لقاءات كويتية : الشيخ فهد سالم العلـي الصبـاح (هنا يمكنكم طرح أسئلتكم)


س : كيف ترى صورة الكويت الآن ؟ حدثنا عن آخر صورة جميلة رايتها للكويت ؟


ج : الكويت بلد السلام والحرية وإن شاء الله ستظل بلد السلام والحرية رغماً عن أنف المخربين ، مادام هناك مواطنون ولله الحمد كثيرون يعتبرون الكويت أغلى من كل متاع الدنيا من مال وأولاد ومصالح شخصية.
والصورة الجميلة التي رأيتها هي صورة أبناء الكويت وهم يذرفون دموع الفرحة عند استقبالهم سمو الوالد الشيخ سالم العلي الصباح أثناء عودته من رحلة العلاج ، حيث رأيت الجميع , السياسي والمواطن العادي والغني والفقير ، والصغير والكبير ،المراة والرجل وذكرني ذلك المشهد بالنسيج الاجتماعي الكويتي ، وبهذه أطالب الكل بحماية هذا النسيج المبارك الله لا يغير علينا .




 


س : ما أقرب تيار أو تكتل إلى أفكارك ؟




ج: أقرب تيار أو تكتل إلى أفكاري هو تكتل وتيار الكويت.... وارحب بمن ينضم إلى هذا التكتل أو التيار.
 


س : ما تعريفكم لكلمة " الهمة " وأين موقعها في قاموسكم في الحياة ؟




ج : الهمة هي العزيمة والإصرار والكبرياء وعزة النفس والشرف ومواجهة الأخطاء ، وأخلاق الفرسان وهذه الكلمات أساسية في قاموس حياتي.
 

س : تتحدث الآن عن الإصلاح ... فأين أنت من ذلك عندما كنت قريباً .من السلطة والأوضاع سيئة .. أرجو ألا يكون هذا لمصلحة شخصية؟


ج : من يعرفني جيداً يعرف بأن فهد السالم لم يسكت عن الخطأ طوال حياته حتى لو كان الأمر يتعلق بأقرب الناس ، ولو ترجع إلى التاريخ وخاصة عندما كنت بهيئة الزراعة وهو منصب حكومي كنت أنتقد الأوضاع داخل الأسرة أو على مستوى الحكومة ، وقد استغرب الكثيرون آنذاك كيف أنتقد لبعض أداء الذين في السلطة التنفيذية وأنا في الحكومة ، وهذا ثابت وموجود وفي أفعالي وتصريحاتي.



 


س: كيف ينظر المواطن فهد السالم للحكومة الكويتية الحالية ؟


ج: كمواطن كويتي محب لهذا البلد المعطاء وأتمنى أن أرى الكويت لؤلؤة المنطقة، فيها التعليم على مستوى عال، وفيها الصحة ، يأمن المواطن على أبنائه وأحفاده عندما يذهب بهم لأي مركز صحي ويحافظ على ماله وأهله ، وأن يتحقق العيش الرغيد واللقمة الشريفة ، وتأهيل وتعليم الأبناء بأعلى المستويات التي تنافس المستوى العربي والدولي، وألا يمنع المواطن من إبداء رأيه إذا كان لا يخالف الدستور والقانون وتفتح أمامه مجالات الإبداع في خدمة بلده.
لذلك ستكون نظرتي لهذه الحكومة كنظرة المواطن في حال نجاح الحكومة أو فشلها في ترسيخ هذه الأمور.




 


س : ما رأيك بالجموع التي خرجت بعد ندوة مسلم البراك؟



ج: هذا يؤكد كلامي بأنه في السنوات الأخيرة أصبح هناك فراغ بين الأسرة الحاكمة وبين المجتمع الكويتي بفئاته المختلفة وقد سبق أن حذرت من ذلك ( أنظر الرابط ).
http://www.fahadalsabah.com/articles-action-show-id-5.htm
لا يمكن أن تميل كفة لجهة عن جهة أخرى ، وهذا خطر جداً حيث سوف يخرج الأسرة من دائرة الحيادية المعهودة منذ أكثر من 300 سنة حيث أنشئت الكويت وترعرت واحتضنت المواطنين من كل مكان على مبدأ العدل والمساواة والتعامل الأبوي الحيادي.





