مقابلات مميزة في حياتي..

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
ماأدري ليش تخيلتك قصيره ومملوءه!!

طلعتي ضعيفه وطويله وحلوه بعد :):وردة:
غاليتي فراشة المنتدى

تلك هي مشكلتنا جميعا لاننا نختفي

وراء الشاشات .. ولكن لماذاعكسي تماما ..؟

ووالله كنت حلوة لكنه غبار الزمن والمرض..

شكرا لك حبيبتي

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
لقاء مع الشريف علي بن الحسين .. الجزء الثالث..

استكمالا لنص اللقاء الذي اجرته جريدة الزمان الدولية اوائل 2004

مع الشريف علي بن الحسين اليكم تتمة المحور السياسي العام ..




* بعد ان اعلنت الامم المتحدة عدم امكانية اجراء انتخابات في العراق

قبل الثلاثين من حزيران حسب تقرير لجنة الابراهيمي ، وبعد ان

عرقل الحاكم المدني الموقف ورأي الحوزة الدينية في النجف

الذي يقول : (بأننا نؤمن ان لا تكون هناك تأجيلات اخرى للانتخابات )

ثم جاء تصريح بريمر الذي يقول فيه: اننا لم نحدد موعدا للانتخابات

ما بعد الثلاثين من حزيران .. فبرأيكم هل تصريح الحاكم المدني

هو رد غير مباشر على الرأي الذي طرحته المرجعية اذا اخذنا

بالاعتبار ان تصريح بريمر يقول صراحة ان الموعد مفتوح؟

وهل هذا سيكون موطيء قدم تقفز واشنطن من فوقه على مسألة

تحديد تواريخ للانتخابات المؤملة ..؟


_ نحن نعتبر ان الحل الوحيد لتفادي الازمة هو في اجراء انتخابات

نزيهة وعادلة يشرف عليها المجتمع الدولي والامم المتحدة مع

ضمانات بعدم وجود اية فرصة لضغوطات من الاحزاب والاطراف

السياسية على الناخب ، وان كل مرشح لديه حرية طرح فكره

السياسي وبدون هذا سنستمر في التنقل من ازمة سياسية الى اخرى ،

وان من الضروري جدا ان يتم حسم موضوعة الانتخابات ويتم تحديد

موعد وتاريخ ثابت لها وان نعمل من اجل هذا التاريخ ولو كنا بدأنا

العمل والتحضير فور سقوط النظام لاستطعنا الان وقبل الثلاثين

من حزيران من اجراء الانتخابات ،ففي الصيف الماضي قالوا ان

الانتخابات لن تتم قبل سنة ونصف وعلى هذا الاساس كان اجراء

الانتخابات ممكنا في نهاية هذه السنة ولكن لم يتخذوا اي اجراءات

في التحضير للانتخابات اذا وفي هذه الحال هناك تلكؤ من قبل

الامريكان في هذه العملية حتى ضمن الجدول الزمني الذي طرحوه ..

والان هم يقولون علينا الانتظار تسعة اشهر اخرى لاجراء الانتخابات

لكنهم لا يقومون بأي عمل فعلي لاجرائها وهناك فجوة كبيرة بين

ما يقولون والتحضير لهذه الانتخابات لذلك فنحن ننتظر منهم موقفا

جديا وان شاء الله اذا نجحنا في الحصول على ضمانات بأن

الحكومة ستتشكل بعد الثلاثين من حزيران هي حكومة وطنية

مخلصة للشعب العراقي وهو وحده قرار تحديد موعد لاجراء

الانتخابات مع اشراف دولي طبعا وحينها لن نعتمد على قوات

الاحتلال بأن يقوموا بأجراء الانتخابات ..


*هل هناك مؤشرات لدخولكم هذه الحكومة المستقبلية ؟

_ نحن ندرس الامر وليس لدينا اية موانع للمساهمة الفعلية في

هذه الفترة الانتقالية ، لقد كان لدينا مأخذ على تشكيل مجلس الحكم

وتهميش دور الشعب العراقي فاذا كان في الالية الجديد القادمة

تمثيل حقيقي وثقة بتحقيق مصالح كل فئات الشعب فلا يوجد

اعتراض في المساهمة بهذه العملية ..


* في حالة اختيار الفدرالية نظاما مستقبليا لحكم العراق ، هل

يتناقض هذا الوضع مع الملكية التي هي بالضرورة نظام حكم

مركزي ؟ وفي حالة قيام نظام ملكي في العراق هل هناك خيار

يمكن من خلاله ان يتوازن الموقف ؟ وهل توجد في العالم الان

ملكية ذات فيدرالية معينة ؟


_ في العالم ملكيات دستورية فيدرالية كثيرة مثل بريطانيا

(المملكة المتحدة) وكندا واستراليا ولايوجد اي تناقض بين الملكية

الدستورية والفيدرالية بل على العكس من ذلك فالكثيرون يعتبرون

ان الفيدرالية ستكون اوفر حظا واكثر نجاحا تحت ظل الملكية التي

تضمن توازن السلطة بين المركز والمحافظات لان الملكية من

المؤسسات الوطنية الدائمة والمحايدة وغير منتمية لاية فئة جغرافية

او مذهبية او قومية او سياسية ونحن ندعم الفيدرالية الادارية اننا

نعيش الان فيدرالية ادارية ففي المحافظات مجالس مختارة من قبل

ابناء المحافظة والمحافظ منتخب من قبل المجالس وليست له اية

علاقة بالسلطة المركزية ونلاحظ ان الشعب العراقي متجاوب مع

هذا الوضع ..ونعتبر ان الملكية الدستورية ستكون دعما للفدرالية

في العراق لان هدفنا الاساس هو اعطاءالشعب العراقي حرية

اختيار النظام السياسي الذي يرغب فيه وان يختار من يحكمه عن

طريق مجلس نواب منتخب وصندوق الاقتراع ونعلم ان اكثرية

الشعب العراقي يعتبر ان الملكية الدستورية ضمان لوحدة البلاد

وتحقيق الديمقراطية والحرية وضمانا للدفاع عن حقوق

المواطن العراقي ..


* تتداول الشائعات ان الامريكان هم وراء عمليات التخريب

والتفجيرات الكبرى التي حصلت .. هل تعتقدون بصحة ذلك ؟

ومن برأيكم وراءها ان لم يكن الامريكان ؟ هل تعتقدون انها مقاومة

حقا ام ان هناك لبس في الرؤيا ولماذا تستهدف مراكز

الشرطة تحديدا..؟


_ لا اعتقد بأن الامريكان وراء هذه العمليات وكما قلت ان

الامريكان حاليا يعملون لبناء العراق الجديد على الرغم من عدم

امتلاكهم للخبرة والدراية بالشعب العراقي وانهم قاموا باخطاء

كثيرة بدءا بالمداهمات واسلوب التعامل مع المواطن العراقي

وحتى قضايا اعتقال النساء الذي قد يؤدي الى حصول انفجار في

عموم العراق فهذا الاسلوب مرفوض من كل مواطن عراقي وسبق

للنظام السابق ان قام بهذا الامر الذي ادى الى ازدياد التأييد والدعم

للمقاومة بسبب هذه السياسة لكن مسألة التفجيرات شأن اخر...

فللمقاومة الان اطراف متعددة مختلفة ومن الواضح ان منفذي

عمليات التفجير الانتحارية وفي حكم شبه المؤكد انهم من غير

العراقيين ومن اطراف اسلامية متطرفة غير عراقية ولعل اكثر

المستهدفين هم الشرطة لان هناك اطراف دولية لا ترغب

بالاستقرار في العراق وعلينا كعراقيين ان نقف ضد هذه المحاولات

التي من شأنها ان تؤدي الى تجزئة العراق وخلق الفتنة والطائفية

كما أن استهداف الشرطة هو زعزعة للامن لان الشرطة هي

رمز الدولة والسلطة لذا هي حالة مرفوضة ونحن ضد هذه

الاساليب لانها اساليب ارهابية..


