لقاءات كويتية: عبدالله النيباري

FreshStart

عضو فعال
أهلا و سهلا بأحد رموزنا الوطنية الكبيرة

النائب السابق عبدالله النيباري

و أن لم يكن نائبا حاليا في المجلس

إلا أنه ممثل لجميع الكويتيين

أسئلتي هي:

1-

مارأي الأستاذ النيباري بتجربة المرأة الكويتية
الأولى في الممارسة الديموقراطية؟


2-

لماذا لم يرشح المنبر الديموقراطي أحد العضوات
في الإنتخابات الأخيرة خصوصا و أنه كان من المتوقع
أن يكون المنبر هو أول المبادرين لمثل هذا الترشيح؟

3-

مالذي تحتاجه المرأة الكويتية لكي تصل إلى المجلس؟
و ماهي القضايا التي تعتقد أنها ستستفيد من وصولها؟


4-

هل تعتقد أن هنالك قوى محلية تستفيد من إنشغال
المجتمع الكويتي بالقضايا الجانبية مثل منع الإختلاط
و زكاة الأخوة الشيعة و غيرها من القضايا التي تقسم
المجتمع الكويتي و تشرذمه؟

5-

كان لجريدة الطليعة دور كبير في فضح دور أبناء الفهد الإفسادي
في المجالات التي تولوا إداراتها، و لكن بعد ذهاب رئيس التحرير
السابق السيد النفيسي و قدومك كرئيس تحرير قلت مناوشات
الجريدة مع حزب الأسطبل و أن لم تنقطع إلا أنها ليست بقوتها
إبان رئاسة النفيسي للتحرير. هل لك دور في هذا التقليل أم
أن نشاط حزب الأسطبل قد أنخفض بعد كشف الطليعة لهم؟

و تقبل شكري و أحترامي لدورك و تاريخك و عطاءك السياسي في
بلدنا الحبيبه.
 

homoud

عضو فعال
ارجو الاجابة بنعم او لا

هل استفدت من المديونيات الصعبة شخصيا بغض النظر عن حجم المبلغ

هل اشتريت شاليهلك بحر مالك او بوضع اليد
 

جمال

عضو فعال
الاستاذ عبدالله النيبارى المحترم،أسئله أرجو ان يتسع صدرك لها:
1- السبب او الاسباب الحقيقيه لخسارتك الانتخابات الماضيه (غير تدخل الحكومه والمال
السياسى).
2- مع من تتوقع ان تتحالف فى الانتخابات القادمه وأين ستترشح،أن كنت مازلت راغبا فى
المنافسه.
3- متى يجب على السياسى ان يعتزل (من وجهة نظرك)
4- الستينات والسبعينات كانت سنوات الليبراليين الذهبيه فى الملعب السياسي المحلى ثم
انتقلت الرياده للاسلاميين فى الثمانينات والتسعينات،لمن ستكون القياده فى القادم من الايام
5- من هم أبرز رجال الصف الثانى فى المنبر او التحالف الوطنى الذين ترى فيهم الامل لأتمام
المسيره من بعدكم انتم رجال الصف الاول (ارجو تحديدهم بالاسم،ان أمكن)
 

عتيج الصوف

عضو مميز
أستاذي الكبير بومحمد عبدالله النيباري..تحية طيبة و بعد.

لدي 3 اسئلة للأستاذ الفاضل.

*مارأيك في رأي الأقتصاديين الأجانب في وصفهم منطقة الخليج بأنها فقاعة أستثمارية..وأين الكويت من هذه الفقاعة و دول الخليج الأخرى في قطاع التنمية و الأقتصاد؟

*أعتز بالفكر الديمقراطي و انا من المتعصبين له...ولكن بصراحة يا استاذي ابتعادكم ادى الى انشقاق الحركة الديمقراطية الى مجموعات متصادمة و متناقضة انشقت عن بعض لأسباب شخصية و تافهة جدا بالنسبة للأهداف المرجوة من حركة الفكر الديمقراطي.
(سؤالي ايها العزيز..هو هل سنجدك مجددا في الساحة الديمقراطية لجمع الشباب و تعريفهم بالفكر الديمقراطي و اعادة الشمل مجددا ؟ )

*باختصار..هل انت متفائل بالنسبة لمستقبل الكويت في التنمية و الثروة النفطية من ايجاد مصدر دخل ثابت و آخر ؟

وتعيش لنا سالم يا بومحمد.
 

Styller

عضو فعال
الأستاذ القدير عبدالله النيباري.
كل عام و أنتم بخير بمناسبة قرب السنة الجديدة.

لدي عدد من الأسئلة التي أتمنى أن نستفيد من خبرتكم العريضة فيها.

(1) الحركة الدستورية الإسلامية (حدس) أحد أهم اللاعبين السياسيين على الساحة الكويتية منذ السبعينيات و حتى اليوم، ماهو تقييمكم لدورها كحركة سياسية كويتية تعتمد الدين كمرتكز مهم لخطابها السياسي خصوصا في ظل موقفها من الأزمات السياسية التي مرت بها البلاد؟

(2) إحياء التراث الإسلامي و جمعية الإصلاح الإجتماعي، جمعيات خيرية مسيسة لهما دور كبير بجذب عناصر جديدة لتياريهما السياسي و لتوسيع قاعدة تلك التيارات سياسيا، مالذي يمنع المنبر الديموقراطي أو التيارات الليبرالية الوطنية من محاكاة هذا النوع من الجمعيات الخير-سياسية؟

(3) السيد النائب الحالي مرزوق الغانم، نائب منطقتك و أحد منافسيك في الإنتخابات الأخيرة، ينتاب الكثيرين شك في توجهه السياسي المستقبلي و ذلك لخوفهم من تكرار تجربة السيد جاسم الخرافي الحالية في المستقبل. هل توافقهم في هذا الشك؟ و ما هو رأيك فيه بكل صراحة و أنت المعروف عنك الصراحة و الصدق مع النفس و الآخرين.

(4) للسيد الرمز الوطني جاسم القطامي دور كبير في صنع التاريخ السياسي في الكويت لا ينكره شخص، و لكن الكثيرين و أنا من بينهم أنصدموا من تصريحه الداعم للسيد جاسم الخرافي في حملته الإنتخابية الأخيرة و الكثيرين أعتبروا مثل ذلك التصريح بمثابة الطعنة القطامية في خاصرة القوى الشبابية التي كانت تحارب كل تدخلات السيد الخرافي و تحالفاته مع قوى الفساد و منعه الشعب الكويتي من دخول بيت الشعب و مجلسه. ما رأيك في ذلك الموقف التاريخي (سلبا أو إيجابا) للسيد جاسم القطامي؟

أخيرا، لك الشكر الجزيل على إعطائنا هذه المساحة للإستفادة من خبرتك.
 

سور الوطن

عضو بلاتيني
تحية كبيرة لاستاذ عبدالله النيبارى:
1- ما سبب عدم نجاحكم فى انتخابات مجلس الامة السابق هل تم محاربتكم من فئة معينة ارجو التوضيح.
2- هناك شخصيات ليبرالية كثيرة فى الكويت وخاصة من الطبقة المتعلمة ذات الاطروحات الراقية ولكن نرى ان عدد نواب الليبراليون فى تراجع وتقدم الاحزاب الاصولية والحزبية، هل ذلك يعتبر نكسة لكم، برأيوكم ما هو سبب تراجع التيار الليبرالى بالتمثيل فى البرلمان مع العلم نحن مقبلون على العولمة والتجارة العالمية، هل تعتقد بان البرلمان القادم يشهد تقدم الاحزاب الدينية على حساب الاحزاب الوطنية والليبرالية، وهل تلاقون دعم من الدول الاوربية وامريكا.
 

بوعلي

عضو جديد
تحيه للجميع.

الأستاذ الفاضل عبدالله النيباري أرجو من شخصكم الكريم التفضل بالأجابه علي تلك الأسئلة.

1- من الذي أطلق النار علي زميلك النائب السابق حمد اليوعان شافاه الله.

2-أين العربيد الذي شتم سمو الأمير الوالد في أنتخابات 99.

3-ممكن تزودنا بشكل مختصر عن أستجواب مجلس 85 لأحد أفراد الأسرة محول شيك لأبنه وما هي تبريرات الوزير في ذلك الوقت ويقال أنه نشر غسيل بعض النواب .

4-ماذا كان يقصد سمو الأمير من كلة <كلكم أكلتو من الكيكه ألا شريعان> في مجلس الثمانينات عندما كان وزير خارجيه في ذلك الوقت.