 

س :ردا على السؤال الخاص بمنحي 500 دينـار مكـافأة أعمـال ممتـازة أثنـاء ترأسي هيئة الزراعـة؟



ج : آمل أن أجيب للمرة الأخـيرة عن هـذا الســؤال ، فأقول : تنفيذاً للرغبة الأميرية الساميـة آنذاك في إعادة تأهيل وتنمية الثروة السمكيـة في البلاد بعد أزمــة النفوق في العام 2001 ، تم تشكيل لجنـة بقرار من مجلس إدارة هيئة الزراعـة لهذا الغرض ، وبعد الانتهـاء من مهمتهـا تم صرف مكـافأة 500 دينـار لكل عضو فيهـا ومن دون انتباه مني من بينهم رئيس اللجنـة وهو أنـا ولم تكن اعمال ممتازة . علما بأنني لم أطلب أو أتلق أي مكافآت طيلة عملي في هيئة الزراعـة ، لا أعمـال ممتازة ولا مكافآت الوزراء ولا اللجـان ولا أي مكافآت أخـري والله يعلم اين صرفت ، وقد كنت مؤتمنا على ميزانية الهيئة التي بلغت في ذلك الوقت 60 مليون دينـار وأديت الأمـانـة بكـل أمـانـة وديوان المحـاسبة يشهـد على ذلك هل من المعقول ان اطلب لنفسي هذا المبلغ .


( رابط كتاب ديوان الخدمة المدنية حول المكافأة )
http://aldewan.fahadalsabah.com/answer/madania.pdf








 


س : بشأن الأسئلة التي قدمت عن توزيع الجواخير ؟



ج : بعد تشرفي بتكليفي برئاسة هيئة الزراعـة وجدت بأن هناك توجهـا لدي إدارة الهيئة بتسليم جميع جواخير كبـد لإحدى الشركات لتقوم بدورها بتأجيرهـا سواء باليوم أو الأسبوع أو الشهـر.

قابلت القيـادة السياسيـة آنذاك حسب التسلسل وقد أجمعـوا على توزيعهـا على المواطنين بأسـرع وقت ممكن وقد نفذنا توجيهـات القيـادة ، وتم نفض الغبار عن ملفات المتقدمين لطلب جواخير والتي كانت مركونة منذ سنين والإعلان عن تحديث البيانات ، وعملت مع الموظفين طيلة شهـور مضنية ، ولله الحمد استطعنا أن ننجز هذا العمل ووزعنا الجواخير حسب القرعـة لجميع المتقدمين لهيئة الزراعـة الذين تنطبق عليهم الشروط ، استلم منهم من استلم وتبقي عدد قليل حتى حين إعادة التوزيع مرة أخـري . وإذا كان قد حدث خطـأ في عمليات التوزيع فهو بالتأكيد غير مقصـود وبنسبة ضئيلة للمجموع العام ، ويمكن أن يحدث هذا الخطأ في كل الاعمـال ، ولقد عملت حسب ما تربينا عليه من أبائنا وأجدادنـا على أن يستفيد أكبر عدد من شرائح المجتمع الكويتي ، وهذا مبدأ مازلت ملتزم به حـاضرا و مستقبـلا .




 

س :ما قصة الخـلاف بينك وبين الشيخ أحمـد الفهــد ؟


ج : الأخ أحمد فهد هو ابن خالي المرحوم الشيخ فهد الأحمد وأنا ابن عمته الشيخـة العنـود الأحمـد ورفيق المقاومة ضد الاحتلال العراقي اخوه عذبي ورفيقي بسجن الاحتلال اخوه خالد وعلاقتنا ممتدة من سنوات طويلة سـواء على المستوي العائلي أو على المستوي العملي الميداني .
ونحن نعرف بعضنا جيدا لذلك ليس هناك خلاف ولكن الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضيـة.




