب أمام العلم يخل بالتوحيد؟

الجواب: نعم، يخل بالإسلام والشريعة والآداب الإسلامية.. {يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ }[المطففين:6] هذا تعظيم أشبه بتعظيم الأصنام؛ لأن هذا العلم عبارة عن قطعة قماش، لكن هو التقليد الأوروبي الأعمى مع الأسف الشديد!


الاجوبة الالبانية على الاسئلة الكويتية [1- 2 ]

السؤال :

أنا مدير مدرسة ، وقد أتاني تعميم من إدارة التعليم بوجوب إلقاء تحية العلم والوقوف له وإلقاء النشيد الوطني للطلاب ، فما حكم هذا الفعل ؟ وهل لي أن أطيع ؟

جواب الشيخ صـــالح الفــوزان ـ حفظه الله تعالى ـ :

" هذه معصية بلا شك ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق ) فإذا أمكنكم تتخلص منها ولا تحضرها فافعل " انتهى من "موقع الشيخ على الإنترنت"

الشيخ صالح الفوزان / الفتوى رقم 6564


قـــال الشيخ صالح بن فوزان الفوزان – عضو هيئة كبار العلماء - وفقه الله :

( وأما تحية العلم : فالتحية تأتي بمعنى التعظيم , ولا تكون تحية التعظيم إلا لله كما نقول في تشهدنا في الصلوات : التحيات لله , أي : جميع التعظيمات لله سبحانه ملكاً واستحقاقاً , فهي تحية تعظيم وليست تحية سلام ، فالله يُحيَّا ولا يُسلَّمُ عليه ، وتأتي التحية بمعنى السلام الذي ليس فيه تعظيم , وهذه مشروعة بين المسلمين ، قال تعالى : ** فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً } , وقال تعالى : { وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا } , وقال تعالى عن أهل الجنة : {تَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ } وقال تعالى : { تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلامٌ } , وقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ، أفشوا السلام بينكم " فالسلام إنما يكون بين المسلمين ولا يكون السلام على الجمادات والخرق ونحوها , لأنه دعاء بالسلامة من الآفات ، أو هو اسم من أسماء الله يدعو به المسلم لأخيه المسلم عليه ليناله من خيراته وبركاته , والمراد بتحية العلم الآن : الوقوف إجلالاً وتعظيماً له ، وهذا هو الذي أفتت اللجنة الدائمة بتحريمه لأنه وقوف تعظيم ، فإن قيل : إن في تحية العلم احتراماً لشعار الحكومة ؟ فنقول : نحن نحترم الحكومة بما شرعه الله من السمع والطاعة بالمعروف , والدعاء لهم بالتوفيق ، واللجنة حينما تُبيِّنُ هذا للمسلمين إنما تُبيِّنُ حكماً شرعياً يجب علينا جميعاً حكومة وشعباً امتثاله ، وحكومتنا - حفظها الله وبارك فيها - هي أولُ مَن يمتثل ذلك , هذا ما أردت بيانه خروجاً من إثم الكتمان ) جريدة الجزيرة عدد 11989 يوم الثلاثاء 20/6/1426هـ .


وقــال حفظه الله : ( طاعة الدولة واجبة فيما لا يُخالف الشرع , وهي لا تريد مخالفة الشرع في جميع أنظمتها , وأيضاً : تحية العلم قد صدر بتحريمها فتوى شرعية من جهة رسمية نصبتها الدولة وعيَّنت فيها الْمُفتين .. وهل القيام للعلم إذاً من باب العبث ؟ لا إنما هو نوعٌ من التعظيم ، والتحيات في الأفعال من القيام والركوع والسجود وغير ذلك كلُّها لله ، كما في الحديث الصحيح : { التحيات لله } قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله في آداب المشي إلى الصلاة : أي جميع التحيات لله استحقاقاً وملكاً , قال الشيخ محمد بن إبراهيم مفتي البلاد السعودية رحمه الله في شرحه : أي : جميع التحيات لله استحقاقاً وملكاً , يعني : أنَّ الربَّ جلَّ وعلا هو المستحق لجميع التعظيمات , لأنه الكبير الذي لا أكبر منه ، والجليل الذي لا أجلَّ منه , انتهى ... ولَمَّا صلَّى النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم في بيته جالساً لمرض أصابه ، وقام مَن حضر خلفه يُصلُّون قياماً أشار إليهم أن اجلسوا , ولَمَّا سلَّم من صلاته قال : " كدتم آنفاً أن تفعلوا فعلَ فارس والروم , يقومون على ملوكهم وهم جلوس" فهذا يدلُّ على تحريم التشبه بفارس والروم في قيامهم على ملوكهم تعظيماً لهم ، فدلَّ ذلك على أمرين : تحريم القيام تعظيماً للمخلوق , وتحريم التشبه بالكفار ) جريدة الجزيرة عدد 12017 يوم 18/7/1426هـ .