وفي المحور الشخصي لنا لقاء

سلام
 

وليد المجني

عضو بلاتيني
لاحظت كم هي جميلة وطويلة صح؟؟؟
نعم .. ومتمكنة وثابتة .. علاوة على ما ذكرتيه
بأن الخصرُ ناحلك جسمي في محبتهِ
والخد .. والخال .. والخيلاء .. والخفرُ

تحية للزميلة الرشيقة بالبدن والقلم .. ازدهار سلمان

سوءال للصحافية والأدبية : عملية اختيار المقابلات هل تتم بالفرض من قبل الصحيفة
أو بالاقتناع او بالاثنين او تكون مبادرة وطلب منك لاجراء مقابلة مع شخصية سياسية
بارزة ؟ وهل الاعداد للمقابلة ايضاً يتم وفق منظوم الصحفية ام من تطلعك الخاص ؟
أخر سوءال : هل كان علي بن الحسين من الشخصيات الناجحة من وجهة نظرك ام لا؟
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
نعم .. ومتمكنة وثابتة .. علاوة على ما ذكرتيه
بأن الخصرُ ناحلك جسمي في محبتهِ
والخد .. والخال .. والخيلاء .. والخفرُ

تحية للزميلة الرشيقة بالبدن والقلم .. ازدهار سلمان

سوءال للصحافية والأدبية : عملية اختيار المقابلات هل تتم بالفرض من قبل الصحيفة
أو بالاقتناع او بالاثنين او تكون مبادرة وطلب منك لاجراء مقابلة مع شخصية سياسية
بارزة ؟ وهل الاعداد للمقابلة ايضاً يتم وفق منظوم الصحفية ام من تطلعك الخاص ؟
أخر سوءال : هل كان علي بن الحسين من الشخصيات الناجحة من وجهة نظرك ام لا؟
اخي الكريم وليد المجني

بدءا شكرا على الاطراء اخجلتموني وهذا من لطفكم

بالنسبة للسؤال : حقيقة في زمن النظام السابق لم يكن الصحفي

في العراق سوى اداة وان قام بعمل لقاءات فهي تكون بعيدة عن

الموضوعات الحكومية ، واللقاءات ذات الطابع الخاص يعني باللهجة

العراقية كان الصحفي ( عرضحالجي ) ومعناها كاتب للمشاكل او

الشكاوى البسيطة ويعتمد على اسس معينة لايمكنه الحياد عنها ..

اما في الكويت فكان الامر مختلفا فأنت تختار وتسأل مدير التحرير

وتتفقان على موعد تسليم اللقاء .. ومابعد عام 2003 كانت هناك حرية

صحفية كبرى وغير مقننة في العراق وللصحفي اختيار الشخص

الذي ينوي معه اجراء لقاء وبعد ان يتم يعرضه على رئيس التحرير

مباشرة .. ولكن في حالتي اللقاءات كانت اختياري انا واعداد الاسئلة

ايضا لكني كنت أعرض الامر على رئيس التحرير قبل ان ابدأ كي

لااحرج امام صاحب اللقاء أي كنت اخذ اذنا بالتنفيذ حماية لموضوعي

ولكي لا اخسر مصداقيتي .. وفي الحقيقة كنت انوي ان اؤلف كتابا

عن الذين حكموا العراق في المرحلة الانتقالية من خلال هذه اللقاءات

لكن هذا لم يتم لان الاوضاع ساءت جدا وصار من غير الممكن مع

وجود ميليشيات لكل حزب ان أصل الى من اريد فضلا عن سوء الوضع

الصحي..

بالنسبة للشريف علي بن الحسين حقيقة كان رجلا طيبا وليس

سياسيا فاستغله ضعاف النفوس استغلالا بشعا هذا من جانب .. ومع

اني بصراحة كنت من مؤيدي الملكية بعد ان شاهدنا ويلات الحكم

الجمهوري كنت اراه معتمدا على العشائر خاصة عشائر الفرات

الاوسط وهؤلاء للاسف وليس كلهم دينهم دينارهم وهكذا استغلت

طيبته واخلاقه الملكية لنقل ورغبة كانت تعيش في داخله ان يصبح

ملكا كلها استغلت في عكس الاتجاه وبالتالي خرج من المولد بلا

حمص ..

شكرا لك اخي الكريم على استيضاحاتك

دمت بود

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
لقاء مع الشريف علي بن الحسين .. الجزء الرابع..





تظل الشائعات حول من تبقى من عائلة الملك الراحل فيصل الثاني مثار

جدل حقيقي في الشارع العراقي ولدى المهتمين بما حلّ بالملكية في

العراق .. في هذا اللقاء سنسلط الضوء على المحور الشخصي للشريف

علي بن الحسين حيث نعرف منه ما حدث في تلك الايام وكيف أُنقذ

وعائلته من موت محقق..
المحور الشخصي

* يتداول الشارع العراقي الكثير من الشائعات حول شخصية سموكم

فهل لكم ان تحدثونا عن طفولتكم وصلتكم بالملك غازي والوصي عبد الاله ؟


_ انا من مواليد بغداد عام 1956 اجبرت وعائلتي على الخروج

من العراق بعد انقلاب عام 1958 ولم يسمح لنا بالعودة الا بعد

سقوط النظام .. عشت طفولتي في لبنان ، وبيروت كانت مركزا

للعراقيين اللاجئين ففي كل سنة كانت تأتي موجة جديدة من

العراقيين الذين التجأواالى الخارج .. لذلك كانت لبنان بالنسبة

لي جوا عراقيا ومع مرور السنوات عرفت عن العراق اكثر

مما لو كنت في الداخل اذ لم يكن هناك تعتيم اعلامي في

الخارج وكنت اتعامل مع كل الفئات العراقية وبعد بداية الحرب

في لبنان اضطررنا لمغادرتها وبالصدفة انتهينا في بريطانيا ..

* لماذا بالصدفة ؟


_ لان كلما كانت الاحداث تتطور في لبنان كنا نذهب الى

بريطانيا ولم نتوقع ان نستقر فيها ولكن ظروف الحرب تسببت

في بقائنا وكانت هناك جالية كبيرة جدا من العراقيين مابين 300

الى نصف مليون عراقي واستمرينا بالعمل والاتصال مع العراقيين

حتى رجعنا الى الوطن مع ملايين العراقيين الذين عادوا ..

* كيف تسنى لكم مغادرة العراق عام 1958 ؟


_ عندما حدث الهجوم على قصر الرحاب كنا في بيت بعيد

عن القصر بينما كان المرحوم الملك فيصل الثاني قد بدأ ببناء

بيت جديد له لانه كان سيتزوج لذلك اجتمعت العائلةكلها عدانا

في قصر الرحاب وكان والدي قد تحدث مع الملك يوم

14 تموز 1958 صباحا بالهاتف وسأله عن الاوضاع فطمأنه

الملك وسأله ما اذا كان بحاجة الى الى حماية فقال الوالد :

لا اذا كنتم مرتاحين فنحن كذلك .. وبعد نصف ساعة جاء خبر

الجريمة من بعض ضباط الحرس الذين ابلغوه بمقتل الملك

وخالي عبد الاله والنساء جميعا فقرر والدي الخروج من البيت

وغادرنا صباحا وبتنا في مكان ما وفي اليوم الثاني ذهبنا الى

السفارة السعودية وبقينا فيها لمدة ثلاثة اسابيع وكان الملك سعود

رحمه الله مصرا على عدم تسليمنا الى النظام الجديد وساعدنا

في الخروج من العراق فكان اتجاهنا الى لبنان..


* يتردد ايضا لدى الناس في العراق خاصة ان هناك

وريث او سليل اخر لدوحة العائلة الهاشمية التي كانت

تحكم العراق وبشكل محدد يتردد اسم الامير رعد بن زيد

فهل لكم ان تنوروا الرأي العام حول هذا الاشكال ؟


_ بالتأكيد هناك عائلة هاشمية في الاردن وهم اردنيون والموضوع

ببساطة انه في العام 1991 اتت وفود عديدة من العراقيين من الداخل

والخارج ليطالبوا العائلة المالكة العراقية وعميدها والدي الشريف

حسين بن علي واعادة النظام الملكي الدستوري والديمقراطية الى

العراق وطلبوا من الوالد ان يرشحوه ملكا على العراق لكنه اعتذر

بسبب حالته الصحية وكبر السن فطلبوا منه ان يرشح احد اولاده

فرشحني انا لاعمل على عودة الملكية الى العراق ونحن كعراقيين

لسنا بحاجة لان نأتي بغير العراقيين لحكم العراق مع احترامي

لامراء الاردن كما ان لا احد منهم طرح نفسه ملكا على العراق

وان جلالة الملك عبد الله بن الحسين بنفسه قال : انه لا يحبذ ان

يتدخل احد من امراء الاردن في شؤون العراقيين ..