5- من هم مجموعة رجس التي كثيرا مانسمعها حاليا التي ذهبت لسمو الأمير الراحل وقللة من شأن دواوين الأثنين مع ذكر أسمائهم أذا تكرمتم.

6-مأريك بصراحه بسمو رئيس مجلس الوزراء.

7-هل صحيح أن هناك أشخاص بالأسرة يحركون نواب لحرق سمو الرئيس .

8-قلت أنت سنة1974 أن النفط سينفذ بعد خمسة عشر سنه وبعد 32سنة تكرر نفس الكلام والكلام الذي قلته سنة 74نقلته أنا من مضبطة مجلس الأمة الجلسه الثلاثون /ب المعقودة يوم الثلاثاء 7جمادي أول سنة 1394هجريه الموافق 28مايو سنة 1974 .

9- كثيرا مانسمع عن أجتماع النزهه الذي تم والذي تم الأتفاق فيه علي بيع البلد هل لك معلومات عن ذالك الأجتماع وياليت تزودنا بأسماء المجتمعين مع الشكر الجزيل.
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
الأخوة و الأخوات أعضاء وزوار منتدى الشبكة الوطنية الكويتية .. الكرام ...

أشكر لكم هذا العطاء الجميل و التواصل الأجمل ... كنتم دائما ً مثلما عودتمونا مثالا ً للرقي و المسؤولية في الطرح ....

سوف نقوم الآن بغلق باب تلقي الأسئلة للضيف الكريم الأستاذ النائب السابق عبدالله النيباري و ذلك حتى يتسنى للضيف الكريم الإجابة على أسئلة و إستفسارات الأعضاء ... و التي سوف ننقل الإجابات عليها حال وصولها من الضيف الكريم.

تقبلوا تحيات إدارة الموقع ....
 

المشرف العام

مراقب
طاقم الإدارة
الأخوة و الأخوات أعضاء وزوار منتدى الشبكة الوطنية الكويتية ... الكرام ...

نود أولا ً أن نعتذر لكم عن تأخرنا في وضع أجوبة الضيف الكريم الأستاذ عبدالله محمد النيباري على أسئلة و استفسارات الأعضاء ... و ذلك لظروف خاصة بالضيف الكريم ... و عذرنا الوحيد أن ما سيقوله رمز وطني مثل الأستاذ عبدالله النيباري يستحق أن يُنتظر ...

و نود كذلك أن نشكر الضيف الكريم على قبوله دعوتنا و منحنا من وقته و فكره الشيئ الكثير ... و الذي كان و لا زال أحد أهم النشطاء السياسيين في هذا البلد.

سوف نقوم بإذن الله بنقل أجوبة الضيف الكريم على أسئلة و استفسارات الأعضاء بالنيابة عنه بعد قليل ...

تقبلوا تحيات إدارة الموقع.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
أولا ً اتقدم بالشكر الجزيل للشبكة لاتاحة الفرصة لي للمشاركة في الحوار مع المتصلين والمتابعين في حواراتها.

واني أجد فيها منتدى راقياً للحوار وتبادل الآراء والأفكار بجرأة وصراحة وأعتذر لمقدمي الأسئلة لي عن التأخر في الاجابة وذلك لمشاغل شخصية طرأت وبسبب كثرة وطول الاسئلة ماشاء الله وقد أسعدني الاجابة عليها .

أرجو أن تكون قد أوفت ولو جزئياً ، وفي نفس الوقت ابدي استعدادي القادم لمواصلة الحوار باي طريقة يراها المتحاورون والسائلون .

فالشكر لكم جميعاً

عبدالله محمد النيباري
 

عتيج الصوف

عضو مميز
نشكرك جزيل الشكر يا استاذ عبدالله عملاق الفكر الحر الذي قامت على اكتافه المثير من الأنجازات الوطنية.
نترقب الردود و تواصلك معنا في المستقبل العاجل :)
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
أود أولا ً أن أرحب بالأستاذ الكبير النائب السابق عبدالله النيباري و أشكره على قبوله الدعوة ليكون ضيفنا ً في الشبكة الوطنية الكويتية ... و هذا دليل حرص منه على الإلتقاء بالشباب الكويتي في أماكنه المتعددة ...

أسئلتي ستكون متنوعة ... لعلي أغطي بها عدة مجالات تهم المواطن الكويتي ...

1 - تحدثت كثيرا ً في الإنتخابات البرلمانية الأخيرة و بحكم خبرتك المهنية الكبيرة عن الإحتياطي النفطي الكويتي و تلاعب وزارة الطاقة ووزيرها آنذاك الشيخ أحمد الفهد في الأرقام المعلنة لهذا الإحتياطي ... و توقعت أن ينضب المخزون الكويتي من النفط خلال مدة تقارب 30 عاما ً أو شيئ قريب من هذا العدد إن لم تخني الذاكرة .... هل بعد تغير الوزير السابق و دخول وزير جديد إلى الوزارة .. لا تزال تعتقد أن هنالك تلاعبا ً و عدم مصداقية في تعامل الحكومة مع بياناتها الرسمية المعلنة حول الإحتياطي المعلن و غير المعلن في البلاد؟

2- المنبر الديموقراطي الكويتي يعتبر من أعرق التكتلات السياسية في الكويت و منطقة الخليج ... ماهي الأسباب التي أدت بالمنبر إلى أن يفقد حضوره السياسي في الكويت و خصوصا ً في الإنتخابات البرلمانية و هي المقياس الحقيقي لقوة و ضعف أي تكتل سياسي؟ هل يعاني المنبر من تراجع شعبيته أمام التيارات و الكتل السياسية الدينية و الشعبوية؟

3- كنت أحد أعضاء مجلس الأمة الذي تولى التحقيق في الغزو العراقي للكويت ... و الذي شكل لجنة سميت آنذاك "لجنة تقصي الحقائق حول الغزو العراقي لدولة الكويت" ... و لم تكن لجنة تحقيق بالمعنى القانوني المعروف ... فهل تعتقد أنكم آنذاك قد أضعتم فرصة لا تعوض بتحديد المسؤولين المباشرين عن الإنهيار الكامل للدولة و مؤسساتها ... بقبولكم جعل اللجنة لجنة لتقصي الحقائق فقط؟

4- في الإنتخابات الأخيرة لم يحالفك الحظ في النجاح ... و هذا أمر أعتبره شخصيا ً خسارة لمجلس الأمة الحالي ... فما هي - في نظرك - الأسباب التي حالت بينك و بين النجاح؟ و هل لا تزال لديك الرغبة في خوض غمار الإنتخابات البرلمانية القادمة؟

شكرا ً لك مرة أخرى .. و تقبل تقديري و إعتزازي بشخصك الكريم.

ودمتم.....


1. نعم قضية حجم الاحتياطات النفطية ونضوبها مسألة أساسية بالنسبة للكويت واقتصادها الذي ما زال يعتمد على النفط وهو ما يتطلب أن يكون لدينا سياسة رشيدة للتعامل مع النفط وإنتاجه والمحافظة عليه.

الخلاف مع احمد الفهد يتعلق بالإعلان عن أن احتياطات النفط للكويت هي حوالي 99 مليار برميل وان عمر النفط سيمتد إلى أكثر من مائة سنة إلا أن معلومات توفرت لي تفيد بأن التقارير الداخلية في شركة نفط الكويت تقدر النفط القابل للاستخراج هو في حدود 35 مليار برميل أي أن عمر النفط هو في حدود 35 سنة وليس مائة سنة ، هذا إذا استمر إنتاجنا السنوي بالمعدلات الحالية أي 2.2 إلى 2.5 مليون برميل يومي.

أما إذا كانت الحكومة سترفع الإنتاج إلى ما بين 3-4 مليون برميل يومي حسب الإستراتيجية الحكومية المعلنة فسوف يتناقص عمر احتياطاتنا النفطية إلى اقل من ذلك ربما إلى 25 سنة وإذا أخذنا لعين الاعتبار أن الإنتاج يبدأ في التناقص قبل النضوب الكلي بفترة طويلة فعندها نستطيع تقدير أهمية وحساسية بل خطورة الوضع وأثاره على حياة ليس الأجيال القادمة بل الأجيال الموجودة حالياً.

ولذلك فإن إعلان الحقائق للناس دون تلاعب بالأرقام أمر ضروري إذ على أساسه ترسم سياسة ترشيدية لاستغلال النفط وإنتاجه حسب حاجات المجتمع في الحاضر ومراعاة احتياجاته في المستقبل.