 

العقل

عضو مميز
أخوى شكرا على نقل الفتوى بس كل بلد فيها من أهل العلم والفقة
وحتي نستفيد وخاصة أن المنتدي كويتي وينطلق من هذا البلد الطيب
هذا أحد علماء الكويت وهو الدكتور عجيل النشمي حفظه الله
===================================
العميد السابق لكلية الشريعة في الكويت د.عجيل النشمي يقول (نقلاً عن موقع الوسطية أون لاين): كثير من القضايا الوطنية يظن أنها منافية للشرع فيقع السؤال عنها، وسنختار بعض هذه المسائل وهي: تحية العلم، موسيقى الجيش والسلام الوطني والوقوف عند سماعه.

تحية العلم

يستشكل بعض المواطنين شرعية الوقوف لتحية العلم سواء بالنسبة للجنود في الجيش، أو بالنسبة لوقوف الطلاب والطالبات في طابور الصباح، ومما جعل السؤال أو الاستشكال جديرا بالنظر هو صدور فتاوى فردية وجماعية بتحريم تحية العلم ـوليس اتخاذ العلمـ واعتبار ذلك من البدع، بل منهم من قال ان تحية الرؤساء والزعماء من التشبه بالكفار.

ومع احترامنا لهذه الفتاوى فان الذي يظهر أن اتخاذ العلم رمزا للدول أمر عرفي، لا تخلو منه دولة اليوم، وقد كان العرب قبل الاسلام يرفعون الرايات ويحاربون دونها، وكان سقوط الراية اشارة الى الهزيمة. وكانت الرايات في الاسلام بألوان مختلفة حسب القبائل فالجيش له راية بلون واحد وقد يكون لكل قبيلة لون يميزها.
فلا تكاد تسقط حتى يحملها آخر ويكون حامل الراية هو القائد غالبا.


وهكذا ظل هذا المعنى راسخا في تاريخ الجهاد الاسلامي، بل هو يستند الى فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وفعل أصحابه من بعده، حتى نص بعض الفقهاء على استحبابه في الجيش» فالعلم كان له نوع تقدير عندهم لما يرمز اليه من عزة وشموخ وطني لا لذاته أو لونه.


وأما الاحترام بالطريقة التي تصاحب أداء التحية برفع اليد بالسلام، أو وضعها على القلب، أو أي وضعية أخرى، فلا يعني احترام أو تقديس قطعة القماش، وانما احترام ما يرمز اليه» فهو رمز الوطن واحترامه بطريقة عرفية وليس فيها مظهر عبادي مثل الانحناء، فلا بدعة في ذلك. واذا جاز تحية العلم، جاز من باب أولى التحية برفع اليد والانضباط من ذي الرتبة الأقل لمن هو أعلى منه في الجيش أو الشرطة.
وأما الموسيقى الوطنية المصاحبة للسلام فسيأتي بيان حكمها، وأما ان كان الوقوف لمجرد سماع السلام الوطني فأرى كراهته، لعدم وجود ما يسوغه شرعا، وما خفف حكمه أنه عرف دولي لا صلة له بقوم أو عبادة. فمن فعله جاز ولكنه فعل خلاف الأولى. وفيما يأتي بيان وتأصيل ما ذكرنا بالنسبة للراية وهي العلم أو اللواء.
وفيما يأتي بعض الشواهد المؤيدة لجواز ما يتعلق بالعلم مما جاء منشؤه الاهتمام بالعلم باعتباره رمزا.


قال ابن اسـحاق: ـفي معركة مؤته لما أصيب القوم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل بها حتى قتل شهيدا، ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى قتل شهيدا، قال ثم صمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تغيرت وجوه الأنصار، وظنوا أنه قد كان في عبد الله بن رواحة بعض ما يكرهون، ثم قال ثم أخذها عبد الله بن رواحة فقاتل بها حتى قتل شهيداً.