* هناك دعوات اخرى تدعي بانها الاولى بتمثيل الشرعية

الملكية فقد كان مقررا ان يزور الامير الحسن بن طلال

العراق وفي نيته انقاذ العراق حسي ما يشاع لكن الزيارة

لم تتم فهل يمكن توضيح هذا اللبس الذي يختلط على

المواطن العراقي ؟ وهل تعتقد سموكم انه من الممكن ان

يتم حكم العراق من خارجه ؟


_ انا دائما اعتمد على تصريحات الشخص نفسه فسمو الامير

الحسن لم يعلن عن اية رغبة في التدخل بالقضية السياسية

في العراق وعلى العكس فهو يصرح دائما بأنه بعيد عن الموضوع

وهو فقط يحاول ان يخدم العراقيين ..

لذا فهي قضية شرعية القضية وان الامراء الاردنيين يعلمون ان

ليس لديهم الحق في التدخل في القضايا الداخلية السياسية وعلى

اية حال نحن نرحب بأي طرف يساهم في بناء العراق الجديد ..


* ظهرت سموكم باللباس العربي لاول مرة في تجمع

عشائري فهل تعول على العشائر ؟ ولماذاو هم ليسوا

من التكنوقراط مثلا فضلا عن ان صدام حسين وامريكا

ايضا كانوا يعولون على هذه العشائر؟


_ انها ليست المرة الاولى التي ارتدي بها اللباس العربي ولعلها

المرة الاولى التي تابعها الاعلام .. ان هذا الزي هو زي اجدادنا

وتراثنا ونحن فخورون به وليست القضية عشائر وعلينا ان نفخر

بتاريخنا العربي وكل القوميات الاخرى يفخرون بتراثهم..

اما بانسبة للعشائر فنحن نعتبر ان لهم دورا مهما في بناء العراق

الجديد وذلك لان المجتمع العراقي مجتمع اعراف وتقاليد وحتى

التعامل مع الافراد هو ضمن الاعراف والتقاليد العشائرية وكل

عراقي ينتمي الى عشيرة او اخرى ودورهم ليس مجرد دور

اقتصادي او سياسي فللعشائر دور اجتماعي فهم لا يزالون

والبعض منهم من الشيوخ البارزين يحظون بشعبية ومصداقية وثقة

واعتقد ان لهم دورا مهما من ناحية تمثيل الفئات واسعة من شرائح

المجتمع ودور قيادي وصوت مسموع كما انهم الان مثقفون وليسوا

كما كانوا في الماضي مجرد شيوخ تقليديين فمنهم ضباط الجيش

واساتذة الجامعات والاطباء واحتلوا مناصب في الدولة وانا اعتبر

ان لهم دور مهم في نشر الاستقرار ومليء القراغ الموجود في

البلاد وعندما تقوى الدولة ومؤسساتها المدنية فانهم سينتمون الى

هذه المؤسسات ويعملون عن طريقها في المجالس العامة ..


* التقيتم بالسيد علي السيستاني ماهو الهدف من اللقاء؟

وهل تعتقدون فعلا بأن للسيد السيستاني قدرة في التأثير

على العراقيين عامة ولماذا برأيكم قال عنه الحاكم المدني

بريمر بأن السيستاني هو الرجل الوحيد في العراق

الذي يحترمه ؟

_ لا اعتقد ان بريمر قال هذا ولكن الكل يحترم السيستاني وكان

حديثي معه حول انتخاب المجلس الدستوري اذ اننا حتى قبل قيام

حرب التحرير كان موقفنا هو وجوب اجراء انتخابات مباشرة

في العراق وكان حديثنا في هذا الشأن ووجدت اننا متفقان في

هذا الشأن تماما ..


وللقاء بقية تأتي


سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
لقاء مع الشريف علي بن الحسين.. الجزء الاخير

في الجزء الاخير ننهي اليوم هذا اللقاء الذي أعده من اللقاءات

المميزة في حياتي .. والغريب اني حتى بعد ان انهيته كان في داخلي

شعور مبهم اني فعلا كنت اتحدث الى ملك بأسلوبه المهذب واللطيف ..

ولكن كانت هناك ارادة اخرى تخطط لقيام جمهورية فدرالية لكنها

كسيحة ومبعثرة ..

اليكم الجزء الاخير من اللقاء ..



  • ماهي الاسهامات التي قمتم بها حتى الان باتجاه منح العراق
هويته السياسية الجديدة وهل تجدون لمثل هذه الاسهامات ان

وجدت صدى مقبولا وفي اية دائرة من دوائر المجتمع

وجدتم هذه الاصداء؟

_ نحن نعمل على توصيل صوت العراقيين الى منافذ القرارواول

شيء قلناه ان الشعب العراقي لا يرغب ببقاء قوات الاحتلال لفترة

طويلة وانه يرغب بعودة السيادة في اسرع وقت ممكن واعتقد اننا

نجحنا في ذلك وبدأنا بالاتصالات الدولية الاقليمية بهذا الشأن وقد

اقتنعت بهذا الطرح كما اكدنا على صانعي القرار الامريكي بان يكون

هناك توسيع في مجلس الحكم وتطوير العمل بين سلطة الائتلاف

ومجلس الحكم حتى في تغيير الاسم وربما وهذا ليس الاساس المهم

هو ان نوصل صوت العراقيين الى مراكز صنع القرار..


* لو قدر لسموكم ان تصبح ملكا فما هو اول عمل ستقوم به ..؟


سأعمل على تثبيت التسامح في العراق وتوحيد كل العراق ورفض

الطائفية والفتنة وطي صفحات الماضي مع معاقبة من ارتكبوا الجرائم

ضد الشعب العراقي من الذين حتى الان غير ملاحقين ومن المؤسف

انه لا يوجد حتى الان برنامج او هيئة تتابع من عذب الشعب واعدمه

ومن كانوا مسؤولين عن المقابر الجماعية يجب ان نعمل على طي

الماضي والتسامح ولكن مع ملاحقة المجرمين ...


* سموكم بلا ميليشيات .. ماهو موقفكم من حل الميليشيات ؟

_ ميليشتنا هي تأييد الشعب العراقي ولا نحتاج لان نحتكم الى السلاح

ونرفض الاحتكام الى السلاح للوصول الى نتائج سياسية وكان

الاعتراض على النظام السابق انه سيس الجيش والشرطة وفدائيي

صدام فكيف نقبل ببقاء المليشيات التي هي جيوش حزبية فهل استبدلنا

ميليشيات صدام بخمس وعشرين ميليشيا حزبية جديدة ..

لذا يجب ان لا تكون لدى اي طرف سياسي اية اسلحة غير اسلحة

الحكومة المعترف بها وبأحقيتها في حمل السلاح وهي الوحيدة المخولة

باعتبارها مؤسسة منظمة ..


* لماذا اخفقت الملكية في العهود السابقة من وجهة نظر سموكم ؟

_ العهد الملكي كان في العشرينات والثلاثينات والاربعينات والخمسينات

وقد نجحنا وقتها في بناء دولة الديمقراطية نسبيا ، واجراء الانتخابات،

وحرية الصحافة ، وسيادة القانون ، وبالطبع لم تكن نموذجية ولكن ثلاثة

ارباع العالم في ذلك الوقت كان تحت ظل الاستبداد والاستعمار

الشيوعي او النازي او المستعمرات فنجاح الملكية الدستورية كان في

تأسيس الدولة العراقية الحديثة وتأسيس فكرة الملكية الديمقراطية والحرية

في العراق ولكن مع الاسف ان زمرة ضيقة من الضباط انهوا تطوير

البلاد وفتحوا الباب لكل من يركب الدبابة ان يصل الى دفة الحكم ويفرض

نفسه بالقوة والان نحن نريد تكملة المسيرة التي ضاعت ونريد ان

تكون الحكومة والسلطة منتخبتان من الشعب ورغبته

وليس من فوق الدبابات ..


* ارجو ان لا يتسبب تساؤلي هذا اية ردة فعل عكسية فلو

فرضنا انه تم اختيار النظام الجمهوري فهل ستقبلون

بمنصب رئيس الوزراء ؟


_ سأقبل بأي منصب يطلبه مني الشعب لاعمل على خدمته والدفاع

عن حقوقه فرئيس الوزراء او رئيس الجمهورية اذا كان مختارا

من الشعب فنحن بالخدمة وعلى الرغم من علمي بان غالبية الشعب

ترغب بالملكية ولكن اذا اختار ان تكون جمهورية فنحن سنستمر

بخدمة الشعب ونعمل على نيله لحقوقه قدر الامكان ..