ومع الأسف لا اعتقد أن تغير الوزير سيؤدي إلى معالجة ناجحة للخلل الذي نعانيه في القطاع النفطي الأمر يحتاج إلى أكثر من ذلك ، أما مصداقية الحكومة في تعاملها مع الثروة النفطية فنحن بانتظار رد الوزير على أسئلة النائب احمد السعدون وعلى موقفها من مشروع القانون الذي تقدم به لتحديد إنتاج النفط السنوي بحجم الاحتياطات النفطية بنسبة 2% والذي يهدف إلى إطالة عمر الاحتياطي أطول مدة ممكنة.

2. اعتقد أن المنبر لم يفقد حضوره السياسي وهو مازال مكون رئيسي في الحركة الشعبية وعلى الأخص في التيار الوطني والبرنامج الذي يطرحه يحظي بقبول واسع شعبياً.

والناس بشكل عام يقدرون مواقف المنبر وانجازاته ، ا ما نتائج الانتخابات فتتأثر بعوامل كثيرة مع الأسف منها الوعي السياسي العام والعلاقات الاجتماعية والعائلية والمنافع والواسطات والقوى المعادية والتي للمنبر ومرشحيه نصيب كبير من نشاطها المضاد وعلى الأخص القوى المستفيدة من الفساد .

3. اللجنة وان كانت تسميتها لجنة تقصي الحقائق إلا أنها مارست أعمالها كما لو كانت لجنة تحقيق واستدعت كل المسؤولين من رئيس الوزراء ونوابه والوزراء وكبار المسؤولين في الجيش والداخلية ، وتقدمت بتقريرين عسكري وسياسي او إداري إلا أن المجلس لم يناقش هذه التقارير ولم يتخذ قرار بشأنها في ما عدا توصية اللجنة بإحالة 35 قضية إلى القضاء.

المسؤولين حدوث في ما أدي إلى انهيار كيان الدولة وهو تقصير القيادة السياسية وضعف أجهزة الدولة بما فيه المؤسسات العسكرية إلا أن المحاسبة لم تتم لماذا لان ميزان القوى لم يسمح بأكثر من ذلك واقصد تركيب المجلس ، ولكن مع ذلك خضوع السلطة لتقديم كافة المسؤولين شهاداتهم أمام اللجنة يعتبر انجاز وأتمنى أن يأتي اليوم الذي تنشر فيه محاضر اللجنة التي تعتبر سرية حسب نظام المجلس.

4. هنالك أسباب كثيرة لكن أهمها وعي الناخب ومدى اهتمامه بالقضايا العامة وهل يكون اختياره لما يمثله في المجلس على أساس من يمتلك برنامج وطني ورؤيا واضحة لمعالجة مشاكل البلد كقضايا الفساد ودفع عجلة التنمية وما إذا كانت لديه مواقف معروفة بميدان العمل السياسي والبرلماني أم على أساس العلاقات الشخصية والعائلية والمكاسب الذاتية والمنافع الشخصية.

أنا وأمثالي من الناشطين السياسيين نصيبهم اكبر في الانتخابات كلما كان الاختيار مبني على من يملك قدرة اكبر لخدمة قضايا الوطن والمجتمع، وبطبيعة الحال هنالك أيضا القدرة التنظيمية وكيفية إدارة المعركة الانتخابية والجاذبية الشخصية وتوفر الإمكانيات المالية.

أما عن احتمالات خوض انتخابات قادمة فذلك يعتمد على التطورات السياسية وان كان الميل للراحة بعد الخدمة الطويلة أمر طبيعي في حياة الإنسان.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
تحياتي الخاصة....ل أبو محمد ....عبدالله النيباري....

ولدي حزمة أسئلة...أتمنى أجد لها إجابة لدى حضرتك....

1_ في استجوابك الرائع...ل الوزير محمد ضيف الله شرار ....كشفت ثلاثي الفساد لأول مرة...

ف أين تكتل الـ29.....الذي تحرك حول تعديل النظام الإنتخابي..... آنذاك؟

2_ماهو رأيك الشخصي.... في إسقاط مديونيات المواطنين.....؟

ومارأيك ب زيادة الفوائد على المواطنين ووصولها ل أرقام فلكية....؟؟

3_ ماهي مشكلة المنبر الديمقراطي...مع المجتمع...ولماذا لا يلقي رواجا...؟؟

وهل هناك نظرة مختلفة لأبناء القبائل....في أوساط المنبر... ب معنى لماذا لا نجد تفاعلا

معهم....خصوصا أن هناك الكثيرون من أبناء القبائل...

من لهم فكر مقارب ل أطروحاتكم...ومبادئكم....؟


4_ما رأيك بالصفقات السياسية....بين الحكومة...وبعض التكتلات السياسية....؟؟


والشكر الجزيل ل سعة صدرك....وتأكد....أنك في القلوب لا تزال....يا بو محمد...

شكراً أخ محمد لثنائك.

1. مع الأسف أن القضايا التي طرحت في استجوابات الوزير محمد ضيف الله شرار الذي أكن له مودة واحترام شخصي واعتراض وانتقاد على سياسته في إدارة شئون الدولة كانت قضايا على جانب كبير من الأهمية والخطورة فقد تناولت قيام الحكومة بإهدار أملاك الدولة بالمخالفة للدستور وقانون أملاك الدولة الخاصة حيث أنها منحت ارض شاسعة ( 74 مليون متر مربع ) تعادل مساحاتها 8 مرات مساحة الكويت داخل السور وملكتها لشخص بسعر بخيس 10 فلوس للمتر والذي يباع الان بمائتي دينار (200 دينار للمتر) ، وقيمة القسائم التي ستوزع في هذه الأرض وعددها الذي يصل إلى 23 ألف قسيمة تقدر بأسعار اليوم بأكثر من أربعة مليارات دينار كويتي .

والمنحة الأخرى كانت لشركة الوسيلة التي أعطيت ارض بمساحة 150 ألف متر مربع قيمتها شركة جلوبل بأكثر من 50 مليون دينار وطرحت كشركة للاكتتاب بأسمها حصل صاحب المنحة على 11 مليون دينار نقدي ومازال يمتلك أكثر من 30% من أسهم الشركة وفقاً لبيانات شركة جلوبل.

وعلى رغم خطورة هذه القضايا وأهميتها إلا أن أعضاء المجلس خذلونا وساهموا في التفريط في أموال الدولة وبعضهم لم يكن تبرعاً ولا مجاناً فالمستفيد من الاستغلال كان يقول بأنه ضامن 13 نائب.

ولكن عتبنا ولومنا كبير على أعضاء التيار الديني سلف وإخوان وآخرين إذ أن الموضوع كان مطروحاً على لجنة حماية المال العام التي أعطت موافقتها على العقد في جلسة رفضنا المشاركة فيها لان الطبخة كانت واضحة.

وقضاياً ارض لآليء الخيران والوسيلة كانت اكبر القضايا وأفدحها لكنها ايضاً كانت رمز لنهج إهدار أملاك الدولة والتفريط في أراضي الدولة ولندرة الأراضي في الكويت وارتفاع أسعارها أصبح الاستحواذ عليها أسرع وسيلة للإثراء غير المشروع على حساب مصالح الشعب.

حالياً مطلوب التصدي لهذه القضايا واستعادتها وإبطال عقودها إذا وجد من يتبناها في المجلس الحالي لكنها مهمة تحتاج إلى جرأة وشجاعة.وأتمنى أن يتصدي لها تكتل ال 29 لكنني غير متأكد أو واثق من ذلك ، ربما يتطلب الأمر طرحها على مستوى شعبي.

2. المديونات المصرفية أصبحت مشكلة في معظم الأسر الكويتية لأنها تستنفذ جزء كبير من دخل الأسرة، وهي محصلة لعوامل عديدة منها نهج الدولة في معالجة المديونات الصعبة نتيجة أزمة المناخ ثم الغزو وإسقاطها القروض في وقت كان المواطنون على استعداد لتقبل فرض الضرائب بعد الغزو ومنها تشجيع البنوك للاقتراض بما تقدمة من تسهيلات لتوظيف السيولة المتوفرة لديها واستثمارها ومنها ارتفاع أسعار الأراضي الصالحة للسكن ومنها النزعة الاستهلاكية لدى المواطنين واستسهالهم للاقتراض لو لم يكن هنالك حاجة ماسة.