وفي الصحيحين: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، فأعطاها عليا. وعن يزيد بن جابر الغفري عن ابن السكن قال: «عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم رايات الأنصار وجعلهن صفرا»، وعن أنس عنـد النسائي أن ابن أم مكتوم كانت معه راية سوداء في بعض مشاهد النبي صلى الله عليه وسلم. ومن حديث كرز بن أسامة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه عقد راية بني سليم حمراء.


وكانت راية النبي صلى الله عليه وسلم سوداء ولواؤه أبيض.
قال في طرح التثريب وفيه استحباب الألوية في الحروب
 
أخوى شكرا على نقل الفتوى بس كل بلد فيها من أهل العلم والفقة

وحتي نستفيد وخاصة أن المنتدي كويتي وينطلق من هذا البلد الطيب
هذا أحد علماء الكويت وهو الدكتور عجيل النشمي حفظه الله
===================================
العميد السابق لكلية الشريعة في الكويت د.عجيل النشمي يقول (نقلاً عن موقع الوسطية أون لاين): كثير من القضايا الوطنية يظن أنها منافية للشرع فيقع السؤال عنها، وسنختار بعض هذه المسائل وهي: تحية العلم، موسيقى الجيش والسلام الوطني والوقوف عند سماعه.

تحية العلم

يستشكل بعض المواطنين شرعية الوقوف لتحية العلم سواء بالنسبة للجنود في الجيش، أو بالنسبة لوقوف الطلاب والطالبات في طابور الصباح، ومما جعل السؤال أو الاستشكال جديرا بالنظر هو صدور فتاوى فردية وجماعية بتحريم تحية العلم ـوليس اتخاذ العلمـ واعتبار ذلك من البدع، بل منهم من قال ان تحية الرؤساء والزعماء من التشبه بالكفار.

ومع احترامنا لهذه الفتاوى فان الذي يظهر أن اتخاذ العلم رمزا للدول أمر عرفي، لا تخلو منه دولة اليوم، وقد كان العرب قبل الاسلام يرفعون الرايات ويحاربون دونها، وكان سقوط الراية اشارة الى الهزيمة. وكانت الرايات في الاسلام بألوان مختلفة حسب القبائل فالجيش له راية بلون واحد وقد يكون لكل قبيلة لون يميزها.
فلا تكاد تسقط حتى يحملها آخر ويكون حامل الراية هو القائد غالبا.

وهكذا ظل هذا المعنى راسخا في تاريخ الجهاد الاسلامي، بل هو يستند الى فعل النبي صلى الله عليه وسلم، وفعل أصحابه من بعده، حتى نص بعض الفقهاء على استحبابه في الجيش» فالعلم كان له نوع تقدير عندهم لما يرمز اليه من عزة وشموخ وطني لا لذاته أو لونه.

وأما الاحترام بالطريقة التي تصاحب أداء التحية برفع اليد بالسلام، أو وضعها على القلب، أو أي وضعية أخرى، فلا يعني احترام أو تقديس قطعة القماش، وانما احترام ما يرمز اليه» فهو رمز الوطن واحترامه بطريقة عرفية وليس فيها مظهر عبادي مثل الانحناء، فلا بدعة في ذلك. واذا جاز تحية العلم، جاز من باب أولى التحية برفع اليد والانضباط من ذي الرتبة الأقل لمن هو أعلى منه في الجيش أو الشرطة.
وأما الموسيقى الوطنية المصاحبة للسلام فسيأتي بيان حكمها، وأما ان كان الوقوف لمجرد سماع السلام الوطني فأرى كراهته، لعدم وجود ما يسوغه شرعا، وما خفف حكمه أنه عرف دولي لا صلة له بقوم أو عبادة. فمن فعله جاز ولكنه فعل خلاف الأولى. وفيما يأتي بيان وتأصيل ما ذكرنا بالنسبة للراية وهي العلم أو اللواء.
وفيما يأتي بعض الشواهد المؤيدة لجواز ما يتعلق بالعلم مما جاء منشؤه الاهتمام بالعلم باعتباره رمزا.

قال ابن اسـحاق: ـفي معركة مؤته لما أصيب القوم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل بها حتى قتل شهيدا، ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى قتل شهيدا، قال ثم صمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تغيرت وجوه الأنصار، وظنوا أنه قد كان في عبد الله بن رواحة بعض ما يكرهون، ثم قال ثم أخذها عبد الله بن رواحة فقاتل بها حتى قتل شهيداً.