* كيف تنظر سموكم الى العراقيين ؟

_ كانت هناك احاديث كثيرة عن الفرق بين العراقيين في الداخل

والخارج وانه حصل لمن في الداخل غسيل دماغ وبعد 35 عاما

من حكم صدام حسين لايمكن لهم ان يتفاعلوا مع تطورات العصر

الحديث ولكني كنت على ثقة دائماً بأن الشعب العراقي ناضج ويتحمل

الكثير مخلص للوطن وبعد تعاملي اليومي مع الآلاف من العراقيين

صارت ثقتي به أعلى وأكثر بكثير لان سنوات الاضطهاد والازمات

اعطت لنا جميعاً تجارب نتفوق بها على جميع العقبات وان المواطن

العراقي لم يخسر أخلاقه أو كرامته او شهامته وأنا متفائل بعد احتكاكي

بمختلف فئات الشعب العراقي اكثر بكثير من ذي قبل...


وفي نهاية هذا اللقاء اود التنويه الى اني سأقوم بعرض لقاء خاص

مع أخ عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم التي تم اغتيالها في

25/9/2003 والذي كان مرافقا لها حتى لحظاتها الاخيرة ..

فترقبوا ذلك قريبا ..


سلام


 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
تغطية كاملة عن عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم العراقي .. من الولادة الى الاغتيال..

عقيلة الهاشمي ورحلة المصاعب بين عهدين

طالب الهاشمي يروي محطات من حياة شقيقته

الجزء الاول


عقيلة الهاشمي اسم ظهر فجأة على الساحة العراقية السياسية ..

وأفل بسرعة خاطفة .. تاركة وراءها خيوطا واشارات مبهمة

حول وصولها الى مجلس الحكم وعمن كان وراء مصرعها ..!

امور توقفت عندها مع اخيها السيد طالب الهاشمي الذي كان

مرافقا لها حتى اللحظة الاخيرة.. كان هذا اللقاء في يوم الاربعين

بعد وفاتها.. وقبل ان ندخل التغطية الكاملة لحياة عقيلة الهاشمي

من الولادة حتى الاغتيال .. اود ان ابين لكم بعض الامور التي

حصلت معي ..


كنت في اشد الحيرة والخوف وانا امضي الى بيتها في احدى

مناطق الكرخ الساخنة والتي ما تزال على حالها .. !!!

كان رعب التفجيرات يأخذ مداه في نفسي .. وخوف ان يكون

القتلة ما زالوا يراقبون البيت .. لكنه العمل الصحفي والفضول

الذي تملكني لمعرفة من هي عقيلة الهاشمي وما حكايتها ..؟؟

لماذا اغتيلت ومن كان وراء ذلك .. ؟

ولاني ايضا كنت انوي تأليف كتاب عن الذين حكموا العراق في

المرحلة الانتقالية وجدتها مادة دسمة تثري الكتاب .. ووجدتني

ابعد الخوف واقول الاعمار بيد الله ..

حين وصلت بيتها فوجئت انه كان بيتا عاديا ككل البيوتات العراقية

يميل الى القدم ايضا .. وكانت محتوياته بسيطة وعادية للغاية

الامر الذي شككني انها قد لاتكون احد اعضاء مجلس الحكم ..!!

كان اهلها صائمون ذلك اليوم لانه يوم اربعينيتها .. تكلمنا قليلا

عن امور عادية قبل الافطار عن مواليدها وماذا درست والى اخره ..

ولما حان الافطار .. مدوا سفرة طويلة على الارض وجلس كل

افراد العائلة وكنت معهم قرأنا الفاتحة على روحها وبعد الافطار

شربنا الشاي وتطوع اخوها طالب الهاشمي ان يجيب على اسئلتي

ورفض رفضا قاطعا ان التقط له صورة قائلا : انهم قد لايعرفوني

ولو نشرت صورتي سيقتلوني..

احترمت رغبته .. وهكذا بدأنا اللقاء..الذي نشرته جريدة الزمان

الدولية في لندن وبغداد اواخر 2003 ....


ولدت عقيلة الهاشمي عام 1953 وهي الابنة الكبرى لعائلة مكونة

من ثلاثة ذكور وثلاث اناث .. اتمت دراستها الثانوية في مدرسة

المروج في منطقة الزعفرانية في بغداد .. واكملت دراستها

الجامعية في كلية الاداب جامعة بغداد قسم اللغة الفرنسية ..

توفيت والدتها وهي بعد في الصف الثاني المتوسط وبصفتها اكبر

الاخوة والاخوات بدأت منذ ذلك الحين ممارسة دور الام ورعاية

الاب والاهتمام بمسؤولية البيت والعائلة وعلى الرغم من ذلك

كانت متفوقة في دراستها .. وبعد اتمام الدراسة تم تعيينها في

وزارة الخارجية ومن ثم حصلت على منحة دراسية الى فرنسا

وكان ذلك عام 1973 ولكنها بعد عودتها حصلت على بكالوريوس

في القانون .. توفيت في 25 سبتمبر2003 ...

سافرت الى فرنسا لاكمال تعليمها العالي الذي كانت مدته ست

سنوات وحصلت فيها على اجازة دراسية من وزارة الخارجية

غير انها حصلت على الدكتوراة في اربع سنوات فقط ..

وعادت الى العراق تحمل الدكتوراة في الادب الفرنسي .. وفي

تلك المرحلة كان طارق عزيز وزيرا للخارجية وحين طالبت

وزارة التعليم العالي بعقيلة لتمارس عملا تدريسيا في الجامعة

ارسل طارق عزيز في طلبها وقال لها :


انا لست مستعدا لاعطاء وزارة التعليم العالي دكتورة وابادلها

بكاتبة طابعة وانت سوف تبقين معنا ولكني اسمح لك بالذهاب

الى الجامعة واعطاء المحاضرات لمرتين في الاسبوع ومتى

ما شعرت ان هذا يرضيك اخبريني والامر متروك لك ..

يقول شقيقها طالب :

سألتنا المشورة على الرغم انها كانت قد حسمت الامر ..

واستمرت في عملها بوزارة الخارجية منذ عام 1982 ولغاية

يوم 6/4/2003 حين خرجت من المنزل لابلغ السائق بأنها

غير موجودة لاننا كنا نخاف عليها فالقصف كان قويا والجميع

لزموا بيوتهم لذلك منعناها ذلك اليوم من مغادرة الدار وكانت

الحرب في اشد ايامها قسوة ..

سكرتيرة الوزارة لاسكرتيرة الوزير

يقول شقيقها طالب الهاشمي :

تدرجت عقيلة في مناصبها بالوزارة وعاشت في زمن صدام

حسين بعد حصولها على شهادة الدكتوراة وكان وقتها الظرف

صعبا لان الحرب العراقية الايرانية كانت على أشدها وصار

عملها سكرتيرة الخارجية لا وزير الخارجية ..!!

نلتقي قريبا مع الجزء الثاني كونوا معي

سلام
 

وليد المجني

عضو بلاتيني

لقاء من العيار الثقيل وموضوع يحوي عدة جوانب للسيدة عقيلة

من الواضح انها كانت سيدة ذاك الزمان بتواضعها وعِلمها وعَملها

بالخارجية ، بانتظار تفاصيل اللقاء استاذة ازهار
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
تشجيعك ومتابعتك المتواصلة تحفزني اخي الكريم وليد على الاستمرار

انتظر كثيرا من الاحداث التي تخص عقيلة الهاشمي في هذه التغطية

شكرا جزيلا لك

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
تغطية كاملة عن عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم العراقي .. من الولادة الى الاغتيال..

عقيلة الهاشمي ورحلة المصاعب بين عهدين

طالب الهاشمي يروي محطات من حياة شقيقته
الجزء الثاني


ويضيف طالب الهاشمي :

_ كثيرة هي التسميات التي اطلقوها على بيتها فتارة بيت حزب


الدعوة واخرى بيت الفاطميين وتارة يقولون بعثية واخرى غير


بعثية .. نعم يقول شقيقها كانت بعثية والا فكيف سمحوا لها بالذهاب


في بعثة دراسية واهم شروطها ان تكون بعثية ..!!