ولكن المقترح المقدم من بعض النواب ولم يوافق عليه المجلس لم يكن الجواب الصحيح لمعالجة المشكلة ، فهو مخل بالعدالة ويشجع المواطنين على عدم الوفاء بالتزاماتهم وعدم احترام القوانين ويعمق النزعة الاستهلاكية ويشجع على معاودة الاقتراض لمن استطعت قروضهم ومن لم يقترضوا في السابق بأمل الاستفادة من إسقاطها في المستقبل هذا بالإضافة أنها (لقمة) كبيرة بتكاليفها الضخمة على المال العام فإجمالي قيمتها تصل إلى 8 مليار دينار مما يجعل المقترح خارج ما يمكن قبوله عقلياً ومنطقياً .

نحن بحاجة لبناء الإنسان الكويتي الجاد الملتزم وبرامج لتنمية قدراته الإنتاجية لكي يكسب دخلاً اكبر وهو السبيل لبناء المجتمع الصالح والدولة الرشيدة أما أعباء الفوائد على المديونات فهي بحاجة إلى معالجة نظراً لارتفاع معدلها الذي يجعل المقترض يدفع ضعف قيمة القرض الأصلية أو أكثر وذلك يتطلب مراجعة سياسة الفوائد المصرفية .

3. مشكلة المنبر الديمقراطي وهي مشكلة الحركة الوطنية بشكل عام هي موقف الشاب الكويتي في الانخراط في العمل المنظم والمثابرة في النشاط سواء كان في إطار تنظيم سياسي أو الجمعيات والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني التي ضعف دورها في الآونة الأخيرة، المنتميين للتيار الإصلاح الوطني كثيرون لكنهم مبعثرين وغير منظمين.

أما النظرة لأبناء القائل فالمنبر يعتز بأنه يضم جميع فئات المجتمع رجالاً ونساء ومن كافة الطوائف ومن أبناء القبائل والحضر ، ومن أنشط أعضاء المنبر هم من بعض أبناء القبائل ،

4. نحن ضد الصفقات السياسية والمساومة على المواقف المبدئية ، ونعتز بأن المنبر تميز بممارسة أعضاءه على مدى زمني طويل بهذه المواقف حتى انه لا يجرأ احد أن يطرح عليه صفقة أو مساومة ، أما الأطراف التي تمارس هذه اللعبة فسوف يكشفها الشعب مهما طال الزمن.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
-نرحب بالضيف الكريم النائب السابق عبدالله النيباري في هذا المنتدى ونشكر الاشراف العام على اختيارهم النخبه الوطنيه

1- ما رأيك بظاهرة الكتل النيابيه وهل هي بدايه احزاب وهل هذه الكتل تسمو الى الوطنيه ام المصلحه الحزبيه


2-ما رأيك وبكل شفافيه بالحركه الدستوريه( الاخوان المسلمين ) هل يخدمون وطنهم ام الحركه-- وهل لهم دور بعدم وصولك للمجلس


3- مارأيك بفتوى النائب احمد باقر بحرمة اسقاط القروض شرعا ودستورا مارأيك بموضوع الوسيله وعدم الافتاء بهذا الخصوص


4- مارأيك بكتلة العمل الوطني هل هم وطنيون على مسمى كتلتهم ام انتهازيون


5- مارأيك بكتلة العمل الشعبي والقضايا التي تتبناها

6-مارأيك بوضوح اراء كتلة المستقلين

7- من السبب بمحاوله اغتيالك ومن وراء المحاوله وماهي اسبابهم

8 -مارأيك بنزاهة الكتل الاسلاميه


ونشكر الضيف على سعه صدره


تحياتي لك يابومحمد ..

1. رأيي في الكتل النيابية أنها بداية جيدة للعمل الجماعي المنظم وهو شرط ضروري لتطوير العمل السياسي وتعزيز الديمقراطية ، فالديمقراطية حسب ما يقول المرحوم الدكتور عثمان عبدالملك هي "فكر مستنير ونشاط جماعي ومنظم" والعمل البرلماني لا يمكن أن يكون على أساس فردي وأقول أنها بداية لإنشاء الأحزاب السياسية وإذ تم ذلك فكل حزب سوف يكون تحت الرقابة الشعبية من حيث برامجه ومواقفه وممارسة أعضاءه وسيحاسبه الناس على مدى اقترابه أو ابتعاده عن خدمة القضايا الوطنية.

2. أنا احترم كل جماعة أو تنظيم سياسي ولكني انتمي لتيار فكري وسياسي يختلف عن تيار الإخوان المسلمين وبالتالي قد تكون شهادتي مجروحة ، لا اشكك في نواياهم في الرغبة في خدمة وطنهم ولكن مأخذنا عليهم إلى جانب مرجعيتهم الفكرية وأسلوبهم في العمل السياسي الذي يتسم بالتزمت والتعصب وتكفير الآخرين هو الانحياز الحزبي الطاغي وعلاقاتهم بقوى الفساد،ونأخذ عليهم أنهم حتى في الوظائف العامة أو المصالح يغلبون النظرة الحزبية ويقربون من ينتمي لهم حتى ولو كان على حساب مبادئ المساواة والعدالة بين المواطنين.

وبالرغم من الاختلاف والصراع أحيانا إلا اننا تعاونا في مواقف تجاه المصلحة العامة أحيانا في المجلس وأحيانا خارجة ، ومن أمثلة ذلك الموقف اتجاه تعديل الدوائر الانتخابية ، أما في الانتخابات الأخيرة فقد نشطوا ضد مرشحينا وأنا بالذات بعنف وكان هدفهم إسقاطنا بغض النظر عن صلاحية وموافقة البديل .

3. رأيي في فتوى احمد باقر بشأن إسقاط القروض باعتبارها قروض ربوية انه مبرر أمام جماعتهم ، فهل نوافق وفقاً لهذه الفتوى إسقاط قروض بيت التمويل وشركات الاستثمار الإسلامية لأنها غير ربوية ونرفض إسقاط قروض البنوك ، ؟ طبعاً هذا أمر غير منطقي وغير مقبول، فكل القروض من بيت التمويل أو غيرها تتضمن تقاضي فوائد ولكن بمسميات مختلفة، فلا يوجد مؤسسة مالية تقدم قروض ببلاش.

أما مشروع ارض الوسيلة الذي استحوذ عليه عضو سلفي عن طريق ما سمى ببدعة المبادرة وبالمخالفة للدستور والقانون واستفاد منها مالياً بطرحها كشركة للاكتتاب وحصل على مبلغ نقدي حوالي 11 مليون دينار زائد حصته في الشركة نسبتها 30% من أسهم الشركة وتعد قيمتها ايضاً بإحدى عشر مليون أخرى، ونحن ابلغنا الإخوة جماعة احمد باقر أن هذا عمل غير صحيح وفيه تعدي واستحواذ على أموال الدولة وإثراء غير مشروع حتى ولو وافق عليه المجلس البلدي ومجلس الوزراء.

وعندما طرحنا هذا الموضوع في استجواب وزير الدولة محمد ضيف الله شرار لم يقفوا معنا ، والحمد لله أن تقرير ديوان المحاسبة جاء ليؤكد صحة موقفنا ويطلب فسخ عقود الوسيلة.

4. كتلة العمل الوطني تضم أعضاء نواياهم طيبة وتوجههم بشكل عام وطني، لكنهم لا يمثلون كتله منسجمة ومتلاحمة على أساس منهج فكري وبرنامج سياسي ومواقف متماسكة تجاه القضايا العامة فقد يتفقون على بعضهم وقد يختلفون.

أما هل هم انتهازيون لا اعتقد ذلك على الأقل ليس كلهم وعلى كل هذا سيتضح في الممارسة فهم تحت الاختبار حالهم حال الكتل الأخرى.

5. كتلة العمل الشعبي ايضاً فيها عناصر وطنية بارزة وتتبني الكثير من القضايا الوطنية والشعبية وطرحها واضح ، ولكن ايضاً ملاحظتي عليها أنها وان كانت تتكون من عناصر تلتقي في الكثير من المواقف إلا أنها ايضاً ليست كتلة منسجمة ومتلاحمة على أساس منهج فكري وبرنامج سياسي ومواقف موحدة تجاه القضايا العامة.