وفي الصحيحين: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله، فأعطاها عليا. وعن يزيد بن جابر الغفري عن ابن السكن قال: «عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم رايات الأنصار وجعلهن صفرا»، وعن أنس عنـد النسائي أن ابن أم مكتوم كانت معه راية سوداء في بعض مشاهد النبي صلى الله عليه وسلم. ومن حديث كرز بن أسامة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه عقد راية بني سليم حمراء.

وكانت راية النبي صلى الله عليه وسلم سوداء ولواؤه أبيض.

قال في طرح التثريب وفيه استحباب الألوية في الحروب

بالأمس تذكر أقــوال العلمــاء بسبب حميتك لسيد قطب
والآن لا تقبلهــــا
؟؟؟؟؟
:confused:
؟؟؟
!!!
 

المعري

عضو بلاتيني
قبل الحذر من الوقوع بهذه البدع

يجب الحذر من هؤلاء العلماء المتناقضين

لأنهم هم أساسا بدع دينيه ماانزل الله بهم من سلطان

فلم يكن بعصر النبي احتكار للفتوى هكذا ...

ولم يكن بعصر النبي هيئة كبار علماء

ولم يكن بعصر النبي سماحة المفتي العام

فكيف تستقيم اقوالهم والظل أعوج !!!
 
قبل الحذر من الوقوع بهذه البدع

يجب الحذر من هؤلاء العلماء المتناقضين

لأنهم هم أساسا بدع دينيه ماانزل الله بهم من سلطان

فلم يكن بعصر النبي احتكار للفتوى هكذا ...

ولم يكن بعصر النبي هيئة كبار علماء

ولم يكن بعصر النبي سماحة المفتي العام

فكيف تستقيم اقوالهم والظل أعوج !!!

:D

كيف أصبحوا بدعة ممكنا تفقهنا يافقيه ؟؟
وبعصر النبي عليه الصلاة والسلام الناس تاخذ منه العلم وليس هو من يأخذ العلم من صحابته
اذا العلم جاء الينا بالتواتر بفضل صحابته رضوان الله عليهم والتابعين وأتباع التابعين ومن بعدهم من علماء هذه الأمة ومحدثيهم الذين هم بنظر المسلمين كافة من الثقاة .

ثم بارك الله فيك اذا ذكرت النبي عليه الصلاة والسلام لاتذكره حاف هكذا [ النبي ] ولا تصلي وتسلم عليه .
 

العقل

عضو مميز
بالأمس تذكر أقــوال العلمــاء بسبب حميتك لسيد قطب

والآن لا تقبلهــــا
؟؟؟؟؟
:confused:
؟؟؟

!!!
أول شئ من قال لك اني لا اقبل فتواهم يا اخي أتق الله هذه مسأله علمية والباحث فيها
سوى أنا أو أنت يجب أن يتبصر فى جميع الأقوال وهناك خصائص لبعض البلدان ففي المملكة
لو لم يقف العالم أو المدرس أو التلميذ قد لايصيبه شئ أما عندنا فنحن دولة مدنية تختلف
عن واقع المملكة او البلاد الاخر
=========================================
والكويت فيها من المشايخ الاجلاء أمثال الشيخ عجيل
=========================================
هل تأخذ بفتوى الشيخ عجيل النشمي
ماأدرى ولاكني أحسن الضن فيك انك ممن يأخذ بفتوى هذا العالم الجليل عجيل النشمي

 
أول شئ من قال لك اني لا اقبل فتواهم يا اخي أتق الله هذه مسأله علمية والباحث فيها

سوى أنا أو أنت يجب أن يتبصر فى جميع الأقوال وهناك خصائص لبعض البلدان ففي المملكة
لو لم يقف العالم أو المدرس أو التلميذ قد لايصيبه شئ أما عندنا فنحن دولة مدنية تختلف
عن واقع المملكة او البلاد الاخر
=========================================
والكويت فيها من المشايخ الاجلاء أمثال الشيخ عجيل
=========================================
هل تأخذ بفتوى الشيخ عجيل النشمي
ماأدرى ولاكني أحسن الضن فيك انك ممن يأخذ بفتوى هذا العالم الجليل عجيل النشمي