لكنها هي الاخرى قاست كثيرا من هذه المشكلة حتى في نظام


صدام اعدم كثيرا من آل المبرقع الذين ينتمون الى عائلة الهاشمي


واقربهم ابن عم والدها جاسم المبرقع .. لذا فهي بعثية عندما كانوا


يشعرون بالحاجة اليها ومتهمة بالطائفية فليس لها حقوق تطالب بها


ومع كل هذا كانت الابتسامة لاتفارق وجهها لانها كانت قادرة على


احتواء الجميع بصبرها ولكن من دون رياء وحين ترفض امرا فهي


تصر عليه وتواجهه مهما كانت تبعاته .. فهي في عام 1992 تسلمت


ملف مذكرة التفاهم قبل ان يولد وكانت تلح على النظام السابق وقتها


بالموافقة عليه .. الا انهم رفضوا ذلك وابلغتهم عقيلة انهم سيوافقون


عليه مجبرين لا بالاختيار وفعلا حصل ذلك حينها ذهبت الى وزير


الخارجية وقالت له :


_ لماذا لم توافقوا عليه منذ البداية الم أقل لكم كذا وكذا كم مضى


من الوقت ..؟ والان تقبلون بالقرار ولا نحصل منه على شيء


وفيه الكثير من التنازلات ..؟


كانت قادرة على قول لا دائما واستمرت في عملها بالوزارة لمدة


25 عاما وكانت تنوي بعد اكمال هذه الخدمة ان تحصل على


التقاعد .. ولانها كانت تعشق مهنة التدريش وتشرف على طلبة


الدكتوراة والماجستير كانت تأمل ان تتفرغ لذلك وفعلا قدمت


على التقاعد لكن طلبها تم رفضه وبقيت في الخدمة حتى


سقوط النظام ..

مسألة الزواج

لماذا لم تتزوج عقيلة الهاشمي ..؟


_ لا ندري لعله النصيب وكل ما اعرفه اني حين فتحت عيني


على الدنيا رأيتها مسؤولة عن كل شيء كانت أما واختا وصديقة ..


لعلها لم تجد الوقت لتفكر بهذا الامر ، لعلها طبيعة الظروف


الحياتية والعملية والدراسية التي عاشتها ..


وكانت تقول : يبقى الانسان بلا زواج افضل فالزواج مسؤولية


كبرى وسط معمعة ظروف هذا العمل .. هكذا افضل فالطفل


عندي مثل كتاب جميل التقطه من المكتبة واقرأ فيه قليلا


واستمتع به ثم اعيده الى مكانه ..


لقد عاشت حياتها مع نصفها الاخر باسلوب مختلف من خلال


رعايتها لاخوتها واخواتها كانت تملك حنان الام وعقلية الرجل


لهذا لم تفكر برجل او فتى احلام اهتمت بأسرتها هذه


وعاشت بلا زواج ..


عقيلة الهاشمي تدخل مجلس الحكم


* كانت تعمل سكرتيرة في وزارة الخارجية وحتى اللحظات


الاخيرة قبل انهيار النظام كانت مستمرة في عملها فكيف


وصلت الى مجلس الحكم ..؟


يقول شقيقها ومرافقها الخاص طالب الهاشمي :



_ لم تكن راغبة في الدخول الى مجلس الحكم .. عرضوا عليها


الامر وقالوا لها هذا وقتك الان لخدمة بلدك ولايوجد احد غيرك


وان كانت هناك شخصية اخرى فرشحيها لنا وسنوافق عليها ..؟


كانت تعلم انهم يريدونها لانها تعرف الكثير وعلاقتها وطيدة


بالامم المتحدة فضلا عن عملها بالملف الخاص بالجانب الانساني


العراقي .. رفضت في باديء الامر قائلة :


انا لا اريد ان اعمل مع امريكا ..


غير انهم اخبروها ان البلد هو الذي يحتاجها الان وليست امريكا


التي تطلبها لانها ملمة بكل مايدور في اروقة الملف العراقي في


الامم المتحدة وعملت عليه لمدة اثني عشر عاما وعلى هذا


الاساس وافقت على الانضمام الى مجلس الحكم مع العلم ان


موافقتها كانت امرا واقعا حين وجدت ان اسمها ضمن قائمة


اعضاء المجلس .. لم تكن متعاونة مع الامريكان ولم تكن تحب


رؤية الطائرات الامريكية او ترغب في وجودهم بل كانت


تقول دوما : نحن نحب الامريكي كفنان او طبيب او مهندس


ولكن لا نحبه كجندي ..





وهناك بقية تأتي


سلام
 
سيدتي الفاضله : متابع لمقابلاتك المتميزه وبالأخص مع الشريف علي بن الحسين , كنت دائماً أتمنى أن يرجع الحكم لهم.
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
الاخ الكريم راكان

شكرا لمرورك ومتابعتك

في الحقيقة كنت اتمنى ذلك ايضا ولكن هكذا هي لعبة السياسة

شكرا جزيلا لك

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
اخي الكريم وليد المجني

شكرا لمتابعتك وانتظر اليوم الجزء الثالث من اللقاء

فعلا شخصية كانت تملك الكثير .. لذا خسرها الكثير

دمت بود

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
تغطية كاملة عن عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم في العراق .. من الولادة الى الاغتيال..


عقيلة الهاشمي ورحلة المصاعب بين عهدي

طالب الهاشمي يروي محطات من حياة شقيقته

الجزء الثالث



استكمالا للقاء الذي نشرته جريدة الزمان الدولية اواخر 2003

مع شقيق عقيلة الهاشمي يضيف شقيقها طالب الهاشمي :

في احدى المرات بعد ان تمت الموافقة على رفع الحصار عن العراق

اجتمع المجلس لمناقشة الغاء البطاقة التموينية وبقيت لمدة اسبوع

تسعى جاهدة كي تبقي على هذه البطاقة وكانت من المعترضين جدا

على تخصيص مبالغ نقدية للعائلات العراقية كبديل عن البطاقة

التموينية لانها بذلك سترفع الاسعار في السوق وهذا معناه ان الشعب

سيجوع .. كان همها هو الشعب وكانت تغار عليه من كل دول

الجوار لانهم كانوا يتقدمون بفضل العراق وهو يتأخر ..

تحزن على الشباب وكثير من الامور كانت تبكيها ..

وكانت تأمل ان يعيش البلد تحت حكم ديمقراطي وفي رئاسة تأتي

بالانتخابات لانها درست الكثير وتعلمت الكثير من النظام الفرنسي

والامريكي والاسلامي .. تعلمت معنى الشورى وكيفية الانتخاب

وكان أملها ان يصير الحكم بهذا الشكل .. قالت مرة :

لقد هاجموا العراق بسبب الاسلحة البايولوجية فكم تقتل هذه الاسلحة

من الناس لكنهم لم يحسبوا كم وجدوا في المقابر الجماعية ترى

من يقتل اكثر الاسلحة البايولوجية أم صدام ..؟!

خبرة في وسط لا خبرة له

يقول شقيقها ايضا :

_ كانت تمتلك الخبرة الدبلوماسية في الجانب الاداري وسط مجلس

ليست لديه أية خبرة كانت سوى المعارضة فحين يكون الانسان

وسط مكان كله اسماء وعناوين رنانة ويكون هو فقط صاحب المفتاح

الاداري ويمتلك القدرة على العمل الدبلوماسي والعلاقات في الداخل

والخارج يكون في وضع صعب فكانوا يقولون لها : انتم في الداخل

لم تفعلوا شيئا وكانت ترد عليهم : اننا لم نترك بلدنا بل كنا داخله

واكلنا الخبز الناشف وشربنا الماء الاسن والصواريخ كانت تنهال

على رؤوسنا .. نحن لم نترك بلدنا كنا فيه وسنبقى نحيا ونموت فيه ..

شائعات حادثة الاغتيال

* كيف كانت علاقتها بعضو المجلس احمد الجلبي .. لماذا ارتبط

حادث اغتيالها به كما اشاعت بعض المصادر ..؟


_لقد سمعت بهذا الكلام وبأمانة اقول سمعتها ذات مرة تتحدث

عنه قائلة : لا يحمل عقلا بل يحمل كومبيوترا لديه عقلية متفتحة

الى درجة كبيرة .. ولم تشتك منه لقد كانت علاقتها مع كل اعضاء

المجلس جيدة لانها لم تكن تسعى لشيء خاص لتصطدم بالاخرين

ولكنها عندما تطرح امرا ما فهي لا تتنازل عنه ..
*هل كانت تملك روحا رياضية في التعامل مع الحدث ؟

_ كانت تعمل في قسم الامم المتحدة في وزارة الخارجية وبعد

الاحداث جاءتها العديد من الفرص والاغراءات في المنظمات

التابعة للامم المتحدة في نيويورك لكنها رفضت ذلك لانها ارادت

ان تعيش في بلدها .. كانت صعبة المراس ، لقد ذكر احدهم ذات

مرة انني مستعد للتفاوض مع اربعة اشخاص ولكنني لا استطيع

ان اغير موقف عقيلة الهاشمي..