ومأخذي عليها هي المبالغة في طرح القضايا الشعبوية ـ فمثلا اختلفت مع الإخوة في التكتل الشعبي على طرح شركات تخصص فيها أسهم للمواطنين ، فقد يستفيد المواطن فائدة محدودة لكن هذه الأسهم تنتهي بملكية كبار الرأسماليين كما حصل في الشركة الوطنية للاتصالات وشركات الوقود وبنك بوبيان واعتقد أن هذا سيكون مصير الشركات المقترح طرحها للشعب ، ورأيي أننا لا نستطيع معالجة مثالب النظام الرأسمالي وكيفية تحقيق العدالة في توزيع الدخل بهذه الطريقة، تحتاج إلى إستراتيجية مختلفة.

وعلى كل حال فانا أؤيد قيام الكتل النيابية فهي خطوة لنشوء الأحزاب وتنظيم الحياة السياسية وهي تسهل التعاون في العمل البرلماني .
ونحن في المنبر تعاونا على مدى فترات طويلة ومازلنا مع أعضاء كتل العمل الوطني وكتلة العمل الشعبي لان العمل السياسي يتطلب التعاون بين الكتل.

6. من قام بعملية الاغتيال تم القبض عليهم ومحاكمتهم وصدرت عليهم أحكام بالسجن مدى الحياة وهم في السجن أو يفترض ذلك.

والسبب طبعاً هي مواقفنا ضد الفساد أما من هم وراء منفذي المحاولة فالحقيقة لا استطيع أن اجزم لان هذه قضية جزائية ويتطلب توفر الدليل والتحقيق في القضية انحصر في يوم التنفيذ ولم يتوسع لتبيين ما إذا كان هنالك شركاء آخرين أو محرضين على الرغم من إننا قدمنا بعض المؤشرات وأسماء للتحقيق معهم لكن لم يؤخذ بها،وقد لا يكون هنالك شركاء لكن لدينا قناعة بأن هنالك محرضين على الأقل.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
صباح الخير لكم جميعا ضيوف وأعضاء فى هذا المنتدي ....





أولاً وأستكمالاً للطرح الدائر فى الكويت ومن خلال المطلب الشعبي الذي يتفاعل معه جميع من يعي ويحس بوضع المواطن الكويت الذي تنهشة أنياب مصاصي الدماء فى هذا الوطن المعطاء للأغنياء فقط

فأرجوا منك أن ترد على :

1 - ماهو وجه الشبه بين المديونيات الصعبة وإسقاط القروض مع أبداء رأيك بهذا المطلب...!

2 - ماهي أستفادتك الشخصية من قانون إسقاط المديونيات الصعبة ((تحديد رقم)) مع العلم أنها كانت تخص فئه محدودة جداً أما القروض فأنها تخص الوطن بأجمعه ... !

3 - السياسات المالية الحالية وأوجه الصرف على التنمية الداخلية للبلد ؟


ولكم جزيل الشكر مقدماً


1. المديونيات الصعبة نوعين:-

الأول هو المديونيات الناجمة عن مضاربات سوق المناخ في الثمانينات .
والثاني هي المديونيات الناجمة عن الغزو العراقي.


تدخل الحكومة في الأزمة الأولي أزمة المناخ مبررها ضعيف وقد خسرت أموال كبيرة جزء كبير منها دون مبرر.


الأزمة الناجمة عن الغزو هي أزمة حقيقية فالكثير من أصحاب المديونيات خسروا أموالا وأصولا نهبها المحتل أو توقفت أعمالهم ولم يعد باستطاعتهم الوفاء بمديونياتهم للبنوك، وان البعض وقد يكون قليلاً ممن وظفوا قروضهم في أصول مالية فهم لم يخسروا.


وجاءت الحكومة بعد الغزو واشترت كل المديونيات على أساس أن تسدد على مدى عشرين سنة ، وإذا كان الجميع يقر بضرورة تدخل الدخل لإعادة تحريك عجلة الاقتصاد وحماية النظام المصرفي إلا انه كان هناك خلاف في وجهات النظر حول العلاج ، فالي جانب برنامج الحكومة بتقسيطها على مدى عشرين سنة كان هنالك رأي بمعالجتها على أساس المركز المالي أي سداد المديونية وتخفيضها يكون بقدر ما أصاب المدين من ضرر فهنالك من تضرر 70% وآخر 30% وفئة ربما لم تتضرر وكنكت من مبتدئين هذا الرأي وهو الرأي الذي اتفقت عليه الجماعات السياسية قبل انتخابات 1992.


ورأي آخر وهو الذي اقر في النهاية يهدف إلى تخفيض المديونية بنسبة 50% والسداد الفوري لما تبقي والذي سمح بتقسيطه فيما بعد على مدى خمس سنوات.


أما مشروع إسقاط الديون نتيجة لرغبة قطاع واسع من المدينين حركها اقتراح نيابي ، أي أنها لم تكن نتيجة أزمة اقتصادية ، ولكنها تمس قطاع واسع من المواطنين شعروا بثقل عبء الدين وفوائده على مداخيلهم واستهلاك الأقساط جزءاً كبيراً من مرتباتهم .


إلا أن المقترح إسقاط المديونية ليس علاجاً سليماً لهذه المشكلة.

والطرح غير العقلاني للاقتراح عقد الموضوع لشموله على اختلالات وتناقضات كبيرة ولضخامة التكلفة المالية (8 مليار دينار) والمثالب الأخرى التي أشرت إليها في جواب سابق.

2. الاستفادة من قانون المديونية ، اعتقد ان هذا سؤال شخصي ، وإذاغ كان السائل منهم فليتصل بي شخصياً لأفتح له دفاتري.

3. السياسة المالية لدولة الكويت يشوبها اختلالات كبيرة فهي بالدرجة الأولي سياسة لإنفاق الاستهلاكي وما ينفق على الاستثمار بمعني بناء أصول إنتاجية لا يزيد على 10%.


ونحن ننفق كمن ينفق من مال موروث قابل للنقصان لا للزيادة فالبترول ثروة ناضبة سوف تنتهي يوماً ما يتحدد اعتماداً على مقدار ما نصرف منه، أي معدل الإنتاج، وبمعدلات الإنفاق الحالية في الموازنات السنوية هنالك احتمال بظهور عجز كبير يتزايد في غضون عشرة سنوات وهو التاريخ الذي نقترب فيه من نضوب النفط .


لذلك فان المسألة بحاجة إلى تفكير جماعي ووضع خطط لبناء مصادر بديلة للإنتاج والدخل.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
تحية وتقدير للنائب السابق عبدالله النيباري

وشكرا على اتاحة الفرصة للتواصل


يقال أن المنبر الديموقراطي هو امتداد لحركة القوميون العرب وهي حركة سياسية فكرية ، تدعو

إلى إقامة أمجاد للعرب بدولة تتحد على قاعدة الدم والقرابة واللغة والتاريخ ..

بحيث تحل هذه الروابط محل رابطة الأخوة الإسلامية والدين فهل هذا صحيح ؟

ان كانت الاجابة صحيحة هل للمنبر أي تواصل وتنسيق خارجي مع هذه الحركة في البلدان العربية ؟

وهل لمعادات المنبر الديموقراطي للاسلاميين دخل بالقومية ؟


هل المنبر مؤيد لأفكار حزب البعث العربي الاشتراكي ؟ وماهو رأيكم بهذا الحزب؟

هل ترون أن الدستور الكويتي بحاجة لاجراء بعض التعديلات أم انه كالدستور البريطاني لا يمسه

التعديل لا من قريب ولا بعيد ؟

سؤال أخير استاذي القدير ... هل لديكم كوادر شبابية مؤهلة لخوض الانتخابات القادمة؟

وهل من بينها تمثيل لجميع شرائح الوطن من حضر وبدو سنه وشيعه ؟

شاكر لك استاذي القدير أبو محمد على سعة صدرك


تقبل أجمل تحية ,,

نعم صحيح أن المنبر الديمقراطي هو امتداد لحركة القوميين العرب أو أن جذوره أو نواته نبتت هناك لكن ضم شرائح لم تكن في تلك الحركة التي كان احد مؤسسيها الدكتور احمد الخطيب .وحركة القومين العرب في الكويت التي أصبحت المنبر الديمقراطي لعبت دوراً كبيراً في تحويل العمل السياسي من نشاط خاص بالنخبة الى عمل شعبي وساهم ذلك في خلق حركة شعبية وطنية كان لها دور في التطور الأهم بتاريخ الكويت ألا وهو صدور دستور 1962 والبرلمان.

