القدس فى مدونة الشعر الحديث دراسة دكتور خليل الموسى جامعة دمشق ج7 والأخير

ناجى السنباطى

عضو فعال
هذه لمحة مختصرة عن صورة القدس في عيون الشعراء العرب في العصر الحديث، ولكنَّها ـ بلا شك ـ ناقصة، لأنَّ الإحاطة بما قيل في القدس في الشعر العربي الحديث أمر متعذَّر، وهو موزّع في آلاف القصائد المتناثرة والمجاميع التي نُشرت في الوطن والمهجر، ومما يزيد في صعوبة الإحاطة أنّ موضوع القدس متداخل بما قيل في فلسطين، فنادراً ما خلت قصيدة في موضوع فلسطين من ذكر القدس، فضلاً عن أنَّها قضية العرب الأولى بكلّ فئاتهم واتجاهاتهم وإيديولوجياتهم ومن ذلك فإنَّ هذه اللمحة قد تفي بالغرض، فهي تبيّن مكانة القدس في نفوس الشعراء العرب، وهي جزء لا يتجزأ من شخصية العرب وتراثه وتاريخه ومعتقداته، وهو لا يتخلّى عنها مهما يكن الثمن باهظاً، ومن هنا كانت عنده المدينة العربية المقدسة، وقد رأينا ـ من خلال البحث ـ كيف هبَّ الشعراء العرب في المهجر بعد وعد بلفور هبَّة رجل واحد يستنكرون هذا الوعد ويهدّدون المستعمر الإنكليزي الذي يوزّع الأرض من دون أيّ حساب لأصحاب الحقّ فيها، ولذلك بَشَّرُوا بالبطل الملحمي العربي الذي سيُخَيِّب آمال الصهاينة والمستعمرين في آنٍ معاً.

وقد ظلَّت صورة القدس ثابتة من حيثُ طهارتها ومكانتها في نفوس الشعراء العرب وعيونهم، كما ظلَّت رمزاً للقداسة من جهة، والعروبة من جهة، وإذا كان ثمة تحوّل في هذه الصورة، فهو تحوّل يُعَزِّز مكانتها وقداستها فقد أصبحت المدينة الفاضلة التي يتوق إليها كلّ عربي، وإذا تعرّضت لمكروه كما حدث مثلاً للمسجد الأقصى من انتهاك لحرماته أو حفريات للبحث عن الهيكل المزعوم فإن ذلك يُعَدّ مَسَاساً بهذه القداسة من غريب دنس لعين، بل هو انتهاك لوحدة العرب واختبار لردود أفعالهم التي وصلت إلى درجة الصفر، وهكذا كان الشعر الذي قيل في القدس متحولاً نتيجة للظروف التي طرأت على تاريخ هذه المدينة في مد ة قصيرة جداً، فكان تسجيلاً لما حدث فيها، بدءاً من النكبة واحتلال القسم الغربي منها إلى النكسة واحتلال القسم الشرقي أو بقيّة المدينة، ثم المساس بقدسية المسجد الأقصى إلى الانتفاضة الغاضبة وكان الشعر وصفاً لما يجري، وهو متزامن مع الغضب الملحمي أو التحسّر التراجيدي، فالشاعر إما غاصب يذكّر بأمجاد العرب وبطولاتهم، أو مهزوم يزفر زفرة حادة لجراح القدس وما لقيته من عقوق وإهمال من أهلها وبني قومها.


المصادر والمراجع​



1 ـ أبو ريشة، عمر: ديوانه (1) دار العودة، بيروت، 1998.

2 ـ أبو ماضي، إيليا: الأعمال الشعرية الكاملة، جمع وتقديم د. عبد الكريم الأشتر، مؤسّسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، الكويت 2008.

3 ـ الأحمد، محمد سليمان (بدوي الجبل): ديوانه، دار العودة، بيروت، ط 1، 1978.

4 ـ جريس، سمير: القدس ـ المخطّطات الصهيونية، الاحتلال، التهويد، مؤسّسة الدراسات الفلسطينية، بيروت، ط 1، 1981.

5 ـ الخوري، بشارة (الأخطل الصغير): شعر الأخطل الصغير، دار الكتاب العربي، بيروت، ط 3، د.ت.

6 ـ الخوري، رشيد سليم (الشاعر القروي): ديوانه، اتحاد الكتاب العرب، دمشق، ط 6، 1983.

7 ـ درويش، محمود: ديوانه (1)، دار العودة، بيروت، ط 14، 1994.

8 ـ ديوان الشهيد محمد الدّرة، مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، الكويت، 2001.

9 ـ رشيد، هارون هاشم: قصائد فلسطينية، دار مجدلاوي، عمّان، 2003.

10 ـ رشيد، هارون هاشم: مفكّرة عاشق، المطابع الموحدة، 1980.

11 ـ العارف، عارف: المفصّل في تاريخ القدس، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، ط3، 2005.

12 ـ العودات، يعقوب (البدوي الملثم): الناطقون بالضاد في أميركا الجنوبية، دار ريحاني للطباعة والنشر، بيروت، 1956.

13 ـ فرحات، إلياس: الخريف، سان باولو، 1954.

14 ـ قباني، نزار: الأعمال السياسية الكاملة (3)، منشورات نزار قباني، بيروت، د. ت.

15 ـ قباني، نزار: الأعمال السياسية الكاملة (6)، منشورات نزار قباني، بيروت، ط 2، 1999.

16 ـ قنصل، زكي: الأعمال الشعرية الكاملة (1)، جدّة، 1995.

17 ـ قنصل، زكي: سداسية الوطن المحتل، دار مجلة الثقافة، دمشق، د.ت..

*********************************************************************************

تاريخ ورود البحث إلى مجلة جامعة دمشق 4/8/2009.
ملاحظة الدراسة كاملة مرفقة

تاريخ ورود البحث إلى مجلة جامعة دمشق 4/8/2009.
 
أعلى