كانت مؤمنة بوجهات نظرهالذا كنت دائم الخوف عليها وحتى في

زمن صدام حسين فكانت تقول لي : لو اعطيتهم مجالا بسيطا

لأكلوني وان لم اكن صارمة في رأيي فلن اتمكن من الاستمرار

معهم .. لذا هي لم تكن سهلة في نقاشاتها العملية لكنها في الجانب

الاخر والمحيط العائلي انسانة اخرى لسهولة تعاملها معك ..

لم تكن تخاف من البوح برأيها امام ايا كان كانت حساسة جدا لكنها

قادرة على كتم انفعالاتها وتتعامل مع الجميع .. لم تكن تعاني اية

مشكلة لعدم ارتدائها الحجاب ولكنها ماتت ولم تفتها صلاة او دعاء

او اية طقوس اسلامية واكثر من هذا اننا كنا جميعا نلجأ اليها

حتى في الاشكالات الخاصة ..


مظلومة في العهدين ..

* هل تشعر بأنها لم تأخذ حقها في هذه الحياة ..؟

_ عقيلة ظلمت في عهد صدام وقتلت في العهد الجديد .. ان الحماية

التي وفروها لحماية جثمانها لو كانوا وفروها اثناء حياتها لحمتها

مائة عام ومع انها لم تكن من النوع المتطلب ولولا الحاحنا لما

سألتهم ان يعطونا السلاح فأعطونا بندقية واحدة نوع فازا

صدئة وملوثة بالطين ..!!


مصرع عقيلة الهاشمي
ذكرت انها ظلمت في عهد صدام وقتلت في مجلس الحكم

هل تلمح الى وجود علاقة بين مصرعها ومجلس الحكم او احد

اعضائه الم يوفروا لها الحماية الكافية ..؟

_ لم تكن لديها علاقة سيئة بأحد علاقتها بالجميع جيدة ..

*ألم يقم مجلس الحكم بالتحقيق ..؟

_ امسكوا اثنين اشتبهنا بهما وسألهما رجال الشرطة بعض الاسئلة

ولكن لعدم توفر ادلة اطلق سراحهما ..


وللقاء بقية تأتي

سلام

 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
تغطية كاملة عن عقيلة الهاشمي عضو مجلس الحكم في العراق ..

عقيلة الهاشمي ورحلة المصاعب بين عهدين

طالب الهاشمي يروي محطات من حياة شقيقته


الجزء الاخير

استكمالا لما بدأ من سرد لحياة عقيلة الهاشمي والتي انتهت

بحادثة اغتيال بشعة .. نأتي الى الجزء الاخير

وحادثة الاغتيال ..



*كيف كانت علاقتها بقوات التحالف ..؟

_ رفضت الاحتلال .. لقد اسرعت الى فرنسا لغرض العمل

للمساعدة على اعادة السيادة العراقية الى العراق وهي اول من

وقف في الامم المتحدة وقالت : نحن العراقيين عائدون وهذا

الكرسي للعراق وليس لاحد اخر ..

هل تعتقدون انها كانت مرتاحة لوجود امريكا في العراق كان همها

الشاغل هو عودة السيادة للعراقيين ..

وحتى انها رفضت مجيء قوات حماية من الدول الاخرى

وكانت تقول : ان من يأتينا هو بحاجة الى حمايةونحن نحمي العراق

ولا احد غيرنا ، كما ذكرت مرة انها تريد عودة الجيش: وشبابنا

هم الذين يحمون البلد هنا ما الذي نفعله بالجندي الاجنبي لماذا

لا نستعين بأولادنا شبابنا بدل الاجانب ..

* من اغتالها ..؟ هل هم البعثيون من بقايا النظام السابق ..؟

_ والله لا ادري لو قلنا البعثيين فهي كانت منهم وبعض موظفيها

من البعثيين الذين كانو في وزارة الخارجية وسحبتهم للعمل معها

ولكن لعل ما يقربهم من حادثة الاغتيال انها كانت منهم ..؟

حماية تحولت الى سكرتارية ..؟

* هل وفر لها مجلس الحكم اية حماية..؟

_ قبل الحادث اعطوها 12 رجلا للحماية ومع انها كانت تكره

هذا الامر وتكره السلاح وكانت تقول : لا اريد ان يقول الناس

ان عقيلة اصبحت في مجلس الحكم واصبحت لها حماية ..وعلى

اية حال كانت الحماية من افراد لا تعرفهم ولا يحملون بندقية

او مسدسا وفجأة ذهب خمسة منهم في دورة خاصة بالمجلس

واربعة اصبحوا في السكرتارية وبقي ثلاثة فقط هم السائق

والسكرتير وهما ابنا عمها وانا ..!!

طلقة واحدة في الكبد

* كيف تصف لنا يوم الحادث ..؟

_ في ذلك اليوم خرجنا بسيارتها الهونداي الخاصة بالوزارة

اذ لم يوفر لها المجلس سيارة خاصة وحضر السائق في الساعة

الثامنة والنصف صباحا .. خرجت هي في التاسعة وعشر دقائق

وكان ذلك اليوم مقررا للسفر الى نيويورك صعدت هي مع السائق

وصعدت انا والسكرتير في سيارة ثانية بمحاذاتها وعند ركن

الشارع ، واذا بثمانية اشخاص في سيارة نوع بيك اب دبل قمارة

نزلوا عليها فصرنا في الوسط بينها وبين البيك اب بعد ان

تعرضت سيارتها لثلاث او اربع اطلاقات في الوقت الذي

تعرضت فيه سيارتنا الى 32 اطلاقة لقد كانت المنطقة محاصرة

بأكثر من 40 شخصا وخمس سيارات من بينها سيارة بي ام دبليو

ومرسيدس مع البيك اب مما شكل طوقا حول المنطقة واي مدخل

او مخرج كان من الصعوبة الولوج فيه ..

المهم ان سائق سيارتها انطلق مسرعا نحو نهاية الشارع وبعد

هروب الفاعلين وجدت ابن عمي مصابا وان كنت انزف من كثرة

الشظايا التي حاصرتني .. اما عقيلة فتصورت انها نجت وفكرت

ان انقل ابن عمي الى المستشفى وفوجئت بوصولها قبلي الى

المستشفى اليرموك وكانت مصابة باطلاقة واحدة اخترقت القولون

فالمعدة والطحال والكبد ثم البنكرياس الذي قتلها ..

وكان الامريكان قد احاطوا بالمستشفى وهناك خاطو المعدة

واوقفوا نزيف الكبد وتم نقلها الى مستشفى ابن سينا فعملوا لها

عملية ترقيع القولون مع بقاء بطنها مفتوحة وحددوا 24 ساعة

لزوال الخطر و72 ساعة لتعيش وكانت هذه الفترة هذه صباح

الاربعاء وفي ليل الثلاثاء تدهورت حالتها الصحية وانتكست

وصار عندها شبه سكتة قلبية ثم توقفت اعضاؤها جميعا

واسلمت الروح ..

لااعرف لماذا قتلت ..!!!!

لم تكن تمثل تيارا او حزبا معينا لم تؤذ احد ..؟

* على من تعتب اذا ..؟


_ انه عتب ولوم .. لقد كانت زميلتهم في المجلس عاملتهم

بكل اهتمام ولكن لا احد كان يسأل كيف تعيش لم يلتفتوا

لحمايتها ولم يؤمنوا لها أية حماية حقيقية حتى بالنسبة للتحقيق

لم تكن هناك متابعة او اهتمام ..

وهكذا انتهت حياة عقيلة الهاشمي مع بدء الولادة الشاذة

للعراق الجديد..

نلتقي قريبا مع تغطية اخرى من زمن أبعد مما كنا فيه .. تغطية عن

منظمة الاوابك وحتى ذلك الحين اترككم في رعاية الله..

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني
تغطية عامة عن نشاطات منظمة البلدان

العربية المصدرة للبترول ولقاء مع امينها العام

بالوكالة عبد العزيز الوتاري 1988

جريدة الثورة العراقية / بغداد
الجزء الاول



كي اجري هذه التغطية عن منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول

اوابك اخذت وقنا طويلا ما بين موافقات على اجراء حوار مع امينها

العام بالوكالة وكان انذاك السيد عبد العزيز الوتاري ، وما بين مكاتبها

الغريبة المتلاصقة مع بعضها ومن سكرتير الى مدير تنفيذي الى مدير

مكتب نائب الامين العام ابراهيم فاضل الجمالي .. سلسلة من الموافقات

لم اكن افهم سرها ..