وحركة القوميين العرب كما التيارات القومية العروبية والتي تنامي نفوذها ومناصريها بعد الثورة في مصربقيادةالزعيم جمال عبدالناصر وحرب السويس التي شنت على مصر ونشأ فيما بعد التيار الناصري الذي ضم فئات وتيارات واسعة بما فيها حركة القوميين العرب .

وكان هدف القوميين العرب بشكل عام هو إقامة دولة الوحدة العربية أو الدولة الاتحادية كمشروع لبناء مجتمع عربي متقدم في مواجهة قوى الاستعمار والصهيونية وتحقيق التنمية في إطار الديمقراطية وظل العدالة الاجتماعية ولكن لم يكن من بين أهداف التيارات والحركات القومية أن تكون الوحدة أو الاتحاد العربي بديلاً للرابطة الإسلامية بل هي حلقة من حلقاتها .ولو قامت الوحدة العربية لتعززت واستقوت الرابطة الإسلامية .

والوحدة العربية ليست لإقامة أمجاد العرب بل لإقامة سوق عربية بحكم الجوار الجغرافي ووحدة اللغة والثقافة مما يساعد قيام اتحاد اقتصادي كإطار لدفع عجلة التنمية في سوق أوسع وهو ما تتجه له التجمعات الاقتصادية الدولية كالاتحاد الأوربي.

هل للمنبر أي تواصل وتنسيق خارجي مع الحركة ؟ ـ منذ عام 1968 حدثت انشقاقات في الحركة كتنظيم على مستوى عربي وتفرعت عنها كيانات وطنية وقطرية ، والمنبر لا توجد له روابط تنظيمية لا مع الحركة التي لم تعد موجودة ولا أي تنظيم آخر.

هل تؤيد أفكار حزب البعث العربي الاشتراكي ؟ ـ الجواب لا طبعاً ـ ورأينا فيه انه لم يعد حزباً وإنما أجهزة مخابرات لحكومة استبدادية ودكتاتورية.

تعديل الدستور الكويتي على خلاف الدستور البريطاني تضمن آلية للتعديل، وفيما عدا عدد أعضاء مجلس الأمة وعدد النواب لا أرى ما يحتاج فيه للتعديل، بل بسبب خوفنا من موقف السلطة فنرى عدم فتح باب التعديل حتى بالنسبة لعدد النواب إلا إذا توفرت ضمانات.

هل لدى المنبر كوادر شابة ؟
نعم لدينا كوادر شبابية من حضر وبدو وسنة وشيعة وأيضا رجال ونساء وفيهم من يملك مؤهلات الترشيح ولكن ذلك يعتمد على الرغبة الشخصية والاستعداد من جهة وظروف المناطق الانتخابية ، وندعوكم للانضمام للمنبر وتعزيز قواعده الشبابية.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
انما انت بدرٌ والنجوم خواتمك
تضوي ظلام الليل بـ نورٍ ينفجر
حاولت رسمك يوما في مخيلتي
فـ رايت فيك شيىء لا ينذكر
أسد ضروس في المنازل راسيا
كـ جلمود صخرٍ لا ينكسر
أراني ان حاولت وصفك اضعفُ
فـ الحرف عندي في حضورك يحتضر​

تلك كلماتي البسيطه انثرها عبير ورد شامي اليك أستاذي ابو محمد​

الن نبدا بالاسئله
1- براي ابو محمد الى اين يتجه البلد , فالكويت حاليا تحتل اسفل الدول الناميه , فالفساد بكل شي , والتنميه متعطله , فـ لا شوارع نفس الاوادم , والزحام في كل مكان , والسفينه تنكسر ؟​

2- نعرف ان اذا كانت هناك شركه ناجحه , فالفضل يعود الى مجلس الاداراه الذي عمل بجد ونشاط , برايك هل مجلس اداره دوله الكويت ناجح .؟ هو هناك امل ان ينجح ؟​

3- يقول الاستاذ احمد الخطيب ان دستور الكويت الحالي صوري وان الدستور لا يطبق هل هذا صحيح ومن المسؤؤل الشعب , النواب , الحكومه ؟​

4 - ابدعت في الطليعه و وكانت من انجح صحف الكويت , هل سنراها يوميه ؟​


ابنك / عوض عبدالله / التحالف الوطني الديمقراطي​
أشكر تعبيراتك الرائعة وماتعكسه من مشاعر اعتبرها أغلى رصيد أحضى به.

اتفق معاك بأن الكويت مع الأسف الشديد سفينة بلا ربان وبلا بوصله فالتنمية متعطلة ـ اقصد التنمية الحقيقية التي تضيف إلى الناتج الوطني وتوفر المزيد من فرص العمل ............. والقانون مخترق بلا احترام ولا هيبة والفوضى منتشرة والفساد منتشر ومشاكلنا في ازدياد والعيب في القيادة أي مجلس إدارة مجتمعنا ودولتنا.

هل هناك أمل ؟ نعم طموحنا بإقامة دولة يسودها القانون والنظام وقيادة سياسية ومؤسسات دستورية تعمل بتنسيق وتناغم لتحقيق التنمية طموح مشروع وممكن تحقيقه. وهذا يعتمد على تلاحم أبناء البلد في تنظيم أو تنظيمات سياسية متحالفة هدفهم الإصلاح وسلاحهم الفكر المستنير الثقافة الواسعة والتنظيم الفاعل وأساليب العمل المرنة وكل ذلك أمر ممكن ويجب أن نسعى لتحقيقه بالإرادة القوية والعزيمة الصلبة .

قول الدكتور الخطيب بان الدستور الحالي صوري، وان الدستور لا يطبق كلام صحيح فالسلطة الحاكمة مع الأسف الشديد لا تلتزم بالدستور وهي المسئولة عن تطبيقه ومن ابرز مخالفاتها للدستور التدخل في الانتخابات والتغاضي عن الرشوة الانتخابية وشراء الأصوات.

نسعى لإصدار الطليعة يومية لكن تواجهنا الصعوبات المالية فالجريدة اليومية تحتاج إلى تمويل كبير .
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
-أرحب بالضيف العزيز على قلوب الكويتين بصفه خاصه .......



والاسئلة كالتالي:

-اولاً خبرنا عن احوالك الصحية متمنياً لك دوام الصحة والعافية؟

-خرجت جريدة اسبوعية تدعى "الشعب" ورئيس تحريرها الشاب المشاغب النشط
" حامد تركي بو يابس".......


-ماهو رئيك الشخصي بحامد تركي بويابس؟
-وما هي دوافع خروج مثل هذه الصحف التي تتناول الهوامير بشكل جريئ ومثير ....؟​


-الكل يعلم بالحادث الجلل الشنيع والهمجي الذي تعرضتم له "باطلاق النار على شخصكم "...
ماهو دوافع ردة الفعل من هؤلاء المجرمين؟
-ومن هم الاطراف في القضية؟
-وما مصير القضية حتى الان في ضل التكتم الاعلامي عنها؟​


-الكل يعلم ان هناك هيجان سياسي في الكويت ولا يوجد استقرار سياسي داخلي ......
-هل حركة الاصلاح التي يتبنوها الاعضاءالكرام تسير بمسارها الصحيح ...؟
-ولو طلب من حضرتكم تقسيم أعضاء المجلس الى فئات ... كم فئه في المجلس ..؟
على نمط اصلاحي... مصلحجي ... مدعي اصلاح .. مفسد.. بوجهة نظركم السياسية...​


واخيراً.........؟
-ماهي نظرتك للكويت مستقبلاً ؟
وخصوصاً الخمس السنين القادمة ... من جميع النواحي والمجالات؟​


-كل الشكر لشخصكم الكريم وتواضعكم وسعة صدوركم .....​

شكراً على سؤالكم عن الصحة، الحمدلله الصحة ( بومب ) على قول المصريين.

قد لا يكون من المناسب إبداء رأي شخصي في شخص آخر اما أعماله فما لاشك فيه انها طرحت قضايا تتعلق بالتعدي على أراضي الدولة بأسلوب جرئ وان كان تغلب عليه طابع الإثارة والتهويش أحيانا ولكن إيمانا بحرية الرأي في حدود القانون واحترام الناس يجب أن يتسع صدرنا للاختلاف في الرأي والأسلوب.