 


س : هل هناك صـراع بين أقطـاب الأســرة ؟ وهل هناك محـاربة ضدك ؟ من أبنـاء الأســرة . وهل أنت متمـرد على أعراف الأســرة؟ وما هو تقييمك للجيـل الثاني والثالث من أفراد الأســرة ؟ وهل أصبح الحكم حكرا على الجـابر دون الســالم ؟



ج : هناك اختلاف في الرأي وليس صـراعـا وهو أمر معـروف على مستوي الأسـرة الصغيــرة فما بالك بأسـرة كبيـرة مثل آل الصبـاح ، شيبــا وشـبابا ، كبارا وصغـارا ، لكن للآسـف من يؤجج هذه الاختلافات ويصـورهـا بأنهـا صراعات هم المستفيدون الباحثـون عن مكاسب من وجود الصراعات .
أما عن محـاربتي فإن في كل كيان هناك الغيـرة والحسـد وهذه موجودة ، ولقد أكدها صاحب السمو بقوله : الكويت تعاني من الحسـد ، والأسـرة جـزء لا يتجـزأ من الكـويت ، أما عن تمـردي على أعراف الأســرة فأقول :

إذا استغلت هذه الأعراف للطعن او التغطية على كلمة الحق ممـا يضــر بأسرتي فإني أكسـر العـرف حـرصـا على مصلحــتها .

وعن الجيل الثاني والثالث فإن فيهم من آثر الابتعـاد والراحــة والبعـد عن الخـدمـة العـامـة سـواء على المستوي الاجتمـاعي أو السياسي ، وفيهم من هو قـادر وراغب في العمـل ، لكنه لم يعط فرصة . وفيهم ليس راغبـا لكن يزج به في الميدان وهذا ظلم عليه شخصيـا وعلى الأسـرة والكـويت ولكن على العموم انا متفائل بهم اذا تحرروا من القيود الاجتماعية التي تكبلهم .
وحول احتكـار الحكم أقـول : لا أومن بالاحتكـار فالمعطيات والظروف تتغير ، والدوام لله سبحانه ، وكلنا يعرف المقولة الشهيـرة المدونة على مدخل قصر السيف ( لو دامت لغيرك ما اتصلت إليك ) ولدينـا تجـارب في تاريخ الكـويت بهذا الشـأن .




 
س: ما رأيك بمحاولات تمزيق الوحدة الوطنية ؟


ج: تمزيق الوحدة الوطنية مرفوض رفضاً تاماً ومن يشق المجتمع الكويتي فهو يشق مجتمع جبل على التعاون والترابط والتراحم ذابت به الطبقية والفوارق ، الكبير يعطف على الصغير، والصغير يحترم الكبير والغني يساعد الفقير،والحاكم يحتضن الجميع ولقد كانت لي كلمة واضحة بهذا الشأن عندما قلت : أخمدوا الفتنة قبل استفحالها
( رابط لقاء الجهراء)

http://www.fahadalsabah.com/videos-action-show-id-144.htm


ويجب التعامل مع الأحداث بحسم قبل وقوعها حيث أن الخسارة ستكون أفدح بعد وقوع الأحداث وهذه ميزة أسرة الحكم.
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:


س: ما رأيك في الفضائيات المحلية وحرية الصحافة ؟
وهل لديك مشاريع إعلامية قادمة؟



ج: إذا كانت الكويت مقبلة على التحديث في جميع قوانينها وأنظمتها لتتواكب مع المرحلة القادمة ، مرحلة التقنية ، البناء، مرحلة تنفيذ طموح الشعب الكويتي فأولى أن يتم تحديث قانون الإعلام المتعدد ودمجه في قانون واحد شامل يتواكب مع المرحلة المقبلة، ويبني على حرية الرأي والراي الآخر وحفظ حقوق من يثبت تجريحهم أو سبهم وقذفهم من خلال المحاكم الكويتية وليس كما هو حاصل الآن، ومثال عليه بأن من يخالف قانون الصحافة يقيد جنحة ، ومن يخالف قانون المرئي والمسموع يعتبر جناية ، والعقوبات لا حد لها قد تصل إلى الإعدام.
أما إذا كان لدي مشاريع إعلامية قادمة فأنا ضمن المجال الإعلامي منذ مدة طويلة هاوياً للإعلام منذ صغري .