وحتى طبيعة اللقاء تختلف اذ يتم طبع الاجوبة دون حوار مباشرللاسف .. اما الصورة

فهي فقط للتأكيد على ان هذا الحوار تم فعلا .. وربما كانت هذه خطوات امنية لكنها

لا ترضي طموح صحفي يريد الوصول الى الحقيقة .. هم يأخذون محاور الاسئلة وتتم الاجابة

عليها بشكل سري وجماعي يشمل بعض المحاور والاخرى تعتمد على الصحفي وهو ينتظر

الاجابة في مكتب الامين العام ..

لذا فالشرح الاولي تم هناك في غرفة مغلقة وماتبقى من الحوار حاولت اصطياده

وانا انتظر في مكتب الامين العام.. وكان وقتها قرب انعقاد مؤتمر الطاقة العربي الرابع

لهذه المنظمة فكانت اجواء المكان كلها توضح الاهتمام بالمؤتمر وشؤونه وشجونه ..

المهم ان اللقاء تم ونشر في جريدة الثورة العراقية يوم 13/ 3/ 1988

وارتأيت ان انقله لكم على قِدمه لعل فيه معلومة ما او فائدة يمكن استخلاصها منه ..

واليكم نص اللقاء..


عبد العزيز الوتاري امين عام منظمة الاقطار العربية المصدرة

للبترول بالوكالة للثورة:

* الطاقة والتعاون العربي رسالة مؤتمر الطاقة العربي..

*التعاون العربي اساس لاقامة العمل العربي المشترك في مجال

الطاقة..

* العراق يبني ويحارب وهذه حالة انسانية فريدة في تاريخ الانسانية..

* معهد النفط العربي للتدريب في بغدادمؤسسة متفوقة ووسيلة

لازالة المعوقات امام معاهد التدريب العربية .


جريدة الثورة العراقية 13/3/1988


الكويت _ مراسلة جريدة الثورة ازدهار سلمان
تحتضن بغداد في الرابع عشر من الشهر الحالي مؤتمر الطاقة العربي الرابع والذي تعقده منظمة

الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) بالتعاون مع اربع منظمات عربية هي الصندوق

العربي للانماء الاقتصادي والاجتماعي والمنظمة العربية للثروة المعدنية والمنظمة العربية

للتنمية الصناعية والجامعة العربية..

ومن اجل اعطاء صورة واضحة لاعمال منظمة الاوابك ودورها في سبيل تطوير وتكامل الاقتصاد

العربي المشترك ، ومهمة مؤتمر الطاقة العربي الرابع في هذا الصدد كان لنا هذا الحوار مع امين

عام منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول بالوكالة السيد عبد العزيز الوتاري الذي تحدث عن

عدد من الامور من بينها رسالة

مؤتمر الطاقة العربي وخصوصية المؤتمر العربي الرابع مقارنة مع المؤتمرات السابقة ..

وقضايا اخرى حول الطاقة في الوطن العربي عموما وحول نشاطات وفعاليات منظمة اوابك

ومشروعاتها المشتركة ..


يقول الاستاذ الوتاري :

_ان هذا المؤتمرتجسيد لاهتمامات الوطن العربي بقضايا الطاقة وهو منبر نتحدث به في مستوى

المسؤولية على مستوى المؤسسات القطرية ومؤسسات العمل العربي المشترك عن قضايانا

الاساسية في مجال الطاقة ، ان المؤتمر يسمى مؤتمر الطاقة ولكنه يبحثايضا علاقات الطاقة

بالتنمية .. والبحث عن البدائل والطلب المستقبلي للطاقة في الوطن العربي لاننا لسنا منتجين

للطاقة فقط وانما مستهلكينايضا .. لذا فهي مهمة جدا لعملية التنمية ، فبدون الطاقة لايقوم

اقتصاد وبدون الاقتصاد لاتقوم حياة عصرية حديثة.. اننا عندما نتحدث عن النفط والغاز والكهرباء

من حيث الانتاج والاستهلاك والتوزيع فان هذه الامور هي امور ميكانيكية والمهم فيها هو كيفية

ربط قضايا الطاقة بقضايا الاقتصاد.. لذا فان رسالة المؤتمر المقبل هي الطاقة والتعاون العربي

ذلك التعاون الذي يعد ضرورة لتنمية الطاقة وتوفيرها وحسن استخدامها ونقلها فبدون التعاون

العربي سيبقى كل بلد عربي يتحرك بذاته وليس هناك بلد عربي متكامل من حيث العرض والطلب

بالنسبة للطاقة فأما ان يكون لديه فائض من الطاقة يصدره مثل الكويت او عنده شحة في الطاقة

يوجب عليه ان يستورد ليغطي هذا العجز مثل الاردن والمغرب والسودان ..



وللتغطية اجزاء تأتي

سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني

تغطية عامة عن نشاطات منظمة البلدان

العربية المصدرة للبترول ولقاء مع امينها العام


بالوكالة عبد العزيز الوتاري 1988

جريدة الثورة العراقية / بغداد


الجزء الثاني

جريدة الثورة العراقية 13/3/1988

الكويت _ مراسلة جريدة الثورة ازدهار سلمان


استكمالا لهذه التغطية يقول السيد عبد العزيز الوتاري امين عام منظمة


الاقطارالعربية المصدرة للبترول اوابك :



وهنا فان التكامل لا يمكن ان يتحقق الا على صعيد الوطن العربي


بكامله بمعطياته السياسية والاقتصادية وبكل معطياته الاخرى ..

ان رسالة المؤتمر ايضا هي كيف يكون بالامكان جعل الطاقة


وسيلة لزيادة التعاون العربي في جميع المجالات بما فيها مجالات


الطاقة ومجالات التنمية والمجالات الاقتصادية ..


لان الطاقة ليست هي القوى المحركة للاقتصاد فحسب وانما هي


بحث وفكر وتطوير وكل هذه الامورمترابطة في قضية الطاقة التي


باتت هي الشغل الشاغل للعالم بأجمعه بعد انقضاء عهد الطاقة


الرخيصة في اوائل السبعينيات بقد اصبحت الطاقة مدخلا من مداخل


الاقتصاد التي لها كلفتها العالية بسبب كون بعض مصادرها ناضبا


كالنفط والغاز والبعض الاخر كالطاقة الشمسية يتطلب البحث


والتطوير لكي يصبح حقيقة ملموسة وبالتالي فهي قضية تكنولوجية


بحته كون المصدر هو الشمس والشمس ازلية..


وهناك ايضا محور الطاقات البديلة للنفط من حيث كونه مصدرا


لتوليد الطاقة الكهربائية مثلا او كوقود مثل الطاقة النووية


ودورها في توليد الكهرباء في الوطن العربي وهذا سؤال قائم


منذ عقد مؤتمر الطاقة الاول العربي الاول..

اما الصفة المميزة لهذا المؤتمر فهي انه يعقد في بغداد ..


وبغداد هي ليست مجرد مدينة انما هي تمثل العراق وحالته التي


يعيشها في الوقت الحاضر، فهو بلد يبني ويحارب وهذه حالة


فريدة في تاريخ الانسانية ..

*
للمنظمة علاقات مع عدة متظمات ومؤسسات عربية ودولية ..


ماهي نظرتكم الى هذه العلاقات ؟ وكيف تقومون مفهوم الاعتماد


المتبادل بين الدول والاقاليم في العالم ..؟



_ان منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول هي منظمة سلعية


تتألف من دول وحكومات عربية صفتها انها تنتج الطاقة او النفط


والغاز بأكثر مما تستهلكه وهي بالتالي دول مصدر للنفط ولكن


تبقى لها صفة التجمع الدولي في مجال الطاقة على الصعيد العربي ..


وهي كمنظمة لها دستورها وقانونها والذي هو اتفاقية انشائها وهذا


الدستور او الاتفاقية تخول المنظمة اقامة علاقات مع مؤسسات


عمل عربي اخرى ومع مؤسسات عالمية ..


وبالفعل فان لنا علاقات مع جميع مؤسسات العمل العربي المشترك


والتي لها صلة بعملنا فعلى سبيل المثال نجد ان مؤتمر الطاقة


العربي تعقده مؤسسات عربية ذكرتها في بداية حديثي لكم ..


وهذا النوع من التعاون الذي يؤكده وجود كل هذه المنظمات والتي


لها اهتمام بمؤتمرالطاقة .. وهذا التجمع يجعل من الممكن تجاوز


قضايا الازدواجية والتكرار فيما لو عقدت كل منظمة مؤتمرها


على حدة .. ان الصندوق العربي له اهتمام بالطاقة والتنمية لأنه


يقوم باقراض الدول العربية في استثمارها لمشاريع توليد الطاقة


الكهربائية ونقل التيار الكهربائي وبناء السدود وبناء المشاريع


ذات الصلة بالطاقة ..