دوافع محاولة الاغتيال هي وقوفنا ضد الفساد وعلى الأخص قضايا السرقات في الاستثمارات والناقلات وشراء الأسلحة وفيما يخص مدبر الاعتداء اكتشفت لجنة حماية الأموال العامة التي كنت ارأسها حصوله على عقد مع وزارة الدفاع لتوريد أغذية بقيمة 11 مليون دينار سنوياً وان التعاقد تم ومدد على مدى ثلاث سنوات بدون طرحه في مناقصة كما تتطلب القوانين. ولما طرحت في مناقصة اكتشف بان المواد الغذائية التى كان يدفع لها 11 مليون دينار تكلفتها الحقيقية 4 مليون دينار أي بفارق 7 مليون دينار سنوياً و 21 مليون دينار لمدة ثلاث سنوات.

اتخذت اللجنة قراراً بإحالة الموضوع للقضاء. قد يكون هذا هو الدافع وقد يكون هنالك دوافع أخرى مثل تحريض قوى الفساد ضد من يقف في طريقهم.

حركة الإصلاح

في اعتقادي أن المجلس الحالي يضم عناصر جيدة – طبعا ليست أغلبية – لديها مواقف أو نوايا إصلاحية لكن لا ننتظر منه إلا بعض المواقف الإصلاحية وعلينا أن نساندهم.

ولكن الإصلاح الحقيقي يتطلب تكاتف شعبي في حركة تلتف حول برنامج إصلاحي شامل، حركة منظمة تتمخض عن ائتلاف قوى سياسية يكون هدفها مشاركة فعالة ليس في المجلس فقط ولكن في مركز صنع القرار أي حكومة ائتلافيه قريبة من حكومة 1962، 1992 ولكن أكثر تقدما.

تقسيم أعضاء المجلس. العمل السياسي والبرلماني يتطلب أن يكون لدى المتصدين له رؤيا واضحة لما يجب أن يكون عليه مستقبل البلد مبنية على تشخيص علمي لواقعنا، وان يكون لديهم برنامج واضح وخطوات محددة وان يكون العمل ضمن اطار جماعي منظم ومسنود بحركة شعبية.

ووفقا لهذا التوصيف لا يكفي أن يكون العضو أو الناشط نظيف وذو نوايا طيبة ويعمل بشكل منفرد أو مستقل.
ووفقا لهذا التعريف الاصلاحيون الحقيقيون في المجلس قله أو اقلية والمصلحين ومدعى الإصلاح والمفسدين كثره وهنالك عدد ذوي نوايا طيبة ولكنهم بدون برنامج أو رؤيا محددة

مستقبل الكويت:-

الكويت تملك الإمكانيات لان تكون دولة ومجتمع متقدم ونامي، شعب صغير إمكانيات اقتصادية يوفرها النفط ومستوى تعليمي لاباس به، وقدرات بشرية جيدة، والسؤال هو كيف نستثمر هذه القدرات والإمكانيات.

هذا يحتاج إلى حسن إدارة يعني مجلس إدارة شؤون الدولة جيد يعني قيادة سياسية تقود البلد وفق مشروع نهضوى تقدمي لا يكون هدفها فقط التمسك بكرسي السلطة ونهب الثروة.

وأول خطوة في الإصلاح هي بناء دولة المؤسسات التي يحكمها القانون أو الدولة القانونية التي يتساوى الجميع أمامه، وهذا كان طموح بناة الدستور المؤسسين، ونحن مازلنا في مرحلة الصراع لتثبت الالتزام بالدستور وحسن تطبيقه، وعلى هذا الأساس نرسم طموحاتنا المستقبلية في النهضة والنمو.

واكرر انه أمر ممكن ولكن ذلك يعتمد علينا كشعب وعلى الأخص الأجيال الصاعدة.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
مرحبا مرة أخرى...

طرأ في بالي سؤال بعد قرائتي ل موضوع....

وهو أن في التجمع الذي تم.... في ديوانكم العامر.... - السبت ١٣مايو٢٠٠٦...!!

قلت ب صريح العبارة....

للاسف، اعتقدنا ان المفسدين جزء وقلة في الاسرة، الا ان الامر ليس كذلك....!!

هل لنا يا أبو محمد.... ب شرح صغير....ل تلك الجملة....؟؟


موضوع الفساد والأسرة الحاكمة

مع الأسف الشديد أننا لانجد في أعضاء الأسرة الحاكمة التي نحترمها ونجلها من لديه موقف صارم وصلب في محاربة الفساد والكثرة منهم اما شركاء وصناع للفساد أو متسامحين ومتغاضين عنه، ولان أمر إدارة البلد بيدهم فهم المسؤولين بالدرجة الأولي عن استمرار استشراء الفساد، والكثير من المفسدين في رعايتهم، انظر إلى سراق الاستثمارات والناقلات وهاليبرتن وشراء الأسلحة والاستيلاء على الأراضي والتحكم في المصالح الاقتصادية والمخالفات في العقود، ونحن بلد صغير لو أن الحاكم حمر عينه لوضعنا حد للفساد.
 

عبدالله النيباري

ناشط سياسي و نائب سابق
النائب السابق / عبد الله النيباري !!

تحية طيبة وبعد !!

عندي بعض الأسئلة أود إجابتكم عليها :

- ما رأيك بالإنجاز الشعبي وهو تعديل الدوائر ؟؟؟

هل تعتقد أنها كانت تقدماً كبيراً للإصلاح وضربة قوية للفساد ؟؟؟

----

- ما الذي تعتقد أنه سيتم إنجازه وتمريره من المشاريع الإصلاحية في المجلس الحالي ؟؟؟

----

- ما رأيك بتركيبة المجلس الحالي ؟؟؟

هل هو نمر من ورق ؟؟؟

أم مجلس قوي سيحقق الكثير من المطالب الشعبية والإصلاحية ؟؟؟

----

- ما رأيك بالمطالبات الدائمة للنواب بزيادة الرواتب والكوادر وإسقاط القروض ؟؟؟

ألا تعتقد أن مثل هذه المطالبات هي إشغالٌ لمجلس الأمة عن دوره الحقيقي ( المراقبة والتشريع ) ؟؟؟

ألا تعتقد أن هذا الأسلوب إنما هو لدغدغة مشاعر الناخبين لا أكثر ولا أقل ؟؟؟

ألا تعتقد أن هذه المطالبات هي من صميم عمل النقابات العمالية في الوزارات والمؤسسات الحكومية لذلك لا بد من تفعيل دورها بدلاً من تركها لقمة سائغة للحكومة وفداويتها ؟؟؟

----

- ما هو الدور المطلوب من مؤسسات المجتمع المدني في الكويت ؟؟؟

باختصار : ما الذي ينقصها ؟؟؟ ولماذا لا نجد لها تأثيراً قوياً يساهم في الضغط على الحكومة والمجلس في سبيل تحقيق المشاريع الإصلاحية ؟؟؟

----

- بالنسبة لمؤسسة التأمينات الاجتماعية : من صاحب الفكرة ؟؟؟ ومن سعى إلى تأسيسها ؟؟؟

هل هي فكرة سمو الشيخ الأمير الراحل جابر الأحمد رحمه الله ؟؟؟

أم أنها فكرة واقتراح من بعض نواب مجلس 71 ؟؟؟

----

- الكثير من أبناء الشعب وصل إلى مرحلة اليأس في الإصلاح بسبب تأكيد فكرة ( اللي تبيه الحكومة تسويه ) !!

من خلال تجربتك الطويلة في مجلس الأمة ومن خلال متابعتك لقضية تعديل الدوائر :

هل تعتقد أن الإصلاح قريب وقادم ؟؟؟ أم أن الحكومة أقوى من الشعب وستحقق ما تريد في جميع الأحوال ؟؟؟

----

- هل تعتقد أن إشهار الأحزاب السياسية سيتم في المجلس الحالي ؟؟؟

----

- تم إقرار الدوائر الخمس :

هل تعتقد أن المجلس الحالي سيقر الدائرة الواحدة ؟؟؟

وإن لم يحصل ذلك :

هل تعتقد أن الدوائر الخمس ستقضي بشكل كبير على القبلية والخدماتية وتساهم في وصول عدد أكبر من النواب الإصلاحيين بخلاف الخمس وعشرين دائرة ؟؟؟

أم أن الأصل بقاء الوضع على ما هو عليه ، والقبلية والخدماتية أمراض لا يمكن معالجتها في الخمس دوائر ؟؟؟

----

- ما رأيك بكل صراحة في كل من :

أحمد السعدون - مسلم البراك - وليد الجري - وليد الطبطبائي - عادل الصرعاوي - فيصل المسلم ؟؟؟

شكراً .ماشاء الله اسئلتك كثيرة وممتعة في محتواها.