 


س : هل سيطرت الحكومة على مجلس الأمـة وهل هناك نواب حكوميون وتأزيميون وهل يدارون من قبل شيوخ وتجار لضـرب الوزراء الشيوخ ؟


ج ـ لا أستطيع أن أحكم على هذه الأمور لأنني لست عضوا في مجلس الوزراء أو في مجلس الأمـة وليس لدي تعامل سياسي معهم . لذلك أترك الحكم للآخـرين أصحاب الشـأن مثل الشيخ أحمد العبد الله الأحمد الصباح وزير الإعلام والنفط عندما تطرق لهذه الأمور وهو من أقطاب الأســرة . وما يتعلق بالمؤزمين والحكوميين فأنا أعتقد بأن ما يفصل بينهم هو الحق والباطل . وأتذكر أنه كان يطلق على استجـواب الوزير ضيف الله شــرار : حكومـة تستجـوب حكـومـة .



 
س- هل أنت مع المعايير والتكتلات الرياضية ؟
ج- أنا مع حرية القرار النابع من مصلحة الكويت ومصلحة الرياضيين.



 

س- ما رأيك بمشروع إستاد جابر ؟

ج- بني هذا الإستاد تخليدا لذكرى المرحوم الشيخ جابر الأحمد الصباح أمير القلوب الذي خدم الكويت ووضع الكويت في قلبه ، ومن باب الوفاء لذكراه ولأعماله الوطنية والتي بها خدم الكويت وأهلها يجب أن نوضح بكل شفافية حقيقة إستاد جابر حيث كثر اللغط عنه بين أوساط المجتمع الكويتي حيث أن الرؤية غير واضحة وهناك ضباب كثيف أمام الحقيقة ، وأنا أحمّل هذه المسؤولية كمواطن للسلطة التنفيذية المشرفة والسلطة التشريعية كجهاز رقابة شعبية .



 

س- ما رأيك بالأزمة الرياضية والصراع الدائر بين الشيخ طلال ومرزوق الغانم ؟

ج- لماذا تدفع الرياضة الكويتية ثمن خلافات أشخاص قائمين عليها ، وكلنا يعلم أن التاريخ الرياضي للكويت مشرف محليا وخليجيا وعربياً وعالمياً ، لكن الآن يعاني أزمات كثيرة بسبب صراعات أشخاص .
وأرجع لإجابتي على "السيف والمنسف" في سؤال سابق عندما قلت إن السيف هو القرار والحزم والعدل وإذا طبقت فكلي ثقة بأن شباب الكويت الرياضي سيعود بالكويت إلى الريادة وأحسن من السابق .


 

س- ما رأييك وتقييمك للشيخ ناصر المحمد كرئيس وزراء وما رأيك في آخر حكومتين ؟

ج- الدستور يعطي الحق لصاحب السمو أمير البلاد حفظه الله اختيار رئيس الوزراء لوحده بعد المشاورات التقليدية ، وكابن لهذه الأسرة لا أناقش هذا الأمر فهي قضية محسومة وبصفتي مواطن كويتي أحب أن أرى بلدي متطوراً ومزدهراً وقوياً ، ويرى البسمة والصحة والثقافة بمستويات عالية على أبنائه حالياً ومستقبلاً ،
وإنَّ فشل ونجاح رئيس الحكومة يعتمد على فشل أو نجاح حكومته في ترسيخ هذه المبادئ .


 

س هل لديك ديوان ؟ وأين ؟ ومتى ؟

ج- الحمد لله ديواننا لم يغلق ، ونحن أبناء سمو الشيخ سالم العلي ملتزمون بديواننا كل ثلاثاء بعد صلاة المغرب في قرطبة ، وأتذكر رد والدي حفظه الله عندما استأذن أحد الوكلاء بإغلاق باب الديوان بسبب الازدحام الشديد
قال له : باب سالم العلي لا يغلق أمام أهل الكويت ، ونحن على هذا العهد باقون فأهلا وسهلا بكم .


 


س- في حال وصولكم إلى مجلس الأمة هل ستكون معارضة أم تبع الحكومة ؟

ج- سأكون مع الحكومة في حال وضعت برنامج عمل يلبي طموحات الشعب الكويتي في جميع المجالات ، وسأكون أول من يحاسبها ولن اتردد في استجواب رئيس الحكومة لأنه المسؤول المباشر والأول عن تنفيذ برنامج الحكومة .


 
أعلى