أولا العلماء اصحاب الفتوى هم اعلم من الشيخ عجيل النشمي
وأكثر قبولا في العالم الاسلامي
ثانيا يااخي الفتوى أيضا عامة ولم تخص المملكة أو بلدا بغيره
وثالثا
هل بما أننا في دولة مدنية نبعد الجانب الديني جانبا
كما يقول العلمانيون
؟؟
 

kwt.store

عضو مخضرم

جــزاك اللـــه خيــــر على نشر هذه الفتاوى
لعلمائنا الأجلاء
رحمهم اللـــــــه
لتبصير الناس في امـــور دينهـــم ودنيــــاهم
 

العقل

عضو مميز
أولا العلماء اصحاب الفتوى هم اعلم من الشيخ عجيل النشمي

وأكثر قبولا في العالم الاسلامي
ثانيا يااخي الفتوى أيضا عامة ولم تخص المملكة أو بلدا بغيره
وثالثا
هل بما أننا في دولة مدنية نبعد الجانب الديني جانبا
كما يقول العلمانيون

؟؟

اول شي هل تعترف بعلم الشيخ عجيل النشمي
==========================
وبعدين أذا كان تري القبول هي صفه للعلم
فخذ على سبيل المثال (عمر خالد ==طارق السويدان==الجفري)
بلدان كثيرة من العالم الاسلامي يحضر منها المسلمون عند المذكورين
==========================
أول شي فرق بين الدولة المدنية والدولة العلمانية
وبعدين نتفاهم

 
اول شي هل تعترف بعلم الشيخ عجيل النشمي
==========================
وبعدين أذا كان تري القبول هي صفه للعلم
فخذ على سبيل المثال (عمر خالد ==طارق السويدان==الجفري)
بلدان كثيرة من العالم الاسلامي يحضر منها المسلمون عند المذكورين
==========================
أول شي فرق بين الدولة المدنية والدولة العلمانية
وبعدين نتفاهم

[/CENTER]

نعم اعترف بعلم الشيخ عجيل النشمي وهذا لايمنع اذا اتبعت من هم أعلم منه
اذا وافق قولهم الدليل

وبعيدا عن العلماء
هل توافقني بأن رفع العلم [ عادة غربية ] أم لا
؟؟
ثم العلماء الأكثر قبولا بين الناس هم من يجمع العلم والحكمة ومن يؤخذ منهم
العلم والفتوى وهذه يتميز بها العلماء الذين ذكرتهم رحمهم الله
الذين فتاواهم يعتد ويعمل بها في كثير من البلدان الاسلامية

ثم يا أخي لا فرق بين العلمانية والمدنية وهذا ليس ثقولي
بل قول العلمانيون أنفسهم
 

q8_500

عضو مميز
جزاك الله خير على هالموضوع


وأول واحد شفته لا يحيي العلم

محمد هايف


:وردة:




وجزاك الله خير ايضا ،،

محمد هايف لم يعمل شي خاطئ

ولكن للأسف الشي الخاطئ هو اعتقاد بعض الناس بأن النائب محمد هايف

جاهر بالمعصيه حينما ابى الوقوف للسلام الوطني
 

العقل

عضو مميز
نعم اعترف بعلم الشيخ عجيل النشمي وهذا لايمنع اذا اتبعت من هم أعلم منه

اذا وافق قولهم الدليل

وبعيدا عن العلماء
هل توافقني بأن رفع العلم [ عادة غربية ] أم لا
؟؟
ثم العلماء الأكثر قبولا بين الناس هم من يجمع العلم والحكمة ومن يؤخذ منهم
العلم والفتوى وهذه يتميز بها العلماء الذين ذكرتهم رحمهم الله
الذين فتاواهم يعتد ويعمل بها في كثير من البلدان الاسلامية

ثم يا أخي لا فرق بين العلمانية والمدنية وهذا ليس ثقولي

بل قول العلمانيون أنفسهم
شكرا على ردك ورايك يحترم
=================
اما رفع العلم بصورته نعم هي عاده غربيه ولكن الشيخ عجيل فصل فى المسأله خير تفصيل
================
أما قولك ان العلمانيون يقولون هذا فقد كذبو ورب الكعبة
===============
وخذها منى وانا اخوك الدولة العلمانية هي التي تفصل الدين كامل عن الدولة (مثال تونس ==تركيا)أما الدولة المدنية فهي خليط


 
أعلى