الدوائر :-

انجاز جيد وخطوة في الطريق الصحيح خاصة وانه جاء بضغط شعبي، لكنها غير كافية للقضاء على المثالب التي تشوب العملية الانتخابية، كآثار القبلية والطائفية وشراء الأصوات وان كانت تقلل منها على الأقل نأمل ذلك ، وطبعا هي ضربة لقوي الفساد ويتضح ذلك من معارضتهم له سواء في المجلس أو في الصحافة المستفيدة من الفساد لكنها ليست ضربة قاتلة.

المجلس ليس نمراً من ورق لكنه ليس اسد ضروس فهو يضم عناصر طيبة لديهم طموحات إصلاحية ومحاربة الفساد لكن هنالك عناصر فساد كثيرة والحكومة مازالت ضعيفة، يمكن ان تشهد موافق إصلاحية جيدة لكن الإصلاح الجذري الشامل صعب مثلا هل يستطيع المجلس إلغاء عقد لآلئ الخيران والمارينامول ومشروع فليكا والحيازات الزراعية التهمت أراضي البلد وتقليم الاحتكار الاقتصادي المالي والاستحواذ على المصالح، أن شاء الله لكن بتركيبة المجلس الحالي صعب.

زيادة الرواتب :-

زيادة الرواتب والكوادر أمر مشروع لكن يجب أن تكون مبنية على أساس ومنبثقة من أصحاب المصلحة، ولاتكون شعارات سياسية للتكسب الانتخابي.

اما إسقاط القروض وفقا للمقترح المقدم من بعض النواب فاعتقد انه كان شعار لدغدغت مشاعر الناس وتضليلهم لأنه أمر غير ممكن وغير واقعي وغير عادل وان كان يمنح البعض مكاسب آنية لكن أثاره السلبية كثيرة على المجتمع والدولة بل حتى على المقترضين أنفسهم، واعتقد أن مقدمي الاقتراح يعرفون انه غير قابل للتطبيق وربما يريدون ذلك ليبقي شعارا مرفوعاً من الان وحتى الانتخابات القادمة وفيه الهاء للناس وإشغال المجلس وفي نفس الوقت صورتنا أمام العالم ويجعلها مخجلة.

في كل بلدان العالم المطالب تنبثق من القاعدة الشعبية ومؤسساتها مثل النقابات اقصد زيادة المرتبات وليس إسقاط القروض.


مؤسسات المجتمع المدني :-

دور مؤسسات المجتمع المدني هو الاهتمام بالقضايا الاجتماعية والثقافية والنقابية، وبالطبع سوف يكون لها انعكاس سياسي.

نحن نري في العالم جمعيات حماية البيئة وأحزاب الخضر، وجمعيات حقوق الإنسان، وأطباء بلا حدود وصحفيين بلاد حدود وجمعيات قانونية نشطة، وفي هذا الصباح استمعت إلى جمعية في أمريكا أصدرت تقريراً يكشف معاناة الفئات اللاتينية التي لا تحظ بالحد الأدنى من التغذية وتلوم الحكومة وتعتبرها مقصرة.

مع الأسف هنالك ركود وتراجع في نشاط الجمعيات وتحويلها إلى جمعيات مسفقا مشلولة الفاعلية بعيدة عن أهدافها الشعبية


التأمينات الاجتماعية :-

في مجلس 1971، وجدنا انه لايوجد نظام للتأمينات الاجتماعية، ولا نظام للتقاعد، فقط كان يوجد مكافاة نهاية خدمة لموظفي الحكومة تقدمنا باقتراح نطالب فيه الحكومة تقديم مشروع قانون للتامين الاجتماعي، يضمن مرتب للتقاعد بعد إنهاء الخدمة في حالة العجز والوفاة، وان يشمل ذلك العاملين في الحكومة والقطاع الخاص، بحيث اذا انتقل الموظف من قطاع إلى آخر لا ينقطع حقه في التقاعد وفي حساب مدة خدمته.

وفي مجلس 1975 تقدمت الحكومة بمشروع التأمينات الاجتماعية واقره المجلس قبل حله في عام 1976، وكان لي الشرف ان أكون من بين مقدمي الاقتراح أو بالأحرى المبادرين يطرح الفكرة في مجلس 1971 والمشاركة في إقراره في مجلس 1975، وهو من أهم الانجازات التي .... بأنني شاركت في انجازها وكذلك التعديلات التي أدخلت عليه عام 1995.

مرحلة اليأس :-

لاينبغى أن تسمح لليأس أن يستولي علينا كشعب، حياة الشعوب والمجتمعات صراع مصالح وصراع أفكار ونقابات تطلعات وطموحات.

الحركة الشعبية في البلاد العربية بشكل عام في ركود ماعدا التيارات الدينية، وبسبب ذلك نرى تسيد الحكومات التسلطية المستبدة التي جعلت منطقتنا العربية متخلفة عن الركب العالمي سواء في غياب الديمقراطية والحكم الصالح الرشيد أو في تحقيق التنمية أو في مواجتهة الخصوم والأعداء الخارجيين.
والإصلاح والتغيير نحو الأفضل يتطلب كفاح ونضال شعبي متواصل قد يخفت أحيانا ويقوى أحيانا أخري لكن يستمر، الحالة العربية تنعكس علينا في الكويت وفي الخليج لكننا تشهد إرهاصات الحراك السياسي في الكثير من الدول العربية، قد يتأخر التغيير لكن لن يغيب إلى الأبد، وقد تتغلب الحكومات أو النظم الاستبدادية لفترة من الزمن لكن التجربة البشرية تثبت بان ذلك لايدوم ولا خيار لنا كشعب الا مواجهة التحديات ومواصلة التصدي له بالعمل الجاد المثاير.


الدوائر الخمس :-

الدوائر الخمس خطوه ايجابية جيدة في الطريق الصحيح، لكنها لن تخلصنا من الحواجز القبلية والطائفية والخدمات والواسطات وشراء الأصوات، شخصيا اعتقد ان نظام الدائرة الواحدة على اساس الانتخاب النسبي كما هو مطبق في اوربا أفضل، واقصد بالانتخاب النسبي القائم على اساس انتخاب قوائم.

وهذا بفتح امامنا مجال التطور السياسي لتجاوز حواجز القبلية والطائفية وشراء الاصوات اذ بامكاننا ان نتصور قوائم يضم بعضها مرشحين من كافة الأطياف فيها عناصر حضرية وقبلية ومختلف الانتماءات الطائفية والمناطقية، كما انها السبيل الوحيد في نظري لإمكانية وصول المرأة للبرلمان، اذ بالانتخاب الفرد يصعب وصول المراة الى سدة البرلمان.


اشهار الاحزاب :-

اعتقد انه ضرورة لتنظيم الحياة السياسية والاحزاب كما الصحافة الحرة ومؤسسات المجتمع المدني وهومكون اصيل في الممارسة الديمقراطية واحد اسباب ضعف مجالسنا هو غياب الاحزاب وعدم وجود قانون لاشهار الاحزاب، وفي اللقاءات التى تمت بين القوى السياسية كان هنالك اتفاق على إصدار قانون للأحزاب.

الأعضاء :-

السعدون والبراك والجري شخصيات سياسية مرموقة تحالفنا وتعاونا معها بصيغ مختلفة ومازال التعاون مستمراً أحيانا هنالك اختلافات في بعض الآراء والمواقف لكن في الخط العام متفقون.

الصرعاوي وفيصل المسلم عناصر نظيفة اثبتوا جدارتهم ومواقفهم وأيضا كما الفئة الأولي تعاوننا معهم متواصل ، نختلف معهم في انضمامهم للتكتل الإسلامي والأطروحات الدينية التي تتسم بالتعصب والتزمت وتعمق الاختلافات والصراعات.

الطبطبائي زميل احترمه لكني اختلف معه لارائه ومواقفة المتزمته والمتعصبة كما اختلفت معه في قضايا محاربة الفساد لتأييده مشروع لآلئ الخيران والوسيلة وهو لم يقف معنا ازاء هذه القضايا عندما استجوبنا محمد ضيف الله شرار واعتقد ان الموقف في قضية لآلئ الخيران " استحواذ شخص واحد على 74 مليون متر مربع يعني نصف الكويت" هي معيار لاختبار جدية المواقف من الفساد .
 
كلمة إدارة الموقع
جميع المواضيع والمشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بأي شكل من الاشكال عن وجهة نظر إدارة الشبكة.
أعلى