كذلك المنظمة العربية للثروة المعدنية لها اهتمام بالطاقة الصلبة


كاليورانيوم والفحم الحجري ..


اذا فان لها اهتماماً بالبادئل الممكنة في المستقبل.. كذلك فان المنظمة


العربية للتنمية الصناعية اهتمامات بتوليد الطافة الكهربائية وتصنيع


معامل الطاقة الكهربائية إلى جانب اهتماماتها الاخرى وأيضاً


الجامعة العربية التي هي المظلة الكبرى التي تظل العمل العربي


المشترك فهي تمول وتشرف على اعداد المؤتمرات اذا فهذا المؤتمر


يجسد علاقتنا كمنظمات عربية إلى جانب العلاقة مع منظمات عالمية


اخرى مثل منظمة السوق الاوربية المشتركة ومنظمة الطاقة لدول


امريكا اللاتينية..


ان هذه العلاقات تمثل نوعاً من الاعتماد المتبادل بمعنى ان يكون


التعاون على أسس متكافئة والاعتماد المتبادل هو تجسيد للعلاقات


الفعلية في الوقت الحاضر ولقد عملت المنظمة نظاماً من النماذج


التي تبين الاعتماد المتبادل ضمن المفهوم الدولي وكيف يمكن ان


يراعي بعض الاعتبارات كي يكون ذا معنى ومنافع ولولا هذا


المفهوم المعتمد لتضررت مصالح المنطقتين العربية والاوربية


وهي الجهة التي اقمنا الدراسات معها..


هذه هي لمحة عن علاقات مع المنظمات التي نتعاون معها


عربياً ودولياً...



وللقاء بقية تأتي


سلام
 

ازدهار الانصاري

عضو بلاتيني

تغطية عامة عن نشاطات منظمة البلدان

العربية المصدرة للبترول ولقاء مع امينها العام


بالوكالة عبد العزيز الوتاري 1988


جريدة الثورة العراقية / بغداد


الجزء الثالث والاخير..


استكمالا للتغطية التي نشرتها جريدة الثورة العراقي عن منظمة البلدان العربية المصدرة للبترول

(اوابك) ننشر هنا الجزء الثالث والاخير للقاء الذي تم مع عبد العزيز الوتاري امين عام منظمة

اوابك وكالة عام 1988
  • للمشروعات المنبثقة عن الاوابك دور في الاقتصاد العربي ما هو هذا الدور وكيف يمكن ان
  • يوسع؟
- عندما نتحدث عن مشروع مشترك تساهم فيه عشر دول عربية فهذا معناه ان هذه الدول

اتفقت على التعاون لاستثمار اقتصادي معين لذلك المشروع العربي المشترك وعلى سبيل المثال

عندما يبحث مجلس ادارة الشركة المكون من الدول العربية العشر الاهتمام بالشركة العربية

البحرية لنقل البترول معناه انهم اتفقوا على تحديد طبيعة التعامل بينهم لخلق جهاز لنقل النفط والغاز

لاسواق العالمية اذن هذه بجانب كونها ذات اختصاص في مجال النقل العربي للاسواق الخارجية

فهي تمثل اتفاقاً ومصالح مشتركة من حيث كون النشاط هو نشاط استثماري لأنهم وضعوا اموالهم

في ناقلات النفط لتشغيلها في هذا المجال وما يقال عن هذه الشركة يقال عن باقي الشركات التي

اقامتها المنظمة مثل الشركة العربية لبناء واصلاح السفن في البحرين والتي تأسست في كانون

الاول 1974 والشركة العربية للخدمات البترولية التي يعلن عن تأسيسها في كانون الثاني 1977

والتي تتخذ من ليبيا مقرأ لها كذلك الشركة العربية البحرية لنقل البترول التي نوهت عنها سابقا

والتي تعمل في الكويت لقد تأسست في كانون الثاني 1973 وايضاً هناك الشركة العربية

للاستشارات الهندسية والتي تاسست في تموز 1981 ومقرها في ابو ظبي وكذلك معهد النفط

العربي للتدريب في بغداد والذي يعلن عن تاسيسه في عالم 1979 هذه المشاريع توسع طبيعة

المصالح المشتركة للدول العربية النفطية في هذه المجالات والتي انشأت قنوات التعاون بينهم وهذا

بالتالي له القدرة والفاعلية على النمو وبامكان هذه الشركات أن تتوسع وتوجد شركات لاحقة لها

مثل شركة الخدمات البترولية والتي مقرها في ليبيا حيث ان لها ثلاث شركات فرعية مثل شركة

حفر تعمل في ليبيا وباقي الاقطار العربية أيضاً شركة الجس الكهربائي في العراق وان كل هذه

الشركات تخدم في مجال النفط واستخراجه وحفره بمعنى ان لدينا شركة يمكن ان تتوسع بخلق

شركات اخرى مثل الشركة العربية للاستثمارات البترولية ومقرها في المملكة العربية السعودية

وهذه الشركة بامكانها ان تستثمر في مجالات عديدة كذلك لدينا مصنع لعمل المنظفات الصناعية

في بيجي في العراق واهم مكون لهذه المنظفات ينتج هناك وهذه الكمية تغطي جزءاً كبيرا في

السوق اذا من خلال توسيع هذه الشركات ككيانات عضوية لها القدرة على النمو ومن خلالها

نستطيع خلق قطاع كبير وهو قطاع العمل العربي المشترك في القطاع البترولي.


* تركز الامانة العامة للمنظمة حالياً على اقامة قاعدة بيانات للطاقة أين وصلنم وما هي خطتكم

وماذا مدى اهمية مثل هذه القاعدة للاقطار الاعضاء في المنظمة والصناعة النفطية بوجه عام؟


_ان هذه القاعدة تكاد تكتمل بمعنى ان لدينا الان الامكانيات الميكانيكية والفنية اي الكومبيوتر وهذا

نستعين به في معهد الكويت للابحاث العلمية ولدينا الاطراف التي تغذيه بالمعلومات وقاعدة

المعلومات هي مصادر المعلومات التي نملأها لكي نستطيع استرجاعها ولدينا أيضاً الوسائل

الحسابية التي تستخدم في وضع تصورات معينة محلل مشاكل في مجال الطاقة في هذا الامر هو

توسيع القاعدة التي تتيح امكانية توسيع الحسابات القومية للوطن العربي لكي تشغل حيزاً مهماً

بالنسبة لصناعة محدودة هي صناعة التكرير والبتروكيمياويات وهذا ما نأمل أن يحققه في القريب

حيث ستكون لدينا قاعدة بيانات ليس في مجال الطاقة وحسب انما في مجال البتروكيميات والتكرير

أيضاً.

* سؤال اخير نطرحه عليكم ويتعلق بمعهد النفط العربي للتدريب في بغداد كيف تنظرون إلى دور

المعهد كجهة لنقل وتوطيد التكنولوجيا؟


- ان معهد النفط العربي للتدريب في بغداد هو من المعاهد المهمة وللمنظمة دور في اقامته وتحويله إلى

مشروع وهذا العمل العربي المشترك اختيرت له بغداد وفقاً معايير فنية واقتصادية لاختيار الموقع

المناسب ويعد ها المعهد مقراً للنقل التكنولوجي التدريبي لأن عملية التدريب تتبع طبيعة الصناعة حيث

من الممكن تجزئة مراحل التدريب إ‘لى عدة خطوات وتقسيم الواجبات وهنا تصبح العملية فناً وعلماً كما

تبرز أيضاً نوعية المدرب الذي لابد ان يكون شخصية ذات مسؤولية عالية لأن عليه مسؤولية تخريج

الكوادر المطلوبة في السابق كانت هذه العملية تقوم بشكل عشوائي ومن هنا تبحث فكرة انشاء هذا

المعهد الذي يعتمد تدريس تقنيات تدريب بشكل رسمي وعلمي ومعهد التدريب مؤسسة متفوقة ووسيلة

عملية لازالة المعقوات امام معاهد التدريب العربية حيث يقوم بتزويدهم بمدربين ذوي اختصاص محدد

والمعهد الآن في سنته الثامنة وهو محط الانظار بسبب المميزة والتقنيات التدريبية الرفيعة له.


انتهى

انتظروا معي اللقاء المثير مع عدنان الباجه جي عضو مؤثر في مجلس الحكم الانتقالي العراقي

والذي نشرته جريدة الزمان الدولية عام 2004 ولكن يأتيكم قريبا..

سلام
 
أعلى